نظرة على "أطباء الجبهات" في مجلدين

تاريخ الطب الشفهي الحربي؛ ما لم يقل ورؤى

سبيدة رضى زادة
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-02-14


"أطباء الجبهات" هو عنوان كتاب من جزئين وقد صدر هذا العام (2020) عن دار دارخوين في 1000 نسخة. تتحدث لغة الكتاب السلسة والبسيطة عن تاريخ الاسعافات في المستشفيات الحصراوية طوال 8 سنوات الحرب بين إيران والعراق، يرويها لنا طبيبان حاذقان مازال يعملان في الطب. في الجزء الأول يتحدث علي رضى مهاجري عن تاريخ عمليات نجات الجنود والقادة في فترة الدفاع المقدس وفي الجزء الثاني يتحدث محمد علي عطاري. وقد حاور ودوّن العمل مرتضى مساح وأخرج الكتاب بلغة محببة للقارئ ومبسطة. ويكفي قراءة المقدمة للتعرف على أسلوب الكتاب والأحداث التي تقع في الخطّ الأمامي وفي مستشفيات صحراوية يرويها طبيبان اصفهانيان؛ وبالطبع أحدهما ولد في مدينة طبس ولكنه عاش في اصفهان أكثر من نصف عمره في اصفهان. وقد جلس الكاتب أكثر من 4- ساعة محاورا الطبيبين. ومنذ البداية يحدد عمله إذ يكتب "كتابة تاريخ الحرب الشفهي ليس فقط نقل أحاديث عن الأسلحة ووصف لألعاب العدو النارية". يكتب مساح أنّ ذهنه انشغل بهذا الموضوع منذ فترة طويلة وهو كيف كان يعالج المصاب أثناء الحرب وتتحسن حالته ويعود للحرب مرة أخرى؛ وكلّ ذلك يتمّ أسرع مما نظن. ولا ريب أنّ العملية تقع على عاتق الممرض وفي الكثير من المواقع على عاتق وذكاء وقوة اتخاذ القرار السريع للطبيب، وقد أجاب طبيبان على أسئلة الكاتب التي تحيط به.

يتعرف القارئ في قمدمة الجزء الاول على شخصية مهاجري. يدخل كلية الطب في العام 1967. تزوج مهاجري في الثمانينات ودخل في التجنيد وتمّ بعثه إلى شهر كرد. ونقرأ أنه في العام 1983 نجح في فرع الجراحة ودخل مشفى آية الله صدوقي في اصفهان. ينحدر مهاجري من عائلة متدينة ويذهب أبوه في نفس الفترة إلى الحج. وتتناول الفصول الثلاث الاولى مراحل "من الولادة حتى اليفاعة، أجواء العائلة والتعليم"، "الشباب، البيت والمدرسة في العصر البهلوي الثاني"، "الجامعة، وحش امتحان الجامعة والدخول في فرع الطب" ويتطرق إلى حياة الطبيب الشاب وفي الفصل الرابع "الثورة؛ المدينة والجامعة في قمة الثورة" إلى فترة مهاجري الجامعية. وهنا يتطرق مهاجري إلى بعض تسيب الجامعيين في فترة البهلوي الثاني ويشير إلى فتاة انتحرت في الكلية. وفي نفس الفصل يشير إلى دخول الساواك للجامعة بثياب طلاب وفي الصفحة 54 يظهر تمايل الشاه إلى سحب الطلاب إلى جانبه. وفي نفس الفصل يشير مهاجري إلى أنّ الساواك كان يضايق الطالبات المحجبات حتى من لا شأن لها بالسياسة، وأحيانا يأخذونهن! يصبح مهاجري طبيب جراح ويتطرق الفصل الخامس والسادس لهذا الموضوع "الزواج؛ التجنيد وجهاد الاعمار" و "المقر؛ بداية الحرب المفروضة وولادة أول طفل". ويتطرق الفصل السابع إلى "المحاربة؛ عمليات والفجر 8 ومخاطر تخلب اللبّ" حيث يحضر مهاجري في أول عملية حرب ويقول "تفعيل الآراء المبدعة وارتباطنا بمقر الاغاثة المشترك والمعالجة الحربية غير المدونة جعلت الجميع منسجما ويكفي وصول رسالة لكي يحضروا في أي مكان يحدد". ويقول في صفحة 93 الفصل السابع أنه كان يحمل حقيبة طبية  وإذا اتصلوا به يذهب مع مجموعة من الطلاب إلى المكان المحدد. ويتحدث الراوي عن المستشفيات الصحرواية حتى الحدود واصابة القذيفة والهجوم الكيميائي ومعالجة الجرحى في الحرب. ويقول في قسم آخر من الكتاب أنّ أحد المسؤلين أشار إلى تلّ وقال يقع هنا مشفى! تعجبتُ وقلت له ليس فيه لا سرير ولا معدات طبية. ويقول إنّ الزمن ليس ملكه وأحيانا يتصلون به منتصف الليل إذهب للأهواز أو مكان آخر. وكنتث أذهب وأجد المكان وبعد ساعتين أو أكثر يطلقون سراحي لأعود. ويقول إنّ أحد التقسيمات هي التي منعت استشهاده في عمليات والفجر 8. ويتذكر الطبيب دارخوين وبينما كانت السماء تمطر كان هو يسير حتى وصل للمشفى. وهنا يذكر أول تجربة له في الجراحة والضغط على طبيب شاب. وتشير صفحة 95 ومشكلة عدد الجرحى. وتصوّر نفس الصفحة مشهد اصابة سقف المشفى وهي لحظة حساسة. وقد تعرف مهاجري على العديد من الأسلحة ومديون لهذه المعرفة للحرب. وقد كاد أن يصاب بالكميائي في عمليات والفجر 8. في الفصل الثامن يتطرق إلى العمليات الجراحية التي أنقذت الكثير من شباب الوطن. وكانت في مرتفعات السليمانية وهي برأي الراوي من أصعب الأوقات الحربية، لأنها قد انكشفت وسربت، واكن عدد الجرحى والشهداء مرتفعا. ةيتحدث عن العمليات الجراحية التي كانت مستعجلة، وعليه اتخاذ القرار بسرعة. ويستذكر الأحداث ومنها احضار جندي بحالة جيدة ولكن شريانه مقطوع. وجريح آخر مصاب ب40 شضية. وإذا لم تتخذ القرار سيموتون.

وفي الجزء الثاني نلتقي مع الصديق الحميم ورفيق البروفيسور مجيد سميعي، محمد رضى عطار. ولد عطاري في طبس ويجد نفسه اصفهاني بل وزوجته من اصفهان. ولد عطاري العام 1957، اخصائي تخدير والمراقبات الخاصة. وكان في الجبهات الجنوبية والغربية. تتشكل عائلته من 9 إخوة وكانوا جميعهم يعملون مع والديهم في الصحراء محرومين من أقلّ الرفاهية. يقول: "ينشأ إحساسي بالتخدير بالاستناد إلى آيات القرآن. شعور اعادة الحياة ونجاة الانسان، شعور الموت الموقت والحياة المجددة. أعتقد بوجود علاقة بين التخدير وما وراء الطبيعة وفهمتها مرات عديدة. لديّ شعور جيد من ابتعاثي إلى آبادان لمدة 13 يوما إلى مشفى طالقاني وأنقذت العديد من موت محتم، إذ أصابتهم شضية بقلبهم أو في صدورهم أو رقابهم". ويتطرق في الفصل الأول إلى صفهة تلقاها من معلمه مما حوله إلى "الفتى الحساس" المشهور في المدرسة. وقد استهوته أجواء الثورة، مما دعاه إلى توزيع البيانات المسربة مع أصدقائه في الجبال وقبض عليهم الساواك وسجن ثم اطلق صراحه. ويقول إنّ الساواك كان يراقب تحركاتنا. وكان عطاري الطبيب المراقب في فترة النقاهة للشهيد حسين خرازي. وينتهي كل جزء من الكتاب بصور تعكس حياة الطبيبن أثناء الحرب وبعدها.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 41


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته