رئيس تحرير جريدتين فصليتين في التاريخ الشفهي

لم نعثر حتى اللحظة الراهنة على مَن يوافقنا لغويا في حقل التاريخ الشفهي

شيما دنيادار رستمي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2019-01-10


قال غلام رضا عزيزي، مدير معهد توثيق المكتبة الوطنية والمحفوظات في إيران، عن بعض نقاط الضعف التي تواجه التاريخ الشفهي لمراسل موقع التاريخ الشفوي لإيران: تشير الكتب المنشورة في حقل التاريخ الشفهي إلى إننا لم نعثر حتى اللحظة الراهنة على مَن يوافقنا لغويا في حقل التاريخ الشفهي، ولم يكن هناك أي اتصال. والسبب في ذلك هو أنّ التاريخ الشفهي لم يتم قبوله بعد كفرع علمي في الجامعات. إذا كانت هذه هي الحالة موجودة، فستتم كتابة وتحرير وترجمة المصادر الكلاسيكية  للتاريخ الشفهي بسرعة فائقة.

وتابع قائلاً، على الرغم من أنّ الأعمال التي تم تقديمها وعرضها في الأسواق، تُعتبر ترجمة لأساسيات التاريخ الشفهي، إلّا أنّ هذه المصادر لم تكن قادرة بعد على خلق تجانس بين تاريخ الشفهيين.

وصرّح رئيس تحرير الجريدتين الفصليتين في حقل «التاريخ الشفهي»، إننا نتعامل مع طرق مختلفة لنشر أعمال التاريخ الشفهي، حيث تعتبرأحد أسباب الاختلاف في كيفية نشر الأعمال هو كيفية إجراء مقابلات التاريخ الشفهي. هناك أيضا تفسيرات واستنتاجات مختلفة للعمل التحريري في مجال التاريخ الشفهي. في بعض الأحيان، وفي صياغة مقابلات التاريخ الشفهي، تعتبر بمثابة مواد خام يمكن تشكيلها مثل الفخار. قام المحررون بما يريدون من خلال مقابلات التاريخ الشفهي.

وتابع قائلاً: البعض يعتبرها وثيقة. وبهذه الطريقة، حاول المحرر جلب ما حدث بالضبط وقليلاً ما تدخل في أساس النصّ، كما أنه ليس من الممكن أن نقول بالضبط أي من هذه الأساليب صحيحة، لأننا ما زلنا لا نملك نفس الانطباع حول الذكريات التي نحتاجها في التاريخ الشفهي، ونحن لا نتبع نظرية معينة في مناقشة نوع نشر مقابلات التاريخ الشفهي.

و في سياق متصل قال السيد عزيزي في مجال نشر أعمال التاريخ الشفهي: إذا كان علينا أن نعترف بعدد المطبوعات المتوفرة، فماذا يجب أن تكون مخرجات المقابلات الشخصية الشفهية؟ هل من الضروري نشر المقابلات (بنفس الطريقة)، إذا اعتبرت المقابلة مادة خام، هل ينبغي استعادتها، أم ينبغي استخدامها كمصدر للبحث ونشرها فيما بعد؟

وذكر أيضاً: إذا تم اتخاذ أي من هذه الأنواع الثلاثة من أعمال التاريخ الشفهي، فعندئذ يكون السؤال هو هل ينبغي عليهم اختيار أسماء مختلفة في هذا الإطار؟ أم ينبغي النظر فيها جميعاً ونشرها في نفس إطار التاريخ الشفهي؟

وفقا لما صرح به رئيس معهد الوثائق، إنه إذا ما نظرنا إلى الأعمال المنشورة، نجد أنّ جميع مؤلفي هذا المجال يعتقدون أنهم يفعلون الشيء نفسه. عادة ما تنشر أعمال التاريخ الشفهي تحت عناوين مثل الذكريات الشفهية، والتاريخ الشفهي، والمقابلات، حيث نرى جميع الأشخاص الذين يجرون المقابلات قد استخدموا نفس الأساليب تقريباً ولكن لديهم تفسيرات مختلفة. يعتقد بعض الناس أنّ جنس المقابلات التي أجراها كانت في حقل التاريخ الشفهي، فإنّ ناتج عملهم بأيّ شكل من الأشكال لا يزال في شكل التاريخ الشفهي.

وأضاف قائلاً: إنّ المشكلة الكبرى هي عدم الفهم يرجع إلى عدم وجود نقاش علمي في هذا المجال. لا أريد أن أقول إنه يجب على الجميع استخدام طريقة واحدة. على سبيل المثال، يتم إنتاج أفلام وثائقية في بعض الأحيان على أساس مقابلات التاريخ الشفهي. يتم نشر هذا الفيلم الوثائقي القائم على التاريخ الشفهي في شكل دراسة مصورة. إذا شاهدنا الفيلم الوثائقي المستند إلى مقابلات التاريخ الشفوية كنتيجة لعملية بحث تؤدي إلي نشره بشكل مصوّر، إذاً يكيف يتأطّر حينها؟ إذا تم ذلك بشكل صوت، ما الإسم الذي يناسبها؟ مشكلتنا هي أنّ الأشكال المختلفة التي تستند إلى التاريخ الشفهي تُسمّى أيضاً «التاريخ الشفهي». ليس لدينا اسم محدد لكل من هذه القوالب.

وأكّد رئيس تحرير الجريدتين الفصليتين في حقل «التاريخ الشفهي»، ما زلنا لا نملك فئة واحدة من مخرجات التاريخ الشفهي، كما قال: أعتقد أنّ أنواع المخرجات يمكن أن نحصل عليها من مصدر التاريخ الشفهي نفسه.  تحظي أهمية التعاريف لأنها تبيّن لنا طريقة عمل التاريخ الشفهي. لقد عملنا بشكل جيد للغاية في سياق «المقابلة»، ولكننا نشك في أنه يكفي فقط أن يكون لدينا جهاز تسجيل للقيام بذلك، إذا لم يكن هناك توافق في الآراء حول أي مقابلة  في حقل التاريخ الشفهي ستكون «نشطة» و«عميقة» ، و«منظمة».

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 163


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 

التاريخ الشفهي والمزيد من الإهتمام بالتفاصيل

يتشكّل النص التالي على أساس قضية وتركيز وهما: ما هي الأعمال التي تدخل ضمن التاريخ الشفوي تأتي كنموذج لبقية الاعمال؟ لماذا تحتوي هذه الكتب على أنماط وما هي خصائصها؟ قال الكاتب والباحث في مجال التاريخ السيد قاسم ياحسيني معالجاً هذا الموضوع: لحسن الحظ ، إذا ما أردنا أن نتحدث عنه بدقة أكثر، يجب أن أقول إنّ الذكريات الشفهية نمت بشكل كبير في مختلف المجالات. لذلك الآن، و في أنواع مختلفة، يمكن توضيح الذكريات الشفهية بأمثلة متعددة. قبل بضعة أيام، قمت بتصنيف
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر