رجل الذكريات

حميد قزويني
ترجمة: أحمد حيدري

2015-11-10


يعرفه الجميع باسم "صادق طباطبائي" و هو الدكتور السيد محمد صادق سلطاني طباطبائي بروجردي. توفي بعد صراع مع مرض السرطان في الثاني من شهر اسفند هذا العام.

لمن عمل في حقل التاريخ الشفوي يعرف موضوعات صادق طباطبائي القيمة. لأنه كان يحمل الكثير من الذكريات المتعلقة بالثورة الإسلامية.

أصول عائلته، تأسيس اتحاد الطلاب الإسلامي ألمانيا، عضو في الشورى المركزية لاتحاد المراكز الاسلامية الجامعية في أوروبا، علاقته المقربة مع الإمام موسى الصدر و الإمام الخميني (ره)، مسؤليته في الحكومة الموقتة، الدور اللافت في إعداد الأسلحة للقوات العسكرية في إيران فترة الدفاع المقدس، صداقته مع شخصيات مؤثرة في الحكومة، نشاطاته العلمية و الثقافية و الفنية، كل ذلك و غيره منحه موقعا متميزا.

صادق طباطبائي و في مكانته و على عكس الكثير من رفقائه، ليس فقط لا يخالف أخذ حوارات معه التي يطرحها عليه الباحثون بل يضعها مع شرح مسهب و بشجاعة عرفت عنه. أعتقد أن الأشخاص الذين لا يذكرون ذكرياتهم أو لا يضعون انفسهم في موقع المجيب أو ينشرون ذكرياتهم بصورة ناقصة لا يحملون شجاعة تتيح ذكر الحقيقة ( حتى لو ادعو أنهم يفعلون ذلك للصالح العام).

و لأن صادق طباطبائي لم ينضم الى حزب أو جناح سياسي لا يفكر سوى ب مصلحة " تاريخ الثورة" و على ذلك يرحب بذكرياته، و لم يكن اللقب الذي منحته صحيفة في يوم وفاته اعتباطيا " ذاكرة الثورة".

يدل آخر تقرير بثته الإذاعة و التلفزيون للجمهورية الإسلامية أن صادق طباطبائي و حتى في فترة مرضه و ضعفه الجسدي كان مستعدا للحوار.

لهذا هو نموذج قليلا ما نصادفه كصاحب ذاكرة خاصة و حساسة، سياسي أنيق و وسيم معاصر، و إضافة على حواراته و خطبه أصدر في ثلاث أجزاء قسما من ذكرياته في فترة دراسته الجامعية و علاقته مع الإمام موسى الصدر و تشكل الجمهورية الإسلامية ، صدر الكتاب في العام 2010 و تجددت طباعته عدة مرات. و كان دائما ما يعلق على سعيه لاصدار الجزء الرابع و الخامس المرتبطين بأحداث و تغيرات ما بعد الثورة. أتذكر أنه أحيانا يطلب وثيقة أو نصا لدعم كتابه . و قال عن سبب العمل على هذه الفترة من التاريخ: " أريد الإطمئنان مما أحمله في ذهني و إذا كان هناك خطأ أو شبة أحذفها." كان يعتني بتوثيق ذكرياته.

في إحدى المرات جاء أشخاص يعرفهم جيدا، و أخذوا من منزله وثائق و نصوص، كان حزينا على ما أخذ ليس لمحتواها السياسي و لا الامني بل لأنها قسم من التاريخ المعاصر و ذكرياته و يتمنى لو يعطى نسخة عما أخذ منه لإدخالها ضمن ذكرياته.

من أحزانه الاخرى التي حملها و هي نهب أرشيف و وثائق " إتحاد المراكز الإسلامية الجامعية في أوروبا" . كان يذكرها بحزن. كل ذلك يدل على إهتمامه الكبير بتوثيق الأحداث و ذكرياته و تدوين التاريخ.

من سماته البارزة أيضا الجلسات التي يخصصها لتسجيل الذكرى هي الإرتباط الحميم مع المحاور و يتفاعل معه. يسلم رقم هاتفه المحمول و هاتف المنزل و البريد الإلكتروني حتى لا تقف حدود أمام الحوار. أتذكر أني و عبر عدة اتصالات معه أسأله عن موضوع و يجيب هو بكل أريحية. لا يهمه الموضوع سيصدر باسم من ، ما يهمه هو عدم تحريف التاريخ.

و لا يواجه معه المحاور أو الباحث حدودا، يتحدث بأريحية عن القضايا السياسية و الامنية و الخاصة به. مع ابتسامة و قوة ذاكرة. حتى حين تحضره ذكرى مؤثرة لا تختفي الابتسامة عن وجهه. يتعامل دائما باحترام و أدب، ينتخب أوقات للحوار يكون فيها في أقوى حالات صبره و مستعد نفسيا لكل ما يمنع اكمال الحوار أو تأخره.

كان على معرفة جيدة بما يحتاجه الحوار و المحاور، و لا يعارض المقدمات و المؤخرات المتعلقة بالتسجيل، و عادة في الحوار لا يجيب على الهاتف، لا يواعد أحدا من خارج أعضاء الجلسة الحوارية و يعرف جيدا أن جزء من الجلسة يجب أن تتحول الى جلسة ودية، و  لا يرفض طلبات رؤية الصور أو الوثيقة أو ملفا.

عادة ما يحدد قبل الحوار المحاور و الموضوعات حتى سيسير الحوار فيها. لذلك يحرص على عدم الخروج من الإطار المحدد. أحيانا يسأل عن كيفية الحوار لكي يصحح أي خطئ دخل فيه.

و حين يتحدث عن ذكريات الآخرين لا يخرج عن دائرة الانصاف. كانت لهجته غير حادة و لا تمس أحدا، و إن كان ينتقد بعض الشخصيات بجدية.

على أي حال رحل صادق  طباطبائي رجل ذكريات الثورة للأبد و تحول الى ذكرى.

المصدرالفارسي



 
عدد الزوار: 3005


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته