الجزء الثالث لـ "مؤتمر التاريخ الشفوي الإيراني الثاني عشر"

لم تهمل وحدة هندسة القتال في التاريخ الشفهي

مريم جعفري أسدي
ترجمة: أحمد حيدري

2020-01-23


خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم "مؤتمر التاريخ الشفوي الإيراني الثاني عشر" في يوم 18 من ديسمبر عام 2019م هادفا إلى "تبيين الصلة والضرورة، مع الاعتراف بدور واستعادة أولويات التاريخ الشفهي في مجال جهاد البناء والصناعة والهندسة والدعم في مجال الدفاع المقدس»، من قبل جمعية التاريخ الشفوي الإيراني، وجامعة أصفهان، ووزارة شؤون الجهاد الزراعي وشركة أصفهان للحديد، حيث عقد هذا المؤتمر في قاعة صائب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة إصفهان.

في الجزء الثالث من هذا المؤتمر، ترأس الجلسة كل من  "الدكتور أصغر منتظر القائم"، والدكتور مرتضى رسولي بور، والدكتور بهمن زينلي. بداية، صرح الدكتور رسولي بور: "بما أنني شاركت في العديد من هذه المؤتمرات، فأنا أعلم مدى صعوبة التخطيط والإعداد لها . بداية يجب أن نبارك لجامعة اصفهان. نظراً لأنّ قسم التاريخ بجامعة أصفهان كان رائداً في الاهتمام بالتاريخ الشفهي بين جميع الجامعات الإيرانية، فإننا نعرف أنه كان أول طلاب نشروا أطروحة الدكتوراه في مجال التاريخ الشفوي والتاريخ المحلي، هم من هذه الجامعة".

بعض وثائق جهاد البناء في الحرب أصبحت من الماضي

تم تقديم المقال الأول تحت عنوان "تطبيق التاريخ الشفهي للحرب علي جهاد البناء في إنتاج الأطلس: التجارب والحلول والعقبات والحلول" من قبل عبد الله عظيمي. كما قال، عن تأثير تفكك الجهاد البناء على نسيان الأعمال الجهادية خلال الحرب: "أهمية الأطلس، يجب أن أقول، هي منع تشويه التاريخ. بمعنى من المعاني، فإنّ التاريخ جزء لا يتجزأ من سياق الجغرافيا، والمعنى موجود في العلوم، في سياق التاريخ. عندما تضيع الجغرافيا، يضيع التاريخ كذلك. السبب الثاني الأكثر أهمية لنظام أطلس هو تسجيل تجارب الجيل الجهادي الجديد. أطلس والتاريخ الشفوي يساعدان الجماعات العاملة في جهاد البناء على عدم البدء من نقطة الصفر والتحرك في طريق تجاربهم. السبب الثالث لأهمية نظام أطلس هو النقل السليم للتجربة والاستخدام عند الحاجة. أي أنه في جامعات الهندسة، يمكن للمرء أن يتحدث عن الهندسة في الحرب. في جامعات الهندسة، هذا غير ممكن الآن لأنّ الشخص الذي قام بالعمل غير موجود. الشخص الذي قام بانشاء جسر بعثت لايزال حياً، لكنه ضائع ولم تدعوه الجامعة. كما أنهم لا يعلمون لماذا تم إنشائه بعرض 600متر علي النهر، وكيف تم إنشائه بـ 900 متر بدلاً من ذلك، كيف استطاعوا أن يغرقوا الأنابيب؟

حتى اليوم الأخير، كان العراق يفكر في أنّ بعض الأشخاص المجانين كانوا يغرقون الأنابيب في النهر،  ولم يظنوا أنهم كانوا يبنون الجسور، ولم يتمكنوا من الوصول إليه حتى نهاية الحرب. ينبغي تفسير ذلك من خلال مصادره الرئيسية. عند فقدان الجغرافيا، لن يتم نقل هذه التجربة. إذا تم نقل تجارب جهاد البناء بنفس البنية والهوية، فإنّ عمليات إعادة الإعمار بعد الزلزال والفيضانات لم تدم طويلاً. الهدف الشامل من أطلس هو توفير قاعدة بيانات لأنشطة جهاد البناء الهندسية في الحرب. لديها عدد من الأهداف الصغيرة أيضا. مثل إنشاء أدوار أساسية جنباً إلى جنب مع المعلومات التكميلية، ومنع ضياع المعلومات حول إجراء العمليات الهندسية القتالية، ومنع التشوهات المحتملة للأحداث المؤثرة في التاريخ، وتسجيل الأنشطة الهندسية القتالية، قبل وبعد العمليات العسكرية من الشمال الغربي إلى أقصى الجنوب في الخليج الفارسي. جمعت من أجل عدم تشويه التاريخ الهندسي لحرب جهاد البناء في المستقبل والتركيز على تسجيل وتوثيق ومراقبة المعلومات. في بحث سابق، خلصنا إلى أنّ التاريخ الشفهي وحده لا ينطبق، ولا يمنحنا الحقيقة الكاملة، ولا يمنحنا تجربة الهندسة، والشعور بالهندسة وحاضرها. في بعض الأحيان في البحث، قد نطرح بعض الأسئلة، كل إجابة على سؤال، وأحيانا مجدها متناقضة كليا. إنها ليست كذبة، لكن مرّ علي تلك الأحداث 30 عاماً، وقد كبروا في السن ولم تعد  ذاكرتهم تساعدهم.

في منطقة الوثائق ، نظرنا أولاً إلى جميع الوثائق ووضعناها على الخريطة. سنقوم بشرح أنشطتهم ومقابلة الشخص الذي قام بالمهمة. كنا نعرف ما كنا نطلبه منه، وإذا فعل شيئاً خاطئاً، فسنوجهه إلى الأصل. كان لدينا 4 أسئلة في المجموع. جاء السؤالان الأول والثالث من الوثائق. في أي جانب، وبأي كتيبة، أين وفي أي إطار زمني تم صنعه؟ في السؤالين الثاني والرابع، ركزنا أكثر على التاريخ الشفوي.

بالنسبة للحواجز الهندسية أمام التوثيق، يجب أن أقول إنّ المستندات لم يتم مسحها ضوئياً بالكامل ولا يمكن الوصول إليها بسهولة حتى الآن. ثانياً، خاصةً في المحافظات، منذ انقضاء حوالي ثلاثين عاماً على الصلاحية القانونية للدولة، تم حرق بعض المستندات أو تجاهلها. لذلك، فإنّ الوثائق المفقودة وتدمير بعضها جزء من مشكلتنا. بعد مشكلة الوثائق المفقودة، هناك صرامة في تقديم الوثائق. لا يمكن بسهولة الحصول على الوثائق الموجودة! باستثناء دائرة المحاربين الذي زودونا بوثائقهم، حيث كتبنا رسائل إلى جميع المنظمات للحصول علي وثائق الحرب منذ عام 2009، ولم يقدموا لنا أي وثائق تذكر".

قال السيد رسولي بور مخاطباً السيد عبدالله عظيمي بعد نهاية تقديم المقال: "إنّ حساسيتهم وتعاطفهم مع إعداد أطلس يستحق الثناء. بينما قد يكون هناك بعض الجوانب والمشاكل في المقال، فقد رأيت الجوانب الإيجابية للمقال ككل وتركت البقية للأصدقاء". وتابع الدكتور نورائي قائلاً: المؤتمر فرصة للشباب لتوضيح هواجسهم. لكن عدداً من النقاط التي أثارها، والتي إذا لم يتم تناولها على الفور، يمكن اعتبارها مبدأً بين مستمعين آخرين. في مناقشة المقابلة، ذكرت أنه عندما كان الشخص الذي تمت مقابلته يقول شيئاً خاطئاً، فأنت تقدم له التوجيه. هل شاركت في المقابلات؟ أم أنك ستوجهه إلى الحقل الذي ترنو إليه في الأسئلة التالية؟ لا يمكنك تصحيحه أثناء المقابلة. "كما أكد الدكتور زينلي قلق عبد الله عظيمي من إعداد أطلس الجهاد قائلاً : "هذا المقال هو تقرير عن الأنشطة المنجزة حول الأطلس، ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنّ أيّ نشاط بحثي في مجال التاريخ الشفهي يتطلب أيضاً أن تكون المعلومات أولية وخالصة، ثم الرجوع إليها إذا ما أراد المرء أن يكون تحليلياً ونقدياً في نفس الوقت.

الحاجة إلى تاريخ شفهي شامل يركز على الهندسة العسكرية

المقال الثاني بعنوان "العبور بمساندة شعبية وإدارية" للكاتب حسين علي محمدي، وهو يعالج الموضوع التالي: "بالتأكيد للهندسة في الحرب دور مختلف للغاية تلعبه في تحقيق أهداف وغايات العمليات، والتي يجب أخذها في الاعتبار في التاريخ الشفوي ليتم تسجيله في تاريخنا. يجب أن يذهب التاريخ الشفوي إلى أبعد من ذلك في مجال جهاد البناء وهندسة الحرب. لم يكن الجهاد أو الحرس الثوري مجرد مؤسسات شاركت في مجال هندسة الحرب، بل دعموا أيضاً الوزارات والحرفيين لتحريك المحاربين عبر إزالة العقبات. درسنا موضوعين: واحد الراوي والآخر المواضيع في مجال الرواة وتلك التي ينبغي أن تكون مستهدفة في مجال التاريخ الشفوي حتى نتمكن من فهم جميع جوانب حركة جهاد البناء. وشملت هذه "قاعدة الصراط الهندسية"، والتي كانت مسؤولة مباشرة عن هندسة الحرب وكانت تحت إشراف الحرس الثوري. كان المهندسون والمصممون الذين ذهبوا إلى الجبهة من الجامعة، إما كانوا في خدمة جهاد البناء أو في قاعدة صراط. كل فرد من أعضاء جهاد البناء، حتى سائق الجرافة، يجب ألّا يُنسى في التاريخ الشفوي. يجب على الحرفيين لدينا، بما في ذلك عمال اللحام، وعمال المعادن والميكانيكا، وحتى سائقو الشاحنات، ينبغي متابعتها بجدية. لا ينبغي أن يكون هدفنا في التاريخ الشفوي فقط أولئك الذين كانوا في الجبهات، ولكن يجب أن يبدأ التاريخ الشفهي أيضاً بالمصانع، ويجب عدم تجاهل أعضاء وحدة الهندسة القتالية". في عملية واحدة وفي يوم واحد فقط، تم إرسال 1200 شاحنة إلى الجبهة من محافظة إصفهان. كيف ومن  الشخص الذي جمع هؤلاء؟ قام شسخص بسيجي يدعى شهيد الكمال، مساعد مدير مكتب الاستخبارات في أصفهان في ذلك الوقت، بركوب دراجة نارية وتجميع كل الشاحنات في المدينة والتوجه إلى منطقة العمليات. كيف يتم إدخال هذه الشاحنات في المنطقة وتنظيم مثل هذه الحركة الكبيرة في غضون 24 ساعة؟ يجب أن تؤخذ هذه القضية في الاعتبار في التاريخ الشفوي. المصانع المرتبطة بهندسة الحرب ومثل المقاتل في الخطوط الأمامية، كان العامل يعمل في مصانعنا ومراكزنا الصناعية. كان من المتوقع أن يتم بناء المعدات اللازمة لجسر بعثت أو جسر خيبر وبنيت في المصانع قبل بدء العملية. لا ينبغي أن يكون هدفنا في التاريخ الشفوي فقط أولئك الذين كانوا في الجبهة، ولكن أيضاً يجب أن يبدأ التاريخ الشفهي بالمصانع، ويجب عدم تجاهل أعضاء وحدة الهندسة القتالية بالوحدة.

ولكن ماذا سيفعل مهندس الوحدة القتالية؟ في تلك اللحظة من الليل، كان لا بد من تنفيذ عمليات قد لا تفكر فيها في جهاد البناء. بمعنى أنّ المبادرة هي على يد شخص في حالة حرب الآن، وينبغي اعتبار المراكز العلمية والأكاديمية والبحثية المرتبطة بهذا الموقف بمثابة رواة لنا. منذ أن ناقشت مسألة العبور في هذه المقالة، فقد أوجزت معظم أمثلة الجسور. من بين الجسور المذكورة في تاريخ الحرب هو جسر (هزاردستان)، الذي تم إنشائه على بهمنشير قبل عملية ثامن الأئمة. يرى الشهيد مصطفى هزاردستان عدد اضحايا التي يجب علينا دفعها عند عبورنا من الجسر عبر بهمنشير ومدى صعوبة عبور القوات. يمكن ضرب الزوارق عندما استعادة المصابين. كيف يفكرون في ضرب هذا الجسر؟ لدي الشهيد هزاردستان، مقابلة يمكن أن تكون تاريخاً شفهياً بحد ذاته. هذا هو ما تبقى من الشهيد، ويمكن استخدامه. كما كان هناك أشخاص غيره. الراحل أبوالدرداء هو ميكانيكي كان مع الشهيد هزاردستان ولم يمر بعد عام واحد علي ذكري استشهاده، لكن لحسن الحظ قام السيد هاشمي بجمع ونشر مذكراته الشفوية. يشير الشهيد هزاردستان أننا قمنا بتصميم وتنفيذ خطة الجسر. ولكن كيف تدير هذا الجسر؟ "كنت جالساً"، يقول أبو الدرداء: كانت الشهيد هزاردستان يعدّ الاختبارات الهندسية من الليل حتى الصباح. في الواقع، أخذ المختبر إلي خط المواجهة. كان قد وضع في وعاء أزرق واختبر 10 علب من الصودا حول كيفية الإمساك بالجسر فوق الماء في برميل حتى تتمكن المركبات من عبوره. وضع أولاً بعض القارورات الفارغة من الصودا على الماء. الرؤية لا تعمل. لقد ملأ القارورات بالماء، ولم يحصل علي نتيجة جيدة. ملأ بعض القارورات وأفرغ بعضها. ومع ذلك، بحلول الصباح، كان قد حدد كمية المياه التي يجب أن تحملها البراميل لعقد الجسر حتى تتمكن المركبات من عبوره. حصلنا عليها من خلال الراحل ابوالدرداء في التاريخ الشفوي، ليس فقط قادة معسكر صراط وقادة جهاد البناء ساهموا في هذه الإنجازات، بل هناك قوى أخرى قد لا يتم ملاحظتها على الإطلاق. هناك مسألة أخرى يتعين معالجتها كموضوع للتاريخ الشفهي وهي الجسر المتحرك الذي لم يأتِ بأي مكان. بعد عملية رمضان والفيضانات في منطقة الشلامجة، كانت هناك أيضاً عملية تسمى خياطة الشرشف. المقاتلون أنفسهم أطلقوا هذه التسمية عليها. لقد صنعوا أداة للإبحار والرسو حتى لا يسقط المقاتلون في المستنقع ويمكنهم العبور بسهولة. جزء آخر كانت القنوات المليئة بالمياه كيف عبرها المحاربون والمركبات عبر القنوات. لا أحد يفكر في الأمر. أجرينا مقابلة مع أحد رجال ابطال مفعول المتفجرات، السيد براتي. وهو صانع قطع بسيط وعامل في شارع شاهبور في أصفهان، والذي ليس له اسم وعنوان في أي مكان. قال: "كنت في معسكر الجهاد" لقد رأيت للحظة نملة كبيرة تحمل قطعة أكبر منها. تبادر إلى ذهني حينها أن أتعلم هذا الدرس. سألت كم مرة تزيد هذه الجرافة من حجمها؟ قالوا أنها يمكن أن ترفع ما يصل إلى 50 طنا. قال: "علينا أن نبني جسراً لوضع البلدوزر على القناة". بعد أن عبر هو والمقاتلون القناة، يمكنه أن يأخذ الجسر إلى القناة الأخرى. بعد تصميم الجسر، قالوا إنه غير ممكن. يجرؤ على القول، "اسمحوا لي أن استخدم هذا الحديد والمرافق". إذا نجحنا فبها وإذا لم تسر الأمور حسب خطتنا، فسأدفع الخسائر المترتبة. يقبلون بمقترحه. يأتي إلى أصفهان ويأخذ 10 إلى 12 عاملاً من عمال المعادن واللحام والقواطع إلى المنطقة ويبني الجسر في ثلاثة أيام. نجحت التجربة. بالطبع، تم بناء الجسر وخياطة الشرشف، ولكن لا توجد عملية. ولكن على أي حال، فإنّ المبادرة على الأرض وجسر خيبر هي القضية الثالثة التي يجب على التاريخ الشفوي معالجتها. كانت واحدة من أغرب الحركات في تاريخ الحرب العالمية. الجسر عندما يقول أحد الرواة: عندما قلت إننا أردنا بناء جسر غير محدود بدون أعمدة، ضحك جميع المهندسين في طهران وكنت أخشى أن أقول المكان. أنت تعرف أنّ جسر خيبر هو قاعدة نصرت وكان عليهم احترام القضايا الأمنية. في التاريخ الشفوي لجسر خيبر، يجب التعامل مع جميع عمال المعادن واللحامين وحتى أولئك الذين انفصلوا عن الوحدات والجيوش. في طهران، تلقت القوات وإعدت التدريب لتركيب الجسر. أحضروا القطع إلى بر الأمان حتى لا تلاحظ. هذه هي واحدة من القضايا التي ينبغي معالجتها في التاريخ الشفوي.

في النهاية، دعونا نتذكر الشهيد "المهندس سيد محسن صفوي"، قائد معسكر صراط، و"المهندس بهروز بورشريفي"، قائد معسكر دعم الجهاد، فضلاً عن الحرفيين الآخرين الذين صنعوا من الجسر وحدة لتنفيذ العمليات.

قدّم المقالات النهائية، بعنوان "المسار التاريخي ، الهياكل وعملية إنتاج التاريخ الشفهي لهندسة تاريح جهاد البناء في الحرب" حسين علي حقي و "الجسر، الممر الاستراتيجي" بقلم مرتضى نريماني.

أقيم "مؤتمر التاريخ الشفوي الإيراني الثاني عشر" في يوم 18 من ديسمبر عام 2019م وذلك بهدف "تبيين الصلة والضرورة، مع الاعتراف بدور واستعادة أولويات التاريخ الشفهي في مجال جهاد البناء والصناعة والهندسة والدعم في مجال الدفاع المقدس»، من قبل جمعية التاريخ الشفوي الإيراني، وجامعة أصفهان، ووزارة شؤون الجهاد الزراعي وشركة أصفهان للحديد، حيث عقد هذا المؤتمر في قاعة صائب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة إصفهان.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 418


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته