هلتي ـ 3

مذكرات الشهيد قائد فرقة الأمير المؤمنين 11

الشهيد مرتضي ساده ميري
ترجمة: حسن حيدري

2021-07-27


قتل سبعة عراقيين ـ 24/10/1985م

 

مقاتلو الفيلق، وخاصة الباسيج منهم، يعرفون جيدا التل 230 في منطقة "جنكوله" الواقعة في الجنوب الشرقي. كم استشهد من ابطال منطقة ايلام في مقارعة اعداء الاسلام على هذه المرتفعات. لم يسمح قناصة العدو المحترفون لأحد بالخروج من القناة والخنادق لقربهم من هدف خطوطنا الدفاعية.

تقرر توجيه ضربة مفاجئة للعدو في هذه المرحلة من قبل قيادة الفيلق، بطريقة تضعف معنوياتهم. كُلفت أنا ومحسن كريمي بمهمة تنفيذ هذا العمل. ووضعنا خطة لاختراق قوات الأمن العراقية. وكانت قوات استخبارات العمليات والكتيبة، بعدد من مجموعتين تقريباً، على استعداد لدعم حركة التسلل.

عبرنا الحواجز الدفاعية للعدو، دخلنا إلى معقل لم يتم حراسته بعد. كان هناك اثنان منا. انتظرنا نقطة الحراسة حتى الساعة 9 مساءً. في الساعة التاسعة، اتصلنا بالقيادة وقلنا لن يأتي أحد إلى الخندق لحراسته. أمرونا أن نكون هناك الساعة 30/9. بعد بضع دقائق حدثت ضوضاء عالية قادمة من أماكن استراحتهم. كان هناك سبعة أفراد. وصلوا إلى المعقل الذي كنا نترصد فيه. وقمنا حينها. عندما رأونا، صُدموا لدرجة كأنهم صعقوا بالكهرباء وسقطوا جميعاً على الأرض في نفس الوقت الذي أصابهم وابل من الرصاص. ولم تفكر قوات الخندق بمثل هذا الحادث بسبب الاشتباكات المستمرة وإطلاق النار بيننا وبين القوات العراقية، ولم يظهروا أي رد فعل. لم ينتبهوا لهذا حتى اليوم التالي الساعة العاشرة صباحاً. رأت قواتنا جثث العراقيين من خطها الدفاعي.

وخوفاً من هذا العمل، وضع العراقيون  مرتفعات 230 تحت نيران مستمرة ليومين كاملين، تماماً مثل النيران التي تم إعدادها قبل العملية. بعد فترة من الزمن، ذهبنا للتعرف على نفس الخندق لنرى ما إذا كان هناك حارس في الليل. ومع اقترابنا لاحظنا أنّ الخندق كان خالياً وأنّ هناك تصريحات نصها "سننتقم لأرواح شهدائنا".

إستشهاد الحاج يادكار 28/11/1985م

ذات ليلة كنا نجلس في قاعة الصلاة في المعسكر ونشاهد فيلماً عندما دخل "ولي عباسي" [1] و "رضا بازي" [2] إلى المصلى. كان من الواضح أنّ لديهم رسالة لي. قالوا "الإخوة في القيادة في انتظاركم". "يبدو الأمر كما لو كان لديك مراسيم استعراض ليوم غد."

بحلول الوقت الذي تم فيه تسمية العرض، كنت أعلم أنه سيكون لدينا عملية استطلاع في المستقبل.

دخلت مقر اللواء. كان الشباب جالسين. كما في السابق، تم الترحيب بي باسم "هلتي". في هذا الاجتماع تم الإعلان عن المهمة وتقرر أن نذهب إلى منطقة العمليات مع الحاج يادكار  القائد البطولي لمخابرات العملية وقادة الكتيبة والسرية. وكانت منطقة المناورة هي مرتفعات الكيسكة والهاشمية على الحدود العراقية بالقرب من مدينة "بدرة".

في اليوم التالي، بدأنا عمليتنا مع الشقيق الحاج يادكغار وأبناء المخابرات العشرة ك، وسرنا على الطرق الطويلة والجبال الوعرة في "كولك" السالكة مع الرفيق جملزاده وشباب المخابرات. وفجأة، لاحظ أحد الإخوة، الذي كان يفحص الطريق بكاميرته، مجموعة من 14 "مقاتل" المعروفين باسم "قطاعوا الأذن" في المنطقة.

توقفنا حينها. قال الحاج يادكار: "إن شاء الله سنحقق أمراً جيداً".

وعُقد اجتماع طارئ على الفور بحضور جميع المقاتلين بنية القيام بمناورة حرب عصابات ضد هذا الهدف. كان حماس الأطفال لأدائها لايوصف علي الإطلاق. إنّ الأمل في الانتقام الدموي يخيم على أعين كل القوى. كان تنفيذ هذا القرار أولوية في تحديد قاعدتي الكيسكة والهاشمية، والتي كانت مهمتنا الأساسية.

يُتبع...

هلتي ـ 2

------------------------------------

[1] كلاهما استشهد في وقت لاحق.

[2] كلاهما استشهد في وقت لاحق.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 375


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته