الثورة مثل طفلنا

حسين روحاني صدر [1]
ترجمة: حسن حيدري

2020-12-27


في السابق، لم أكن على دراية كبيرة بموقف المسوقين، وخاصة النقابات النشطة في الأسواق المحلية، حتى عام 2004-2010م، عند إعداد وتجميع مذكرات الحاج محمد عرب، أحد مقاتلي ما قبل الثورة والمسؤولين والسفراء ما بعد الثورة، تعرفت على الحاج حسين سليماني، وهو من أهالي السوق البارزين ووسيط بين أسواق قم والجماعات المسلحة الأخرى... على الرغم من أنني تمكنت في تلك الأيام من إكمال الكتاب من خلال إجراء العديد من المقابلات مع حوالي 50 شخصية، لكن لم أتمكن من مقابلته حتى قابلت ابنه محمد مهدي أثناء إزاحة الستار عن كتاب شيخ المعاونين في دار أهل القلم للكتاب، وتحدثنا بإيجاز عن أنشطة والده.

بعد متابعة محمد مهدي، تم تجهيز الأرضية للقائي مع الحاج حسين سليماني في 4 أغسطس 2012 م، بعد زيارة مرقد علي بن موسى الرضا (ع) المقدس. وخلال هذه الزيارة القصيرة، التي تمت في مكتبه الصغير في الطابق الثاني من مجمع تجاري قديم ومتآكل مقابل بازار سرشور، بجوار مسجد الملا حيدر،  بالقرب من بابا الجواد، العتبة المقدسة، لم أكن أعرف الكثير عن طبيعة وأهمية ذكرياته. بعد رحلتي التالية إلى مدينة مشهد المقدسة، بدأنا التسجيل في أكتوبر ونوفمبر2012. اكتشفت أنّ هذه الشخصية هي الراوية المطلوبة لعقود من التاريخ الشفوي للبلاد ومدينة قم وكان لها حضور مؤثر وفعال فيها.

استمرت عملية تسجيل مذكراته واستكمالها حتى أوائل ربيع عام 2020م، وخلال هذه السنوات السبع وجدته شخصاً أميناً وصادقاً.

تعرف آية الله الشيخ محمد يزدي، أحد أساتذة قم البارزين قبل سبعة عقود، عليهم تدريجياً من خلال تأثير أساتذته في أسواق المدينة. روى الحاج حسين سليماني، أحد هؤلاء المسوقين المناضلين وأحد المنفيين في حادثة التاسع عشر من دي (31 ديسمبر) في قم، أرشيفه عنه في مجموعة مذكراته غير المنشورة بعنوان "رأس المال في السراب"، وفيما يلي مقتطفات منها.

وتجدر الإشارة إلى أنّ المقابلة وتجميع هذا الكتاب تم إجراؤها من قبل المؤلف وهي جاهزة للنشر، لكن حتى الآن لم يتم تسليمها إلى دور النشر لطباعتها.

منذ بداية عام 1973م، ازداد ضغط السافاك وسيطرته على طلاب قم، حيث تم اعتقال بعض المدرسين الأصغر سناً مثل مهدي رباني أملشي والشيخ محمد علي كرامي والشيخ محمد يزدي وأحمد جنتي في 10 مايو وقضوا شهرين في سجون طهران. في أحد الأيام، دعى الحاج محمد رضا اعتماد بعض الكسبة في السوق في طهران إلى مصنع جايش بالقرب من شاه عبد العظيم. كان السيد يزدي خطيباً لذلك الإجتماع. قبل أذان الصباح، توضأ وأتينا إلى طهران معاً وذهبنا إلى مصنعه. صلينا صلاة الفجر جماعة وكان الرجل يتكلم ويطرح الأسئلة حتى صلاة الظهر. وبنفس الوضوء من صلاة الفجر أدينا صلاة الظهر وتناولنا الغداء. استمروا في طرح الأسئلة والإجابة عليها حتى صلاة المغرب، وبنفس الوضوء، وصلنا وأقمنا صلاة المغرب، وتناولنا العشاء، واستمرنا حديثنا. في طريق العودة، صلينا صلاة الفجر بنفس الوضوء.

قام السيد الشيخ محمد يزدي بترتيب لقاءات أسبوعية تسمى التوحيد أو معرفة الله عز وجل مع كسبة السوق، بما في ذلك محمد وأحمد شجاع فرد وعلي محمدي وحسين معيني وسيد إبراهيم حسيني وأحمد سنجيدة. من خلال هذه اللقاءات تعرّفنا على الإسلام السياسي من خلال اتباع الأئمة (عليهم السلام) والحكومة الإسلامية . بدأنا تدريجياً أنشطة متماسكة لمرافقة رجال الدين.

أردنا إقامة بقية المناسبات من قبل علماء ثوريين مثل السيد مؤمن والسيد يزدي والسيد صانعي، إلخ. لسوء الحظ، منعهم السافاك من إقامة الخطب. تدريجياً، أصبحت أجواء المنابر ثورية، وملأ سكان المدينة فناء وقاعة المسجد بالكامل. بعد صلاتي المغرب والعشاء زار الحاج الشيخ مرتضى الحائري كل من السيد ابراهيم حسيني والحاج قاسم دخيلي والشيخ محمد يزدي وسيد حسن طاهري والشيخ محمد مؤمن والشيخ يوسف صانعي. كما كان هناك عالم محترم وغير معروف من احدى المدن كان يجلس بجانبه ويتحدث إليه. كلنا قدم السلام والتحية وجلسنا. قال السيد مؤمن: "هل تعلمون أننا في الآونة الأخيرة تم منعنا أيضاً من إقامة المنابر من قبل السافاك والمخابرات حيث لا يسمح لنا باقامة المنبر والآن جاء كل الناس إلى الساحة، يجب أن يذهب شخص ما إلى المنبر، حتى لا تنام هذه الحرارة. اخترنا من بين الرجال، منبرياً واعياً وهو السيد الشيخ حسن روحاني. إذا تسمح له بالذهاب إلى منبر الإمام في هذه المناسبة. فكر قليلاً وقال: ماذا تريد مني؟ اذهبوا وتصرفوا كما ترونه مناسباً. زوجتي مريضة. شك أحد السادة وقال: "الوضع بشكل لاينبغي أن يعطل هذا الإجتماع". قال الحاج الشيخ مرتضى الحائري مرة أخرى: سيدي، هل تعلم أنّ أختي زوجة المرحوم السيد محقق داماد مريضة وأنا أرغب في الذهاب إلى قرية جهاردونكه منذ فترة طويلة، أنت واعٍ، افعل ما تراه مناسباً. فجأة قام السيد يزدي وجلس على ركبتيه وقال بغضب: زوجتي مريضة، أختي مريضة، هذا الكلام ليس وقته. ما إن قال هذا ساد الصمت على الجميع.  أطرق الرجل رأسه.  بعد دقائق، رفعوا رؤوسهم والتفت إلى السيد صانعي الذي كان جالساً علي يمينه، وقال: "سيدي، هل رأيت كيفية إقامة المنبر من قبل هذا الرجل؟" لا ينبغي أن يتفوه بكلمة ويسبب الفوضى. نعم إنه رجلاً واعياً وذكياً. فقال للشيخ طاهري والشيخ مؤمن: سيدي هل رأيت منبر هذا الرجل؟ أخشي من حدوث مناوشات وصراعات قد تحدث هنا. وأكدوا له أيضا. في الواقع، قال ما يصل إلى ثلاث مرات بسبب الشهادة من شخصين عادلين. ثم قال: قل له أن يتحدث عن التوحيد. لئلا يقول أي شيء آخر يسبب الفوضى وإراقة  الدماء  فأنت مسؤول عن ذلك. خرجنا بعد أوامره.

بعد حادثة 9 يناير / كانون الثاني، أخذني الضباط إلى الدرك الواقع في بداية طريق طهران. شكرت الله أنني تخلصت من السافاك والشرطة. استعدت شجاعتي ورأيت الوقت لأتحدث إلى الدرك عن الثورة والإمام وخيانة الشاه لإصلاح الأراضي والثورة البيضاء. كنت أتحدث عندما تم إحضار السيد الشيخ محمد يزدي. طلبت منه على الفور مواصلة الحديث. تدريجياً، تم إحضار الشيخ مرتضى فهيم كرماني، وناصر مكارم شيرازي، وحسن نوري همداني، وأبو القاسم خزعلي، وحسن صانعي، والحاج قاسم دخيلي، ومحمد علي كرامي، وغلام حسين خردمند. لم أكن أعرف ماذا سيحدث. كان السيد يزدي لا يزال يتحدث في الغرفة، عندما أحضروا ثلاث سيارات جيب مليئة بالضباط ووضعوني في مقدمة الجيب. جلس ضباط مسلحون بجواري. قدم لي الملازم الثاني، عبد الحسين، والرقيب الثاني دهشيدي أنفسم، وأظهروا لي إعلان نفي لثلاث سنوات في مدينة تربت. قالوا: لدينا مهمة تسليمك لشرطة تربة وإعادة رسالة تسليمكم إلى قم. وفي اليوم نفسه، أعيد كل من آية الله الشيخ محمد يزدي ونوري همداني إلى قم بعد ثلاث سنوات من الإقامة القسرية في شاد آباد وخلخال. وبعد صلاة المغرب والعشاء، انطلقت مظاهرة بمشاركة مجموعة من رجال الدين من باحة مرقد معصومة (عليها السلام) وامتد إلى شارع إرم وزقاق أرك. وأثناء المظاهرات، أُغلقت أبواب مرقد السيدة معصومة (عليها السلام) المؤدي إلى شارع إرم. خلال المظاهرات أمام زقاقي أرك وحرم، حاولت الشرطة تفريق المتظاهرين بإطلاق النار المستمر.

عدنا من المنفى بعد 9 أشهر. السيد آية الله يزدي ومجمع المعلمين، قُدنا نضال الشوارع في الأيام الأخيرة للنظام البهلوي في قم. للدفاع عن أنفسنا ضد الكوماندوز المسلحين، ملأنا أنبوب الماء بالبارود وغطينا الجانبين بإلقائه على الكوماندوز للدفاع عن أنفسنا. لسوء الحظ، استشهد أحد الشباب، وهوالشيخ حسين نامي، والذي عمل معه السيد حسين إسلامي، في انفجار إحدي هذه الأنابيب المصنعة. تأثر السيد إسلامي بهذا الحادث وشارك في الأمر السيد الشيخ محمد يزدي وطلب منه دفع فدية لأسرته.

 وافق علي الطلب وقام السيد إسلامي بدفعها. في إحدي ساعات الحظر وفي تمام الساعة 12 ليلاً، كان أحد الشباب ولديه أنبوب ما، اعتقلته الشرطة. تم إبلاغي على الفور. استيقظت السيد يزدي، وهو نائم، فقلت :"أحد الأولاد الذي يعمل تحت إشرافنا، تم اعتقاله. ماذا نفعل الآن؟ طلب مني الاتصال بالقائد العسكري. اتصلت وقلت: هذا الشخص لم يتدخل في هذه الأمور، لكنه لم يقبل. اتصل السيد يزدي بالهاتف  وتحدث مع المحافظ وقال: "هذا أحد أبنائنا، اطلقوا سراحه عاجلاً. قال القائم مقام: تم إعتقاله وبحوزته أسلحة ويقصد التخريب. ومع ذلك، أطلق سراحه بدافع الخوف. نحن الكسبة في السوق وأعضاء مجمع المدرسين مثل آية الله منتظري ومشكيني ويزدي وآذري قمي، نظمنا تجمعات داخل مدينة قم وأجزاء أخرى من البلاد خلال اللقاءات التي عقدت في منزل آية الله منتظري ويزدي. بدأ المسؤولون العسكريون والمحافظ يتعاونون معنا نحن الثوار تدريجياً. انخفض الصراع والعنف بشكل كبير. كما اعتنينا بالشؤون العامة للمدينة تحت إشراف أساتذة الحوزة، وخاصة آية الله يزدي. ولمنع التعدي على حقوق المواطنين ومنع حدوث الفوضى، أصدر الأساتذة بياناً بعد عقد اجتماعات مفصلة. تدريجياً، أصبحت الحكومة في قم أضعف وأضعف. ظلت الأحكام العسكرية سارية، لكن لم يعد هناك أثر للجيش في المدينة بعد الآن. عهدنا بإدارة شؤون المدينة إلى مجمع المدرسين، وخاصة آية الله يزدي، ووقع تنظيم المدينة في أيدي الأهالي. لهذا السبب، قمنا بتعيين ضباط من الرفاق الثوار كمرشدين للشرطة وضباط شرطة وما إلى ذلك. كان السيد ناصر خردمند رئيساً للشرطة، وعمل السيد فضل الله خليلي مع السيد خردمند. في منزل آية الله يزدي، اعتدت الرد على المكالمات الهاتفية من جميع أنحاء إيران لمدة 15 ساعة في اليوم. كما كنت أقوم  في الليل بتنفيذ الأعمال وأذهب إلى المنزل في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل. في كثير من الأحيان، عندما يستيقظ السيد يزدي، كان يرى المصباح في الغرفة مضاء وكنت جالساً، قائلاً، "هل لديك زوجة وأطفال؟ "ألا تتعب؟ " أرد أن أقول، "سيدي، السبب هو أنني لن أغادر حتى ينتهي عملي. "إذا أردت أن أضع هذا جانباً، فستأتي وظيفة جديدة صباح الغد.. لا يمكنني أن أقوم بتلك الأعمال الجديدة".

 

 

 

عندما سلم الجنود أسلحتهم إلينا أثناء فرارهم من الثكنات، تلقيت تعليمات من مجمع المدرسين بأخذها إلى قبو منزل الشيخ محمد يزدي. كان منزله مليئاً بالأسلحة. اخترت أيضاً لنفسي رشاشاً صغيراً وبندقية من ثلاث طلقات. كان الاحتفاظ بالعديد من الأسلحة في منزل واحد يشكل مخاطر جسيمة علينا: أحدها هو عدم وجود مساحة لتخزينها، ثانياً، إذا هاجمونا المخربون والمعادين للثورة ونهبوها، لحلت كارثة كبيرة. بأمره، أرسلت مجموعة لنزع سلاحهم، وبفضل الله، تم نزع سلاحهم دون قتال، وأخذنا كل أسلحتهم. ثم نشرنا ووزعنا تصريحات آية الله كلبايكاني وآية الله سيد محمد وحيدي، مدير إحدى المدارس الدينية في شارع سكة الحديد، احتجاجاً على إغلاق مطارات البلاد في نسختين في المدينة.

بعد انتصار الثورة، غادر السيد يزدي إلى طهران لزيارة الإمام. حرصاً على رؤيته، طلبت من السيد يزدي السماح لي بمرافقته في هذه الرحلة. اعترض السيد يزدي على مسؤولياتي الكثيرة قائلاً: "ماذا سيحدث لكل هذه الأعمال لو أتيت معي؟" أصررت ووافق علي طلبي. ذهبنا إلى مدرسة رفاه طهران معاً. كان الإمام الراحل يجلس في الغرفة. بكيت عندما نظرت إليه. تم رفع عبء سنوات النضال والمشقة عن كتفي حينها.

استقر الإمام في منزل السيد يزدي، بالقرب من النهر وبالقرب من مرقد السيدة المعصومة (عليها السلام)، وعقدت اجتماعات لنقابة المدرسين لإدارة المدينة في منزل السيد آذري قمي واشراقي بالقرب من منزل السيد يزدي. في وقت لاحق، انضم إلينا السيد منتظري. كان في الأصل مقراً للثورة. قام السيد علي رضا خودكار، أحد الطلاب السابقين لميرزا ​​علي إسلامي، بتسليم منزله لعائلة الإمام وتم تسليم منزل الإمام السابق للسيد بسنديدة. كان منزل السيد أحمد مستقلاً عن جميع المنظمات والبرامج. يعقد اجتماع عمله شخصياً في منزله. لم أر قط أي تدخل من السيد أحمد في الإدارة. وبعد فترة بدأ الإمام العمل والنشاط. تولى الشيخ محمد يزدي رئاسة المكتب، وأصدرت عدة أوامر بالحضور إلى بيت الإمام.

ذات ليلة في طريق العودة إلى المنزل، أخذتني مجموعة من المجاهدين كرهينة وقادوني إلى مقرهم أمام جسر صفائية. وشهد رفقائنا عملية الإختطاف وأبلغوا السيد يزدي على الفور. بعد نصف ساعة، وصل السيد يزدي ومعه 40-50 فرداً من القوات المسلحة وتحدث معهم من أجل إطلاق سراحي وحصل على موافقتهم. بعد ذلك مباشرة، أمر السيد يزدي، من لكي لا تخرج  المدينة عن السيطرة واستتاب الأمن، السيد سيد محمد جدائي، رئيس الإنتظامات، الذي كان رجلاً شجاعاً ومقداماً، أن يذهب في اليوم التالي للتخلص من هذه المجموعة التي كان يعيش فيها فتيات وفتيان بشكل غير لائق. لحسن الحظ، استسلموا دون إراقة دماء، وصادرنا أشياء مثل الواقيات الذكرية والبنادق والرصاص وقليل من القنابل اليدوية، لكن المعتقلين فروا بعد يومين أو ثلاثة أيام.

عندما رأى الناس تعدي عملاء النظام في الشوارع، وخاصة الجلادون من السافاك مثل أفاضلي وجوادي. ذات يوم، كان النقيب محمدي متنكراً وجُلب لي. اعتقلته في قبو منزل السيد يزدي. ذهبت إلى منزل آية الله منتظري لأنقل الأخبار. عقد أعضاء نقابة المعلمين اجتماعاً في منزلهم لإدارة المدينة. عندما وصلت، تم إيقاف الاجتماع كالمعتاد لمعرفة ما حدث واتخاذ القرارات اللازمة وفقاً لذلك. قلت للسيد منتظري: اعتقلنا النقيب محمدي. شخص أهاننا جميعاً كثيراً. قال: دعه وأمره حتي يصل موعد محاكمته. قال السيد يزدي: نعم كانت أذيته وسلوكياته المشينة كثيرة جداً، لكن بما أنه لم يرتكب جريمة قتل أطلق سراحه.

فيما بعد، لم ينفق ضحايا الحرب الأموال لتلبية احتياجاتهم. إما أنهم لم يكن لديهم أو كانوا يدخرونها لأيامهم الصعبة. لذلك أعطاني السيد بسنديدة، والسيد يزدي، والشيخ محمد صادق طهراني (كرباسجي)  الرئيس السابق لمكتب الإمام في قم، حقيبة من المال لإنفاقها على ضحايا الحرب. ببسبب مسؤوليتي عن هذه الممتلكات والمرافق، حتى أنني فصلت قلمي الشخصي عن قلم المقر الرئيسي ولم أنفق فلساً واحداً في سبيل منافعي الخاصة، الحمد لله ضميري لم يؤنبني من هذه القضية.

عندما أصبحت رئيساً لمكتب الخدام بأمر من السيد طبسي، اتصل بي آية الله يزدي، الذي أصبح أيضاً نائب رئيس البرلمان الأول، وطلب مني الحضور إلى مشهد المقدس بشكل غير رسمي للزيارة. قلت: تعال إلى بيتي فقبل. ولضمان الأمن والتنسيق لفريقه الأمني​​، أثرت الموضوع مع السيد واعظ طبسي، رئيس لجان خراسان، وسيد محمد كاظم خوانساري، صهر آية الله فلسفي والعضو الثاني في اللجان، للأسف، تجاهل السيد خوانساري القضية ولم يهتم بها كما ينبغي بعد ثمانية أيام، تواصلت معه وسألته عن القضية وقال: إنّ وصوله ليس له علاقة بنا. قلت بغضب: لماذا لم تقل هذا في اليوم الأول؟ لقد ناقشت الأمر على الفور مع فيلق خراسان. وسرعان ما أرسلوا فريقاً لتفقد المنزل ومن فوق السقف إلى الشارع والجيران المحيطين به وراقبوني وسألوني متى وصلوا وبعدها قالوا: هل أنت قادم إلى المطار؟ قلت نعم. جاءوا في الموعد المحدد وذهبنا إلى المطار معاً لمقابلته. وكان السيد طاهري خرم آبادي، ممثل الإمام في الحرس الثوري الإيراني آنذاك، يأتي علي تلك الرحلة. بعد التحية والثناء، أدركت أنه ليس لديه مكان للإقامة. جاءوا جميعاً إلى منزلنا. كانت زوجاتهم وأطفالهم في الطابق العلوي والسادة أنفسهم كانوا متمركزين في الطابق الأول. بعد العشاء ذهبنا إلى الضريح. التقيت السيد آذري قمي، المدعي العام آنذاك. لقد دعوته إلي البيت. كان حراسهم متمركزين في الفناء وعند مدخل المنزل. عندما ذهبنا إلى الضريح مرة أخرى، التقيت بالسيد جعفر شبيري زنجاني، رئيس محكمة جنايات طهران، وقدم إلى منزلي أيضاً. جاءت مجموعات من قادة الحرس الثوري الإيراني لمقابلة السيد طاهري خرم آبادي، والمدعين لمقابلة السيد آذري قمي وشبيري زنجاني، وافراد آخرين لمعالجة مشاكلهم القانونية. ولدى دخول المنزل، كان الحراس يقومون بتفتيشهم. أينما ذهب السيد يزدي، كنت أرافقه كمضيف. بعد أسبوع، انضم إلينا السيد مهدي روحاني. في اليوم الأخير، عندما كنا جالسين في السيارة المضادة للرصاص، سأل أحد ضباط الحرس الثوري في مشهد السيد يزدي: هل قدم الإمام السيد الشيرازي كإمام جمعة أم أنه أصبح إمام جمعة بنفسه؟ فأجاب: لا. عادة مثل هذا المكان المهم يجب أن يعينه الإمام. وسأل مرة أخرى: هل انتخب ممثل الإمام نفسه أم تم اختياره من قبل الإمام؟ فقال: ومعلوم من اسمه أن مندوب الإمام يجب تعيينه من قبل الإمام نفسه. وسأل ثانية ضابط الحرس الثوري هذا: ألا ينبغي أن يتبع ممثل الإمام الإمام المختار في الصلاة؟ أي أنّ السيد طبسي لا ينبغي أن يتبع إمام الجمعة مرة واحدة؟ تجنب السيد يزدي إعطاء إجابة. عندما عدنا إلى المنزل، قلت: تعاملت معه بحنكة كبيرة. ضحك وقال: سليماني، هل فهمت أيضاً؟ قلت: لا فض فوك. طلبت منه زيارة آية الله السيد عبد الله شيرازي. بمجرد أن دخل السيد يزدي ومجموعة من حاشيته منزله بالقرب من جهارباغ، بدأ السيد عبد الله على الفور في انتقاد القضايا الإدارية في البلاد، وحالة العدالة، وفصل وتنصيب القضاة. كانت لديه شكاوى كثيرة حول عدم بث الصوتيات والمرئيات الخاصة به عبرالأذاعة والتلفزيون. عندما خرجنا شكرني السيد يزدي وقال: تشخيصك كان صحيحاً. كان علينا أن نذهب إلى الاجتماع ونواسيهم. عندما قرر السيد يزدي العودة، دعاه السيد واعظ طبسي ورفاقه وأصدقائه إلى قاعة آيينه لتناول الغداء. ذهبت إلى القاعة معه لتناول الغداء سواء من أجل مهمتي الإدارية أو من أجل صداقتنا المتبادلة. عندما دخلنا القاعة، قام السيد طبسي من أسفل القاعة، وجاء وعانق السيد يزدي، وبعد التحية والثناء والاحترام، سأله: متى أتيت إلي هنا؟ لماذا لم تخبرني بقدومك؟ لقد نسي أنني أبلغته هو والسيد خوانساري بوصوله قبل 10 أيام. جلسنا على الطاولة مع الشخصين الآخرين لتناول العشاء. بمعرفة سابقة للسيد يزدي، كنت أراقب الوضع. كما عاد السيد يزدي إلى طهران. في صباح 22 من فبراير، تلقيت حكماً من السيد شالفروشان. عندما فتحته، رأيت أنّ السيد طبرسي قد عزلني وقدمني إلى أمانة العتبة المقدسة، كنت مستاء جدا لرؤية هذا القرار. كما بكيت لا إرادياً بسبب ما قام به هذا الأخير. تساءل بعض أفراد الطاقم والموظفين عن سبب بكائي. أرسلت نسخة من مكتوب عزلي إلى السيد يزدي وقلت في مكالمة هاتفية: أردت أن أشكرك على قدومك إلى منزلي، وفي نفس الوقت على هذه الهدية من السيد طبسي إلي. تفاجأ جداً وقال: وماذا تقول؟ هل ما تقوله صحيحاً يا سليماني؟ أرسل السيد يزدي نجل السيد مهدي روحاني إلى مشهد للتحقيق معه. زودني الزملاء في الأمانة بالطاولات والمرافق، وكنت مسؤولاً فقط عن الإشراف على عمل موظفي الأمانة. بعد تلقي هذا الخبر، طلب مني السيد مؤمن والسيد جنتي التعاون معهم في مجلس صيانة الدستور. لكني رفضت.

في انتخابات خبراء القيادة، أصبح آية الله يزدي مرشحاً عن أهالي مدينة مشهد عن مجمع المدرسين وطلب مني ومن السيد شجاع فرد العمل معه لنشر الدعايات الانتخابية ومراقبتها. بسبب الاختلافات التي وجدتها، كتبت عن الوضع في رسالة إلى آية الله يزدي. بعد الحديث قال: تعال إلى طهران لنتحدث. ذهبت إلى طهران في الصباح الباكر ودخلت من باب قصر العدلية. جلست أمام الباب العام لمدة 5: 8 دقائق. جميع القضاة الذين دخلوا قاعة المحكمة من هذا الباب كانوا مجهولين. لقد دخل السيد يزدي وقضاة آخرون من باب آخر. زارهم رؤساء مكاتب المدينة بحجز وقت مسبق مع السكرتير. ظل حارس البوابة يقول لي: "اسمك ليس على قائمة الزوار، يرجى الخروج من هنا. خرجت ووقفت أمام الباب ونظرت داخل الغرفة، ربما قد أتعرف على شخص ما. نهض الحارس من خلف الطاولة، وجلس على طاولته الزجاجية، وفجأة انكسرت الزجاجة. نهض ودعا الموظفين ليأتوا ويجمعوا شظايا الزجاج. لم تكن هناك أخبار حتى الساعة 10 صباحاً. قلت بهدوء لأحد الأشخاص الذين كان لديهم موعد سابق: لا أعرف يا صاحب السعادة من أنت وماذا تفعل، عندما صعدت إلى الطابق العلوي، أخبر حميد أنّ سليماني جاء من مشهد وكان ينتظر في الخارج. لم يقل هذا الرجل كلمة واحدة بعد سماع كلامي. بعد 10 دقائق، رن هاتف الحارس، قام وناداني. قلت نعم. كتب استمارة وقال: تعال إلي هنا. عندما أردت الذهاب إلى مكتبه، قلت للموظف: أنت لا تستحق أن تكون هنا، انتظرت ثلاث ساعات وطردتني من الغرفة ثلاث مرات. وبعدها دخلت الغرفة. بعد التحية والسلام قلت: شكرا جزيلا. شكرا لك. انت قاضي قضاة البلد. لا أريد أي شيء مخالف للقانون والشرع. لماذا تزعجني كثيراً؟ ثم تحدثت معه عن رسالتي. أحضروا الشاي. قال: يا سيد سليماني نسمع منك بياناً معادياً للثورة، وهذا ليس في شأنك.. أنا لا أعرف مدى صحة ذلك. قلت: لا أعلم ماذا سمعت. لكن الثورة مثل طفلنا. قد أضرب طفلي. لكني لا أطرده من المنزل. لقد بذلت حياتي كلها للثورة ولم آخذ ريالا واحداً كراتب من أحد. أنا هنا من السادسة صباحاً، وساعة واحدة ونيف قبل بدء توقيتكم الإداري. أنت لا تعلم شيء عن الطاقات المنتشرة هنا! قلت: أذهب وشاهد هل الزجاجة مكسورة أم لا؟ لماذا لا يدخل جميع القضاة العاملين هنا من الباب الرئيسي، أثناء العمل معاً في قم في منزل السيد منتظري ومشكيني. لم يدخل أحد منهم من الباب الرئيسي حتى أتمكن من الدخول معه. قبل الثورة، علمتمونا في الإجتماعات الأسبوعية شروط الإدارة بطريقة تجعلك إذا أصبحت رئيساً لمركز أو قسم، فلا ينبغي فصل حمامك عن الموظفين الآخرين، حتى بين الحين والآخر، اذهب إلى حمام الإدارة العامة وتحقق لمعرفة ما هو مكتوب ضدكم. أصبحت أوقاتي مريرة وقمت وافترقنا. لاحقاً، أرسل رسالة إلى السيد علي زاده، رئيس عدلية مشهد، وأرسل إليّ نسخة منها أيضاً.

-----------------------------------

[1] ماجستير في تاريخ إيران العصر الإسلامي، خبير في قسم العلوم الإيرانية والإسلامية لمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية الإيرانية.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1358


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته