التاريخ المهمل ـ 2

نقد التأريخ الداخلي لاتحاد الجمعيات الإسلامية في الخارج

حوار مع مجتبي باقرنجاد
حاوره: محمد مهدي موسي خان
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2019-11-02


في الجزء الأول من الحوار ولفهم موضوع وتاريخ اتحاد الجمعيات الإسلامية في الخارج والأسباب التي تجعلها مهمة في تأريخ الثورة الإسلامية ونقص المصادر التي شرحها السيد باقرنجاد. في هذا القسم، سنراجع الكتب المنشورة عن اتحاد الجمعيات الإسلامية داخل البلاد، ونقاط قوتها وضعفها. في نهاية هذا القسم، سنقدم كتابين تم نشرهما في الخارج (باللغة الفارسية)، ولكن نظراً لطول المقابلة، سيتم عرض نقدهما ومراجعتهما في الجزء الثالث من المقابلة.

ما هي الكتب التي صدرت ونشرت في إيران حول موضوع اتحاد الطلاب المسلمين في الخارج؟

قبل الإجابة على هذا السؤال، أريد أن أوضح نقطة. كان أعضاء الاتحاد يفكرون في جمع الوثائق وكتابة تاريخ الاتحاد لحوالي عام 1976م، ولكن لم يحدث ذلك. في العام 1978، أثيرت مرة أخرى مسألة كتابة تاريخ الاتحاد، حيث بدأ السيد مهدي سيد محمدي، وهو عضو في جمعية كلاوستال الألمانية (Clausthal)، هذا العمل وأجرى مقابلة مفصلة مع الدكتور مهدي نواب، أحد الأعضاء الأساسيين في الاتحاد حيث قام بكتابة الحوار. لكن العمل لم يستمر، واكتفى بالتدوين . مع اندلاع الثورة، عاد العديد من الأعضاء الناشطين في الاتحاد إلى إيران وعملوا في أماكن مختلفة. كنت شخصياً أتابع تاريخ الاتحاد كعمل شخصي. إلى أن صممت على القيام بذلك في العام 2001-2002م، كان لدينا لقاء صغير مع الأصدقاء القدامى في طهران وناقشنا مسألة كتابة تاريخ الاتحاد. رحب الأصدقاء أيضاً، وكان من المقرر متابعة العمل. كانت الخطوة الأولى هي جمع المستندات التي عمل أصدقائي عليها وتزويدهم بوثائق الاتحاد التي كانوا يحملونها شخصياً في المنزل وسلموها لي. أثناء جمع الوثائق، اتصلنا أيضاً بالدكتور علي رضا بهشتي، نجل المرحوم الشهيد بهشتي، الذي زودنا بوثائق كان يمتلكه والده الراحل، حيث ساهم بشكل كبير في تقدم العمل. ومن خلال الدكتور علي رضا بهشتي، طلبنا من السيد جواد أجه اي أن يزودنا بوثائق الاتحاد، حيث سمعنا أنّ وثائق الاتحاد قد أحضرت إلى إيران وأنّ مكتبًا في شارع باستور قد تم إعداده كمكتب لتجميع وثائق الإتحاد. مع المفاوضات التي جرت، لم نتمكن من الحصول على الوثائق واضطررنا إلى استخدام الوثائق التي كانت مع الأعضاء أنفسهم. في البداية، بدأنا العمل من انطلاقة الاتحاد وحتى الدورة السادسة، تم كتابة كتيب كمسودة  حتي حوالي العام 2006. ينبغي أن أشير هنا إلى أنه في الجلسة الأولى كان المقصود تقديم وثائق الاتحاد فقط وجمع التاريخ وتقديم مناقشة تحليلية لأنشطة الاتحاد في سلسلة أخرى. تم عقد اجتماع آخر في 7 أغسطس 2006 لتقديم مسودة أعطيتها للأعضاء ذوي الخبرة في النقابة لتلقي تعليقاتهم واقتراحاتهم.

كان الحاضرون في ذلك الاجتماع هم من الجيل الأول تقريباً من الإتحاد الذي يضم كل من: الدكتور مهدي نواب، وكريم خدابناهي، وجعفر نيكويي، ومحسن كرباسفروشان، حسين كاشفي، سيد مهدي سيد محمدي، محمود محمد زاده وآخرون لا أذكرهم. أعدت مسودة لصياغة عدد الأشخاص الموجودين في هذا الاجتماع وتسليمها لهم. وغني عن القول أنّ أساس عملنا كان منذ البداية في شريط مقابلة أعدها السيد محمدي مع السيد نواب آنذاك. يجب عليك حقاً تقدير العمل الذي أنجزه السيد محمدي في العام 1978م، والذي فتح الأفق للبدء بالعمل، لأنّ العمل كان غير واضح، وعندما يريد المرء بدء عمل وليس ولا يمتلك معلومة كافية عنه، فهو في أمس الحاجة  لمرشد ودليل. تلك الكتابة والشريط كانا اطار عمل بالنسبة لنا.

كان عملا أوليا.

نعم كان عملا أوليا. في ذلك الاجتماع، وبعد توزيع تلك الكراسة، طلبت من الأصدقاء التعليق على عملية العمل التي ستستمر على هذا النحو. كانت خلاصة تلك الجلسة أنّ الأصدقاء قرأوا النسخة التي قدمناها لهم وقدموا لنا تعليقاتهم على هامش الكتاب أو بشكل منفصل. لديّ جميع النسخ التي كتبها أصدقائي وأعادوها ثانية، لأنه من الضروري إثبات الموضوع الذي سأشير إليه لاحقاً. جميع الأصدقاء وبعد قراءة التعليقات، أو حتي إذا لم يعلقوا عليها، فقد اعادوها جميعاً إليّ باستثناء السيد كريم خدابناهي. السيد كريم خدابناهي لم يرجع المنشور ولم يعلق عليه أيضاً. منذ أن تم قبول العملية برمتها من قبل جميع الأصدقاء، واصلنا العملية نفسها باتباع اقتراحات الأصدقاء وإضافتها إلى المجلد الأول، وفي الدورة السابعة، والحمد لله حتى سبتمبر 2007، أعدّ المجلد الأول من كتاب "تاريخ الطلاب الإسلاميين الإيرانيين في الخارج ». مرة أخرى، أؤكد على ما أدرجناه في هذا الكتاب، وباستثناء الحواشي أو السير الذاتية للأعضاء، كل ما تراه هو وثائق الاتحاد، والفصل الأول من الكتاب، الذي يصف الوضع الاجتماعي لإيران ووضع الاتحاد في الخارج، مأخوذ من أحد الأعمال البحثية لأحد الأعضاء في الإتحاد حيث توجد كراسته. نظراً لعدم ترتيب حروف الكراسة، فقد قمت بترتيبه بحيث يمكن قراءته بسهولة، حتى هذا الجزء من الكتاب كان من ضمن وثائق الإتحاد نفسها.

مَن كتب الكراسة؟

لم يحدد، لكنه منشور من مجموعة وثائق الاتحاد. قلت قبل ذلك بسبب سرية وأمن الاتحاد، لم يتم تضمين الأسماء والصور في الرسائل، وكذلك الصور. سترى رسائل مسؤولي الاتحاد متوفرة الآن، وفي النهاية؛ الغالبية العظمى منهم لن ترى أي أسماء باستثناء عدد قليل من الرسائل التي كان الموقعون معروفون لدى السافاك. ترى الرسائل مكتوبة تحت عنوان أخي أو المسؤول الثقافي وما إلى ذلك. لذلك كان مؤلف الكراسة غير واضح وليس له اسم، ولم يكن واضحاً من هو. أخيراً، تم نشر المجلد الأول من كتاب "تاريخ نضال الحركة الإسلامية للطلاب المسلمين في الخارج، اتحاد رابطات الطلاب المسلمين في أوروبا ؛ 1981 - 1965" في سبتمبر 2007، وكان موضع ترحيب من قبل الأصدقاء وأعضاء الاتحاد.

هل كان هذا أول كتاب ينشر في إيران عن تاريخ النشاط ووثائق اتحاد الجمعيات الإسلامية في أوروبا؟

نعم، كان المجلد الأول من تاريخ نضال الطلاب المسلمين الإيرانيين في الخارج أول كتاب نُشر في هذا الصدد. مع إصدار كتب أخرى، يمكننا أن نستنتج أنّ آخرين كانوا يعملون في الوقت نفسه، وبالمناسبة، كان كتابنا متقدماً تاريخياً.

ما إسم الكتاب الثاني؟

الكتاب الثاني صدر عن مكتب الشهيد بهشتي للنشر (بإشراف الدكتور علي رضا بهشتي) بعنوان "الشهيد آية الله الدكتور بهشتي واتحاد جمعيات الطلاب الإسلامية في أوروبا" في عام 2007. يتحتوي الكتاب على معظم الرسائل إلى الاتحاد ومحاضراتهم في إجتماعين الخامس والسادس، وهي سلسلة من كتاب مكون من 180 صفحة، مجموعة السيد بهشتي من الرسائل والمحاضرات في اتحاد جمعيات الطلاب الإسلامية في أوروبا، ولكن حول تاريخ الاتحاد لاتجد شيئاً فيه.

في نفس العام، نشر السيد جواد أجه اي، كتاب بعنوان الإمام واتحاد جمعيات الطلاب الإسلاميين في أوروبا [3]، الذي سيصدر بعد سبتمبر، لأنّ السيد أجه اي أشار إلي نشر المجلد الأول من حملات تاريخ الطلاب الإسلاميين." الجزء الأول من هذا الكتاب هو المسودة التي أرسلتها إلى السيد كريم خدابناهي للتعليق عليها، لمراجعتها وإبداء رأيه وإعادته إليّ، لكن طبع ككتاب وذكر إسم خدابناهي في نهايته. بعد أن اعترضوا عليه وعلى أنّ هذه المسودة سلمت لك لمراجعتها فما هو السبب لاصدارها ككتاب يحمل اسمك؟ قال لا، أنا لم أفعل ذلك وقمتم أنتم بنسخ كتاباتي.

هل قال السيد خدابناهي ذلك؟

نعم. بعد تلك القضية، انقطع اتصالي به، وأوصلت ذلك له عبر كل من الدكتور صفاتي والدكتور نيكويي وقد أجاب هو كما ذكرت أعلاه. في بداية الكتاب، يتحوي الكتاب الذي يحمل اسم السيد خدابناهي على مجموع الاجتماعات الستة للاتحاد، وهو نفس الكراسة التي سلمتها إليه، وبقية رسائل الإمام الخميني ورسائل الاتحاد الأوروبي للجمعيات الإسلامية إلى الإمام وكذلك الجمعيات الإسلامية في أمريكا وكندا.

هناك كتاب آخر جدير بالذكر هو "الحركة الطلابية في مرآة الذكريات - نظرة تاريخية على أنشطة جمعيات الطلاب المسلمين في الخارج" [4] من تأليف السيد داود قاسم بور. تم نشر هذا الكتاب، بطبيعة الحال، في العام 2008 من قبل وزارة العلوم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمساعدة وزارة التخطيط الاجتماعي والدراسات الثقافية. يعتمد المحتوى الرئيسي للكتاب على مقابلات مع أعضاء من الجمعيات الإسلامية الأوروبية والأمريكية في "منظمة التوثيق الثوري الإسلامي" وسلسلة من الوثائق التي كانت متاحة. بدأ المؤلف العملية التاريخية منذ بداية مغادرة الطالب للخارج ويستمر حتى أنشطة المجتمعات الإسلامية في عام 1978م.

هل تضمّن كل الجمعيات الإسلامية في الخارج؟

نعم، لقد تطرق إلي الجمعيات الإسلامية في فرنسا، أمريكا، بريطانيا، والهند، إلخ. كتاب آخر هو مذكرات الدكتور صادق طباطبائي، ذات طابع سياسي واجتماعي، حيث يتناول المجلد الأول منها موضوع اتحاد الجمعيات الإسلامية في أوروبا ومنذ بداية أنشطتها في ألمانيا خلال تشكيل الاتحاد وبعض الاجتماعات التي حضرها. كما يصف تواجد الإمام الخميني في باريس حتي عودته إلى إيران وقد نشر العديد من الكتب والوثائق الشخصية والصور الفوتوغرافية التي كانت بحوزته. يدخل الكتاب ضمن كتب المذكرات. يمكن للمرء أن يشير إلى مذكرات الدكتور إبراهيم يزدي، تحت عنوان (شصت سال صبوري وشكوري) [6] والذي كتبت في ثلاثة مجلدات. يخصص المجلد الثاني من هذا الكتاب، والذي يبلغ حوالي 580 صفحة، لأنشطته في الخارج، والتي تتعامل مع تشكيل وأنشطة جمعية الطلاب المسلمين في الولايات المتحدة وكندا، وهي واحدة من مذكرات قليلة غالبا ما تقدم مع الوثائق ذات الصلة. لا أعرف التاريخ الدقيق لكتابة المجلد الثاني من الكتاب، لكن تم نشره في العام 2015م وأصدرته دار كوير. الكتاب التالي ضمن الكتب المشار إليها هو كتاب "اتحاد الجمعيات الإسلامية للطلاب في الخارج في الرواية الوثائقية" [7]، جمعه السيد أكبر قاسملو ونشره مركز توثيق الثورة الإسلامية في عام 2010. جمع الكتاب ونشر على أساس وثائق السافاك المتعلقة للاتحاد. من المجلد الثاني إلى المجلد الخامس من كتابنا (تاريخ  النضال الإسلامي الإسلامي للطلاب الإيرانيين في الخارج) من 2009 إلى 2016، والذي يصف تاريخياً أنشطة الاتحاد حتى اكتوبر1979. تجدر الإشارة إلى أنه في كتاب "التاريخ السياسي لإيران لمدة خمسة وعشرين عاماً" [8] من تأليف العقيد غلام رضى نجاتي، وفي صفحتين، تم تقديم وصف موجز للمجتمعات الإسلامية الأوروبية والأمريكية. هذه مجموعة من الكتب المنشورة في إيران وتنشر باختصار.

برأيك، ما هي نقاط القوة والضعف في الكتابة في داخل البلاد حول موضوع الاتحاد؟

لتلخيص كل هذه الكتب (باستثناء الكتاب الذي ذكرته أعلاه)، فإنّ بقية الكتب هي محاولة لتحديد مجموعة النقابات التي تبرز في كل واحد من هذه الأعمال هناك مصداقية وقوة. قد يكون لأي كتاب نقاط ضعف، لكن عندما تقرأ نص الكتاب تلمس الصدق في النصّ، على سبيل المثال (حتي لانذهب بعيداً) كان الدكتور صادق طباطبائي صديقنا (رحمه الله) ولكن هناك نقاط ضعف في مذكراته. لكننا نعرف جيداً أنه كان رجلاً صادقاً جداً في الأنشطة السابقة للثورة في الاتحاد وحتى في كتابة هذا الكتاب. أو كتاب السيد أكبر قاسملو الذي أصدره مركز الوثائق للثورة الإسلامية. هذا الكتاب هو في الحقيقة كتاب مكتوب بصدق وأمانة، ومن بين جميع الكتب التي ناقشتها، هو الكتاب الأكثر بروزا.

لماذا؟

للقيام بذلك واستناداً إلى المستندات التي كانت في مركز الوثائق ولإدراج أي كلمة في وثيقته، أو إذا نقل عن أحداث في تحليله، فقد استشهد بروايات أعضاء سابقين في النقابة كانت مقابلاتهم متاحة. حتى لو أخطأ ولكنه قدم دليلاً على ورودها في مقابلة مع السيد حسين كاشف مع مركز التوثيق، أي الأمانة المستخدمة في مجموعة الكتب ولم يضع نفسه في صلب قضايا الكتاب، واحدة من أبرز سمات هذا الكتاب. اتبعت كتب أخرى نفس النمط. بالإضافة إلى ذلك، يصف كل من هذه الكتب جزءاً من تاريخ أنشطة الجمعيات الإسلامية، وبالتالي يكمل سلسلة تاريخ الجمعيات الإسلامية.

 

ما هي نقاط الضعف في هذه الكتب المنشورة محلياً حول موضوع اتحاد الجمعيات الإسلامية؟

نقاط الضعف الإجمالية واضحة حتى في المجلدات الخمسة التي كنا نتتبعها منذ ما يقرب 12 عاماً والسعي لجمعها. أولاً، إنّ التأخير في كتابة تاريخ الجمعيات الإسلامية في الخارج قد ساهم بنسيان العديد من الذكريات والأسماء ولم تعد العقول جاهزة مثل السنوات الأولى. قصد البعض أعضاء الإتحاد حيث وجدناهم بلغوا سناً ولم يعودوا يتذكرون. أحد النواقص الأخرى لكل هذه الكتب، بما في ذلك كتبنا، هو عدم وجود أدلة كثيرة على أنشطة رابطة الجمعيات الإسلامية. أخبرتك بالفعل أنّ إحدى أهم وثائق الاتحاد هي تقارير لجان الإدارة في الاجتماعات السنوية. كل عام عندما تعقد المؤتمرات النقابية، وبعد القيام بالتحضيرات، يجب تقديم تقرير أداء لمدة عام واحد تتم قراءته وعرضه مكتوباً وأعضاء الاجتماع يصوتون سلباً أو إيجاباً علي أدائهم. كانت هذه التقارير تقريباً صورة طبق الأصل لنشاط الاتحاد لمدة عام واحد، والذي لسوء الحظ، وباستثناء كتاب واحد أو اثنين من كتبنا، مخصص للاجتماعات الأولية (كان أحدها في مجلة "مدرسة القتال" والآخر وجد صدفة ضمن الوثائق ( لم تصلنا بقية هذه الوثائق، فهذه واحدة من أكبر مشاكل جميع الكتب، بما في ذلك كتبنا. لأنّ التقارير كانت مصيرية للغاية. نقاط الضعف الأخرى، والتي تتجلى في جميع الكتب، هي عدم وجود تقارير عن الندوات الثقافية للاتحاد. عقدت النقابة ما يقرب ستّ مؤتمرات دراسية ثقافية كل عام، اثنتان منها على مستوى البلاد وأربع على المستوى الإقليمي، وكانت هذه الندوات الثقافية حاسمة في تفكير أعضاء النقابة وتفكيرهم، حيث تم عقد هذه الندوات الثقافية بكثافة. يمكن أن تكون تقارير الندوة لجيلنا اليوم مهمة جداً لما كان يعمل عليه المثقفون وما الذي كانوا يتشاركون فيه فكريا. كما يعد غياب هذه التقارير أحد نقاط الضعف الرئيسية في توثيق الكتب المطبوعة، بما في ذلك كتاب التاريخ.

إلى جانب الندوات الثقافية، كانت هناك ندوات تنظيمية، مرة أخرى تري عدم وجود تقارير عن تلك الندوات. حددت الندوات التنظيمية إطار عمل التنظيم النقابي، ويمكنك بسهولة أن ترى ما هو أساس الاتحاد وأساسه وتفاصيله.

نقطة أخرى تتعلق بسرية النشاط النقابي. هذه السرية هي واحدة من الإنجازات العظيمة لاتحاد الجمعيات الإسلامية في الخارج، سواء في أوروبا أو في الولايات المتحدة. كما قلت في القسم السابق، فإنّ هذا العمل الأمني ​​في التوظيف والعمل التنظيمي منع السافاك من اختراق الاتحاد. ولكن هذه الطريقة أحدثت فيما بعد مشكلة خطيرة في تاريخ اتحاد الجمعيات الإسلامية، لأنّ أحد مواطن الضعف في تاريخ الجمعيات الإسلامية في الخارج هو أنه بسبب القضايا الأمنية، يصعب تحديد هوية الأفراد، والنقابات التي لها مواقف، وعدم تحديد هوية أسماء الذين كتبوا الرسائل والمستندات المتبادلة آنذاك. هذا أيضاً يعتبر أحد النواقص التي شاركت فيها شخصياً في جميع الكتب، بما في ذلك تدوين كتاب التاريخ، مما جعل الوصول إلى العديد من المستندات الأخرى أمراً صعباً.

من بين الكتب التي ذكرتها، هناك كتاب واحد فقط ، "الحركة الطلابية في الخارج، الجمعية الإسلامية" بقلم السيد قاسم بور، وهو عمل استقصائي، على الرغم من أنّ كتاب السيد قاسملو يحتوي على تسعين صفحة من الأعمال البحثية، ولكن معظمها وثائقية. ما هي نقاط الضعف في كتاب السيد قاسمبور، بالنظر إلى معرفتك بتاريخ رابطة الجمعيات الإسلامية؟

قبل أن أذكر نقاط الضعف في هذا الكتاب، اسمحوا لي أن أشير إلى واحدة من نقاط الضعف في الكتب الأخرى، ومعظم الأشخاص الباحثون في هذه المسألة لم يكونوا من جسد الاتحاد، لأنه من المهم للغاية أن تكون من ضمن هيكلية الاتحاد والشعور به، حتى تتمكن من التعليق على ما إذا كان محتوى الاتحاد صحيحاً أم لا. أحد عيوب عمل السيد قاسمبور هو أنه لم يكن عضواً في الجمعية الإسلامية، وقد أشار في البحث الذي قام به إلى المصادر المتاحة الشفوية والمكتوبة. في الروايات الشفوية، من المحتمل جداً أن يكون بيان الراوي غير واقعي مقارنة بما حدث. يضع الباحث الأساس لصحة تلك الروايات. عندما قرأت بعض المقابلات، شعرت أنها لا تتناسب مع حقائق مجموعة النقابات، وأنّ الوثائق الحالية لم تروي القصة، لذلك لم أستخدمها مطلقاً. لكن السيد قاسمبور بذل قصاري جهده وتلقى الكثير من المصادر الشفهية والمكتوبة، ولكن من بين التعليقات التي أدلى بها، وبالنظر إلى الفضاء الداخلي للاتحاد، فقد فشل في التمييز بين الروايات الصحيحة وغير الصحيحة.

وهذا يعني أنه لم ينتقد الروايات المختلفة.

نعم، كان من الطبيعي أنه لم يفعل. أنا لا أقصد أنه لم يفعل بذنية مسبقة. يمكن لأي شخص ليس عضواً في هذه المجموعة ولا يشعر أنه عضو في الاتحاد أن يميز بسهولة المعلومة الخاطئة والصحيحة . لقد أخذها من راويها، حتي ولو بشكلها الصحيح، واستشهد بنفس الكلمات في مواقف مختلفة أضعفت كتابه. إنّ كتابه اقتباسي. خاصةً عندما يتعلق الأمر ببحث إنجلترا. التي اقتبسها من أشخاص عاشوا في انجلترا، وهو أحد نقاط الضعف الرئيسية في هذا الكتاب، وهي الجمعية الإسلامية في إنجلترا، والتي تحتاج إلى إعادة التفكير. لديه موضوعات مختلفة في الكتاب، لأنه استخدم معظم مذكرات الناس، بطبيعة الحال، حدثت الأخطاء أيضاً.

 

ماهي الأخطاء الموجودة في كتابه، حول ما يتعلق بالجمعية البريطانية؟

يحرص أصدقاء الجمعية الإسلامية في إنجلترا على إظهار أنه لا علاقة لنا باتحاد الجمعيات الإسلامية. إذا نظرت إلى المقابلات العديدة لأعضائها، مثل السيد علي محمد فرزين وعبد الله محمود زاده وآخرين، فهم لا يريدون أن يظهروا أن جمعياتهم كانت عضوة في الاتحاد. كل من رابطة لندن وجمعية برادفورد وجمعية مانشستر، وإلخ، كانوا جميعهم أعضاء في الاتحاد،  أما ما يتعلق بالسنة التي أصبحوا أعضاءً في الاتحاد فيمكن أن نبحث عن المستندات والوثائق. يقتبس السيد قاسمبور من الجمعيات البريطانية أنه روى هذه الروايات، والنتيجة بالنسبة للقارئ هي أنّ الجاليات البريطانية كانت مستقلة حالها كحال الجمعيات الأمريكية والكندية.

ولكن هل هذا خطأ حقاً؟

نعم هذا خطأ. لدينا في وثائق الاتحاد، وينعكس أيضا في تاريخ نضال الطلاب الإسلاميين. من الناحية التاريخية، إذا لم يكونوا من أعضاء الاتحاد قبل العام 1977م، فمن كان سيذهب إلى لندن لحضور جنازة الدكتور شريعتي في يونيو 1976، ومن الذي يشير في هذا الكتاب إلى هذا الموضوع التاريخي الهام؟ إذا كانت الجمعيات البريطانية مستقلة، يجب أن يكون هناك بيان يشير إلى أنّ الجمعيات المستقلة البريطانية قد أصدرت تقريراً عن وفاة شريعتي. على سبيل المثال، ربما تكون جمعية مانشستر قد أقامت مجلساً تأبينياً وأصدرت بياناً، ولكن كمجموعة من المجتمعات الإسلامية في بريطانيا لا يوجد شيء من هذا القبيل. كل منشور تم توزيعه في جنازة الدكتور شريعتي، كانت كل المنشورات نقابية. من نسق المظاهرات؟ من حصل على تصريح المظاهرات؟ أبناء لندن الذين تعاونوا وجعلوا منازلهم متاحة لأعضاء من جمعيات الدول الأخرى، هل كانوا علي تنسيق؟ قبل ذلك لم يكن هناك اتصال بينهم؟ إذا كان التنسيق هو نفس العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، فأين البيان المشترك؟ والعديد من هذه الأسئلة. الآن لا أعرف لماذا لا يحب أعضاء جمعية بريطانيا أن يروا جمعياتهم كأعضاء في الاتحاد. ولكن في مقابلاتهم وكتاباتهم هناك وجهة النظر الموضوعية هذه، ولم يستخدم السيد قاسمبور إلا مقابلاتهم وتوصل إلى هذا الاستنتاج.

ما هي نقاط الضعف التي تراها في عمل السيد طباطبائي؟

في مذكراته، هناك العديد من القضايا التي لا تتفق مع الحقائق التاريخية للاتحاد. سأقدم هنا مثالاً على موضوع الاجتماع الرابع عشر. انعقد الاجتماع الرابع عشر للاتحاد في أكتوبر 1977 عندما انتقل الإمام من العراق إلى باريس. إما أنه يفتقد وجهة نظره أو يخلط بحدث آخر ويقول إنه عندما أبلغوه بقدوم الإمام إلى باريس، أغلقنا الاجتماع وذهبنا جميعاً إلى باريس وقمنا بتأجيل الاجتماع إلى ثلاثة أشهر فيما بعد. لم يكن هذا هو الحال على الإطلاق. ووفقاً لوثائق وموافقات النقابة، استمر الاجتماع حتى اليوم الأخير، ولم يغادر الاجتماع سوى السيد طباطبائي وياقوت فام وشابور مهذب وذهبوا إلى فرنسا، لكن الباقي بقي وعقد الاجتماع حتى انتهائه. تم انتخاب المجلس الجديد، وذهب المجلس الجديد إلى باريس لمقابلة الإمام، وقدّم الدكتور طباطبائي المجلس الجديد للإمام، ورحب به الإمام بشكل كبير. أعضاء مجلس الإدارة الجدد الذين تم انتخابهم حاضرون الآن ولديهم ذكريات عما حدث في ذلك اليوم، وهو اليوم الذي أعلن فيه للإمام الخميني الأعضاء الجدد في مجلس الإدارة. كانت الحالة الوحيدة التي لم يتم فيها تحديد الاجتماع، وبقيت لمدة ثلاثة أشهر، والتي ربما كان الدكتور طباطبائي يتذكر ذلك ويعتقد أنّ الاجتماع كان مغلقاً، كما كانت أوراق اعتماد المجلس قبل عام. كان مجلس الإدارة قد قدم تقريره في العام الماضي، لكن التصويت لم يكن لصالحهم، حيث كان من المقرر أن ينتهي الاجتماع وأراد الجميع إنهاء الاجتماع والوصول إلى قضية باريس، وأسفر التصويت عن مجلس ادارة العام الماضي عن اجتماع آخر بعد ثلاثة أشهر. ومع ذلك، من نافلة القول أنّ الاجتماع الرابع عشر كان سينتهي بسرعة أكبر، وهو ما كان ممكناً لو لم يكن الإمام في باريس ليوم آخر. بسبب رحلة الإمام الخميني، تم حل معظم القضايا بسرعة للوصول إلى قضية باريس. أود أن أشير هنا إلى أنّ نقاط الضعف في هذا الكتاب هي  تحوّلها إلى ذريعة لمحمد جعفري، الذي من أجل إثبات وجهات نظره بكتابه "عشر سنوات مع الاتحاد في ألمانيا"، قام بتضخيمها لتخطئة المواضيع المطروحة في الكتب التي تتناول موضوع الإتحاد.

كيف تقيّم كتاب "الإمام واتحاد جمعيات الطلاب الإسلامية في أوروبا"؟

لقد علقت على الجزء الأول من الكتاب. الأقسام التالية هي رسائل الإمام إلى الاتحاد ورسائل الجمعيات الأمريكية والأوروبية للإمام، وكلها واردة في كتاب التاريخ. لم يكن عند المترجم عدد من الوثائق التي تم نسخها واستخدامها من كتابنا، بما في ذلك تقرير الاتحاد للإمام الذي قدمه السيد صادق قطب زاده. قام بنسخ التقرير، وهو مكتمل في الصفحة 332 من المجلد الأول من كتابنا، لكنه حذف الصفحة الأولى لأنه يحتوي على اسم السيد قطب زاده. اسمحوا لي أن أشير إلى أنه عند دراسة تاريخ الثورة، يجب على المرء أن يضع في الاعتبار الإطار الزمني. يجب أن يؤخذ الإطار الزمني بشكله الحقيقي، وهو ما حدث في الماضي. بمعنى آخر، ما هي الأفكار التي كانت سائدة حينها؟ ماذا كانت تصورات النضال وما هي النوايا؟ إذا نظرنا إلى الإطار الزمني، فإنّ حالات سوء الفهم هذه التي أصبحت شائعة بعد الثورة ستزول بشكل طبيعي. ومما يؤسف له، قلت تعتني بهذه الحالة. مهما كان السيد قطب زادة (وكل ما فعله في تلك الفترة الزمنية من الثورة وما حصل عليه) كان قبل الثورة شخصية يجب أن تتم دراستها وفقاً لتلك الحقبة الزمنية، وليس من خلال وجهة نظر معاصرة، لدراسة وقائع ما قبل الثورة.

الجزء الأول الذي ذكرته هو العمل غير الصحيح الذي قام به السيد كريم خدابناهي ونشر الأمانة التي قدمتها له كعمل خاص به. وهنا سأذكر بعض الأشياء لإثبات ذلك الأمر. أولاً، أسلوب وطبيعة تسلسل الجملات واضحة من المجلد الأول إلى المجلد الخامس. ربما تكون قد تقدمت من المجلد الأول إلى الخامس، لكن هذا النمط من الكتابة لم يتغير وقمت بمطابقة المجلد الأول بتلك الجلسات الست المنشورة في كتاب الإمام والاتحاد، بنفس الأسلوب. ثانياً، في المسودة التي قدمتها إلى الأصدقاء للتعليق عليها، قمت بتحويل بعض التواريخ  الميلادية إلي التواريخ الشمسية وبعض التواريخ غير صحيحة، مثل التاريخ الذي سيتم فيه التحويل إلى التاريخ الشمسي سيكون (في 14 شهريور 1344 لكنني كتبته في 12 من شهريور). كما أنه لم ينتبه إلى هذه التواريخ كونها خاطئة، لكنه نشر هذا الخطأ أيضاً. في وقت لاحق، بالطبع، وجدت برنامجاً حوّل التواريخ الشمسية والميلادية والقمرية وقمت بتصحيحها. في الحالة التالية، قام بتغيير بعض الجمل حتى لا تبدو أنها تم نسخها من الجمل التي لدينا، لكنه مع ذلك فشل في تغيير بعض الجمل، وهي بالضبط الجمل التي ذكرتها في المجلد الأول. عندما تدرس، ستجد جمل مماثلة. أخيراً، كتاب مستنسخ من الكتب الأخرى، لايمكن دراسته ونقده والبتّ فيه علي الإطلاق. الكتاب الذي نشره مكتب اصدرات الشهيد بهشتي هو مجرد مجموعة من الرسائل والمحاضرات للدكتور بهشتي حول الاتحاد، وهو جزء من الأعمال القيمة، على الرغم من أنّ معظم الوثائق التي نشرها مكتب اصدارات الشهيد بهشتي في كتابه قد تم نشرها في مجموعة كتب التاريخ.

ما هي الكتب التي نشرت تحت موضوع إتحاد الجمعيات الإسلامية خارج إيران؟

على ما يبدو، تم نشر مقالات ومواد في الخارج وكان هناك نقاشات بشكل متعثر حول اتحاد الجمعيات الإسلامية، الأمريكية والأوروبية. لكن ما تم طبعه في كتاب، ما هو إلا كتب السيد محمد جعفري. كتابه الأول بعنوان "باريس وتحول الثورة من الحرية إلى الطغيان"[10] يحتوي الكتاب على حوالي 40 صفحة حول مجموعة الاتحاد، والتي سيتم مراجعتها لاحقاً. كتاب آخر نشره في صيف عام 2009م بعنوان "عشر سنوات مع الاتحاد في ألمانيا" [11]. كان عضواً في الاتحاد من الجيل الثاني في ألمانيا وكان أحد الأعضاء في مجلس إدارة الاتحاد في الإجتماع الثامن لمدة عام وكان لديه عدد من المصادر. قبل مناقشة هذين الكتابين، أريد أن أوضح نقطة.

ليس لدي أي عداء شخصي مع السيد محمد الجعفري، كما أنني لستُ صديقا مقربا منه. في عملية كتابة 5 مجلدات من تاريخ الاتحاد، أظهر لي أننا كنا نسير في الطريق الوسط وأننا لسنا تابعين لأيّ مجموعة. ربما كان سبب هذا الاستنتاج هو الانتقادات التي وجهناها في كتاب التاريخ، ووجدنا أننا اخترنا الوسطية في عملنا. قال بعضهم لقد قللتم من دور رجال الدين في الكتاب، وقال البعض لم تلتفتوا للعلماء الدين في الاتحاد على الإطلاق. قال البعض إنكم قد تحولتم إلى رجال دين، بينما قال آخرون لقد سلطتم الضوء على السيد بهشتي، بينما قال البعض الآخر إنكم لم تروا دور الدكتور بهشتي، وأنكم أيضاً قوضتم دور قطب زاده وبني صدر في الإتحاد. تُظهر هذه الانتقادات المتناقضة أننا قد مررنا بوسطية، وقد نظر الجميع إلى كتبنا من وجهة نظرهم الخاصة ورأوا أشياء تتعارض مع أفكارهم.

مما لاشك فيه أنّ محمد جعفري متأثر فكريا ببني الصدر. شخصيته مرتبطة بشخصية بني صدر وهو نفسه لا يستطيع انكار الأمر. أحياناً يقول إنني أنتقد أفكار بني الصدر أو أنتقد بني صدر كتاباتي، لكنها مجرد مجاملات. المؤكد هو من أصدقائه المقربين، سواء في كريفيلد أو في برلين، يدعمون هذا الرأي. بعض الأصدقاء الذين ذكرهم: السيد حبيب خطائي، اليوم السيد حبيب خطائي موجود في طهران ويمكنه التحدث معك عن السيد جعفري. عاش السيد حبيب خطائي في برلين معهم، دعه يتحدث إليك عن محمد جعفري، كيف كانت هذه المجموعة مرتبطة بفكر بني صدر.

هذا الطيف من الانتماء الفكري لبني الصدر كان حاضرا في 3-4 جمعيات في الاتحاد: جمعية برلين، التي حضرها محمد جعفري نفسه، وجمعية كلن، وجمعية باريس، وجمعية فيينا. بالطبع، لم يكن أفراد جمعية فيينا، والذي كان أحدهم محمد عابد، متعصبين للغاية بشأن بني صدر. إذا نظرت إلى كتابات محمد جعفري عن الاتحاد والثورة، فقد هاجم السيد يزدي وقطب زاده وحبيبي وصادق طباطبائي ومهدي نواب، أينما وجد سبيلا. على العكس من ذلك، ترى السيد يزدي كتب مذكراته في ثلاثة مجلدات وما يقرب من 2000 صفحة، ولكن لا يسيء لبني صدر أو جعفري أو رفاقه. بالرغم من اختلافه معهم فكرياً أو عملياً. شاهد المزيد من صفحات كتب محمد جعفري التي تهاجم خصومه ومجموعة بني صدر. هم، المنتمون فكرياً لبني صدر قبل الثورة وبعدها، عاملوا من يختلفون معهم بهذا الأسلوب النقدي. أساساً في الجمعيات التي كان يحضرها مناصروا بني صدر، تحدث مشاكل بين الجمعيات وتلك الإتحادات. في كل عام يتم إلغاء عضوية جمعية كلن لأسباب ما. كما كانت جمعية برلين علي هذا المنوال كذلك. بسبب نشاطات مناصري فكر بني صدر، أحياناً يتم تشكيل جمعيتين في برلين: يدخل في إحداها كعضو ويترك الثانية. مرة أخري تحدث بعض الصراعات ويتم تعليق الجمعية. كل هذه المشاكل تُخلق عن طريق مناصري فكر بني صدر بشكل وآخر. كما لدي جمعية باريس هذه المشاكل أيضاً. بالطبع، لم يكن هذا هو الحال مع رابطة فيينا، على الرغم من وجود أعضاء يتفقون فكرياً مع بني صدر، لكن هذا لم يحدث في فيينا، ولكن كان هناك صراع مستمر في هذه الجمعيات الثلاث. لماذا لم تواجه بعض الجمعيات الأربعين هذه المشكلة؟

ما أريد أقوله إنه كانت هناك مشكلة أساسية في هذا النمط من التفكير لبني صدر منذ القدم. يجب أن يتذكر السيد الجعفري أنّ النقابة قالت: "هل تعرف كيف كتب  بني صدر كتاب (كيش شخصيت)؟ [12] حينها لم تكن هناك ثورة، ولم يأت الإمام إلى باريس، لكنها كانت مزحة بين الأفراد، لماذا؟ من أين جاء هذا؟ لماذا هذه النكتة بين الأعضاء؟ كان بسبب هذا الإستبداد الفكري الموجود آنذاك. نتيجة لذلك، بينما أحترمه كعضو قديم في الاتحاد، لكن لا أحبذ نمط تفكير هؤلاء الأشخاص، بل أراه مخالفاً للشريعة والأحكام. الآن يسخرون منا كأشخاص نؤمن بالشريعة والقانون. على الرغم من أنّ السيد الجعفري قد يكون تم إيذائه بشكل غير عادل بعد الثورة، لكنه عندما ذهب إلى الخارج، بدأ من جديد مع نفس قصص الماضي بإدانات جديدة. للتصالح مع الماضي، عليه أن لايكرر نفس الكرة. وبدلاً من محاولة انتقاد ماضينا في الاتجاه الصحيح، ركز أكثر على الُعقد والتسوية. على الأقل في هذين الكتابين لم أجد شيئاً سوى عدم المصداقية.

نهاية الجزء الثاني

التاريخ المغفل ـ 1

الهوامش:

[1].باقر نجاد، مجتبي، تاريخ النضال الإسلامي للطلاب الإيرانيين في الخارج، إتحاد الجمعيات الإسلامية للطلاب في أوروبا (1965م ـ 1981م)،طهران. الإطلاعات للنشر،2007ـ 2016.5 مجلدات.

[2]. مؤسسة نشر أعمال وأفكار الشهيد آية الله الدكتور بهشتي، اتحاد جمعيات الطلاب المسلمين في أوروبا ، طهران: دار بقعة للنشر، 2007.

[3].اجه اي،جواد (تحرير وإعداد)،الإمام الخميني (رحمه الله) وإتحاد الجمعيات الإسلامية للطلاب في أوروبا،طهران،دار سمباد للنشر،2007.

[4].قاسم بور، داود، الحراك الطلابي في مرآة الذكريات: لمحة تاريخية عن أنشطة جمعيات الطلاب المسلمين في الخارج، طهران: وزارة العلوم والبحوث والتكنولوجيا، المساعد الثقافي، مكتب التخطيط الاجتماعي والدراسات الثقافية، 2008.

[5].طباطبائي، صادق، المذكرات السياسية ـ الإجتماعية للدكتور صادق طباطبائي، طهران: دار عروج للنشر،2008،3 مجلدات.

[6].يزدي، إبراهيم، (شصت سال صبوري وشكوري). مذكرات الدكتور إبراهيم يزدي: 18 عام في الغربة، طهران، مركز وثائق الثورة الإسلامية،2010م.

[7].قاسم لو، أكبر (بجهود) اتحاد جمعيات الطلاب الإسلامية في الخارج وفقاً للوثائق، طهران، مركز توثيق الثورة الإسلامية، 2010.

[8].نجاتي، غلام رضى، خمسة وعشرون عاماً من التاريخ السياسي لإيران: من الانقلاب إلى الثورة،طهران، منشورات رسا، 1992، المجلد 1، ص 474 و 477.

[9].طباطبائي، صادق، نفس المصدر، المجلد 1،ص 346.

[10].جعفري، محمد، باريس وتحول الثورة من الحرية إلي الطغيان، فرانكفورت، دار رزاوند للنشر،2002.

[11].همو. عشر سنوات مع الاتحاد في ألمانيا، فرانكفورت، دار برزاوند للنشر،2009م.

[12].بني صدر، ابوالحسن،(كيش شخصيت)، بي جا، بي نا،1976م.

الجزء الأول

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 152


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته