مقابلة مع رئيس الباسيج لقسم الأخوات في آبدانان أثناء الدفاع المقدس

تقرير عن فعاليات إسناد الجبهة من قبل النساء بمدينة آبدانان في الدفاع المقدس

حوار وإعداد: فائزة ساساني خواه
ترجمة: هادي سالمي

2021-07-06


تزامنت السنوات الأولى من شباب عصمت غضنفري مع اندلاع الحرب المفروضة. هي واحدة من الفتيات الناشطات في سنوات الدفاع المقدسة الثماني التي خدمت في الجبهات منذ السنوات الأولى للحرب المفروضة وبعد أن عملت في الحرس الثوري، وسعت نشاطها كرئيسة لباسيج الأخوات في مدينة آبدانان من توابع محافظة إيلام.

ولدت السيدة غضنفري في أغسطس عام 1962م في مدينة آبدانان بمحافظة إيلام. وقد إلتقت مراسلة موقع التاريخ الشفوي الإيراني للتحدث معها.

أين كنتِ عندما بدأت الحرب؟

كنا في مدينتنا آبدانان. أتذكر أننا كنا نقف في الفناء في نفس اللحظة التي انتشرت فيها المسيرة فجأة وشعرنا بالصدمة حينها.

متى بدأت نشاطاتك من أجل الحرب؟

كان والدي نشطاً جداً منذ بداية الحرب المفروضة. بعد بدء الحرب، جاءت الجماعات الجهادية التي تأتي إلى آبدانان وجلبت معدات للجبهة أو الفقراء في الغالب إلى منزلنا. لقد أحضروا الكثير من المعدات لدرجة أنه لم يعد هناك مكان في منزلنا. كانت الإدارة مع والدي. كان والدي رجل أعمال وكان لديه متجر بسيط، لكنه ثورياً لأنّ جدي كان أيضاً رجل دين وكان والدي يدرس عنده لكنه لم يكن يرتدي ملابس رجال الدين. كانت دائماً جلسات قرآنية في منزلنا، وحين كان الناس على غير معرفة بالبيانات، كان والدي يسافر ويستلم البيانات من الإمام الخميني الراحل أو يستقبلها بطريقة ما ويوزعها في آبدانان. جاء بعض الثوار وأخذوا سراً منشورات من والدي.

كان منزلنا بالقرب من الدرك وكنا تحت سيطرتهم بالكامل. حتى أنهم رصدوا منزلنا من الأبراج.

التحقت عام 1982 بالحرس الثوري. ذهبنا أولاً إلى معسكر الشهيد باهنر في طهران للتدريب، وبعد عودتي من طهران وفي منطقة آبدانان، أصبحت مسؤولة عن وحدة باسيج الأخوات.

هل كنت طالبة عندما بدأت الحرب؟

لا. لقد تركت المدرسة.

ما هي كانت نشاطاتكم في الباسيج؟

قدمنا ​​تدريبات عسكرية وعقائدية للأخوات. كنا نشطين للغاية في المدارس وقدمنا ​​التدريب العسكري للطلاب. في الواقع، قمنا بتدريب القوات في حوزة المقاومة، لكن في مناسبات خاصة مثل يوم 11 فبراير أو ذكرى بداية الحرب المفروضة، نذهب حينها إلى المدارس وندرس الطلاب.

جلبوا لنا مساعدات عامة من الباسيج. كنا تحت الإشراف المباشر للمسجد والحرس الثوري. كانوا يخبروننا بما هو مطلوب ونقوم بدورنا بانجازه وتسليمه لهم. في الشتاء، كانت السيدات تحيك الملابس الدافئة والقبعات والأوشحة للمحاربين، وفي الصيف نصنع العصائر أو المربى أو أي شيء مطلوب. فجأة صنعنا الكثير من عصارة النعناع، والذي كان يقدر بـ20 لتراً، وقمنا بتسليمه إلى قوات الباسيج وأخذوه إلى مناطق الحرب. في المنطقة التي نعيش فيها، لم يكن الناس أغنياء وكانوا تحت ضغط اقتصادي، وقبل الثورة وأثناء الحكم الديكتاتوري، كان الناس أكثر احتياجاً للمادة، لكن العائلات نفسها كانت أكثر قدرة على العمل. على سبيل المثال، لم نر حقاً في مشاركتنا مشاركة فاعلة من قبل العائلات الأكثر رخاءً ورفاهيةً.

كانت مهمتنا الأخرى هي أنه عندما يتم إرسال القوات، يبلغنا حينها الحرس الثوري ونذهب إلى القاعدة. يقدموا لنا الأعلام واللافتات. كما كنا نودع المقاتلين وندعو الله لهم بالتوفيق والسداد. حسناً، إذا كان لدينا مسافر وأردنا مرافقته، فسيكون الأمر مختلفاً عما إذا  كان شخصاً واحداً أو شخصين أو أكثر. كلما زاد عدد الأشخاص الذين نودعهم للجبهات، زاد شعورنا بالرضا.

بالإضافة إلى دعم الجبهة، هل قمتن أيضاً بعمل ثقافي؟

نعم. كانت لدينا مراسم في مناسبات مختلفة، مثل كل أعياد ميلاد الأئمة (عليهم السلام)، وليالي الاستشهاد والإحياء. لقد قمنا بدعوة خطباء جيدين. قرأنا دعاء الندبة و دعاء كميل. تساعد الأخوات اللواتي حضرن الاجتماعات في أشياء مثل إعداد العصير أو نسج الملابس، وما إلى ذلك، على سبيل المثال، يحضرن السكر أو حتى مسحوق السكر.

في بعض الأحيان كنا نقيم معارض للمسرح والصور. كان موضوع المسرح يدور حول الحرب أو معرض للصور  على سبيل المثال، مظاهرات ما قبل الثورة، والتي لقيت استحساناً كبيراً من قبل الناس. في بعض الأحيان كانت تأتي الوفود من طهران وتزور مكان عملنا. خلال إحدى الزيارات قالوا منذ متى وأنتِ تعملين هنا؟ حاولي ألا تزيدي من عدد القوى الرئيسية، إذا قمت بزيادة القوة، فلن تكوني قادرة على القيام بعمل مفيد، كانوا على حق. ومن مهامنا الأخرى زيارة عائلات المقاتلين ومقابلة عائلات الشهداء أيضاً.

كم عدد النساء اللواتي عملن معك؟

كان عدد القوات الثابتة لدينا ضئيلاً، لكن جاءت قوات أخرى وعملت متطوعة، وهي نفسها تقريباً. نشطت بعض النساء حين كان أزواجهن في الجبهة في مجال تقديم المساعدات. أو كانوا، على سبيل المثال، عائلة شهيد. حتى النساء اللاتي تسكن في قاعدة القوات الجوية كن مرحبين للغاية، وجلبن المعدات وكن نشيطات.

كامرأة، هل واجهت أي مشاكل مع عائلتك، وخاصة والدك، عندما كنت تعملين في الباسيج أو في أي مكان آخر؟

لا. كان والدي مثقفاً ومن ناحية أخرى كان يعرف أبنائه جيداً ولم تكن لدينا مشكلة.

هل كان الأشقاء الآخرون نشيطون إلى جانبك، أم أنك الوحيدة التي تتوق إلى القيام بذلك؟

انخرطت وتعاونت عائلتي في بعض الأحيان. على سبيل المثال، كنا أحياناً نؤدي عروضنا في صالة الألعاب الرياضية واستخدمنا طلاب المدارس الثانوية، حيث كانت أختي هناك لمساعدتنا.

خلال هذه السنوات هل اضطر أهالي آبدانان إلى مغادرة المدينة؟

نعم، في نهاية عام 1984، اقترب موعد عيد النوروز عندما جاءت عدة طائرات دفعة واحدة وكسرت حاجز الصوت. الآن لا أتذكر مناسبة المسيرة عندما رأينا فجأة الطائرات تقترب بشدة وقصفت عدة أجزاء من المدينة. للحظة رأينا عدداً كبيراً من الأحذية تُركت في الشارع وأشخاصاً يركضون حفاة.

ثم ذهبنا لمشاهدة بعض مناطق المدينة التي تعرضت للقصف، ومعظمها منازل للناس، أو على سبيل المثال مناطق محرومة تم قصفها وإصابة عائلات. ذهبت إلى عدد قليل من المدارس، وذهبت إلى سلاح الجو، وإلى أماكن أخرى لمعرفة ما يحدث. كانت لدينا عيادة وهي في الواقع مدرسة ثانوية في وسط المدينة وذهبت إليها. تم إحضار العديد من الشهداء في ذلك المكان. لم يعرف الناس ماذا يفعلون. كان يوماً صعباً، صعباً جداً. في كل مكان ذهبت إليه، رأيت أنني لا أستطيع فعل الكثير. ذهبت إلى محل غسل الأموات. كان الباب مغلقاً ولم يكن هناك أي من المسؤولين لفتح الباب. وقد هرب الموظفون. كان سيد ضخمت مسؤولاً عن وحدة باسيج الأخوة، وكان يتراجع ويدفع نفسه نحو الباب، ويركله.. أولا غسلوا الشهداء الذكور. لم نكن نعرف ما يجب القيام به. على سبيل المثال، لم نكن نعرف كيف نلف الشهداء بالأكفان، كان الأمر شديد الصعوبة. كان هناك أيضاً رئيس مؤسسة الشهيد وأخبر السيدات ما يجب فعله.

ساعدنا في غسل نساء الشهداء قدر استطاعتنا. رأيت طفلاً صغيرًا تقشر فروة رأسه أو امرأة ترك القص جرحا كبيرا في جسدها. جاء شقيقها وهو من معارفنا وتعرف عليها وقال: هذه الشهيدة أختي. لم أكن أعرف تلك السيدة!

كنا نضع أجسادهم في بعض القماش. لا أتذكر عدد الشهداء الذين غسلناهم، لكن عملنا انتهى ليلاً. لقد سئمت من المشاهد التي رأيتها لفترة طويلة.

ما عدا ذلك هل ذهبت مرة أخرى إلى محل تغسيل الأموات لتكفين الشهداء؟

لا. كان الأمر كما لو تعرضنا للقصف نفسه ثم غادر الناس المدينة. لا أتذكر بالضبط. يبدو أنهم عادوا بعد الحرب وذهبنا أيضاً إلى قرية بشت  قلعة التي كانت على بعد كيلومترات قليلة من آبدانان.

عندما غادرتم آبدانان، هل كان لديكم أي أنشطة خاصة في قرية بشت القلعة لتقديم الخدمات للجبهات؟

تفرقت جميع القوات ولم يكن لدينا اتصال. بعد مرور بعض الوقت، في منطقة تبعد عن قريتنا بقليل، تأسست قاعدة باسيج للأخوات في القرية مرة أخري.. بالطبع، قبل نهاية الحرب، وعندما تحسن الوضع، عدنا في أواخر صيف عام 1985 وبدأنا برامجنا من جديد.

شكراً لكم علي إتاحة هذه الفرصة لموقع التاريخ الشفوي الإيراني.

أنا أيضاً أشكركم جزيل الشكر وفائق الإمتنان.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1367


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته