طُرح في ورشة "نصف يوم مع التاريخ الشفهي":

إحصاء "العالم المفقود" مع التاريخ الشفوي

مريم أسدي جعفري
ترجمة: حسن حيدري

2019-12-20


 

قال "الدكتور مرتضي نورايي" في الورشة العلمية ـ البحثية " نصف يوم مع التاريخ الشفهي": «هناك فضاءات في التقليد القديم والحديث للتاريخ لم تتم معالجتها، والتي تسمى "العوالم المفقودة" . ينبغي علينا كمؤرخين عادلين، أن نولي اهتماماً للعوالم المفقودة في توزيع التأريخ.

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أقيمت ورشة علمية ـ بحثية بعنوان «نصف يوم مع التاريخ الشفهي"، في يوم الثلاثاء الموافق 3 ديسمبر عام 2019م، بدأها "الدكتور مرتضي نورايي" و"الدكتورة معصومة كودرزي" بخطابهما، حيث تم عقدها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة أصفهان، بدعم من جمعية التاريخ المحلي الإيراني وقسم التاريخ والدراسات الإيرانية بجامعة أصفهان.

مشاركة تاريخية، مقدمة في المشاركة الاجتماعية

في بداية الاجتماع، تحدث الدكتور نورايي عن أهمية "العلاج بالتاريخ" وأضاف: "مصطلح" العلاج بالتاريخ "أو“HISTORY THERAPY” استخدم لأول مرة في كتاب دون كيشوت للمؤلف سيرفانتس. قد لا نعرف أين تكمن المشكلة في المجتمع، لكننا ندرك أننا لسنا على ما يرام. أدت هذه التشخيصات إلى إنشاء أقسام مختلفة من علم التأريخ، وبالمناسبة، يعد التاريخ الشفهي أحد أكثر الأساليب العلاجية فعالية. أحد المجالات التي تهم المؤرخين في هذه الفترة من هم الغائبون عن التاريخ؟ أدركوا في النهاية أنّ هناك مساحات في التقاليد القديمة والحديثة للتاريخ لم تتم معالجتها، ما أسموه "العوالم المفقودة". إنّ العوالم المفقودة يعني أننا إذا لم نعرف ذلك، فهذا لا يعني أنه غير موجود. على سبيل المثال، إذا أردت منك أن تخبرني عن حياتك، فلن تتذكر الكثير منها. أليس هذا جزء من حياتك؟ كمؤرخين عادلين، ينبغي أن نولي اهتماما للعوالم المفقودة في توزيع التأريخ. لقد رأى مؤرخو الستينيات الطبقات الثلاثة من العمال والنساء والأميين في عداد المفقودين من التاريخ. هذه المستويات الثلاثة الواسعة، بما في ذلك العوالم المفقودة، لا تزال جزءاً كبيراً من عالمنا. والنقطة الأخرى التي أثيرت هي أنّ أبرز طبقات التاريخ، والتي طغت على بقية السكان وكانت دائما مسجلة، هي "السياسيون" .جزء منهم حكم، وكتب، وكتبوا عنه أيضاً. وقد أنتج البعض المستندات التاريخية، لذا فهم كتّاب وكتبوا عنهم علي حدّ سواء. عندما يكون لديك حرية وديمقراطية في مجال التاريخ، فهذا يعني أنّ التأريخ يجب أن يكون حاضراً في جميع الطبقات والجوانب الاجتماعية المختلفة وفي العوالم المفقودة، يجب أن يكون الجميع حاضرين في التاريخ. لذلك كانت هذه هي الفلسفة الوجودية للتاريخ الشفوي. أجرى آلان نويز مقابلات مع جنود الحرب العالمية الأولى، وليس قادة الجيش، لأنّ محادثات وأوامر قادة الجيش تم تسجيلها على الورق ومقابلات مع الصحفيين. لكن الفرضية الأساسية لأيّ حرب هي حكم ذلك المجتمع. في مجتمع لديه فكرة الديمقراطية، إذا تم تجاهل حكم المجتمع وكانت المشاركة الاجتماعية منخفضة، فسيؤدي ذلك إلى فجوة إجتماعية. المشاركة التاريخية هي مقدمة للمشاركة الاجتماعية. بالنسبة لنا نحن المؤرخين، أن تكون حاضراً في الماضي يعني أن تكون نشطاً في المستقبل. أصبحت المجتمعات أيضاً نموذجاً يحتذى به في الستينيات والثمانينيات من القرن الماضي حتى يكون لها وجود نشط في المجتمع للتخطيط في المستقبل. لهذا السبب، هناك عنوانان للتاريخ الشفوي: أحدهما "التاريخ الحي" والآخر "تاريخ المستقبل".

 

الاختلافات بين كتابة الذكريات والتاريخ الشفهي

وتحدث أستاذ مادة التاريخ بجامعة أصفهان حول المقابلة النشطة في التاريخ الشفهي: "ويستند أساس التاريخ الشفوي على المقابلات". لذا فإنّ هذه المقابلة خاصة ولهذا السبب تُسمى المقابلة النشطة. المقابلات النشطة تعني أنّ القائم بإجراء المقابلة يساعد الراوي على تذكر المواد والذكريات أثناء عملية المقابلة. لذلك يجب أن يكون لدى القائم بإجراء المقابلة معرفة نسبية بالموضوع. لذلك، يحدث تعاون بين القائم بإجراء المقابلة مع الشخص الذي يجري مقابلت، والذي يختلف عن نوع مقابلة المراسلين وعلماء الاجتماع وعلماء النفس والأنثروبولوجيا. مقابلة علماء الأنثروبولوجيا بناءً على انتقال المعلومات من شخص إلي آخر. الفرق بين حدث تاريخي وغير تاريخي هو أنه يجب أن يكون له مبدع في المجال. قد يكون الراوي شهد الحدث، أو ربما سمعه شخص أو شخصان. أكثر من ذلك، يصبح حكاية. عمق التاريخ الشفوي بمعاصرته، وهذا ما يسمّى التاريخ الحي.. يسمّي البعض أيضاً إلى ذلك تاريخ بلاواسطة. نحن نعلم أنّ محور الذكريات والتاريخ الشفهي ينصب على عقلية الأفراد. قد تكون المذكرات سيرة ذاتية أو غير ذلك. أي أنك تكتب مذكراتك الخاصة أو تهجئتها لشخص يكتبها. في هذا القسم، قد يقوم الشخص بإجراء المقابلة بإجراء مقابلة حول ذكريات الشخص. لذا فإنّ المذكرات والتاريخ الشفهي مرادفة تقريباً. في كتابة الذكريات، لدينا من يكتب اليوميات ولدينا أيضاً من يكتبها بشكل متأخر. هذا النمط من الكتابة يشمل الكتابة الأسبوعية والشهرية والسنوية وأحياناً كتابتها مصادفة. والسؤال هو، كيف تختلف كتابة الذاكريات والتاريخ الشفوي؟ واحدة من القضايا المحبطة لدينا هي أنه في مقابلاتهم، سلسلة من المذكرات تباع كتاريخ شفهي. وهذا أحد مشاكل وهواجس التاريخ الشفوي في إيران. يستغرق إعداد تاريخ شفهي، بشكل متوسط،، سنة ونصف السنة. أولاً، التاريخ من وجهة نظر هو علم قائم على الخبرة الجماعية. ما تشارك فيه مجموعة من الأفراد، يُعتبر تاريخاً. إذا كان المجتمع يشارك في قصة ما، فإنها تصبح تجربة تاريخية. بينما نعتقد أنّ عملنا في المقابلات الشفوية للتاريخ يجب أن يكون نتاج تجربة جماعية، إلا أنه في الذاكريات تعد تجربة فردية. السرد في المذكرات خطي. وهذا يعني أنه يحتوي على تسلسل معين يقوله الشخص نفسه. هذا الخط له توقيت معين. لذلك يتم الاحتفاظ بالذكريات كعمل روتيني ولكن في التاريخ الشفوي، يجب أن تصبح التجربة الشخصية تجربة جماعية. سرد التاريخ الشفهي عبارة عن شبكة وهيكلها تاريخياً ويعتر أحد مكوناتها. لدينا العديد من المواضيع والظواهر في هذه الهيكلية. في إنشاء الذكريات، فإنّ التأريخ هو الذي يلعب دوره في بعض الأحيان. لكن نوع السرد الشفوي متعدد ومتسلسل في نفس الوقت. عندما تطرح أسئلة متعددة، تقوم بتحويل مناقشة الذكريات إلى مذكرات صعبة. هذا التحدي يأخذك إلى التاريخ الشفوي. في المذكرات، يقول الناس ما يريدون. ولكن في التاريخ الشفوي، تحولت محادثات الراوي إلى فيلم وثائقي، بالاعتماد على المستندات والصور والأفلام. تقوم بتوثيق جميع مراحل المقابلة بشكل كامل. استخدام المستندات الحالية سيساعد القائم بإجراء المقابلة على التفكير بسهولة أكبر".

السلوكيات في التاريخ الشفوي / "المستند الشفهي" أو "الدليل الشفهي"

وفي سياق متصل، صرّح الدكتور مرتضي نورايي، في الورشة العلمية ـ البحثية والتي عقدت بعنوان "نصف يوم مع التاريخ الشفهي" حول توضيح النقاط الأخلاقية قائلاً: " في مقابلة التاريخ الشفوي، عملك ليس ارغام الآخرين. لا يُسمح لك بنشر أي كلمات من المقابلة دون إذن. هناك عدد من القضايا الأخلاقية والقانونية المعنية في هذا المجال. إذا لم يسمح لك الشخص الذي أجريت معه مقابلة، لا يُسمح لك باستخدام المقابلة علي الإطلاق. قد يقول البعض يمكن نشر المقابلة بعد 50 عاماً من موته. ليس كذلك، لأنّ التاريخ الشفوي هو نتيجة للتجربة الجماعية. إذن كيف نحصل على هذه التجربة الجماعية؟ أسلوب واحد في إجراء المقابلات مع التاريخ الشفوي هو أنّ الشخص الذي يجري مقابلته يحدد الأفراد الذين كانوا حاضرين أو متعاونين معه في ذلك الحدث. قد يتم سؤالك عما إذا كان يمكن أن نطلق علي مقابلات التاريخ الشفهي بالوثيقة الشفهية؟ هذه حجة مهمة بين المؤرخين الشفويين بأنّ الغالبية تعتقد أنه ليس لدينا "وثيقة شفهية" ولكن توجد لدينا "أدلة شفهية". السبب الرئيسي هو أنه إذا أجرينا مقابلة مع شخص وشخص آخر قابلا نفس الشخص، فسوف يرد عليه بالتأكيد بشكل آخر. تكررت حالة انكار الشخص الذي أجريت معه المقابلة لما قاله. في المقابلة، قد تكون هناك إصلاحات وقد يحدث شيء ما. لذلك إذا كتبنا في الكتاب بناءً على وثائق شفهية، فهذا اعتقاد خاطئ. في الدليل الشفوي، هناك مطالبة بشأن الوثائق وبالتالي لسنا متأكدين من ذلك. يقول أرسطوا: لا تتوقع من أي شيء أكثر من جوهره.. يعتمد جوهر التاريخ الشفوي على التاريخ. جوهر التاريخ الشفوي هو التحرك نحو التقويم وتوحيد التاريخ الأصلي، أي أنه غير موجود بشكل مستقل. عندما نستطيع أن نقول إنّ هذه ظاهرة تاريخية شفهية يجب أن تدعمها الوثائق. على سبيل المثال، لدينا رسالة دكتوراه حول مشاركة طلاب المدارس الثانوية في أصفهان في الثورة الإسلامية، والتي تمت مقابلة عدد منهم. إنهم يختلفون في اختياراتهم . قام الباحث الذي تم اختياره كمقابل بمراجعة جميع الصحف الحكومية والبيانات الصحفية ووثائق السافاك عن طلاب أصفهان. يجب أنّ تؤكد الوثائق بعد ذلك أسئلة وأجوبة المقابلة النشطة. نقطة أخرى هي أنه عند مواجهة السرد بناءً على التجربة الشخصية، فهي تكون قصة مشروطة. إذا كان لديك شاهد، فلا يمكنك اعتباره تاريخاً ورواية. لقد قابلت في بعض الأماكن ولكن لا توجد تجربة جماعية. إذا كان الراوي ذا مصداقية ولديه المؤهلات المطلوبة للمقابلة، فنحن نقول أن هذه عبارة رصينة. ولكن عليك أن تجد كلمات أخرى لتفنيدها أو تأكيدها. في هذه الحالة، نقول أنّ السرد مشروط، لذا فإنّ الجانب السلبي للتاريخ القائم على التاريخ الشفوي هو أننا لا نستطيع التعليق عليه بشكل صحيح. القول بأنّ التاريخ الشفهي هو تاريخ مستقبلي يعني أنّ منتجات التاريخ الشفوي لا تُستخدم كوثائق تاريخية اليوم. أكثر من ذلك بكثير لمساعدة مؤرخين الغد هو تعدد المؤرخين في المستقبل وتحرير التاريخ مما هو عليه في الوقت الراهن. جاء أحد الطلاب. كان قد كتب أسئلة على هاتفه المحمول. قلت: أحد إخفاقاتك في المقابلة هو أنك لا تنظر إلي. يجب ألا تفعل أي شيء لتشتيت انتباه الشخص الذي تجري معه المقابلة. يجب أن تكون الأسئلة ملكة عقلك. لكن السؤال الجيد هو أنّ القدرة على المناورة للمقابلة كبيرة. يجب أن لا تقاطع المقابلة. قد يكون لديه ما يقوله عن المشاريع المستقبلية. ضع قائمة بالمقابلات للعمل عليها في المستقبل.. للوهلة الأولى، قد نري أنّ كل هؤلاء الأشخاص مفيدون لإجراء المقابلات، ولكن عند دخولك المقابلة، ستجد أنّ الكثير من الناس يدعون أنهم يعلمون والكثيرون لا يدعون ذلك. إذا شعرت أنه لا يوجد لديه ما لا يقوله، فودعه باحترام. يجب أن يتم الإتفاق علي الفترة الزمنية للمقابلة. ما يقرب من ساعة واحدة وربع كافية. حتى لو كان الشخص الذي أجريت معه المقابلة لايشعر بالملل، فلا تذهب أبعد من ذلك. من الأفضل مقابلة الأشخاص مرتين. غالباً ما يقابلون مرة واحدة، لكنهم يطرحون أسئلة أخرى ويعدون بعقد اجتماع آخر. يوصى بحمل جهازي تسجيل. خذ الوقت الكافي للمقابلة. توضح هذه الميزات أنك شخص قوي وصادق وموثوق به. نوصي بشدة أن تكون المقابلة بدون كاميرا. لأنّ الكاميرا تزييف المشهد وتخلق التوتر. تصدم الكاميرا الشخص الذي تُجري المقابلة معه والذي لا يمكن أن يكون مرتاحاً في الحديث معكم. لهذا السبب لا نوصي بذلك. ولكن نظراً لأنّ بعض المؤسسات والجهات تستثمر في توثيق هذه المقابلات، فإنّ التصوير يعد جزءاً من جلسات المقابلات. يجب أن لا يقطع طاقم الفيلم المقابلة وأن تكون الكاميرا جاهزة من قبل للقيام بهذا العمل".

 

المبادئ العملية للمقابلة

بعد ذلك، شرحت الدكتورة "معصومة كودرزي" خريجت مادة التاريخ الإيراني الإسلامي ـ الفرع المحلي والتي دونت رسالتها في الدكتوراه علي أساس التاريخ الشفهي، نقاط عملية في مقابلات التاريخ الشفهي قائلة: "ما هي طرق المقابلة النشطة وكيف يمكننا العثور على الموضوع، وكيف يمكننا إجراء مقابلة جيدة عندما نجد الموضوع؟"

كل مقابلة لها العديد من العناصر الرئيسية، احدها هو الوقت. عند التخطيط لإجراء مقابلة، نحتاج إلى الاهتمام بوقتها ومكانها، حيث إنها واحدة من الركائز الأساسية للمقابلة. في بعض الأحيان، نشير إلى حدث معين، مثل الثورة الإسلامية. عندما ننظر إلى سنة ميلاد الشخص، فإننا نشير إلى حدث الولادة أو سجله في نفس الوقت. في بعض الأحيان نتعامل مع علامة معينة. مثل اليوم، جاء جميع الناس إلى الشوارع للتظاهر في فبراير 1979. لكن الركن المهم الآخر للمقابلة هو موقعها. يعني هذا هو، المكان الذي حدث فيه الأمر.إذا كان الراوي شاهداً، فسوف أتحداه بأسئلتي التالية ليعطيني مزيداً من المعلومات. في عام 2013، كنت مع الدكتور نورايي مع مجموعة من خبراء التاريخ الشفهي مثل السيد محسن كاظمي والسيد رسول بور. قال إنه عندما أذهب لإجراء مقابلة، فإنني حتى أقوم بتحديد عطر الشخص الذي أريد مقابلته مسبقاً. ماهي الملابس الذي يرتديها وما هو انضباطه؟ في أي وقت يستيقظ؟ وهكذا. أحاول التعرف على مزاجه حتى أعرف متى أتصل به. هل يريد أن أكون حاضراً في المنزل أو في العمل إذا ما اضطررت للذهاب شخصيا إليه؟

قبل بدء المقابلة ، نحتاج إلى مجموعة من الحضيرات. لا بدّ لي من إحضار مسجل معي. التحقق من شاحن المسجل. يجب أن يكون الموقع الفعلي للمقابلة بيئة آمنة ومأمونة. لدينا ما يكفي من الضوء والهواء في مساحة لطيفة. لأنّ هذه القضايا تؤثر على الشخص.

يجب أن آخذ قلم وورقة معي. عندما تذهب لإجراء مقابلة، من الأفضل أن تكون كريماً وأن تحضر علبة من الحلوى أو الزهور لتشجيع الراوي. كن منفتح الذهن وحاول أن تكتسب ثقة الطرف الآخر للتأكد من أنك مجري مقابلة، وليس الشخص الذي يحاول ثنيه علي شيء آخر. لا ينبغي أن يفترض أنك تريد استخراج معلوماته واستغلالها. اطلب الإذن من الراوي قبل تشغيل المسجل. قبل ذلك، فكّر في أي شيء قد يزعجك أو يصرف انتباهك إلى الراوي، مثل إيقاف تشغيل هاتفك المحمول. أي مقابلة لتصبح وثيقة يجب أن يكون لها الوقت والتاريخ. في بداية المقابلة، يتم إجراء العديد من جلسات المقابلة مع الشخص، واسم الشخص الذي يجري المقابلة، وتاريخ ووقت ومكان المقابلة بالضبط، ثم تبدأ المقابلة. في النهاية، تذكر إتمام زمن المقابلة.

لاحظ أنّ لديك مقابلة مفتوحة أو مغلقة أو شبه مفتوحة؟ في المقابلة المفتوحة، تترك الراوي يذهب إلى أي مكان تسعفه به ذاكرته وليس لديك أسئلة محددة. في الواقع، يقول الشخص الذي تتم مقابلته ما يريده. ولكن إذا كنت تريد أن يتحدث الراوي عن شيء محدد، فإنّ الأمر يرجع إلى مهارتك في إحضار الراوي إلى الحدث السابق ببراعة ومهارة وأسئلة دقيقة. إذا وجدت الضيف ليس لديه ما يقوله أو يخطئ فيه، فسيعود الأمر إليك مرة أخرى في كيفية إعادته باحترام إلى النقطة التي تبحث عنها والحصول على المخرجات. إذا شعرت أنّ الراوي متعب، يمكنك أن تقول بكل احترام: إذا شعرت أنه من الأفضل تأجيل المقابلة في وقت آخر، فسأكون سعيداً بخدمتك مرة أخرى في اجتماع آخر" وستنتهي من المقابلة. في بعض الأحيان يكون لدى الشخص الذي تتم مقابلته عدداً من الأطر والقيود التي لا يمكن تجاوزها. خلال المقابلة، يجب ألا تقاطعه. يجب أن نكون مستمعين جيدين.أن لا نكون جافين من حيث المشاعر أثناء المقابلة، يجب أن نسايره من خلال كلمات "نعم" و"يا للعجب" وغيرها من مفردات أخري حتي نثبت له أننا نستمع لما يقوله بشكل جيد ونعير له أهمية فائقة. كما يجب علي من يجري المقابلة أن يتمتع بفطنة وذكاء. كما يجب أن نكون مستمعين جيدين، وأيضاً يجب أن نكون محدثين جيدين في نفس الوقت. تحتاج إلى معرفة كيفية التحدث إلى الراوي لإثارة حماسه. هذه هي القواعد الرئيسية للمقابلة".

أهمية الاسناد في التاريخ الشفوي

واستطرد حول طريقة البحث عن الموضوع  قائلاً: "أحيانًا يكون الموضوع نفسه مشهوراً، وأحياناً يكون عادياً ومجهول الهوية، مثل أحد الناجين من عملية كربلاء 4. أحياناً ينسى الشخص الذي تمت مقابلته ما حدث". نحن بحاجة إلى التحدث مع زملائه وأقاربه، ثم تحدي ذاكرته عن طريق إخبار مذكراته التي سمعناها من أصدقائه. بعض الناس يبالغون أو يكذبون. ربما كان الراوي في الجبهة لكنه لم يشارك في تلك العملية. علينا أن نقرر ما إذا كنا سنذهب إلى ذلك الشخص أم لا. كما يوجد بعض المرضي أيضاً. إذا ذهبت إلى مصحة المحاربين القدامى وأمر الطبيب أحد المحاربين القدامى بعدم السماح لأحد بالذهاب لطرح سؤال حول الحرب، فتجاهل مثل هذه الموضوعات. ربما يأخذه سؤال عن الحرب إلي ذلك الزمن ويخلق هذه الظروف له. كمجرِ للمقابلة، لا يُسمح لي باللعب بجسد وروح الأفراد. في المقابلات الجماعية، يواجه العقل تحدياً أفضل. عندما تنسى ما يحدث وإذا كان هناك شيء مخفي في عقلك، فإنّ الراوي الآخر يتحدى عقلك عن طريق إعادة سرده. كما قلنا، أنّ الذكريات هي الجوهر الأساسي للتاريخ الشفهي حيث سيصبح تاريخاً شفهياً بعد التأكد من مصداقيته. في بعض الأحيان نشعر أنّ هذه المعلومات ليست كافية. علينا أن نجد هذا الخلل: إما أنني لم أكن في حالة جيدة بما فيه الكفاية أو أنّ الشخص الذي اخترته للمقابلة لم يكن هو الخيار الصحيح. لذلك سأبدأ بنفسي أولاً. أراجع المقابلات وألخصها واستخلص الأسئلة. يمكنك الذهاب إلى المقابلة مع 20 سؤالاً، ولكن عندما تستمع إلى المقابلة، فلن ترغب في الحصول على الكثير من هذه المعلومات. ستحضر معلومات أكثر في الجلسة التالية . المحاور الناجح هو شخص مهذب ومحترم وسخي حتي يستطيع استخراج بيانات جيدة. بعد ذلك، ولتحويل البيانات إلى سجل شفهي، نقوم بتعديل المعلومات لمعرفة عدد الأشخاص الذين يروون القصة. عندما تصل إلى النقطة التي يتم إخبارك فيها أنّ هذا الشخص على حق، يصبح هذا تاريخاً شفهياً. إذا تم عرض حكاية الراوي في الوثائق وفي الصحافة، فهذا يكفي لتأكيد كلماته. لذلك في حالة الدراسات التاريخية، يتم الاستشهاد بالصحف ومصادر المكتبة والمقابلات والوثائق.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 482


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته