الراوي الثاني لليالي الذكريات 2020

استعادة صعوبات الأسر على لسان "مهدي طحانيان"

مريم أسدي جعفري
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-06-06


خاص موقع التاريخ الشفوي، أقيمت فعالية ليالي الذكريات الثالثة عشر بعد الثلاثمائةـ عصر يوم الخميس 21/5/2020 بصورة مجازية عبر موقع آبارت. وقد شارك فيها مهدي رفيعي أحد مدافعي خرمشهر ومهدي طحانيان الذي كان أسيرا.

وكان الراوي الثاني لليالي الذكريات، مهدي طحانيان وهو راوي كتاب "كانوا جميعهم في الثالثة عشر"وبدأ قائلا: "أشكرُ الله كثيرا أنه وفقنا، أننا نستذكر كلما خطرت ببالنا الذكريات دفاعَنا المقدس، ذلك العطر المعنوي والأجواء الروحانية الحاكمة على جبهات حرب الحقّ على الباطل وتلك النفسيات المحاربة والبطلة وأنه يمكنني تقديم بعضها. إن شاء الله أتمكن بذكر بعضها أن نستفيد منها. وبالتأكيد أنها ستكون نافعة للناس. أشير لموضوع والحقيقة كان بالنسبة للعدو، غير معقول إذ شاب في سني ما الذي يمكنه فعله وهو أمر عجيب وغريب. لذا كان على بالي حين أدخل الأسر، ورغم حجم النار الكبيرة من جهتنا، (كانوا يطلقون النار على العراقيين لكي يعيدوا الهجوم) وكانت انفجارات كبيرة وأبنما أنظر أرَ القذائف وهي تنفجر وكان العراقيون يتشوقون لرؤيتنا، وكانوا يتقدمون على الرؤوس والاجساد. أحاطوا بنا. كنت أراهم كيف يتدافعون. يتدافع الرجال لكي يلقوا نظرة علينا ويغيبون. وهكذا تعاعقبوا ليلقوا نظرة علينا. كان الامر بالنسبة لهم عجيبا. أذكر كيف كان قادتهم يصرخون: "تفرقوا... تفرقوا..." ولم يعتنوا. كان حجم النيران كثيف وكان يسقط منهم الجرحى، ورغم ذلك لا يعتنون بالأمر وتركّز انتباههم علينا. كان أحد قادتهم في هذه الأثناء يريد رؤيتنا، أخذني من يدي ووضعني على دبابة وأخذ يبحث حتى وجد كاميرا لياخذ لي صورة. حدثت الكثير من الأمور الصغيرة والكبيرة حتى أخذونا للأسر، وكان الليل قد خيّم. وأخذونا إلى سجن. أتذكر صباح ذلك اليوم 10/5/1982، يبدو أنّ العراقيين أعدّوا لنا خطة ولا يريدون أن يمر الحدث دون احداث ضجة. يأتون لنا كلّ يوم ويأخذوننا إلى الخطّ الأمامي لمنح قواتهم دافع نفسي. يريدون اخبارهم ألا يخافوا فالجنود الإيرايين ليسوا إلا اطفالا. لا يجرؤا كبارهم على دخول الحرب. ولكن الحمد لله الإيمان الكبير بالاسلام والقرآن وحبّ الإمام والوطن أن نترك أعداءنا يفرحون بما حصلوا. مهما كان الخطر والتهديد سوف تتصدى له. ظنّ العدو أنّ من يقف أمامه مجرد كائنات صغيرة ويمكنه الوصول إلى أهدافه. ومَن كان يأخذنا هو بعمر جدي ويعمل في استخبارات بغداد والتوجيه العسكري. صدقوني كنت أغيض رجل الاستخبارت حتى وصل به الأمر إلى تهديدي: "سوف نقتلك. لو أعدتَ ما قلته اليوم سوف أشدّك على المدفع". ولكن في النهاية وجدوا أنّ كلّ ما فعلوه لم يكن في صالحهم. وحين أخذونا إلى معسكر الأسر ، عاملونا بنفس الشدة، ويحضر الكثير من المراسلين الاجانب.يضعوننا أمام المراسلين، فقد نخطأ ويستغلون الفرصة ضدنا. وأذكر جيش حزب العبث كيف كان يصرّ اظهارنا لكي نشكل ورقة ضغط على الجمهورية الإسلامية دوليا. ولكننا على العكس نحوّل الفرصة لنا. كان هناك ضابط عراقي كردي. ويعرف الفارسية وكان معنا في كلّ اللقاءات الصحفية. كان يهددنا أن نقول ما يطلبه منا! وتخيلوا سوف يخرج المراسل بعد دقيقتين. كان المراسلون يحتضنوننا ويقبلوننا ويبكون. وحين نحدثهم عن حبنا لثورتنا ووطننا، وحده الله يعلم ما يحدث لهم من تغيير. ورغم أنهم شخصيات كبيرة، أرى وجوههم مبتلة بالدموع ويقومون بعمل يغضب الضباط العراقيين. كنت ترى العراقيين في الليل ومنتصف الليل يهجمون مثل المغول. يأخذوننا إلى الحمامات ويضعوننا تحت الماء البارد. كانوا يضروننا 5 دقائق حتى لا نعرف ملامح بعضنا بعضا. وكان العراقيون يعذبوننا من الناحية الغذائية والنفسية. وكلما زاد العدو تعذيبه زادت مقاوتنا. ورغم أنهم بعثيين وجلادين وشراب دماء ولكنهم يعترفون ويقولون: "من أنتم! أنتم والله فوق البشر". أو "والله أنتم لستم أسرنا، بل نحن أسراكم". ومن يقول هذه الجملة؟ أحد أخبث وأحد وأظلم البعثيين من بينهم. ولأنّ هذه الأيام تصادف شهر رمضان المبارك وليالي القدر، طلب مني الأصدقاء أن أشير إلى حياتنا في الأسر. أذكر أول شهر رمضان مرّ علينا، كان في عزّ الصيف. وأين في العراق في منطقة الرمادي. وحاول الشباب اقناع العراقيين بأنه شهر رمضان لا تقدموا لنا الحساء الصباحي على الأقل. اعطونا إياه في الغروب. وأخروا زمن وجبة الغداء للافطار. ولكنّ العراقيين يرفضون. هذا هو قانون الجيش. وحسب قانون جيشهم الصيام ممنوع. ويجيبوننا: "لستم مجبرين على الصيام. من طلب منكم الصيام". أتذكر الحساء الذي نأخذنه صباحا ونتركه للافطار، كأنّ عليه طبقة. ولم يكن لدينا ثلاجة ولا مكان نجفظه فيه. حدثت لنا الكثير من الأمور، حتى أننا كنا ندعو الله ونقول وهل يمكن لانسان أن يتناول مثل هذا الطعام ويبقى على قيد الحياة. ليس هناك وقت لشرحها كلها، ولكن يجب أن نعرف قدر الاسلام  لو أردنا إيران قوية وعزيزة. أترككم بعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 117


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته