التاريخ الحي: دراسة 40 عاماً من التاريخ الشفوي للثورة الإسلامية والدفاع المقدس- 9

حوار عن مفهوم التاريخ والطرق التي يتم بها تطبيق التاريخ الشفهي

مريم رجبي
ترجمة: حسن حيدري

2019-05-23


وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، إستمراراً لتقارير إجتماعات " التاريخ الحي: دراسة 40 عاماً من التاريخ الشفوي للثورة الإسلامية والدفاع المقدس"، ستقرأون الجزء الأخير للتقرير الثالث للإجتماع . أقيم هذا الإجتماع مساء يوم الثلاثاء الموافق 19 فبراير لعام 2019م في صالة قصر شيرين بمتحف الثورة الإسلامية والدفاع المقدس. قرأتم في الأجزاء السابقة للتقرير الثالث للإجتماع فيما يلي، كلمة كل من الضيوف، غلام رضا عزيزي، مدير معهد التوثيق والمكتبة الوطنية الإيرانية، وفايزة توكلي، سكرتيرة لجنة التاريخ الشفوي لجمعية التاريخ الإيرانية وحوارهم مع الحاضرين.

كيف ولماذا الأحداث؟

إستمر الإجتماع الثالث " التاريخ الحي: دراسة 40 عاماً من التاريخ الشفوي للثورة الإسلامية والدفاع المقدس" حيث سأل أحد الحضور في الإجتماع قائلاً: " تاريخنا يمكن أن يتشكل في عصرنا الحاضر؟ أم لاحقا؟ يبدو أنّ المخرج، والمؤلف، والشخص الذي يجري المقابلات، والشخص الذي يكتب الكتاب، كلهم هم الذين يشكلون تاريخنا لاحقاً".

أجاب السيد غلام رضا عزيزي قائلاً: "هناك الآن نظرية أو نظريتان في التاريخ لا تتفقان كثيراً مع هذه المسألة. تخبرنا قضايا مثل كرند هيستوري الذي يقول: لدينا أحداث تحصل في وقت حدوث التاريخ ولا نحتاج إلى المرور حتى يتم تحديد أهميتها كنقطة تحول في التاريخ. على سبيل المثال، على مدى ليلة تتضاعف أسعار سيارة بريايد من ثلاثة إلي أربعة مليون، لهذا ليس من الضروري التفكير فيما إذا كانت تاريخية أم لا. الحقيقة أنّ أشخاصاً مثل باستاني باريزي يقولون أنه يجب أن يمضي أربعون عاماً من وقوع الأحداث لكي نجلس ونتحدث عنها، يرجع السبب في هذه السنوات الأربعين إلى أنّ الوثائق ستنخفض وستقل الحساسيات. على سبيل المثال، قال المرشد الأعلى الأسبوع الماضي إنه لم يفسد مسيرة 22 بهمن علي حساب النيل من الدولة، ماذا يعني ذلك؟ أولئك الذين يقولون أنه يجب أن ينقضي وقتاً حتي نكتب الوقائع، لسببين رئيسيين، هو تقليل هذه الحساسيات، وثانياً إزالة الغموض لتظهر الوثائق والمستندات. يُعرف جزء كبير من الحدث لاحقًا، وإلا فقد تشكل التاريخ بالأمس وحدث أيضاً. ونُفذ هذا الاغتيال في زاهدان واستشهد 27 من شباب الوطن. ليس من الضروري أن يستغرق الأمر عاماً حتى يحدث. قد ينتهكون شيئاً لاحقاً، لكن لا يوجد اختلاف في أصل الحدث. لدينا سبب الحادث، انفجار في هذا الوقت وعدد الشهداء الذين سقطوا علي إثره على سبيل المثال، أستخدم في أمثالي القضايا التي تحدث يومياً حيث تصبح سياسية بحتة، لكنني أفضل عدم استخدام أمثلة أخرى. لقد حدث ذلك وليس من الضروري أن يستغرق أسبوعاً حتى يصبح تاريخياً. يروي التاريخ ما حدث في الماضي ونريد الآن أن نحققه. سواء كانت الحقيقة هي الحقيقة أم واقع الأمر كما يقال، يقول الباحثون أننا لا نستطيع عادة الوصول إلى الحقيقة أو كنهها. نحاول الوصول إلى الحقيقة والواقع قدر الإمكان. هناك الكثير من الأسباب. في الانطباع الثاني، علينا أن نذهب إلى الوقت الفعلي، بحيث يتم جمع المستندات والأدلة الخاصة بنا ومعرفة سبب حدوثها؟ ليس كيف حدث ذلك. حيث كيف لنا أن نعرف هذا الآن، نحن نعرف أنّ الحافلة قد انفجرت. صباح الغد لا يقولون أنها كانت طائرة أو جيان. كانت هناك حافلة بها 27 شهيداً. ولا نستطيع القول غداً أن هناك ستة شهداء فقط، وأضفنا 21 آخرين من تلقاء أنفسنا. هذا هو الواقع الذي حدث، لكن ما حقيقة القصة؟ نعم، يحتاج إلى التوثيق والتحليل والتفسير".

كما قالت السيدة فاغئزة توكلي أيضاً: "أول ما قلته عن مفهوم التاريخ هو في الواقع هذه النقطة التي أشرت إليها سلفاً. عندما نقول الأنطولوجيا، إنه حدث قد حدث. في الجزء الثاني، نريد أن نتعلم معرفة تاريخنا، إلى حد ما، يجب أن نستغرق في اكتشاف احتمالات بعضهم البعض وظروفهم ووثائقهم وأدلتهم وسردهم تماماً وأن يذهب المعنيون بالتاريخ الشفهي وأن يقوموا بإجراء مقابلة للوصول إلى المعرفة. ويعني هذا أنه يجب علينا الحصول على علم الأنطولوجيا في نظرية المعرفة، لكنها تستغرق وقتاً طويلاً".

كل طريقة لها ميزات

وتحدث السيد يد الله يزدي، أحد الحاضرين في هذا الإجتماع ومدير قسم التاريخ الشفهي في مركز الدفاع عن الدفاع المقدس والأبحاث قائلاً: "نجري مقابلة شفوية حول مسألة لها تأثير على التجميع: حركة الجسم والإثارة والعواطف والمشاعر عند المتحدث، وهي ليست كلها في الصوت. هذه هي ملاحظاتنا خلال المقابلة. خاصةً عند إجراء المقابلات واستخدام الأدوات والآليات مثل رسم الخرائط. عندما يشرح الراوي ويقول إنّ الرشاش كان يطلق الرصاص، وعبرت من القرب منه، نشعر أحيانًا أنه يبلغ عن شيء غامض ومشكوك فيه، فهو أثناء المقابلة يبحث عن مستنداته، ولهجته كما لو كان مشكوكاً فيه، لكن هذا التسجيل المشكوك فيه لا يمكن أن يتم تسجيله ضمن المقابلة. نقول دائماً أنّ علي المحاور أن يمتلك معه دائماً دفتراً لتسجيل هذه الهوامش في المقابلة وكتابة هذه المقاطع الأكثر أهمية في النص. مع انطباعاته مما يقال، عندما يريد كتابة النص، يجب أن يقال أنّ دقة السرد هي ما يتحدث به الراوي أو المقصود به أيضاً. أريد أن أقول أنه من أجل حقيقة السرد والدقة، عليك أن تتكيف معها، حتى مع الروايات الأخرى.

على سبيل المثال، تحدثنا مع 50 قائداً حول قضية تحرير مدينة خرمشهر وكان هناك اختلافاً حول كيفية السرد. قال أحد القادة إنّ القائد كان أول وحدة قد دخلت. في ذلك الاجتماع، كان هناك سبعة إلى عشرة قادة. كانت رواية القائد مختلفة عن سرد قائد مستوى الوحدة. وتوصلوا إلى توافق في الآراء وقالوا له إنك في المنطقة الجغرافية التي تصرفت بها، ولم تكن على علم بالموقع الجغرافي في الجهة اليمني، وكان هذا قرارنا ، ولم تكن في هذه العملية .  شدد أكثر على التصور بأن لدى القائم بإجراء المقابلة، السرد والسلوك الذي يراه في تلك البيئة. يبدو أنه من الضروري إضافته إلى صياغة النص بشكل هامشي وفي الملحقات".

وقال السيد غلام رضا عزيزي: "قام زملاءنا بعمل بعنوان "تقرير المقابلة، أي تلك الأشياء التي تتم في المقابلة ولكن لم يتم تسجيلها ويقومون بكتابتها فيما بعد. بالطبع، الآن مع اقتناء الكاميرا، أحرزنا تقدما في هذا الصدد. عند كتابة النص المسرحي، يكتب الكاتب المسرحي الحالات التي يحتاج الممثل إلى معرفتها، ويجب أن نتصرف في مقابلة التاريخ الشفوي. تم تقسيم مقابلات التاريخ الشفهي إلى عدة فئات حتى الآن، والأسماء التي وضعت عليها هي في أسوأ أشكالها بشكل اعتباطي وفي أفضل حالاتها بشكل تصنّعي ! لم أر أي شخص استخدامها من قبل. لدينا نهج موثق. تقول هذه الطريقة أنني سوف أقوم بطباعة كل ما حدث أثناء المقابلة، دون أي تدخل في النص، مثل عمل السيد لاجوردي. التكرار، قاعدة الكلام، والتناقض هو ما يحدث فيها عادة. الطريقة الثانية هي أنني سأنشر حرفياً مقابلة التاريخ الشفوي، وهي تشبه جميع الأعمال المنشورة في المجال الفني، بما في ذلك الكتب كتاب مذكرات السيد عزت شاهي. تمت المقابلة بالفعل وليس هناك شك في أنّ المحادثات هي كلمات السيد عزت شاهي، ولكن تمت إعادة كتابتها بخطاب أدبي. لدينا مجموعة أخرى، قمت بتسمية الاسم العلمي والبحثي لها الآن. أشارت السيدة توكلي، فيما يتعلق بكتابة التاريخ الشفهي بشكل علمي، وإلى أساليب البحث والبحث النوعي والتصنيفات التي صنّفناها بعد المقابلات. وهي مفقودة في الأعمال المطبوعة باللغة الفارسية. لدي أيضاً طريقة رابعة، لدينا نوعان من المنهج العلمي: أحدهما أكثر تطرفاً و الثانية أكثر جدية. هناك ميزات في كل من هذه الطرق. على سبيل المثال، في الطريقة التوثيقية لايوجد أي نقص في أصالة الرواية، لأنه يمكنك إعطاء الشريط لمن اشتري الكتاب وأن تقولون له: "اسمع! أنا لم أسجل سعاله وكتبت بين قوسين (سعال الأستاذ!) (ضحك الجميع!)" الحجة التي لدي هي أنه إذا تم انتقاد أيّ من هذه الأعمال، يجب علينا نقدها بمعايير تدوينها. لا أستطيع أن أكون باحثاً في التصنيف النوعي وتحليل المحتوى، وأقول إنّ عمل السيد لاجوردي كان خاطئاً! لا، إنما لديه طريقة أخرى. بما أنه لا يمكن للسيد لاجوردي ان يأتي و ينتقد عمل السيد محسن كاظمي بمعاييره الخاصة. يجب قياس كل طريقة من هذه الطرق الأربعة بنوع تجميعها. مناقشتنا للتاريخ هي أقرب إلى الحقيقة والمصداقية. قابلت وخلصت إلى أني أرغب في نشر النص كمصدر تاريخي. ننشر المصدر والبيانات وليس هناك مشكلة".

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 260


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته