ورشة بحثية

التقنيات العملية والنظرية للتاريخ الشفهي

خاص موقع تاريخ إيران الشفهي، عُقدت ورشة بحثية حول التقنيات النظرية والتطبيقية للتاريخ الشفهي يوم الثلاثاء، 8 مايوم 2018 في كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة العلامة الطباطبائي. أدار الورشة البحثية كلّ من السيد شجاع أحمد وند و مجري و السيدة فائزة توكلي. ودارت حلقات نقاش هذه الورشة حول إتمام مواضيع استكمال ورشة العمل فيما يتعلق بالتقنيات الحديثة بالتاريخ الشفهي. اطلاق الاحكام غير موجود في التاريخ الشفهي قالت فائزة توكلي في ورشة تقنيات التاريخ

الليلة المائتان والحادية والتسعين من ليالي الذكريات

مذكرات من عمليتي القوات الجويّة و الشهداء

خاص موقع تاريخ إيران الشفهي، عُقد البرنامج المئتان والحادي و تسعين من ليلة ذكريات الدفاع المقدس مساء يوم الخميس المصادف 24 مايو 2018 في قاعة سورة الفنية. وتطرق كل من أحمد ثقفي وحسين ناظوري وسيد جواد هاشمي لذكرياتهم عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على جمهورية إيران الإسلامية. ظنون العدو وهدفنا تحدث بداية أحمد ثقفي الراوي وقال:«في عملية بيت المقدس، كنّا في دارخوين و هي منطقة تقع بين مدينة الأهواز و مدينة خرمشهر. هناك طريقان. الأول من الأهواز إلي

"التدوين في التريخ الشفهي" ترويها 15 مقالة

في نهاية العام 2017 قدّم كل من المكتبة الوطنية ومركز وثائق مجلس الشورى الاسلامي كتاب "تدوين التاريخ الشفهي: مجموعة مقالات المؤتمر السابع والثامن للتاريخ الشفهي" وهو كتاب في 272 صفحى جمعه علي ططري. وذُكر في بداية الكتاب أنّ المؤتمر السابع للتاريخ رالشفوي عقد في 31 يناير 2012 في المكتبة ةالمتحف ومركز الوثائق في مجلس الشورى الاسلامي بينما عُقد المؤتمر الثامن في تاريخ 23 إبريل 2013 في جامعة اصفهان. ونقرأ في هذا الكتاب: الخطّ الفاصل بين الذكرى والتاريخ

حوار مع إقليمة جاهدي

مذكّرات جهانكردي خلف الجبهات

طيلة ثماني سنوات من الدفاع المقدس، عندما كان الرجال يقاتلون على الجبهة الأمامية مع العدو، تجتمع النساء في المنازل والمساجد والمراكز الثقافية والدينية ويقمن بإعداد الطعام و توفير الملابس و سائر ما يحتاجه المقاتلين. كانت إقليمة جاهدي هي واحدة من السيدات اللاتي شاركن خلال الثماني سنوات من الدفاع المقدس في توفير المعدات التي يحتاجها المقاتلون  برفقة الكثير من النساء في محافظة البرز. إلتقي بها موقع التاريخ الشفوي الإيراني حتي يتحدث عن تلك

الدراسة الإستقصائية لتاريخ إيران الشفهي

خاص موقع التاريخ الشفهي الإيراني، عُقد اجتماع تحديات التاريخ الشفهي، مع التركيز علي أمن المصادر التاريخية، يوم الأربعاء 19 من شهر إرديبهشت لعام 1397 في قاعة المعلمين، الواقعة في معرض الكتاب الدولي بطهران في نسخته الواحدة و الثلاثين بمصلّي الإمام الخميني (رحمة الله عليه). كانت رئيسة الإجتماع السيدة شفيقة نيك نفس، وتحدث فيه كل من السيد أمير مسعود شهرام نيا ومجيد تفرشي ومحسن كاظمي و غلامرضا عزيزي. أهمية الفرص في عمل التاريخ الشفهي بدأ أمير مسعود شهرام

المعرض الـ 31 و كُتب المذكّرات

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، فُتحت أبواب المعرض الدولي الـ 31 للكتاب في طهران منذ الثاني عشر من شهر إرديبهشت لمحبّي الكتاب. في مصلّي الإمام الخميني (رحمة الله عليه) وشارك فيه 2050 ناشر من داخل البلاد و 132 ناشر من خارجه. يوفر معرض طهران الدولي للكتاب فرصة مناسبة للتعرف علي الإصدارات الجديدة وكتب المذكّرات التي عادة ما تكون الأعمدة الثابتة لهذه الاستضافة السنوية، خاصة في السنوات الأخيرة، فتحت قراءة المذكرات و سردها أبوابها في مختلف الأشكال والمناسبا، وفي

الخطّة التي نُفّذت في دامغان

ليلة عرض الذاكرة

إنّ قول و كتابة مذكرات الدفاع المقدس هو مقدمة لتسجيل التاريخ الشفهي من نقطة مهمة في تاريخ بلادنا. وبما أنّ هنالك عددا كبيرا من المقاتلين والمناضلين ومن ساهموا بطريقة و أخري في تلك الواقعة، ليؤدوا مهامهم، يبدو لاينبغي أن تترك القضايا والمشاكل اليومية تأثيراً عليها. واحدة من أفضل الطرق لتحقيق هذا الهدف هي عقد ليالي المذكرات. تحتوي ليالي المذكرات على العديد من الوظائف الواضحة وغير الواضحة، كل منها لها قيمتها المعينة. إن المهام الواضحة لعقد هذه

برنامج مئتي و التسعين من ليلة الذاكرة

مذكّرات المقاومة

خلص موقع التاريخ الشفهي الإيراني، أقيم البرنامج المئتين و التسعين لذكرى يوم الدفاع المقدس، والذي عقد يوم الخميس ، 6 ارديبهشت لعام 1397 ، في قاعة سورة  المركز الفني. و قد قام كل من السيد محمود كمن و السيدة جوماي أحمد كروفي و سيد صالح الموسوي بسرد مذكراتهم الحربية العراقية المفروضة علي إيران وحركة المقاومة الإسلامية في نيجيريا. حكاية السيد حلال زاده! كان السيد أمير محمود كمن الراوي الأول للبرنامج. حيث قال: « كنت في دورة واحدة مع علي صياد شيرازي،

مذّكرات زهراء ألماسيان، المرأة المعوّقة أثناء فترة الدفاع المقدس

الإغاثة في مدينتي خرمشهر و آبادان

تزامنت السنوات الأولى من سنوات شباب السيدة ألماسيان مع انتصار الثورة الإسلامية وبداية الحرب التي فرضها جيش صدام على إيران .كما كانت في الأيام الأولى لغزو حزب البعث العراقي لإيران، تعمل في مجالات عديدة في مدينة آبادان. لكن مع تأزّم الأوضاع في مدينة خرمشهر والتي تعرّضت للخطر أكثر من مدينة آبدان حينها، ذهبت للإغاثة وأصيبت بجروح بعد قصف شديد لنيران العدو. حيث أدّت الأنشطة المتنوعة لها التي قامت بها في تلك الأيام، إلى أن يذهب مراسل موقع التاريخ الشفهي
 

الأكثر قراءة

    ثلاثة كتب من المذكرات

    «حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

    من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

    الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

    لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
    مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

    مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

    نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
    عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

    بختياري دانشور برواية المذكرات

    وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
    نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

    ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

    «خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة