جاء في مقابلة مع الدكتور مرتضي ميردار:

يجب أن يسير تأريخ الثورة الإسلامية وفق الرؤية التي حددها الإمام

التاريخ الشفهي للثورة في مركز توثيق الثورة الإسلامية – 1

حاورته وأعدته: فائزة ساساني خواه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2021-03-23


مركز توثيق الثورة الإسلامية من المؤسسات الناشطة في جمع تاريخ الثورة الإسلامية. وقد أسفرت جهود المعهد عن جمع عدد كبير من الوثائق المكتوبة والصور والصوت والفيديو للأحداث في جميع أنحاء البلاد، ونشر عددا من الكتب. يمتلك المركز الآن واحداً من أغنى المحفوظات في تاريخ الثورة الإسلامية. للتعرف على كيفية إنشاء هذا المركز وأنشطته،  التقينا الدكتور مرتضى ميردار، نائب مدير التاريخ الشفوي في مركز توثيق الثورة الإسلامية.

متى ولأي غرض تم إنشاء مركز توثيق الثورة الإسلامية؟

تأسس مركز توثيق الثورة الإسلامية بأمر من الإمام الراحل، يمكنك أن تسأل إذا كان الإمام قد اهتم بتاريخ الثورة، أقول لكم نعم لأنّ الإمام من الفقهاء الذين كانوا يعيرون أهمية بالغة بقضية المجتمع والتاريخ. قبل انتصار الثورة الإسلامية، قال في إحدى الرسائل أو الخطب أنه يجب البدء في الكتابة عن الأحداث والوقائع من الآن فصاعداً. لا تدع هذا القضية تصبح كقصة الأب وإبن أنوشيروان العادل. في الواقع، لدينا فترتان تاريخيتان في نظر الإمام في تسجيل أحداث الثورة قبل انتصار الثورة الإسلامية. النقطة الثانية التي أريد أن أشير إليها هي أنّ الإمام كان مهتماً جداً بتأريخ الأحداث الاجتماعية، حتى أنه في سيرة الإمام ورد أنه  يذهب من قم إلي طهران، ويذهب إلى مجلس الأمة ويستمع إلى النقاشات البرلمانية ويشاهدها عن كثب. هذا هو المكان الذي اهتم فيه الإمام بالسيد مدرس  ورأى أنّ السيد مدرس كان نشطاً للغاية في البرلمان وكان حاضراً في المجالس الاجتماعية والسياسية. قبل انتصار الثورة، جمع حجة الإسلام سيد حميد روحاني، عام 1977م، مجموعة من الإعلانات وبيانات الإمام على شكل بيانات. بالطبع، ليس كتاريخ بحثي يُعتبَر اليوم، ولكن بأسلوب تلك الفترة، جمع الإعلانات ونشر كتاب حول الحراك الشعبي. كان في خدمة الإمام في النجف الأشرف قبل الثورة وانخرط في العمل الوثائقي بعد الثورة. حوالي عام 1980 م، أمره الإمام بجمع الأحداث المتعلقة بالثورة. بعد ذلك، أدار روحاني مركز التوثيق التاريخي التابع لوزارة الاستخبارات، والذي كان يُعرف سابقًا باسم مركز توثيق السافاك. إذ يقول إنّ تاريخ الثورة الإسلامية لا ينبغي أن يعتمد على الحكومة. لهذا السبب، ومن أجل دعم العمل التأريخي للثورة، فإنه بنفسه قام بتزويد السيد روحاني بسلسلة من الممتلكات المصادرة التي أصبحت رأس مال للأعمال التاريخية، وتستمر هذه العملية حتى يومنا هذا، حيث أنّ هذا  التقليد كان لدى الإمام حول تسجيل الأحداث التاريخية.

يبدو أنه في السنوات الأخيرة من الستينيات، نشر الإمام أياماً تاريخية مهمة حول تأريخ أحداث الثورة.

نعم. هذا صحيح. في عام 1988م، شرح الإمام المنظور المستقبلي لتأريخ الثورة في رسالة مفادها أنّ تأريخ الثورة، مثل الثورة نفسها، يجب أن يكون على أكتاف من ليس بيدهم شيء ويؤكد على استخدام الصوت والصورة. كما ترى، هذا مهم للغاية. لم يتم التعبير عن هذه الكلمات في عام 2021م، لذلك يمكنك القول أنّ التوثيق أصبح أمراً شائعاً. هذه كلمات قائد في الثمانين من العمر قالها في عام 1988 وشدد على ضرورة عمل فيلم وثائقي تاريخي يعتمد على الصوت والفيديو. هناك يشرح الإمام الإسلام الانتقائي والإسلام الأمريكي، ويضع عام 1962م بداية للحركة الإسلامية والعام الذي بدأت فيه الحركة،  ويقول إنه حتى تتمكن من تحديد أهداف الانتفاضة، فإنّ المؤرخين دائماً يذبحون أهداف الثورات في مسالخهم ومسالخ أسيادهم. أريد أن أقول إنّ هذا منظور تاريخي للبلاد وليس مجرد مركز وثائق الثورة. يجب أن يسير تأريخ الثورة الإسلامية وفق الرؤية التي حددها الإمام. وبناءً عليه، كانت مراكز توثيق الثورة الإسلامية تقوم في الغالب بجمع الوثائق حتى عام 1995 م تقريباً. منذ أن قال الإمام أنه يجب عليكم تجميع التاريخ على أساس الصوت والفيديو، وحضر المرحوم السيد حسينيان إلى مركز توثيق الثورة، وتم تشكيل التاريخ الشفوي لمركز توثيق الثورة الإسلامية.

كيف تم التعرف على المقاتلين قبل الثورة والناشطين في نفس المجال؟

 وردت أسماء من كانوا على نحو ما من أصحاب ورفقاء الإمام في مجموعة الإعلانات والوثائق. تم ترحيل من روّجوا لخطاب الإمام، والسجناء السياسيين، والناشطين قبل الثورة، وفدائيي الإسلام من ثلاثينيات القرن الماضي، وطلاب الإمام في قم، والمسجونين في 1962 و 1963م، والناشطين الاجتماعيين في الأسواق، الفترة التي نفي فيها الإمام إلى النجف وباريس، وإلى جانب ذلك، من عام 1977 فصاعداً، عندما أصبحت هذه الحركات علنية. تعرفنا على رواة هذه الحركات بقدر استطاعتنا. قام مركز توثيق الثورة الإسلامية بتحديد وجمع المواد المتعلقة بها، وتم إعداد مجموعة من المعلومات لتحديدهم ومكان وجودهم. بالطبع، كانت هذه الحركات في الغالب بين أوساط وتيارات دينية معينة. ثم تقرر تسجيل وجمع ذكريات. لدينا موارد محدودة ولدينا الكثير لنجمعه. ومع ذلك،  فقد تمكن هذا المركز من جمع وتسجيل المعلومات في الأقسام الموضوعية والمتمحورة حول الشخص، والتي كانت في مجال التاريخ الشفوي. يكرس مركز التوثيق أيضاً جزءاً من برامجه للبحث في العمل الذي ينظر في الوثائق والتاريخ الشفوي. بصفتنا مركزاً لوثائق الثورة، يجب علينا إنشاء مصادر لتأريخ الثورة، أي يجب جمع المصادر وإتاحتها للباحثين. تتمثل إحدى المهام المهمة لمركز توثيق الثورة في جمع مصادر تأريخ الثورة الإسلامية. جزء منه هو عمل الوثيقة التي هي مصدر  وأساس هذه الوثائق، وثائق السافاك، والتي تشمل وثائق وزارة الخارجية السابقة وقوات الشرطة اليوم، أو على سبيل المثال، وثائق القضاء، هي وثائق محكمة الثورة وحماية استخبارات الجيش ومثل هذه المراكز.

من المهام المهمة لمركز التوثيق الاهتمام بالأنشطة السياسية في المدن المختلفة. يرجى توضيح ذلك.

نعم. عملنا الآخر هو مناقشة الثورة الإسلامية في المدن، بمعنى أنّ أنشطتنا لا تقتصر على مدينتي طهران وقم، فالعديد من المدن وحتى القرى كانت موجودة أثناء الثورة. كانت مدن قم وطهران ومشهد وشيراز نشطة في النضال منذ عام 1962م، لكن بعض المدن والقرى نشطت في عامي 1977 و 1978. جمعنا معلومات عنها ونشرنا كتبا عن طريق هذه المراكز التي أصبحت كتباً جيدة في مجال الثورة الإسلامية في المدن.

ما هو المعيار الخاص بكم لجمع معلومات المدن؟

نتعامل معهم بناءً على الوثائق المتبقية. نقوم بفحص المدن التي لديها العديد من الوثائق في سنوات مثل 1978. في مدن مثل يزد وكرمان وكاشان وشيراز وآبادان، كان لديهم بناء كوادر منذ بداية الحركة وأثناء الحركة. على سبيل المثال، في إصفهان، هناك العديد من الوثائق والتقارير، والمعلمين الذين قاموا بعمل ثقافي في هذه المدن، والطلاب الذين عملوا، والنقابات والذين يعملون في الأسواق والفئات الأخرى التي قامت بأعمال تنظيمية، ونشطاء كانوا حاضرين من جميع الطبقات أثناء الثورة حيث لم يكونوا بعيدين عن أنظار السافاك حينها. لذلك على هذا الأساس نعطي الأولوية للمدن. على سبيل المثال، في أصفهان، كلا الوثيقتين متاحتان ويمكننا إجراء مقابلات ميدانية. من خلال الجمع بين الاثنين، ينتج الباحث عملااً بحثياً جديداً حول المدينة. أو، على سبيل المثال، في جهرم، أثناء الثورة، الحركة التي حدثت والمذبحة التي وقعت، أو على سبيل المثال، بعد حادثة 8 سبتمبر في طهران، تم إعلان عن الحكومة العسكرية في 11 مدينة. علينا العمل في هذه المدن. قسمنا إلى 3 أنواع، الوثائق المنتجة لها الأولوية 1 و 2 و 3، أي المدن التي كانت في المقدمة والمدن التي كانت قد التحقت في منتصف الطريق والمدن التي كانت نشطة في السنوات الأخيرة من انتصار الثورة . على سبيل المثال، ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه مدينة مثل سيرجان في الثورة؟ مع وصول المنفيين إلى سيرجان، يتعرف الناس على الإمام الخميني والحركة الإسلامية. قد لا تكون سيرجان مثل قم أو إصفهان، لكن أهل هذه المدينة رافقوا الثورة أيضاً.

هل تطرقتم إلى قضايا لا تتعلق مباشرة بالثورة ولكنها مرتبطة بشكل غير مباشر بظروف تلك الفترة، مثل نظام السيادة في فترة البهلوي، أو، على سبيل المثال، عندما دخل الحلفاء إيران وكانت هناك مجاعة؟ في الحقيقة، أعني جمع ما يدور بين عامة الناس.

توجد نقطة حول الظروف والخلفية الاجتماعية للثورة، التي ظهرت بعد 11 سبتمبر، على سبيل المثال، يجب أن يشعر الناس بالحزن لأنّ بلادهم محتلة، لكنهم سعداء عملياً لأنّ رضا خان يقمع ويضطهد الشعب. وهذا يفتح المجال للصحافة وتكوين التيارات الدينية أو المراكز الدينية المختلفة التي تناولناها في بحثنا التاريخي. على سبيل المثال، يشير مركز شقايق في مشهد أو مجموعات تسمى الرسالة الوطنية للإسلام في كرمان وحزب الإخوة في شيراز والجمعية التعليمية للعالم الإسلامي في أصفهان إلى القضايا الاجتماعية التي كانت تدار من قبل القوى الدينية في هذه المدن. من المثير للاهتمام معرفة أنّ معظم اهتمامنا في مركز التوثيق الثوري يتركز على تأريخ القوى الدينية. بعض الناس يخبروننا لماذا لا تعملون لقوى اليسار؟ نقول، كقاعدة عامة، نحن مسؤولون عن الثورة الإسلامية، فالقوى اليسارية ماهرة جداً في مجال الكتابة والدعاية والنشر، ولا داعي لأن نكون المتحدثين باسمها. نحتاج إلى إعداد مادة تاريخية للباحث تسلط الضوء على دور القوى الدينية في أماكن تواجدها، وليس لإبراز القوى اليسارية والقوى الدينية. كانت القوى الدينية في طليعة النشاط السياسي والديني على الأقل لنصف القرن الماضي، لكنها لم تفعل شيئاً في مجال تأريخ الثورة، ونريد سد هذه الثغرات.

كم عدد الكتب التي نشرها المركز حتى الآن في مجال المذكرات؟

حتى الآن، تم نشر حوالي 290 عنوانا. على سبيل المثال، حسينية إرشاد يخبرنا عنه 10-20 شخصاً، أو مساجد مؤثرة في مدن مثل مسجد جليلي ومسجد أرج ومسجد قباء ومسجد كرامت في مشهد والمساجد التي كان لها تأثير في مختلف المدن. نقطة أخرى حول الأنشطة المواضيعية هي أننا تناولنا فترة الجمهورية الإسلامية منذ إنشاء حكومة الجمهورية الإسلامية في فبراير 1978 وحتى اليوم.  طورات الحكومات والتيارات المختلفة كالمنافقين والتيارات الانتخابية، إلخ. هذه الدوائر التاريخية هي أحداث تاريخية بعد انتصار الثورة الإسلامية ومن كانوا في هذه الأحداث وشهدوها، ووفقًا لعلماء الحديث: الشهود هم الذين شاهدوا ما حدث ولقد تم الإهتمام بهم. حاولنا منع بعض الآفات الموجودة في هذا الحقل إلي حد ما. أي شخص يريد سرد الأحداث التاريخية في خمسينيات القرن الثالث عشر قد نسي العديد من النقاط، ولكن عندما نراقب الأحداث عن كثب ونقوم بتسجيلها في فترة زمنية قصيرة، نحصل على نتيجة مرغوبة أكثر. حتى أننا ندرس الأحداث التي وقعت عام 2021م لتسجيلها في أسرع وقت ممكن. هذا هو كل ما نقوم به.

من بين الأعمال التي تم إنتاجها قبل انتصار الثورة الإسلامية، هل كانت الأربعينيات أكثر شعبية وإهتماماً أم الخمسينيات؟

عملنا متنوع. من المفترض أنّ مدرسة قم ذات صلة بنفسها موضوعياً، أو على سبيل المثال، الحركة الطلابية في جامعات البلاد بمساعدة الإمام والثورة الإسلامية، أو على سبيل المثال حول 6 يونيو، حزب الملل الإسلامي، حزب الله، منظمة مجاهدي خلق والتيارات الفكرية مثل الدكتور شريعتي والتحديات الفكرية التي كانت من الموضوعات التي غطاها مركز التوثيق الثوري لسنوات عديدة. مجموعة الخطب لقادة الثورة وروادها مثل الشهيد بهشتي والمرشد الأعلى والشهيد مطهري، وتمكنا من نشرها بطريقة ما من خلال الاطلاع على مجموعة من الخطب والنظر في رواية موثقة ومستندة.

ما الذي تم عمله لتوعية الجيل الجديد الذي لم ير الثورة؟

تعتمد أعمالنا التاريخية أو أعمال معاهد البحث الأخرى في الغالب على وجهة النظر الأكاديمية، لكن هذه الطريقة غير مناسبة لأدب اليافعين، لذلك قام مركز التوثيق الثوري بنشر مواد تختص باليافعين كمعرفة تاريخية بناءً على نصيحة المرشد الأعلي.

يُتبع...

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 91


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته