في ليالي الذكريات 21 آذربايجان الشرقية:

حين أصدر صدام أمر التراجع من خرمشهر

مريم أسدي جعفري
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-06-13


خاص موقع التاريخ الشفوي، أقيم برنامج ليالي الذكريات الحادي والعشرين يوم السبت 32-5- 2020برعاية الحوزة الفنية لمحافظة آذربايجان الشرقية عبر الانترنت. وتطرق كلّ من أمير فريور جعفري والعقيد يوسف رامجو لعمليات بيت المقدس وتحرير خرمشهر.

وبدأ أمير فريور جعفري بشرح أنّ فتح خرمشهر، ليس فتحا للتراب؛ بل فتح للقيم الانسانية والاسلامية العاليتين ثمّ تطرق إلى بداية هجوم العراق على إيران وأضاف: شعر العراق بسبب الظروف الحاصلة في بداية الثورة الإسلامية أنّ هناك تزلزل في القوات المسلحة. وأكمل: أراد العراق استغلال نقطة الضعف هذه عبر عمليات شملت الحدود كلها وكان قراره فتح خرمشهر؛ لأنّ خرمشهر هي مفتاح محافظة خوزستان.

وقال أمير جعفري: بعد 34 يوما من المواجهات بين أهالي خرمشهر والوحدات المستقرة هناك، أجبرت القوات الموجودة في المدينة أن تعلق خبر سقوط المدينة للإمام رضوان الله عليه ومنذ ذلك اليوم، أطلقوا على خرمشهر مدينة الدم والانتفاضة.وأجبرت الجمهورية الإسلامية على تحديد موقفها إذ أولا أوقفت ماكنة حرب العراق ثم بدأت في دعم الدفاعات وكسب الوقت لشنّ هجمات على العدوّ وفي النهاية القيام بعمليات متقابلة لتحطيم قوات العدوّ.

وأكمل جعفري: إحدى أفضل استراتيجيات الجمهورية الإسلامية الإيرانية، عمليات الفتح المبين إذ يمكن القول إنها فتح الفتوح. ومباشرة بعد عمليات الفتح المبين، وبينما كانت القوات العراقية مرتكبة مما يحدث لها وأجبر على الهروب من الحدود، أُتخذ القرار لعمليات تحرير خرمشهر بعد 566 يوما. وظهرت بعض النقص في المعلومات المكتسبة. وبالنظر للمشاكل المحيطة بخرمشهر، أتخذ القادة قرارا أن تلتقط صورة جوية من كلّ خرمشهر. ومن الحواجز التي كانت المنطقة العمياء في الكرخة، كاورن، والثالثة نهر أروند والرابعة هور العظيم أو هور الحويزة.

وأضاف أمير فريور: وبعد 566 يوما من احتلال القوات العراقية المدججة بالسلاح لخرمشهر، حفرنا خنادق قوية باالجهزة الموجودة في بنادر وجمارك  خرمشهر. حتى أنهم غطوا الاعمدة الحديدة خوفا من رؤية العدو لهم. والمعلومات تحكي عن أنّ هناك أسلاك شائكة محيطة بالمدينة وموصولة بالكهرباء والخنادق مملوءة بالقير والألغام. وهذا من الأمور التي سببت في تأخر العمليات؛ لذلك قام الطيارون وحسب التصميمات المتخذة، بالتقاط الصور وتوصلنا بعد معاية الصور إلى كلّ المعلومات ما هي إلا مجرد اعلانات كاذبة.

وأضاف: بين كلّ ثلاث كيلومترات كانت قنوات مرصوفة بالاسلاك الشائكة والألغام. وبدات العمليات في قالب أربع مقرات فتح وفجر ونصر والقدس، وبتركيب من قوات الجيش والتعبئة والحرس الثوري. ويمكن القول إنها من أكثر العمليات تنضيما تشكلت من ثلاث قوات شعبية. وقال أمير جعفري: كنا ضمن الوحدة المدفعية تستهدف أي هدف تطلبه القيادة العليا ومن حسن الحظّ لم يكن عندنا نقص في المعدات، وقصفنا كلّ الاهداف المسلمة لنا. وقد وصلنا إلى الأيام الثلاث الاخيرة وكنا متعبين جدا. ولأنّ المنطقة كانت مسطحة، كنا نرى الحركة جيدا. وقال المراقب إنه يرى بين 700 إلى 800 شخص من قوتنا تلتحق بنا. وترحكنا معهم لنقص أماكن تفتح لهم الطريق. وحين كنا نقصف وصلت مكاملة وفي نفس الوقت قال المراقب: "ماذا نفعل؟" تفاجأت. خفت من الوصول إلى طريق مغلق! قلت لهم: "أوضحوا لي! ماذا تريدون بالتحديد؟" قال: "الحقيقة هي أن مروحيتهم فوقنا وانزلت فوق رؤوسنا بعض المعدات. وقمنا باستهدافها وفرت هاربة. ولكن ماذا نفعل بالبقية؟" قلت: "ولكن ما الذي حدث؟" قال: "يا سيدي ما أراه رفع أكثر من 10 آلاف شخص أياديهم ويوقولون: دخيل الخميني. ماذا نفعل؟ عددنا قليل. كيف نسيطر عليهم؟" كنا مشدوهين قليلا، كنا نطير من فرط السعادة.

ولأكمل أمير فريور جعفري: وبعد مرور الوقت على هذا الحدث وفتح خرمشهر، وصل الخبر إلى الإمام (ره) بأنّ قواتنا دخلت خرمشهر. قال الإمام (ره) "حرّر الله خرمشهر"  وهنا تسجد قول الإمام (ره) للقدرة الإلهية كيف انتصر 800 شخص على 35 ألف شخص. ومع وجود مراقبة صوتية سمعنا صدام يأمر بالتراجع. بينما كان صدام يصرّ طوال 25 يوما أو 30 يوم، على قتل كل من يتراجع. رغم ذلك أصدر امر التراجع. وأمرنا بأن تغلق جميع طرق العودة. أسرنا ما يبلغ 19 ألف و500 أسير. وما هو عدد الجرحى والقتلى، عرفنا فيما بعد. وكان آخر أمر أصدره صدام {بطل القادسية على حدّ تعبيره} هو "البطل هو من يتراجع".

وتحدث العقيد يوسف رامجو عن الاعزاء الذين شاركوا في عمليات إلى بيت المقدس وبدأ من عمليات بيت المقدس وقال: لم يمر شهر على عمليات الفتح المبين حين بدأت عمليات بيت المقدس  وكنت في كتيبة الشهيد مدني في مدينة سوسنكرد مع أبناء تبريز وفي كامل استعدادنا. وحين وصل الموعد، تحركنا إلى روفيّة. ولأسباب، لم تبدأ العمليات من هناك وعدنا أدراجنا واتجهنا إلى الاهواز. وبدأت العمليات في 11 أرديبهشت.

وأضاف: توحدنا مع الاعزاء في الجيش وانتجهنا إلى خرمشهر. كانت المهمة المخولة لنا تقع في طريق الشلمجه حيث بنى العراقيون هناك قلعة محكمة. كانت محاولات العدو كسر ما هو آتٍ لهم. فجأة انتبهنا إلى جيش العراق المدجج بالسلاح الحديث يتجه لنا مثل النمل والجراد. وقام مقاتل منا (لا أذكر اسمه) باستهداف دباباتهم بالآر بي جي. وسرنا مساء متجهين إلى الشلمجه ومخفر كوت سواري.

وقال: في كتيبتنا، اعزاء نكرّم أسماءهم: الشهيد ناصر دستكيره والشهيد السيد حسن شكوري ومكانهما خالي. قائد كتيبتنا الشهيد السيد حسن شكوري، هو من قادنا إلى الشلمجه. المكان الذي استقرينا فيه يقع بالتحديد أمام مخفر كوس سواري العراق. فجأة شعرنا برصاص يطلق علينا من خلفنا. هنا عرفنا بأننا محاصرون. وقام قائد كتيبتنا بسرعة بارجاعنا إلى مكان جديد كان قد قصف مسبقا. بقينا في المكان لعدة أيام، وبعد أيام سمعنا خبر اعلان تحرير خرمشهر.

وأضاف العقيد رامجو: لم يكن عمري يتجاوز 20 عاما حين شاركت في هذه العمليات. كانت الشلمجخ طريقا لكتيبة الشهيد مدني حتى انهاء عمليات بين المقدس وعلى يمينها تقع خرمشهر، التي فتحت على يد أبطال الاسلام وتطهرت من لوث الوجود العراقي. ونظرا للعدد الكبير من الأسرى العراقيين، كنا مستقرين في الشلمجه حتى تحضر القوات كاملة.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 85


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته