مذكرات راوي كتاب "أجمل أيام حياتي"؛ السيدة فوزية مديح

عقدتُ صفقة على صبري مع الله

السيدة بكاه رضا زاده
ترجمة: حسن حيدري

2020-05-30


ولدت في خرمشهر وأنا من مقاومات هذه المدينة. رأيت بأمّ عيني الثورة وحرب خلق عرب في خرمشهر وحضرتها. أريد البدأ من حسينية الاصفهانين في خرمشهر. كنا مجموعة من الشباب المتحمسين بدأنا نشاطنا الثقافي في هذه المدينة. كانت القرى في تلك الفترة من ناحية الوضع الثقافي والمالي مؤسف جدا. وحاولنا دعمهم. ثم جاءت الحرب في خرمشهر. كنا مثل أغلب الناس نعيش حياة عادية. اشترى الناس القرطاسيات لدخول المدرسة في اليوم الثاني وفجأة هزّ المدينة صوت مخيف. لم نكن مستعديم لمواجهة مثل هذا الأمر. في نفس اليوم، 31 شهريور الساعة الخامسة عصرا، استشهد الكثير من أبناء المدينة. كان لدينا نحن الشباب بعض التدريب. بدأنا بتعليم الناس دورات عسكرية. دخلنا في حرب مفروضة ولكنّ أكثر الناس مرتبكة ولا يعلمون ماذا يفعلون. كنت حينها في الحادية والعشرين وإذا قالوا لي لقد مات أحدهم لا أجرأ على الدنو منه... فمابلك بجمع قطع الشهيد لدفنه في مقبرة خرمشهر! أقصد مقبرة "جنت آباد". وجدت نفسي في المشفى لأقدّم مساعدة. كانت فتاة في مثل عمري تقدم المساعدات. كنا نضطر أحيانا للصراخ. ووسط هذه الأوضاع الكهرباء والماء مقطوعين. في بداية الحرب قاوم أبناء المدينة. كان يوجد معسكر باسم "دج" مغلق الأبواب. فتحوا الشباب الباب وأخرجوا دبابات قديمة؛ لكي يعلم العراقيون أنّ لدينا أسلحة وعتاد! قاومنا 35 يوما على هذه الصورة. جاء حينها أبو الحسن بني صدر وكان رئيسا للجمهورية. شاهد كيف تحترق المدينة. طلبوا منه ارسال العتاد، ولكنه واجهنا بهذه الجملة "وهل الطائرات السمتية والعتاد حلويات لأرسلها لكم؟" قاومنا على هذا الشكل أكثر من 35 يوما ولم يود الناس ترك خرمشهر. ولو أردت أن أكون واقعية وأعترف فلم يكن لديهم مكان للذهاب إليه. كان حينها مقام "السيد عباس" معروف.لم يستطع الخروج لجئوا إليه. وكنت هناك مسؤلة الطعام. ولكن المكان لم يقاوم. طلبوا من البعض الخروج! كل الطرق مقطوعة. واعلنت عن استعدادي لايصال الناسوكان معي أمي وأختي الكبيرة واختي الصغيرة لم يتجاوز عمره الستة سنوات. حين خرجنا من المدينة كانت طائرات البعث تحلق فوق رؤوسنا. لم نعرف طريقنا وعرفنا الطريق من مسير طائرات الميغ العراقية. فغيّرنا طريقنا.اسمحوا لي أن أتحدث بداية عن الشهيد "منصور كلي". شاب في الرابعة والعشرين، مؤمن ويصلي صلاة الليل. حتى في سفره لا يترك صلاة الليل. كان يتلو دعاء كيلو ويبكي. كان قارئا. وكان هدفي من كتاب "أفضل أيامي" هذه النقطة لأصفه بصورة كاملة للأجيال القادمة. باختصار كان منصورا رجل الله. لا يمكن للكلمات وصفه ولست مبالغة. كان يريد أن أرتبط معه، وعارضت العائلتان. وقد تدخل الشهيد "محمد جهان آرا" بين العائلتين. ورغم ذلك لم توافق العائلتان. وبعد سنتين وافقت العائلتان على الزواج. ووعد الشهيد جان آرا بمنح منصور خمسة أيام إجازة. بالطبع تمّ الزواج دون علم عائلة منصور. وقد كان منشغلا بالعمليات وجاء يطلب يدي وحده بنفس الثياب المغبرة. وحين سقطت خرمشهر رحلنا إلى شيراز مع العائلة. وهناك طلب يدي. حين طلب يدي كان في شهر محرم وانتقل إلى رحمة الله آية الله طباطبائي وهناك عزاء عمومي ومات جدي. كان حينها إمام الجمعة الموقت آية الله "دستغيب". قال منصور بأنه سيذهب إليه ليسأله. وأجابه الشهيد دستغيب بأنه ليس يخلو من اشكال بل مستحب لأنها سنة الرسول (ص). وطلي دستغيب من ابنه أن يجري مراسم العقد.وذهبنا في اليوم الثاني إلى اصفهان لأنّ عائلة منصور كانت هناك. لم نقم مع بعض إلا ستة أشهر وهي أشهر لا توصف. عشنا تحت وقع القذائف والقنابل في آبادان ويمكن الرجوع إلى الكتاب لمعرفة التفاصيل. وصلت أخبار بأنّ منصور ورفقائه أصيبوا، وحلمت بنفس الليلة به مستشهدا وقد أخبرتهم بأنه استشهد. عدت إلى آبادان بعد أن ذهبت الى شوشتر. اتضح أنّ قلبي لم يخطأ وقد استشهد واتضح أنّ خطأ وقع واخذوه إلى مدينة مشهد. يسألني الكثير لماذا اخترت عنوان "أجمل أيام حياتي" أليس الكتاب عن الحرب؟ ولكني أجيب بأني عقدتُ صفقة على صبري مع الله، كما فعلت السيد زينب (س) 1

 

  1. السيدة فوزية مديح زوجة الشهيد منصور كلي وذكرت هذه الذكرى في ذكرى شهداء كتيبة أنصار الرسول (ص) 2019.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 137


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته