مختارات من مذكرات ولي الله جه بور

انفجار في مكتب رئيس الوزراء

ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-09-01


في اليوم الذي انفجر فيه مكتب رئاسة الوزارة في ميدان باستور واستشهد رئيس المجمهورية محمد علي رجائي ورئيس الوزاراء حجة الاسلام باهنر، كنتُ مع أشرف اسلامي الذي كان مساعد وممثل رئيس الوزراء في القانون، كنا في الطابق الأرضي داخل المطعم نتغدى  وفجأة سمعنا صوت انفجار مهيب من الطابق العلوي حيث صالة انعقاد الجلسات. رافقه دخان كثيف. في نفس الطبقة الأرضية رأيت المساعد التنفيذي لرئيس الوزاء السيد بهزاد نبوي وسألته وأنا غاضب: "ما الذي حدث؟" فقال: "صوت انفجار من صالة المؤتمرات". وصل فريق الاطفاء وبدؤوا باخماد النيران. وبعد اخماد النار صعدت إلى الطابق العلوي. كانت صالة المؤتمرات محترقة بالكامل وليس واضحا من كان في الصالة. بحثتُ عن جثتي السيد رجائي وباهنر. مع رؤية جسدهما والوضع الذي لا يمكن وصفه، فقدت الاحساس بنفسي؛ جلس جسد الشهيد رجائي على الكرسي وتراجع كرسيه اثر الانفجار للخلف. وكذلك كان حال الدكتور باهنر. كانت الحروق لا تسمح لأحد بالتعرف عليهما. بمساعدة أشخاص كانوا هناك، أخرجنا الجثث وانزلناها للأسفل ثمّ وضعناها في ثلاجة الموتى في مبنى الجاهد الواقع أمام مجمعنا حتى تتضح القضية. من شدة غضبي قلت لبهزاد نبوي صارخا فيه: "من هو مسؤل الأمن هنا؟" فمسؤل الأمن الذي لا يمكنه تأمن أمن رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزاء، يجب سجنه فورا؟! من سبب هذه الكارثة؟" قال السيد نبوي: "مسؤلية أمن الشخصيات والرئاسة مع رئاسة الأمن". صؤرخت: "الشخص الذي يكون بهذا الضعف ولا يمكنه حراسة جلسة حكومة، هل يسلم رئاسة أمن كل البلاد!" من شدة غضبي أوشكت على تبادل اللكمات على بهزاد نبوي وكانت السيد رجائي حاضرة ومنعتني.

أخذت مفتاح الثلاجة من مسؤل الأمن وأبقيته عندي. قي اليوم الثاني، صباحا حيث كنتُ في مكتب التنسيق الذي سلمني إياه السيد هاشمي رفسنجاني أن أنقل الجثامين لتشيعيها أمام مجلس الشورى الاسلامي الواقع في شارع الإمام الخميني، فتحت باب الثلاجة ولكن لا يمكن التعرف على ملامح الجثامين. من حسن الحظ لقد تعرفت السيدة رجائي على زوجها من أسنانه وعلى هذا حلت المشكلة، لأنّ الجسد الثاني للشهيد باهنر. وضعنا الجسدين في تابوتين ونقلناهما أمام المجلس. في هذه الأثناء ظهر أمامي شخص طويل حاملا كيسا وقال هذا جثمان الشهيد كشميري، أرجوك ضعه مع بقية الأجساد لأخذه معهم. عبر رؤية ما يحتويه الكيس ليس سوى أشياء محروقة وفحم ولا يتجاوز وزنها الكيلوين غرام. تعجبت وشككت في الامر؛ كيف يمكن لجسد أن يتحول إلى هذا الصغر ولا يشبه الجثمانين! لذلك لم أرسل الكيس مع الجثمانين حتى أتحقق من الأمر؟ لا أعرف من أوصل الخبر إلى السيد مرتضائي فر (المعروف بوزير الشعار) بأنّ كشميري قد استشهد. كان مرتضائي فر يطلق صيحاته "كشميري شهادتك مباركة" وبعد نهاية التشييع، جلست فوق الباص الذي حمل الجثامين ورافقتهم حتى مقبرة جنة الزهراء. ترجلت وأنا منشغل بالشخص الذي سلمني الكيس. لم أر ذلك الشخص سابقا ولا أعلم من أين ظهر، هل قال الحقيقة أم لا؟ اتضح أنّ كشميري هو مسبب الانفجار وهرب. كان عنصرا مهما في مجموعة المنافقين وأظهر نفسه على أنه من أوفياء الثورة وأوصل نفسه بدهاء بين المسؤلين واطئنوا به؛ بصورة أنه استطاع الوصول إلى أكثر الاماكن حساسية أي مكتب رئيس الوزراء وارتكب جريمته في الوقت المناسب. حذرت الشهيد رجائي مرات وكرات أنّ بعض أعضاء فريقه كانوا من التوابين، وألا يطمئن بهم وأخبرته أني أشكّ بهم، ولكنه كان يعتمد عليهم والنتيجة كانت هو ما حدث على يد الكشميري.

كان الشخص طويل القامة الذي سلمني الكيس يريد خداعي ليسمح لكشميري بالفرار.

مرت فترة على الحادث حين سمعت بأنه تمّ تسليم الملف لأسد الله لاجوردي. ذهبت لزيارته وقصصت عليه قصة الرجل والكيس. سأل لاجوردي: "إذا رأيته هل ستتعرف عليه؟" قلت: "أذكره بالكلم وساعرفه!" فطلب مني أن أذهب معه. ذهب إلى سجن أوين وتحدثنا في الطريق عما حدث. طلب مني قائلا: "إذا رأيته لا تظهر أنك تعرفه وأخبرني إذا كان هو". ثم طلب أخذي إلى غرفة أجلس فيها انتظر. بعد دقائق أحضروا لي سجينا معصب العينين. عرفته فورا وتأكدت أنه هو. وأشرت للاجوردي على أنه هو نفس الشخص! فأمر بفتح عينيه. ثمّ سأله هل تعرف هذا الشخص (وأشار لي). ولكن المجرم ليس مستعد ليفتح عينيه ولم ننجح في فتح عينيه. كان المجرم داهية في ردة فعله. وامر لاجوردي بإعادته للسجن. يحتمل أنه رآني وفهم بأنه قضي عليه لذلك يتهرب من فتح عينيه.

ولا أعرف ما حدث له ومع شهادة أسد الله لاجوردي لم أعرف مصيره. (1)

 

  1. جه بور، ولي الله، مع الشيخ الطاهر (مذكرات ولي الله جه بور)، طهران، مركز وثائق الثورة، 2011، ص 174.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 78


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته