مقتطفات من مذكرات أحمد منصوري عشية نوروز 1979م

حماية صناعات بارشين العسكرية

إعداد: فائزة ساساني خواه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2021-04-10


مباشرة بعد انهيار المراكز العسكرية وإنفاذ القانون في حكومة بهلوي وانتصار الثورة الإسلامية، تولى الناس في كل مدينة وحي حماية المنطقة وإنشاء لجان الثورة الإسلامية، والتي كانت ثورية عفوية المنشأ.

كما تجمع أهالي شرق طهران بشكل عفوي في بارشين لحماية صناعة بارشين العسكرية، والتي تضمنت مجموعة من المصانع والمراكز الحساسة للصناعة العسكرية ومحيط يبلغ حوالي أربعين كيلومتراً. لكن لم يكن هناك أحد مسؤول عن هذه اللجنة. في ذلك الوقت كنت أعمل في لجنة الترحيب في مدرسة علوي، وأخيراً تم سحب قرعة باسمي وذهبت إلى تلك المنطقة لقبول مسؤولية اللجنة. في الأيام الأولى لدخول بارشين، أدركت أنه نظراً للجو البوليسي في المنطقة تحت حكم الشاه، كان الكثير من الناس لا يزالون غير مدركين لحقيقة الثورة وما يحدث في البلاد، وحتى أنّ بعض الأشخاص البسطاء اعتقدوا أنّ الشاه سيعود قريباً إلى البلاد، ويعود ويتولى السافاك وحماية استخبارات الجيش السيطرة على الوضع بعد إعادة الإعمار. لذلك أقمنا عدة محاضرات لنشر الوعي وإعطاء الناس رؤية سياسية. لكن التخلف السياسي كان عميقاً لدى بعض الناس لدرجة أنه كلما ضربت هجمات نظام الشاه، الشاه والسافاك، كانوا يتركون الحشد واحداً تلو الآخر خوفاً على مستقبلهم. تم إغلاق مصانع الصناعة العسكرية، وكان قادتها ورؤساءها إما مختبئين أو ينتظرون تكليف حكومي. كانت مهمتنا، بالإضافة إلى الحفاظ على الأمن في المنطقة، محاولة إعادة تنشيط المصانع والمكاتب. لذلك، وبمساعدة بعض أعضاء اللجنة من لديهم معرفة جيدة بمسؤولي الصناعة العسكرية، تم تحديد أحد كبار ضباط تلك المنظمة على أنه الرائد قرباني. لكن المشكلة كانت في تفكك تنظيم الجيش ولم يكن هناك تسلسل هرمي. ولإعادة بناء الجيش وتنظيمه، عيّن المجلس الثوري الشهيد قرني على رأس هيئة الأركان المشتركة للجيش. من أجل إنشاء ودعم الرائد، كان علينا إحضار الرائد قرباني إلى هيئة الأركان المشتركة، وعلى أي حال، الحصول على حكم المسؤولية لقرباني من الشهيد القرني، الذي كان يحمل رتبة لواء في ذلك الوقت. في الأشهر الأولى للثورة، لم تعرف القوى الثورية مواعيد العمل. عندما كنا نفتح أعيننا في الصباح، بعد الصلاة، نبدأ عملنا حتى نشعر بالتعب. نمنا في نفس اللجنة وكنا نعود إلى المنزل مرة كل بضعة أيام. لذلك، أنا، مع بعض شباب اللجنة، أخذنا الرائد قرباني في الليل، وذهبت إلى طهران، وتوجهت مباشرة إلى هيئة الأركان المشتركة. على أي حال، أرضينا الحارس وحصلنا على إذن لدخول مكتب العميد القرني. أخيراً، بعد فترة، دخلنا غرفته، وكانت هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها هذا الرجل المتحمس الذي لا يكل ولايمل. سُجن لعدة سنوات في عهد الشاه بسبب أنشطته ضد نظام الشاه، وبعد الثورة كلف بإعادة تنظيم الجيش. بعد تقديم نفسي وزملائي، قدمنا ​​له تقريراً عن آخر حالة في بارشين. بعد سماعنا وبعض المحادثات مع الرائد، كتب اللواء القرني على الفور مسؤوليته وسلمها إليه. طبعاً هذا الشكل من الحكم يبدو غريباً لنا اليوم، لكن في الأيام المشتعلة الأولي للثورة وتفكك التنظيمات لم يكن هناك خيار آخر. منذ اليوم الثاني بدأ الرائد قرباني عمله لإعادة تنظيم مؤسسة بارشين للصناعات العسكرية.

كنت في لجنة بارشين الثورية للأشهر الستة الأولى من الثورة، وفي كل يوم كنت أطلع على أحد أبعاد ومشاكل هذه المصانع والناس والموظفين. ذات يوم، بينما كنت أتجول في المكان مع العديد من أعضاء اللجنة، رأيت منازل إدارية مهجورة. أخبرني الأصدقاء أنّ هذه الوحدات السكنية الـ300 كانت بحوزة خبراء فرنسيين وتشيكيين قبل انتصار الثورة، كانوا يعملون في الصناعة العسكرية للجيش وحصلوا على مبالغ كبيرة من المال. المثير للاهتمام، قبل أن تؤتي الخطط ثمارها، غادروا إيران بسبب الثورة في البلاد. قبل المغادرة، قالوا بشكل قاطع أنّ هذه الخطط لن تكتمل حتى نعود. مشاريع مثل صنع رصاص RPG 7 .بعد الثورة، عمل أفراد وزارة الدفاع والجيش بجد، وأكملوا الخطة، وأكملوا الخطط غير المكتملة واتخذوا خطوات أعلى بكثير في بناء الأسلحة اللازمة للدفاع عن البلاد.

كان هناك العديد من الأراضي الزراعية حول بارشين كانت ملكا لللأوقاف. قبل الثورة، تنازلت منظمة الوقف التابعة لحكومة بهلوي عن عشرة هكتارات من هذه الأراضي لكل من كان عقيداً في بارشين. كما قام بزرع الفراولة في هذه الأرض بمساعدة جنود الجيش والمنشآت التنظيمية وأرسلها إلى طهران لبيعها. أوقاف الأرض والجنود والأدوات والشاحنات كانت بيد هؤلاء العسكريين في الجيش ودخل أصحاب الأراضي. لقد عملنا لفترة طويلة حتى نتمكن من تحرير هذه الأراضي وممتلكات الخزانة بمساعدة أوقاف ورامين.

وصل نوروز عام 1979م وكان الناس يستعدون للاحتفال بالعيد ويسافرون أحياناً. لكن أنا ومن معي من الشباب المتواجدين في بارشين لم نغادر معقل اللجنة ولم نتردد في فعل أي شيء ليل نهار لضمان أمن المنطقة. حتى أننا قمنا بأشياء لم تكن جزءاً من مهمتنا، ولكن بسبب احتياجات الناس وعدم وجود مشرف، شاركنا، مثل حل الخلافات المالية بين السكان وري الأشجار والمساحات الخضراء في المنطقة، قبل حلول العام الجديد بأمر من الإمام الخميني الراحل (رحمه الله)، بدأ المسؤولون بإجراء استفتاء في البلاد. لا يوجد سجل لأي ثورة تجري استفتاءات وانتخابات منتظمة بهذه الوتيرة السريعة بعد الإنتصار، والتصويت للشعب لتحديد الهيكل السياسي للبلاد وانتخاب رئيس وممثلين ودستور. يجب القول إنّ إيران نموذج للديمقراطية وحكم الشعب في العالم. لذلك، وبمجرد أن اتخذت وزارة الداخلية إجراءً لإجراء الاستفتاء، كان خمسة أعضاء من لجنتنا على استعداد للتعاون في الحفاظ على نظام الاستفتاء وأمنه. كان هناك مركز اقتراع في بارشين، وأنا شخصياً أشرف على ترتيب الدائرة ولم أتسامح مع أي اضطراب. إذا لم يكن لدى شخص ما شهادة ميلاد أو أراد التصويت عن طريق نسخ شهادة الميلاد، فإن دائرتنا الانتخابية بالكاد تمنع ذلك. بعض الناس، الذين لسبب ما لم يكن لديهم شهادة ميلاد، لجأوا إليّ وتوسلوا لي أن يُسمح لهم بالتصويت، لكنني رفضت دون أي تردد. أخيراً، تم إجراء الاستفتاء في 30 و 31 من مارس عام 1979م، وغادر مسؤولو وزارة الداخلية بارشين بارتياح لتعاوننا الجيد معهم.

في مايو 1979 م، أبلغتنا اللجنة المركزية للثورة الإسلامية أنه يجب تحديد قائمة الأشخاص العاملين في لجنة بارشين وتحديد مقدار رواتبهم الشهرية عن طريق طرح السؤال عليهم. في ذلك الوقت، كان بعض زملائي في اللجنة من العاملين في الصناعة العسكرية في بارشين بتكليف من المنظمة. لم يكن لدى هذه المجموعات مشكلة في الرواتب، لكن البعض الآخر لم يتم توظيفهم من قبل الحكومة وليس لديهم وسيلة لكسب لقمة العيش، ومنذ بداية الانضمام إلى اللجنة، عاشوا بأي طريقة ممكنة. كنت واحداً من هؤلاء الناس.[1]

--------------------------------------

[1] جاوداني مقدم، مهدي، مذكرات أحمد منصوري، طهران، مركز توثيق الثورة الإسلامية، عام2010 م، المجلد 1، ص 198.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1314


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته