"التاريخ الشفوي" و"رسم المقاهي" يرويها محسن كاظمي

التاريخ الشفوي، نتيجة وثيقة مقنعة ومستند واضح

مريم أسدي جعفري
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2019-10-12


 

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي القناة الرابعة في إيران عرضت الجزء التاسع من برنامج "ليلة القصة" في 17 من سبتمبر لعام 2019م وذلك بحضور السيد محسن كاظمي، الباحث في التاريخ الشفوي والحاور ومؤلف كتاب "رسم المقاهي". طرح مهدي صالحي في هذا البرنامج أسئلة حول موضوع التاريخ الشفوي وعملية البحث والتحرير في كتاب "رسم المقاهي". فيما يلي سنقرأ إجابات محسن كاظمي.

في هذه الأيام، اسم التاريخ الشفوي يُسمع كثيراً. ما هو هذا التاريخ الشفوي؟

يمكن القول أنّ صوت التاريخ الشفوي قد أثير من كل زاوية. هذا النوع الرائع الذي يتيح للآخرين أن يسجلوا تاريخهم وأن لايختزل من قبل النخب فقط. يمكن القول أنه تأريخ عام، واليوم يتجاوز هذا المستوى ويدخل في مجالات مختلفة من العلوم الإنسانية التي سأشرحها أكثر إذا لزم الأمر. يرتبط التاريخ الشفهي بالعقل والأفكار والأصوات والذكريات. كل ما يمكننا قوله هو الاستقراءات العقلية، وشكله المشتق والمنفتح يُسمّي تاريخ شفهي. لا ينبغي الخلط بينه وبين سرد الذكريات. بالطبع، على الرغم من أنه لديهما الكثير من القواسم المشتركة. لكن المذكرات تقرب نفسها من الأدب وتاريخها الشفوي إلى التاريخ. في التاريخ الشفوي، يتمتع الاعتماد والبحث بمكانة عالية جداً، ولكن هذا ليس وارداً في الذكريات. في الذكرىات لدينا مساحة المونولوج، ولكن في التاريخ الشفوي لدينا مساحة للحوار، وهناك الكثير الذي يمكنني وصفه.

هل يمكن أن نستنتج أنّ التاريخ الشفوي هو نوع من الاستقراء للأحداث الاجتماعية من قلب فئات المجتمع وعدم الإعتماد علي النظريات التي تسعى لفرض نفسها علي التاريخ؟

التاريخ الشفوي هو في الأساس تاريخ ديمقراطي. في فترة من الفترات، قيل إنّ التاريخ كتبه الملوك والملوك والأوصياء، لكن التاريخ أصبح اليوم اجتماعيًا ويمكن للناس أنفسهم أن يكون لهم منصة للتعبير. التاريخ الشفوي هو تاريخ الطبقات الصامتة في المجتمع. ولكن يجب توخي الحذر الشديد لتسير في الطريق الصحيح.

ما هو الطريق الصحيح؟

لقد أدرجت بعض الميزات والمؤشرات لذلك. ما يجب أن يكون نتيجة للتاريخ الشفهي يجب أن تمر عبر عملية معقدة. عمليتها المعقدة هي أنّ المقابلة يجب أن تكون مقابلة نشطة وخلاقة. يجب أن يكون القائم بالمقابلة، من حيث المبدأ، وثيقة واضحة تشرح نفسها بنفسه وأن يعي من هو الطرف الذي يجري المقابلة معه.  إنها وثيقة واضحة ومعلومة. وهذا هو، نتيجة وثيقة معبرة وأخرى عقلانية في النهاية هي وثيقة مكتوبة، أي التاريخ الشفوي يجب أن يؤخذ في الاعتبار أنه بدون بحث ودون علم، لم يدخل مجال إجراء المقابلات في التاريخ الشفهي. يجب النظر في التحقق من صحة أي رواية سمعت من الراوي - وخاصة تلك المشبوهة. يجب أن تقاس صلاحية هذه الأعمال وموثوقيتها ومدي صحتها، وأخيراً، يجب مراعاة وظائف التاريخ الشفهي. أين وماذا يجب استخدامه؟ اليوم، ليس فقط بحث التاريخ الشفوي والكتابة مفيداً ومثمراً، بل في العديد من مجالات العلوم الإنسانية، دخلت مجالات علم الاجتماع، وخاصة الأنثروبولوجيا. يمكن لباحثينا، استخدام التاريخ الشفوي كوسيلة للبحث النوعي ومعالجة الغرض والهدف من فرضياتهم.

لقد ذكرت "الدقة" يجب أن تقاس صحة روايات التاريخ الشفوي. في غضون ذلك، ذكرت أنه يتعين على الباحث أولاً فحص ودراسة جميع الروايات الموجودة والدخول في ذلك الحقل أو إلى تلك المقابلة. إلى أي مدى تقوم تلك الروايات السابقة بتكوين ذهنية الباحث، وما هو الأمل في أن لا يدخل الباحث في هذا المجال بالعقل ذات الخلفية المسبقة؟

لا يمكن للمرء حقا تحديد هذا. علينا أن نحدد مجال الاستفسار لأنفسنا. يجب أن يكون مجتمعنا الإحصائي واضحاً. خلاف ذلك، لا يمكن أن يكون لها حد. ما مقدار ما يمكنك القيام به حيال الإثنوغرافيا والأخلاق في كارثة طبيعية حيث يمكننا أن نأخذ التاريخ الشفوي كوثيقة في ذلك العمل؟ ولكن يجب أن يكون لديك مجال بحث واضح لنفسك وتذهب إلى مكان ما للسؤال والبحث لتحديد ما إذا كان البحث كافياً أم لا. الآن وفي بعض الأحيان، يحدث ذلك بشكل متواتر لدينا في الماضي، وهناك موضوع حول الحديث نفسه. في بعض الأحيان لا تحدث مصداقيتنا فقط مع المرويات. غالباً ما يتعين عليك البحث عن المستندات المكتوبة. يمكن القول أنّ التاريخ الشفهي بحد ذاته قد لا يكون مفيداً ونافعاً  للتأريخ. أعتقد أنّ التأريخ الشفهي يستخدم لخدمة التأريخ نفسه أو لملء الفجوات وأوجه القصور والثغرات الموجودة في التأريخ المكتوب. كل هذا يجب أن يوضع في الاعتبار. مهما كان، فإنه يجب أن يجد أهمية تاريخية ومكانة خاصة، وإلا فإنه يذهب نحو المذكرات الشفهية.

مما لاشك فيه أنه في عالم اليوم، تخطو وسائل الإعلام الجديدة وأصحاب السلطة خطوات كبيرة في تشكيل وتوجيه التواريخ الشفوية. كيف يمكن للباحث أن يجد نفسه بين هؤلاء؟

بالتأكيد لا يمكن أن يكون التأريخ الشفهي بعيداً عن هذا الضرر. في رأيي، يجب أن ترى هذه كشبكة يمكن في النهاية أن تكمل بعضها البعض أو تظهر أوجه القصور في الأخرى. إذا نظرنا فقط إلى خلية واحدة من هذه الشبكة، نعم! لقد خسرنا ذلك. نحتاج إلى رؤية هذه النصوص كنص موحد في شبكة كاملة حتى يتمكن التاريخ الشفوي من معرفة هدفنا. بطبيعة الحال، ليس التاريخ الشفهي اليوم في خارج البلاد فقط، بل في داخل بلدنا أيضا، ومراكز القوة القوية تتحرك لاستخدام  التاريخ الشفوي في أفكارهم وأهدافهم. تتمثل مهمة المؤرخين الشفويين في الابتعاد عن هذه المجالات ومحاولة إبعاد التأريخ الشفهي عن ان يكون سلعة بخسة وأيضاً عن التصنيع واستخدام هذه العملية برمتها لخدمة وبناء ثقافة البلد ومجتمعه.

من المحتمل أن يسأل الكثير من الناس عن سبب ضرورة التاريخ الشفهي. الناس يكتبون ذكرياتهم. وسائل الإعلام أيضا تنشر التقارير والأخبار. ثم فجأة يدخل الباحث إلى هذا الحقل ويحاور عدّة أشخاص، وأحياناً بعد عشر سنوات، ينشر نصاً ليقول إنه تاريخ شفهي أو هذا لفلان شخص.

ما يحدث في اليوميات والمذكرات، له وظائف فردية في الغالب. لكن ما ينشر في التاريخ الشفوي له وظيفة جماعية. ستبقى ذاكرتي كما أنا أو ابني أو عائلتي أو موقف حنين بيني وبين الماضي،  طالما أنه سيظل في نطاقي الشخصي. يجب أن يكون له وظيفة اجتماعية ويكون قادرا على معالجة مجموعة من القضايا الاجتماعية لدينا وفي نهاية المطاف إنشاء تراكم المعلومات وتحريرها. يمكن لوسائل الإعلام، بالطبع، أن تساعد وتساهم في تسريع التاريخ الشفهي، بمجرد حدوث ذلك.

هناك بعض الأضرار التي لحقت بالعمل الذي ينشر باسم التاريخ الشفوي في البلاد. ما هي طريقة البحث؟ ما مدى دقة التدريبات؟ ما عدد المسارات والممارسات التي تم تحديدها، وهل تتجاهل النظرية الطريقة أم هي الطريقة التي تنتج النظرية؟ من الجيد التحدث عن هذه النقاط أيضاً.

أما بالنسبة لإيران، فيجب القول إنّ هناك ضعفا كبيرا عند الناشطين في حقل التاريخ الشفوي، حيث أنهم يفتقرون في عملهم إلى النظرية والبحث المناسبين، ونحن نعاني من ذلك. تتم كتابة الكتب النظرية بشكل شبه محلي، وتجارب زملائي الفاعلين في هذا المجال من التاريخ الشفوي لاتخضع للنظرية حتى يتمكن من يأتي لاحقاً من استخدامها. في رأيي، كان جو التأريخ الشفوي بالنسبة لنا خاصاً. بعد نهاية الحرب، ذهبنا مباشرة  إلى حقل التاريخ الشفوي. ولا يعني هذا أنّ التاريخ الشفوي لم يكن من قبل، لكنه لم يكن نشطاً كما هو عليه الآن. لقد جعلت نهاية الحرب الأمر بالنسبة لنا هو أننا وجدنا أنفسنا دفعة واحدة في حقل التاريخ الشفهي، وبدأنا بالفعل في العمل قبل القيام بأي عمل تنظيري. أعتقد أننا تصرفنا وفقاً لمبدأ أننا نستطيع العمل، ثم ربما يمكننا المضي قدماً، والآن نرى أننا لا نزال نواجه مشاكل، وهذا لن يبصر النور كما ينبغي. ذلك لأنّ لدينا مشكلة ، وأعتقد أنّ أحد الأسباب هو أنّ جامعاتنا لم تحاول العمل علي ذلك. وجهة نظر جامعاتنا سلبية تجاه التأريخ الشفهي. وما زالوا يرون التأريخ هو تأريخ تقليدي وكلاسيكي. لم يدخلوا في الأنواع الجديدة من الأبحاث ولم يصلوا إلى هذه النقطة ليساهموا في حل مشاكل التاريخ الشفوي نظرياً. تتحمل الجامعات مسؤولية كبيرة، لكنها تتخذ الصمت.

في المقابلات  التي أجريتها مع الناشطين في حقل التاريخ الشفوي ورواة التاريخ الشفهي، أشاروا إلى وجود خطأ وأنه في البداية، كانت بعض التعاريف غير واضحة ولم يكونوا علي دراية بأنها ستوثق الآن، كما أنهم لايعلمون أنهم في الوقت الراهن يقومون بالتوثيق أو التأريخ أو  الأنثروبولوجيا الوصفية...أغرب ما في الأمر هو أننا ما زلنا لا نملك أسلوباً لكتابة نصوص التاريخ الشفوي، بمعنى آخر، أسلوب تدوين التاريخ الشفوي والمرويات الشفهية. هل تقبل هذين العيبين أيضاً؟

خلقت بعض المنظمات والمؤسسات مكانة لنفسها وتقوم به داخلياً. أنا شخصياً لم أتبع هذه الإرشادات ولن أتبعها مطلقاً، وليس لدينا مثل هذا الإطار في مجموعتنا على الإطلاق. إطارنا في عدم الإطار هذا. لكنها حقاً مشكلة. حيث ينبغي المهتمين بالقيام بعمل التاريخ الشفوي، طرح سؤال من أين يجب أن يبدأو؟ ما هي الأدوات التي يحتاجونها للقيام بذلك وبأي طريقة يمكن تسليم منتجاتهم إلى الرأي العام؟ أعتقد الآن أنّ المنظمة الوطنية للمكتبات والتوثيق في إيران على وشك نشر كتاب للسيدة بيمانه صالحي قد يكون قادراً على حل بعض مشاكل هذا الطيف من الأصدقاء، ويجب الاعتراف بأنّ التاريخ الشفهي ليس مؤطّراً في حد ذاته. أستطيع أن أقول إنّ عمل التاريخ الشفوي الذي أقوم به، أو عمل السجل الشفهي الذي تقوم به أنت، أو الشخص الثالث الذي يريد القيام بذلك، سيكون بالتأكيد ثلاثة أشياء مختلفة، ولا يمكننا أن نتوقع الكثير من تحديد ذلك بعد نشر البلاغ أو اللوائح، للحدّ منها والقول أنه ينبغي العمل في هذا الإطار فقط. القصة كلها مهمة جداً. أن نعرف حقاً ما الذي يجب البحث عنه وما الذي يجب فعله بالتاريخ الشفهي. نحن بحاجة إلى بعض العمل والممارسة. بالطبع، لدينا مشاكل منهجية عميقة جداً. لهذا السبب أركز على المنهجية منذ عدة سنوات، وقد تناولت أطروحتي منهجية التاريخ الشفهي، وآمل أن أكون قادراً على معالجة ذلك من خلال مساعدة الدكتور مرتضى نورايي.

 

كان لديك ملاحظة في كتاب "رسم المقاهي" بأنّ نهاية الكتاب هي نقطة فاصلة. حتى الغطاء لديه نقطة فاصلة. هل لديك ملاحظة بأنّ حديث السيد دارابي  علي سبيل المثال داخل مزدوجتين ؟ يجب ذكر الأماكن التي تجدها جذابة وقيمة. في الواقع، لديك قاعدة بالتأكيد، من المحتمل أن وقعت بعض التعديلات داخل دار النشر أيضاً. على سبيل المثال، كيف سيكون طريقة رسم الخط والكتابة. كيف وأين استخدام العلامات في التاريخ الشفوي. ضع في اعتبارك نشر وشرح جملة أو كلمة قد لا تكون مألوفة لدى العديد من الجماهير، بالإضافة إلى نصائح نمطية في تحرير العمل. مكان استخدام مربع الحوار وكيفية التعبير عنه. إذا كان متحدث التاريخ الشفوي يتكلم بلهجة، فهل نطبق هذه اللهجة وإذا كان الأمر كذلك، كيف؟ إذا كان هذا النمط من الكتابة يتحول وجهاً لوجه، فسيكون بعض زملائه في الحقل على الأقل أكثر وضوحاً.

أعتقد يجب أن ننتظر كتاب منظمة الوثائق والمكتبة الوطنية، وسوف يحل بعض مشاكلنا. تعد القضايا التي تثيرها واحدة من أهم الصراعات والخلافات الموجودة بين ناشطي التاريخ الشفوي. يعتقد البعض أنّ ما سمع في التاريخ الشفوي يجب أن ينتقل بحذافيره. كما يعتقد آخرون العكس مشيرين إلى أنّ يدّ المؤرخ مفتوحة ويمكنه تغيير الأماكن وتغيير النص وجعله جذاباً وأدبياً. إنّ مقدار ما يمكننا الحصول عليه في العمل، والمقدار الذي يمكننا الحصول عليه في أدب العمل، والمقدار الذي يمكن أن نحافظ على لهجته ولحنه، هو موضوع نقاش. المتخصصون بحاجة إلى التعليق على هذا. لكن لدينا بعض المبادئ. بالتأكيد عندما نتحدث عن أحد رواتنا، يجب أن نعرف ماهية لهجته ونغمته. ما هي النسب والعرق التي أتوا منها ؟ وهذه هي الوظائف اللغوية الوحيدة التي يمكننا تقديمها. إذا كان علينا القيام بمناورة أدبية للحفاظ على النص متسقاً ومتماسكاً، فسيتعين علينا التفكير في هذه الأمور داخل منطقة معينة ومعرفة أن الشخص يعمل في حقل الزراعة أو في الجبال أو البحار، في خوزستان أم في مشهد، وما هي اللهجات التي يتحدثون بها. يجب أن تكون ممثلة لشخصية الأشخاص، وأحياناً تكون لهجتهم ولغتهم تعبر عن شخصياتهم وعقليتهم. إذا جردت هؤلاء الأشخاص من هذه الميزات ولم تكتب إلا في قلم المؤلف، فحينها ستقضي عليهم! ولهذا السبب يجب عليك تقديمها في مناطق معينة من الكتاب. عندما تعمل علي هذه الأجزاء بنفس الطريقة، فإنّ القارئ حينها يسترشد بها. إنه مع نفس الصوت يغني الراوي، وليس بصوت المؤلف وحده. ربما عندما تقرأ كتاب "رسم المقاهي"، فإنه ليس صوتي أنا كاظمي بل تقرأون الكتاب بصوت السيد دارابي. يجب مراعاة هذا الجانب. نحن بحاجة إلى معرفة ما هو الفن والتقنية لاستخدامها بهذه الطريقة.

 

يعد اليوم (17 سبتمبر) يوماً في الأربعين عاماً الأخيرة من تاريخ إيران، وقد وقع حدث كبير في مثل هذا اليوم، ويحاول كتابك "رسم المقاهي" طرح هذه الرواية.

نعم. منذ حوالي 27 عاماً، في 17 سبتمبر 1992، وفي ليلة، حدث شيء مؤسف ومحزن جداً في برلين، حيث استُهدف تسعة أشخاص من قبل الجماعات الإرهابية، وكان تسعة منهم في الغالب أعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني . أزعج البعض لماذا أقول ذلك في كثير من الأحيان؟ لأنّ ثلاثة منهم كانوا أعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران. أنا أتحدث بالإشارة فقط. هذه هي الهيمنة النسبية، وليس السيطرة المطلقة. وهذا هو، أي أولئك الذين يعرفون الرياضيات والقراء يدركون هذا جيداً. قتل أربعة أشخاص في الحادث. بالطبع، قتل ثلاثة في مكان الحادث وواحد في المستشفى. اغتيل أربعة أشخاص. في السنوات التي تلت ذلك، تم اغتيال شخص آخر. من هو هذا الشخص؟ كاظم دارابي. لكن اغتياله ليس برصاصة! إنّ ما يحدث عن طريق الكلمات، مع القصص الإعلامية والعمل والحرب الإعلامية فإنّ عائلته هم الضحايا الآخرون لقضية ميكونوس.

في فبراير 2018، نشر كتاب "رسم المقاهي"، حول الضحية الخامسة في مدينة برلين. هذا الكتاب المكتون من 1000 صفحة هو نتاج مراجعة السيد كاظمي التي استمرت عشر سنوات والقضية المكونة من خمسة آلاف صفحة ونتائج سجن السيد دارابي البالغ 182 شهراً، والذي كان ضيفًاً على برنامجنا خلال "ليلة القصة" السابقة. حبذا لو تحدثت عن هذا الكتاب.

هذا الكتاب له أهمية خاصة. لأنه يتعامل مع واحدة من أهم القضايا في العلاقات الدولية لإيران، يمكن القول أنه ربما يكون أكثر أهمية من العديد من القضايا الدولية. لأنّ ميكونوس لا تزال، ولا تزال، تشكل تهديداً للعلاقات الإيرانية الغربية، ويمكن القول أنه من خلال موضوع ميكونوس، كانت المعارضة الإيرانية لمرة واحدة، والتي كانت دائماً منقسمة ومقسمة، تتفق في قضية واحدة، اجتمعوا للي ذراع إيران  وبذلوا قصارى جهدهم لجر إيران إلى وسط قضية ميكونوس ومحاكمتها علي إثر ذلك، بحجة أنّ السيد درابي كان إيرانياً. ونرى أنه في العام 1997، عندما صدر الحكم واعتبر النظام الإيراني والحكومة الإيرانية مجرمين، سحب الاتحاد الأوروبي سفرائه، وكانت إيران فعلت الشيء نفسه، وكانت بلادنا تمر بأزمة سياسة خارجية كبيرة. يتناول هذا الكتاب مذكرات السيد كاظم درابي وبالطبع مسألة برلين نفسها والاغتيال الذي حدث. ولكن ما هو الأساس؟ الأساس هو مذكرات السيد دارابي. طوال 25 سنة الماضية، تحدثت المعارضة عن هذه القضية، وأصدرنا قصة أخرى لأول مرة، وهو الأمر الذي لا تتحمله المعارضة ذاتها في الوقت الحالي.

ما مدى اختلاف هذه القصة عن القصة الشائعة؟

حسنًا، باختصار، قيل إنّ مناقشة المطابقة والمقارنة ذُكرت في الكتاب نفسه. استخدمنا رواية المعارضة نفسها مقارنة برواية دارابي. من المؤكد أنهم يلومون إيران، ويتهمون السيد دارابي، حيث لدي السيد دارابي رواية أخرى، يعترف بأنه غير مذنب. يعلم أنه لم يأت بهذا عمداً وحكمة ووعي. كان لديه منزل واستغلته جماعة لأغراض أخري دون علمه. كأنك تستعير سيارتي ولا أعرف ما الذي تريد استخدامه ومتي ستعود إليّ هذه السيارة. وهو يدعي أنني لم أكن متورطاً بحكمة وعمد في هذه المسألة، وحاولوا جاهدين أن ينسبوه إلى عدد من وكالات الاستخبارات العسكرية التابعة لنا، والتي لم تثبت بأي حال من الأحوال. الشيء الوحيد الذي يتفق معه السيد دارابي هو أنه عضو في اتحاد جمعيات الطلاب المسلمين في أوروبا. ويتقبل جميع أنشطته ومسؤولياته فيها. لكنه لا يقبل الانتماء إلى أي من هذه المؤسسات، والتي يقول مع الأسف أنني أتمنى لو كنت أعمل معهم. إذا عملت، فسيكون ذلك فخراً لي، لكنني لم أكن كذلك. حديث السيد دارابي هو الفرق بين الرواية الفردية للسيد دارابي ورواياتهم المتعددة.

مع نشر هذا الكتاب، صادفنا موضوعاً له جذور عميقة وربما مؤلمة. أننا نواجه نقصاً في الخطاب ونقصًا في الحديث في مجالات مختلفة. هذا يعني أنّ معارضي النظام الإيراني أحياناً يأتون لنشر روايتهم الخاصة، والتي غالباً ما تكون رواية معادية للنظام، ويستخدمون مساحات مختلفة من الوسائط على نطاق واسع لنشرها. ولكن على العكس من ذلك، في بعض الأحيان ليس لدينا قصة، وأحيانًا لدينا روايات بسيطة جداً، حيث يبدو أنّ أصحاب القدرة جاؤوا وكتبوها ولم تشاهد فيها أي عمل جاد أو علمي أو عمقي، أو نادراً ما تري ذلك في طياتها.

في رأيي، هناك حاجة إلى شيئين لتقوية هذا المجال ودفع باحثينا إلى هذه المجالات. نحن بحاجة إلى تعزيز قوة الاستجواب والجرأة في هذا المجال. طالما أراد باحثنا أن ينأي بنفسه وأن يبقي بعيداً عن هذه القضايا، وأن يستمتع بالعديد من القضايا البسيطة غير الإشكالية، فمن المؤكد أنّ الموضوعات الكبرى في تاريخنا وأحداثنا يجب أن يكتبها الآخرون. في رأيي، تدفقنا الثقافي يواجه العديد من المشاكل.لأنهم لايمتلكون الجرأة اللازمة حيث أنّ باحثينا قليلاً ما يدخلون في مثل هذه المجالات. بالطبع يجب المجازفة. من الطبيعي جداً عندما تدخل إلى الماء تتبلل. في الوقت الراهن يمكن ملاحظة الهجمات التي تتلقاها هذه الكتب. بالطبع يجب أن ننتحل ذلك وأن نصبر علي تلك الهجمات، حيث أنها ستقوينا وستعزز الثقة في عملنا. ينبغي ألا نخاف. في رأيي، نحن بحاجة إلى تعزيز الحكاية والقصة  مع هذين التمرينين، الأول الجرأة والثاني القدرة علي طرحه. حقا كم نستطيع أن نعالج الموضوع بأسئلة احترافية وجريئة. هذا هو السائل الذي يمكن أن يدفع بنا إلى الأمام. وكذلك العديد من القضايا الاجتماعية والسياسية. نحن لا نسأل لماذا لا نبحث، نحن نراقب باستمرار ما يتشكل بالنسبة لنا وقبول الروايات الأولى. كانت لديّ نفس العقلية حول هذا الموضوع. عندما يُعرض عليّ عمل ولا أقبله، لم لا؟ لأنه كان لدي عقلية المشكلة وقبلت نفس الرواية التي قدموها. ثم أجلس وأفكّر بما حدث، أعتقد! الجميع يتحدث إلّا هذا الرجل. لم يستطع هذا الرجل حكاية قصته.

وهذا يعني أنّ السيد محسن كاظمي، خبير التاريخ الشفوي والباحث في مجال التاريخ الشفهي، واجه الافتراض بأنّ هذا كان نتيجة خطاب مهيمن ورواية شائع.

كنت محظوظاً بأمر ما. كان لدي مدرس جيد يذكرني وينبهني دائماً. السيد هدايت الله بهبودي، يذكرني ويقول أن لا تحكم مسبقاً، وعليك أن تقوم بالبحث والدراسة قبل كل شيء، وهذا يجعلني أراجع نفسي. اذهب، انظر، ومن ثم أشاهد ما يحدث، ثم هذا المسار، وهذا الفضاء، يفتح هذا الحقل رؤيتي لكي أذهب إلى العمل. آمل أنه من خلال القيام بذلك ، سأخدم المجتمع حقاً.

لماذا استغرق هذا الأمر عشر سنوات؟

بصراحة، لقد تابعت هذا الكتاب طوال سنوات عشر. ولكن بالتأكيد كان لديّ مشاريع أخرى بجانبه. أعتقد أنه إن شاء الله، فإنه بحلول نهاية العام، سوف يضاعف مفاجأة المعارضة ويزرع الأمل في المجتمع. آمل أن يتم نشره بحلول نهاية العام. ولكن من الواضح أنّ لديّ مشاريع أخرى. كما ترون،  في عام 2013، كان لدي اجتماع بتوافق الآراء حول كتاب "سنوات القلق" لا يعني أنّ الكتاب استغرق عشر سنوات وأمضيت عشر سنوات في محاولة التركيز على اصدار واحد فقط. لا. في الوقت الراهن، أنا منشغل في مشروعين أو ثلاثة في آنٍ واحد.

كان أحد الأشياء التي قمت بها هو النظر إلى نص محكمة ميكونوس واستخدامه، ووثائق محكمة ميكونوس ومصادر اللغة الألمانية بشكل جيد للغاية، وذكرتها أحياناً أثناء مقابلتك مع السيد دارابي. لقد جلبت أيضاً بعض الموضوعات الأخرى وحاولت جعل الرواية أكثر نضجاً.

بسبب المقابلات التي أجريتها خلال هذه الفترة، تم تذكيري بعدم الخوض في مصادر داخلية. لقد شرحت أسباب ذلك. أنا أقول ذلك بسرعة كبيرة وأتخطاه أيضاً. بإمكان القرّاء مراجعة مقدمة كتابي أو المقابلات التي أجريتها. أردت أن أنأى بنفسي عن الاستبطان والمراقبة الداخلية، ثم أين يجب أن أتابع عملي الخاص بالاعتماد والثقة الكبيرين. يجب أن أبحث عنها في وثائق مكتوبة. ما هي المنطقة الجغرافية لمشكلة ميكونوس؟ في ألمانيا، في برلين. نتيجة لذلك، استخدمنا ما تم إنتاجه في النظام القضائي والأمني ​​الألماني وشرطتها. ما جمعته الصحافة الألمانية منذ 16 عاماً حول ميكونوس، من القضاء والنظام القضائي، استخدمنا كل ذلك، وحيثما تحدث السيد  دارابي، بذلنا جهداً هائلاً لجلب حقيقة واحدة من هذه الوثائق، اليوم، وللسبب نفسه، تدعي المعارضة أنّ دارابي مدان. أريد أيضاً أن أقول أنني استخدمت بالصدفة نفس المستندات. إذا أجريت مقابلة مع زوجته وابنته، فستكون المقابلات هامشية للغاية، وبالمناسبة ضعيفة جداً. أعتقد أنّ عائلة السيد دارابي، مثل أسر الضحايا، أصيبت في الحادث. لكن أسر الضحايا كانت لديها منبر حتى الآن. هذه العائلة لم يكن لها منبر وليس بإمكانها الحديث عن  ذلك واليوم يعد هذا الكتاب منتدى يمكن أن يتحدثوا عنه، وهؤلاء الناس هم من يكون الحكم في ذلك.

ما هو آخر ما تودّ قوله عن كتاب "رسم المقاهي"؟

"رسم المقاهي" أعتقد أنه يمكن أن يكون بداية جيدة للباحثين لدينا. بالنسبة للعديد من القضايا والمواضيع التي لا تزال قائمة في تاريخ جمهورية إيران الإسلامية. من احتلال السفارة الأمريكية إلى قضايا الحرب، إلى مناقشات مك فارلين وكل شيء آخر لازال مطروحاً علي الساحة. هذا من شأنه أن يحفز الباحثين لدينا للعمل على هذه المواضيع، وآمل أن يلهم هذا الكتاب باحثينا.

أود أن أشير إلى أنّ هذا الكتاب ليس كلمة أخيرة، فهو لا يصدر الحكم النهائي ويحاول وصف جميع المواقف المتاحة وروايتها وإعطاءها للجمهور. يحاول عرض معلومات للجمهور بكل الطرق المختلفة التي حدثت بها ويظهر له عدم إلقاء نظرة على التاريخ وعدم النظر إلى التاريخ من زاوية واحدة.

يعتقد الأستاذ مهدي كاموس أنّ السيد كاظمي أوصل السيد دارابي إلى نوع من الوعي إذ يسعى الباحث إلى حل عدد من المشكلات. أعتقد أنه بالإضافة إلى السيد دارابي، يمكن لقرائي أيضاً متابعة الموضوع بمثابتهم باحثين أيضاً.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 595


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته