المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

مريم رجبي
ترجمة: حسن حيدري

2019-06-08


خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس".

تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ الشفوي

بعد هذه الحلقة، قدم حميد جيان بور مقالته، ومقالة كل من محمد نظرزاده وسكينه يوسفي، بعنوان "تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ الشفوي (دراسة حالة: فيلق 77 خراسان)": كما يلي: "الدراسة في هذه القضية هي حالة فيلق  خراسان 77. يستند البحث في هذه المقالة إلى 19 مقابلة، حيث يتم دراسة المفاهيم الواردة في المقابلات المتعلقة بالقيم الأخلاقية والاستراتيجيات العسكرية والقوة اللوجستية وقوة الدعاية باستخدام الطريقة الظواهرية. لقد اتبعنا أيضاً مقاربة وصفية صغيرة، وساعدنا في الحصول على نتائج تحليل الخطاب في المفاهيم التي أشير إليها في المقابلات. تُشير نتائج الدراسات إلى أنّ مكونات التاريخ الشفهي لفرقة خراسان 77 في الحرب العراقية المفروضة على إيران هي احتياطيات معرفية تحافظ على معرفة معاني ومفاهيم الوعي الذاتي والاعتراف بالظاهرة الناشئة عن العمل المدروس للمحاربين. لقد حددت طريقة التحليل الظاهري هذه الفرضية إلى حد ما. تطبيق طريقة تحليل الظواهر في التاريخ الشفوي هو أنّ الظواهر هي الدراسة الفلسفية لهيكل الخبرة العقلية والوعي الذاتي. علم الظواهر يتعامل حصرياً مع بنية الوعي الإنساني وأنشطته، والافتراض الرئيسي هو أنّ العالم الذي نعيش فيه يتم إنشاؤه في وعينا ويأتي هذا الوعي بتجربتنا البيولوجية، وبالتالي، فإنّ العالم الخارجي، وبوجوده الخارجي، يمر عبر وعينا ويصبح ذات مغزي ومعني أيضاً. تظهر هذه العملية بأشكال مختلفة، مثل الحفظ والتفهم والفهم والتقييم، والظواهر هي في الواقع بين الظاهرة البيولوجية والظاهرة التي تبتعد عن الهيكل المعرفي وما يفهمه بوعي من نص بنية تجربتها البيولوجية الخاصة حيث يتكون منها جسراً أيضاً. وبالتالي، من بين هيكل التجربة البيولوجية والوعي الذاتي، يحدث تكامل الإدراك. هذا هو المفهوم الأكثر أهمية في طريقة تحليل الظواهر. وبهذا المعنى، نحن قادرون على الاندماج بطريقة أو بأخرى في التعرف على ما نحدده من حيث التعبير في التعبير عن المعرفة. الغرض من البحث هو الظواهر والتفسير الواضح للظواهر وتحديدها كما يراها الأفراد في وضع معين. في الواقع ، تصف الظواهر معاني المفهوم أو الظاهرة من منظور كثير من الناس وفقًا لتجاربهم في هذه الحالة ، لذلك فهي تسعى إلى فهم التجارب المشتركة ، وهذا هو معنى تكامل الإدراك. لقد شاركنا تجارب من الماضي تتطور بطريقة ما في معرفتنا بوعينا. لذلك يتأثر الوعي الذاتي لدينا من خلال تجاربنا المشتركة.

عند مناقشة مسألة الحرب والتعبير عبر حكايات الحرب في مقابلات التاريخ الشفوي، تأخذ الظواهر في الاعتبار ذلك الجزء من الوعي الذاتي الموجود في التجربة البيولوجية للأفراد، وليس في الماضي البعيد، وقد يكون لهذه التجربة أوجه تشابه بين أولئك الذين تمت مقابلتهم من حيث االرتبة والمكانة، والترتيب على مستوى ما، حيث أنه في الواقع بيان صريح ودقيق إلى حد ما ودقيق. هذه النقطة هي تركيزنا على التحليل الخطابي باستخدام اسلوب الظواهر. إنّ تسجيل البيانات التاريخية الأولية والمعاني والمكاسب والخسائر هو مستوى من بيانات التاريخ الشفهي التي تحتاج إلى تعميقها وتفسيرها في اتجاه تفسيري وتحقيقي بلغة الضباط، ويمكن أن تساعد الأجيال اللاحقة. تستند هذه النتائج عموماً إلى تجربة كبار ضباط مشهد في فيلق خراسان 77، والذي يمثل مستوى من الوعي والاعتراف بتجربتهم البيولوجية في ثماني سنوات من الدفاع المقدس. كانت المنهجية في هذا البحث، إدخال البيانات والبيانات في برنامجي Excel و SPIOS، على التوالي، فيما تم تقديم وحدة المعلومات الأساسية والمكونات الفرعية والترددات وخصائص نص المقابلات في شكل شرح كمي لتصنيف المعلومات في الجداول من حيث العبارات. قيمة تحليل المحتوى لدراسة المحتوى الوارد في مقابلات التاريخ الشفوي لفيلق خراسان 77 في حرب العراقية ـ الإيرانية مع أوامر وتأكيدات من الإجابات لمعرفة أهمية كل عنصر على أساس قيمة وحدة الحدود. يحتوي كل مكون على عدة مكونات فرعية، يتم استخلاصها بواسطة المفاهيم الموجودة في النص. على سبيل المثال، في عنصر القيم الأخلاقية، يُستخلص الالتزام بأداء الشعائر الدينية والمراسيم الدينية من خلال مفاهيم مثل الصلاة والصيام والقرآن والحداد والحج. قبل تصنيف المفاهيم، نصفها ونصنفها ثم نقسمها، ومن ثم، باستخدام نهج تحليل الظواهر، نجمع ونقدم وصفاً مكتوباً لجوهر التجربة التي استخلصناها من مفاهيم ونص المقابلات.

كان هذا التصنيف بهذه الطريقة حيث قمنا بتصميم النموذج الإلكتروني في النموذج الإلكتروني، تضمنت مواصفات الأشخاص الذين تمت مقابلتهم تحدي المقابلات، وموضوع المقابلة، ومكان المقابلة، وعدد الجلسات والأسئلة والمفاهيم الموجودة في محتوى المكونات، وتمكنا من وصفها بأنها نوعية وصفية. بعد ذلك ، قمنا بإدراج المعلومات في برنامج Excel ، وقمنا باستخراج الإخراج الوصفي للتردد والمعاملة. الأهم من ذلك، يجب أن نقول نسبة وتيرة المتغير. في هذا البحث، يعني متغير النسبة المئوية أنه قد يتم فقد بعض البيانات الكمية وعدم مشاهدتها في البرنامج. يكتشف المستوى المتغير المسافة بين البيانات الفعلية والمعلومات التي ندخلها، ويقلل التغيير، متجاهلاً النسبة المئوية للمتغير على بيانات القائمة. ترى أننا استخدمنا SPIOS للحصول على الإخراج.

كجزء من الاستراتيجية العسكرية، كان ناتج بياناتنا الوصفية هو أننا تمكنا من تحديد المفاهيم التي أشار إليها كبار المسؤولين التنفيذيين والضباط في المقابلات في المكونات المشار إليها سلفاً. لقد أحضرناهم، واستخرجنا منهم النتاجات النوعية، لقد أعدنا الجدول والتقرير النوعي الوصفي في الجدول. في نهاية المطاف، تقودنا البيانات الواردة في هذا الجدول إلى معرفة ما إذا كان تحليل الخطاب يعتمد على المنهجية الظواهرية للوعي الذاتي للشخص الذي يجري مقابلته بتجربته البيولوجية في استكمال  فضاء الحرب آنذاك؟ كان افتراضنا أنّ الدفاع في معرفة المحاربين هو اعتقاد إيمان أدى إلى عمل مدروس. دعونا نرى ما اذا كان سوف تظهر لنا البيانات الدراسات النوعية أم لا؟ درسنا أربعة مكونات وأخيراً قمنا بمقارنة هذه المكونات. تُظهر مقارنات المكونات أنّ المكونات الأخلاقية تتصاعد، مما يشير إلى أنّ الدفاع يبدأ بمعتقدات ومعتقدات المحاربين ويصبح عملاً مدروساً في موقفهم من الحرب. هذه الفرضية هي انعكاس لاستخدام البيانات الكمية. في وصف البيانات الكمية، لا يحاولون إثبات ذلك مطلقًا، ولا يحق للباحث أن يقول أنه قد تم إثباته، لكنه يقول إنه رائع ويمكن التفكير في إمكانية وجود كمية صغيرة من البيانات لاكمال تحليلنا لخطابنا المنشود. كان تحليل خطابنا للمفاهيم الواردة في نص المقابلات الحربية (دراسة حالة: فيلق خراسان، 77) هو أنّ معتقدات المحاربين تحولت إلى أفعال مدروسة أثرت على مواقفهم وأفكارهم. والنتيجة هي أنّ الحرب في مجال الفكر العسكري هي إعادة بناء الأحداث التي يعتمد جزء كبير منها على مكونات المعرفة العسكرية. ومع ذلك ، فإنّ تفسير ما حدث في الحرب العراقية المفروضة على إيران، في سياق التحقيقات العسكرية، له خصائص تميز واقع عالم الحرب إلى ما وراء الصراع الكلاسيكي كنوع من المعارضة بين الدافع والفكر، حيث تكون مواجهة الحق والباطل محور معركة شاملة مع العدو المغتصب. يمكن النظر في السمو الأخلاقي والتخطيطات الإستراتيجية والقوة اللوجستية والمواقف الأيديولوجية في الحرب والمكونات الظاهرة وتحليل محتوى المقابلات الشفوية للقادة والضباط من نوع العمل المتعمد القائم على الدافع القوي للدفاع المقدس لدفع المعتدي  حيث أصبحت ظاهرة مهمة للغاية".

 

التقرير الختامي

بعد عقد حلقات النقاش وفي الجزء الأخير من حفل المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس، قال غلام رضى عزيزي، السكرتير العلمي للمؤتمر، "دعوني لا ألخص الموضوع بالمعنى العام للكلمة وأقدم فقط تقديري لكم بشكل مقتضب. إذا وضعنا جانبا الخطب الافتتاحية، تم تقديم 19 مقالة تخصصية، حيث يعتبر هذا الأمر حدثاً مباركاً في نقاشات ودراسات التاريخ الشفوي للدفاع المقدس. عقدت جمعية التاريخ الشفوي الإيراني حوالي 12 اجتماعاً حتى الآن، وفي هذه الاجتماعات الـ 12 أنا شخصياً كنت في العديد منهاعلى الأقل، إما السكرتير العلمي أو الأمين التنفيذي والسكرتير الأكاديمي للمؤتمر الأول للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس، أقول وبصورة قاطعة، كانت المرة الأولى التي عقدنا فيها ثلاث حلقات في مؤتمر وطني للدفاع المقدس في آن واحد. حاولنا عدم إطالة التوقيت في إقامتها، وبدلاً من الإبقاء علي وجود أصدقائنا حتى الساعة 6 أو 7 عصراً، قمنا بإجراء البرنامج في ثلاث لوحات بشكل متزامن. أخيراً، كانت هناك بعض الإشكاليات أيضاً، على سبيل المثال، أراد الأصدقاء الاستماع إلى خطابين تم إلقاهما في وقت واحد، وأخذنا هذه الإشكالية والنقد علي محمل الجدّ، ونظراً لأنّ النص الكامل للمقالات بحول الله تعالي، بمساعدة ودعم مؤسسة الحفاظ على المواريث ونشر قيم الدفاع المقدس والأصدقاء في منظمة وثائق الدفاع المقدس، سننشرها ونطبعها قريباً و ستكون متاحة للمجتمع العلمي في البلاد.

يوجد أكثر من 90 ٪ من الموظفين التنفيذيين للمؤتمر في منظمة وثائق ومستندات الدفاع المقدس، وكان هناك ما يقرب من ثلث أعضاء الهيئة العلمية مجتمعون هناك. اجتمع هؤلاء الأصدقاء لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر لتحديد معالم المؤتمر. يعتقد بعض الأصدقاء والأساتذة المشاركون في الاجتماع  حيث كان الفخر لي بأن أتتلمذ علي أيديهم، إنّ المؤتمر لن يعقد بهذه القوة. إنّ ما أراده الأصدقاء، كان نجاحاً استقيناه من إسم وذكريات الشهداء المذكورين في الكتب حتي، أنهم يعتبرون الداعمين الرئيسين لنا وهو ما ساعد على أن يعقد هذا المؤتمر بهذا الشكل الفريد من نوعه. تم توقع عملية في المجلس التنفيذي وكنت أكثر شخصاً متشائماً في المجلس التنفيذي. شعرت أنه لا يوجد ما يكفي من المقالات الجديرة للعرض،  وكان علينا أن نذهب إلى ترتيب المقالات. عندما أرسلت ما يقارب عن 160 إلى 170 مقالة، فوجئت شخصياً من هذا الكم الهائل من المقالات المرسلة. من بين هذه المقالات، تم قبول حوالي 140 مقالاً في التحكيم الأول، والباقي، باستثناء المواد الثلاثة، لم يكن لها صلة بالتاريخ الشفهي للدفاع المقدس، وإلا، في الواقع، كان بعضها مقالات مثيرة للاهتمام، وطلبنا من مؤلفيها تقديمها إلى منشورات متخصصة أخرى. لأنه كان أمراً مؤسفاً حقاً أن لا تتم طباعتها. أرسلنا كل مقالة إلى شخصين حتى لا تفقد أي حقوق للأصدقاء. تتراوح درجاتنا من صفر إلى 100، والتي يجب تسجيلها في عشر نقاط. وإذا اختلاف بين اثنين من الحكام أكثر من 25، حينها يتم إرسال المقال إلى الحكم الثالث. ارسلنا حوالي 18 مقالاً للحكم الثالث بسبب تقاربها من حيث النقاط. في النهاية، تم تقديم 19 مقالاً مميزاً لإلقاء الخطب في المؤتمر.

النقطة الإيجابية في هذا المؤتمر هي حقيقة أننا تمكنا من العمل بقوة أكبر في الطريقة التي نعمل بها ونعرضها ونعمل بها. نقطة إيجابية أخرى ظهرت في هذا المؤتمر وهي عدد المقالات الكثيرة المرسلة مقارنة بالمؤتمر السابق. لقد ذهب الجمهور أبعد من المشاريع التي كانت علي قيد العمل و بدأوا التنظير فيها، وكان ذلك مثيراً للاهتمام. في رأيي، هناك مرحلة جديدة في عمل الدفاع المقدس عن طريق التاريخ الشفهي. ضع في اعتبارك أنّ هناك الكثير ممن يؤمنون بذلك، وأعتقد بكل تأكيد أنّ التاريخ الشفوي لإيران هو وليد الثورة الإسلامية والدفاع المقدس. ساهمت ظاهرة الدفاع المقدس في إخصاب التاريخ الشفوي وتطوره العلمي وانتشاره. في المرحلة الثالثة التي نجريها حالياً، هناك نقاشان جديدان، واحداً لا يرى بيانات التاريخ الشفوي مجرد مقابلة، ولكن يُنظر إليها على أنها بيانات تاريخية، وثانياً، البحث النوعي القائم على المقابلات التي أجريت وحاليا قيد التنفيذ. هذه الخطوة الواعدة ستجعل معلوماتنا أكثر دقة. كما أشار سماحة (آية الله السيد علي الخامنئي)، آذار / مارس من العام الماضي (2018م ) قائلاً لزوار طريق النورحيث ترسخت في الذهن، و هي أنّ دفاعنا المقدس لديه الكثير من النقاط الإيجابية والرائعة التي لا داعي للغلو والتفريط فيها، حتى لو كانت هي نفس الحقائق التي حدثت على الجبهات، وليس أقل أو أكثر. كما أكد سماحته أنه لا ينبغي لنا أن نغفل عن ذلك أو نستخدم الغلو في نفس الوقت. إذا استطعنا أن نفعل الشيء نفسه، فقد قمنا بمهمتنا.

سيكون لكتاب المؤتمر، الذي سيتم نشره  قريباً، الكثير ليقوله. هناك ما يقرب 130 مقال نأمل أن يساعد جمعه كل من الجيل الحالي ومن مؤرخي التاريخ الشفوي، وكذلك أولئك الذين يعملون كمقابلات ومحرري هذه الأعمال، والأهم من ذلك إلى جيل ينأى بنفسه عن قيم الدفاع المقدس، أو بكل أنواعها، يحاولون إظهار حقيقته غير الواقعية. إن شاء الله، يمكن أن يساعد هذا الكتاب جميع الناشطين في هذا الحقل. آمل أن نعقد مؤتمرات مماثلة للدفاع المقدس في المستقبل. حضرت هذا العام (2019) في قسم التحكيم في مصادرالكتب المقدسة. لسوء الحظ، فإنّ نسبة الأعمال في القسم العام منخفضة. نرجوا أن لا تظن تلك المنظمات التي يمكنها وينبغي أن تدعم إنتاج هذه الأعمال، إلى حقيقة أننا جميعاً نعرف الدفاع المقدس، أو كنا مشاركين فيها، أو كنا في المشهد، أو نعرفهم جميعاً، وذلك لوقف دعمنا للكتّاب الشباب حيث سيخسرون ما يطمحون إليه إذا ما قمنا بذلك. آمل أن يزداد دعم الأصدقاء والرواد والحضور، والذين لا يشاركون في الاجتماع، لا سيما العميد كاركر، رئيس مؤسسة الحفاظ على مواريث ونشر قيم الدفاع المقدس، ونشر المشاريع وعقد المؤتمرات العلمية من أجل الحصول علي نتائج نافعة أكثر ".

ملخّص مقالات المؤتمر

في المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس، تم تقديم كتاب "ملخصات المؤتمر الوطني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس: طهران ، 3 مارس 2019م" إلى جميع المشاركين. تم نشر الكتاب من قبل مؤسسة الحفاظ على مواريث ونشر قيم الدفاع المقدس، وكان غلام رضا علاماتي وغلام رضا عزيزي، سكرتيرا المؤتمر، عملا علي إعداده ونشره. يحتوي الكتاب على 131 صفحة و 111 ملخصاً قدمت إلى المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس. في هذا الكتاب، بعد صفحة الهوية، يتم تقديم رئيس وأعضاء مجلس السياسة وحكام المؤتمر. في القائمة، يتم سرد عناوين جميع مقالات المؤتمرات إلى جانب أسماء مؤلفيها. وأشار غلام رضا علاماتي إلى أهمية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس في بضع فقرات وقدم شرحاً موجزاً لكيفية تنظيم المؤتمر وعملية تنفيذه.

في كل صفحة من نص الكتاب، يتم ذكر عنوان المقال واسم المؤلف أو المؤلفين ، ثم الملخص. حجم الملخص سطرين إلى صفحة واحدة ونصف الصفحة. في نهاية كل ملخص، الكلمات الأساسية هي الكلمات البحثية. في الجزء الخلفي من الكتاب، أولاً، يشار إلى التاريخ الشفوي، ثم خطاب المرشد الأعلى  والذي يشير إلي أهمية تحرير تاريخ الدفاع المقدس.

بالنظر للفترة الوجيزة إلى ملخص البحث، يمكن ملاحظة أنّ الباحثين قد نظروا إلى الزوايا الجديدة لتاريخ الدفاع الشفهي للدفاع المقدس وتوصلوا إلى نقاط جديدة بدقة فائقة. إنّ مراجعة ملخص المقالات التي تم جمعها في الكتاب لا تمثل فقط العبء العلمي للمقالات المقدمة، ولكن أيضاً تقدم  المؤرخين الشفهيين في بلادنا في موضوع الدفاع المقدس عن طريق التاريخ الشفهي.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 322


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته