كتاب "سيد الكتاب"

ألناز درويشي
ترجمة: حسن حيدري

2020-06-06


صدر كتاب "سيد الكتاب" في مجال التاريخ الشفوي مكتب دراسات الجبهة الثقافية للثورة الاسلامية حققه ودوذنه محمد حسين باورنقي. الكتاب قراءة لستين عاما مرت على بائع الكتب "الحاج علي يزدان خاه" أب لشهيد وبائع للكتب في كاشان.

يشمل الكتاب 6 فصول من حياة الحاج علي والفصل السابع مقالة حول بيعه الكتب في أعوام الثورة ورواية عن جهاد ثقافي. وإضافة على حوار مع الحاج علي وأسرته، شمل الحوار: نصرة الله شادنوش، المرحوم حجة الاسلام محمد تقي مدني، أحمد فرهنك، حجة الاسلام عباس رسول زادة، محمد كتبجي، مرتضى مهدويان، محمد شقاقي، محسن خسروي، حجة الاسلام شيخ مرتضى قاسمي، على موحد بور و...

وجاء في مقدمة الكتاب في تعرف مكتبة الحاج علي يزدانخاه: "يجد اليافعون والشباب في الستينيات والسبعينيات هواجسهم في مكتبة سعتها مترين. والشباب الذين يذهبون إلى مكتبة يزدانخاه في الستينيات في بازار كاشان، لديهم الآن أحفاد وقد لم يعدوا يعرفون الحاج علي، ولكنّ المكتبة تركت أثرها على آبائهم وأجدادهم".

عنون الفصل الاول ب "زقاق النراقيين" وهو يدور على ولادة الحاج علي حتى زواجه. يتحدث صديق سيد الكتاب الأستاذ محسن قرائتي عن اختياره لعمل بيع الكتب وتغيير لقبه من كردويي إلى يزدانخاه.

في الفصل الثاني "أيام المقاومة" تطرق الكتاب إلى أحداث 15 خرداد 1963 والأحداث المهمة المتعلقة بالتظاهرات وطباعة ونشر الخطابات... وكان الحاج علي مع الناس في ثورتهم.

الفصل الثالث "كاتب مضر" هو نظرة على نشاطات يزدانخاه في بيع الكتب منذ انتصار الثورة الاسلامية مثل: بيع رسائل الإمام الخميني وكيفية طبعت والوصل إليها، بيع كتب الدكتور شريعتي وكتب أخرى. ورغم عمل الحاج علي الخفي وايجاد شبكة غير مرئية لتوزيع الكتب على مستوى كلّ إيران، لكنه وقع في يد الساواك وسجن، ورغم كل ذلك استمر في العمل.

الفصل الرابع "ربيع الثورة" يتطرق إلى نشاطات الحاج علي بعد انتصار الثورة الاسلامية. ويتحدث الحاج علي قائلا: "حين انتصرت الثورة قلت لنفسي لقد قمت بواجبي والآن بات للجهاد والحرس الثوري مكتبة لن أعود لبيع الكتب وساكتفي ببيع القطاسيات. لم أحضر لفترة كتبا حتى جاءت في يوم سيدة وقالت هل لديك كتاب العربية السهلة. فقلت لها ليس لديّ الكتاب ولن احضره. وغضبت السيدة وقالت لقد احتجت الكتاب وجئت لأشتريه منك. ابتعدت فناديت عليها وقلت لها تعالي غدا وسأحضر لك الكتاب. قلت لنفسي يا إلهي حتى لو مت جوعا لن اترك بيع الكتب. وبعد ليلتين جاءني حلم شخص يطرق الباب. فتحت الباب ورأيت الإمام الخميني. قلت له يا سيدي ماذا تفعل هنا؟ قال لقد قمت بعمل ووجدت من واجبي أن أزورك في بيتك. وبقى حتى الصباح عندي. حين استيقظتُ  قلت لنفسي هذه نتيجة بيع الكتب؛ الحمد لله، لن اترك بيع الكتب". وجاءت هذه الذكرى في الغلاف الخلفي للكتاب. وتمّ الاشارة إلى نشاطات الحاج علي الجهادية في زمن الحرب.

"مهدي شهيد" هو الفصل الخامس، وهو فصل عن ابنه الشهيد. وبعض الذكريات جاءت على لسان زوجة الحاج علي، السيدة هدايتي. تقول السيدة هدايتي مشيرة إلى وصية الشهيد التي يخطاب بها أخاه من ذوي الاحتياجات الخاصة: "إن شاء تتحسن حالتك ونصلي سويا في القدس". وتتطرق إلى اقناع الأب للذهاب إلى الجبهة. وبعد عشر سنوات من فقد الجسد وجدوه ودفنوه.

عنوان الفصل السادس "الطريقة"، يتحدث أفراد الأسرة عن الحاج علي ويشاركهم أصدقاء الأسرة، وكيف يعتني بالخمس ومواجهة الغلاء والوساطات. وفضّل الحاج علي القناعة على الثروة.

الفصل السابع "نهاية" الكتاب، وهو عبارة عن مقالة تحليلية تحت عنوان "المقاومة التحتية والبنيوية الثورية؛ ويقدم رؤية عن شبكة توزيع الكتب في فترة الثورة الإسلامية. وتتحدث المقالة عن توزيع الكتب وبيع الكتب الدينية، شبكة توزيع رسالة الإمام، والأشخاص المرتبطين بهذه الشبكة في بقية المدن. وتوضح كيف يختار الكتب والابتعاد عن النشاطات غير الضرورية، مساعدة المساجد. وترأس الحاج علي نقابة باعة الكتب في بازار كاشان.

وينتهي الكتاب بقائمة الروات والكتب الأكثر مبيعا ووثائق الساواك وصور من الحاج علي وعائلته.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 105


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته