التاريخ الشفوي و تصاعد قيمته

ترجمة: أحمد حيدري مجد

2015-11-12


من أهم فوائد التاريخ الشفوي حصول المؤرخ على معلومات أولية. ناقل الذكرى هو شاهد دون واسطة، ليس الكتاب و الصحيفة و التقرير ليست هي ناقلة للوعي.

تدوين التاريخ بأسلوب التاريخ الشفوي، هو إطار جديد في حفظ أحداث و وقائع لا حصر لها. إنتشر هذا الأسلوب في الاعوام الأخيرة و في بعض المراكز التي تعنى بتدوين التاريخ و العمل عليه و قد استخدموه. لا يتعامل المؤرخ عبر هذا الاسلوب مع الالواح و الكتابة الحجرية و الآثار و الحفريات و التخمينات أو النسخ الخطية و تقارير السياح. يتعامل هنا مع شخص حي متذكرا و ذاكرا ما يبحث عنه المؤرخ. التاريخ الشفوي تغطية ذكريات أشخاص كانوا في قلب الحدث و تعاملوا معه و رؤوه ، و مع مرور الوقت أو قلة الشهود تتحول الى حالة إبداعية. في التاريخ الشفوي قبل أن نواجه كليات الحاكم على فترة تاريخية نواجه جزيئات الاحداث و المناسبات و العلاقات. هنا الشخص الذي يردد ذكرياته يتحدث عما تعامل معه هو و أكثر من حوله حين عاشوا الحدث . التاريخ الشفاهي ما هو إلا ترجمة للماضي القريب، ما نصفه بالتاريخ المعاصر.

في هذه الأطروحة يواجه المؤرخ محاسن و مآخذ .

من أهم محاسن التاريخ الشفوي حصول المؤرخ على معلومات أولية. ناقل الذكرى هو شاهد دون واسطة، ليس الكتاب و الصحيفة و التقرير ليست ناقلة للوعي. أحيانا المتذكر أكبر من شاهد دون وساطة، هو خلق ذلك الحدث. هذه خصائص تبدل التاريخ الشفوي الى مصدر لا يمكن للمؤرخ الحصول عليه دون الإرتباك. و شئ آخر و هو أن ناقل الذكرى مكمل أو صاقل للحدث. الاحداث التي تحدثت عنها الوثائق في أغلبها تخلو من العلة و المعلوم الحاكم على حدث. عادة ما تكون الوثائق حاكية لحدث، و بشكل تجريدي و في مسائلة العوامل و النتائج لا تغني. الذكريات التي يشكلها التاريخ الشفوي لديها هذه القوة أن تكمل بداية و نهاية هذه الوثائق و أيضا و عبر ذكر الجزيئات تصقل ذلك الحدث. الخصلة الاخرى هي أن الذكريات تساعد المؤرخ في معرفة الوثيقة، و الى أي درجة هذه الوثيقة في الرواية الفلانية من تلك الحادثة لها قيمة وثائقية. من المحاسن الأخرى للذكريات الشفوية هضم قارئ التاريخ لها بسهولة. فليس هناك صعوبة قراءة التاريخ و لا استدلال المؤرخ المتعاقب لإثبات علة وقوع الحدث. يواجه هنا القارئ  نصا حيا.

و أما المآخذ التي يمكن أن تحملها هذه الطريقة في تدوين التاريخ، أحدها كونها سياسية. مثالا على ذلك كل المراكز التي أسست بعد الثورة عن الثورة الإسلامية – إن كانت في الخارج أو الداخل- و اعتنت بالتاريخ الشفوي المتعلقة بأحداث الثورة، عبر النظرة الأولى لم تخلو من الملامح السياسية. قامت مجموعات خارج البلاد بجمع الذكريات و عادة ما كانوا أشخاصا معارضين للثورة، أو هاربين، أو شاركوا في تقويض حكومة ما بعد الثورة أو من رجال النظام الملكي، و كلهم فقدوا مصادرهم المعنوية و المادية مع الثورة. الفريق الثاني هو المنتمين الى الجناح اليساري إذ بعد الثورة و دون حصولهم على مكانة في الحكومة اتجهوا الى خارج البلاد. و في الداخل أسسوا مراكز في قالب التاريخ الشفوي لسرد أحداث الثورة و بسبب علاقتهم بالثورة لم تخلو من توجهات سياسية. و على ذلك الادعاء بحيادية النتائج من أسلوب تدوين التاريخ لا يخلو من مشاكل. و رغم وجود هذا الاشكال و لكن لا تتراكم على المؤرخ مشاكل كثيرة، لأن أحد مهارات المؤرخ – المؤرخ بالمعنى الحقيقي- عدم الوقوع في الحفر الإعلامية. بإمكانه تحديد وزن كل ذكرى، يمكنه معرفة النقي و غير النقي و في استناده يدخل الذكريات الصحيحة في عمله. من الإشكاليات الأخرى في التاريخ الشفوي غلبة " أنا الراوي". الراوي مهما كان و من أي طبقة ستكون محور ذكرياته أناه لا "أنا" الآخر.هذه القضية تقع على من  هاجسهم وزن كفة العدالة سيواجهون مشكلة مع ذات الذكرى. تحجيم الذات و تصغير الآخرين أحد الأعراض السلبية للتاريخ الشفوي. و رغم ذلك المؤرخ الذكي و بتمسكه بتواتر الاحداث الذاكراتية المتعددة و اكتشاف القارائن سيتعرف على نقاوة الذكرى. في الواقع كل ما يتحمله المؤرخ من صعوبات للوصول الى نص قديم، سيتحمل في القابل ضعف ذلك أمام الذاكرة التاريخية الشفوية.

يمكن إضافة المزيد على محاسن و مآخذ التاريخ الشفوي. و لكن يمكن القول أن هذا الشكل للتعبير عن الثورة الإسلامية و حرب السنوات الثمان له مفعوله الكبير. أكثر العناوين الصادرة المتعلقة بهاتين الظاهرتين الكبيرتين خلقت عبر التاريخ الشفوي. من حسن الحظ تعدد المصادر الموجودة أدخلت خبراء التاريخ الشفوي في مرحلة جديدة من التنظير و نتيجتها تناسق قائم. مع مرور الوقت يمكن لمس تصاعد العلمية و الدقة في بعد مقرون بالحقيقة الذاكراتية و إضافة بحوث مختلفة في هذه النوعية من الكتب. هذا من جانب، النقد و التقييم المستمر من خبراء هذا الحقل، و من جانب ثاني، غير الترايخ الشفوي مجال تدوين تاريخ الثورة الإسلامية و سنوات الحرب الثمان  بصورة جدية.

 

المصدر الفارسي



 
عدد الزوار: 3001


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته