المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس ـ 4

لماذا يحظي التاريخ الشفوي للحرب بأهمية كبيرة؟

مريم رجبي
ترجمة: حسن حيدري

2019-05-17


خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في يوم 17 مايو 2019 في صالة أهل القلم لمنظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية. لقد قرأتم في الجزء الأول من هذا التقرير المتعلق بالمؤتمر، خطاب العميد غلام رضا علاماتي، مدير معهد توثيق المكتبة الوطنية ووثائق الدفاع المقدس وأمين المؤتمر، والعميد أشرف بروجردي، رئيس منظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية و قرأتم في الجزء الثاني، خطاب الإدميرال علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي وفي الجزء الثالث، قرأتم خطاب الدكتور مرتضى نورايي، أستاذ جامعة أصفهان في التاريخ الشفهي.

أربع خطوات مهمة

وتحدث ابوالفضل حسن آبادي، مدير مركز الوثائق والصحافة في أستان قدس رضوي قائلاً: "بالنظر إلى السجل الممتد طيلة عشر سنوات الذي أمتلكه في مجال التاريخ الشفوي للحرب والدفاع المقدس، أرى أنّ بعض الأشخاص يشيرون في التاريخ الشفوي إلى كيف ولماذا وإلى مناقشة الواقع أو الحقيقة. أودّ أن أؤكد هذه المسألة لأنها واحدة من الموضوعات المهملة في مجال التاريخ الشفوي. الوصف والشرح والفهم والتبيين، هي الخطوات الأربع في التاريخ الشفوي التي تطرقنا إليها قليلا جداً، وقد حان الوقت للوصول إلى المراحل العليا من الفهم والتنظير في التاريخ الشفهي.

أثيرت مناقشة التاريخ الشفوي كأداة مهمة لتوثيق الحرب بعد الحرب العالمية الثانية. تمّ توثيق العديد من الحروب الكبرى في العالم عن طريق التاريخ الشفوي. ربما إذا قمت الآن بمراجعة الوثائق والصور المكتوبة لأرشيف الحرب، فإنّ المصدر الثالث في مجال مراجعة تاريخ الحرب هو التاريخ الشفهي وتم توفير المصادر لذلك الغرض. مناقشة أخرى في التاريخ الشفوي هي لماذا يحظي التاريخ الشفهي للحرب بأهمية قصوي؟ إنه موضوع الهوية وفهم الماضي، ويمكننا استخدام التاريخ الشفوي للحديث عن الكثير من الموضوعات التي لا تتم كتابتها عادة في الوثائق المكتوبة. العديد من الموضوعات التي تنشأ في التاريخ الشفوي هي تلك التي لا تُرى على نطاق واسع ولا تُرى في سياق المستندات المكتوبة. خاصة حين لا يرغب مجتمع التأريخ الرسمي في طرح بعض الحالات أو الاعتناء بها. التاريخ الشفوي هو أداة مهمة للغاية للتوثيق. إذا أردنا أن نضع نقطة أخرى في التاريخ الشفوي للحرب بإيجاز، فإنّ التاريخ الشفهي هو جهد منتظم ومستمر لتحديد القضايا والتصنيفات والإدراك والبحث. هذه الخطوات الأربع لها أهمية كبيرة. ما هي المرحلة التي يكون فيها التاريخ الشفوي الذي نجريه في إيران الآن مناقشة أود أن أشرحها أكثر. هناك نقاش آخر مهم في مجال التاريخ الشفهي وهو مناقشة الواقع أو الحقيقة في التاريخ الشفوي. ما هو الموضوع الأقل أهمية في التاريخ الشفهي؟ ما هو الفرق بين الواقع أو الحقيقة في التاريخ الشفوي؟ في المناقشة المطروحة الآن في مجال التاريخ الشفوي الجماعي، قيل، بالطبع، أنّ كل الذين يروون التاريخ الشفهي يقولون إنهم يتحدثون عما شاهدوه آنذاك. كيف تبدو وإلى أي مدى تشمل الحقيقة؟ هل تغطيها على الإطلاق؟ ما نواجهه الآن في مجال التاريخ الشفهي هو سلسلة من الحقائق التي نسجلها عن حقيقة الحرب. كم هي حقيقية وما مدي مقدار تغطيتها، حيث تعتبر قضية أخرى. هناك حقيقة أننا لم ندخل بعد الكثير من هذه القضايا في التاريخ الشفوي للحرب. من غير الواضح إلى أيّ مدى قمنا بتغطية ما يجري حول مقابلات التاريخ الشفوي في إيران، وجميع الروايات التي تحدثنا عنها في الحرب، وإلى أي مدى يمكننا الدخول في مناقشة الفهم والإستيعاب أو التحليل في مجال التاريخ الشفوي.

المرحلة الأولى في التاريخ الشفوي هي المناقشة والوصف. تم تفعيل العديد من مشاريع التاريخ الشفهي على هذا الأساس. أي أنك تطرح الكثير من الأسئلة على أشخاص من فئات مختلفة وتجمع مجموعات المعلومات بناءً على الإجابات الموضحة. طرح الأسئلة بشكل فردي، سواء بشكل فردي أو في شكل مشروع مقابل تاريخ الجيش أو تاريخ العملية بطريقة موضوعية. ما هو الآن، في أحسن الأحوال، يعتمد على وصف وشرح التاريخ الشفهي للحرب. يجب أن نكون حريصين على فحص جميع جوانب الموضوع واختيار الأفراد من فئات مختلفة، كما يتم النظر في مجال التاريخ وجغرافيا القضية. نضع كل هذه القضايا معاً، لنقدم الوصف والشرح. المستوى الأعلى من هذه المناقشة هو التفسير والاعتراف في التاريخ الشفوي. الآن شعرنا أننا بحاجة لمناقشة وفهم قضية التاريخ الشفوي للحرب. والسؤال هو، ما الذي سنفعله مع الجزء الأكبر من مقابلات التاريخ الشفوي؟ ما الذي سيتم تحقيقه؟ الآن إذا حصلنا على إحصائيات، ربما تمت مقابلة أكثر من 200 ألف ساعة على الأقل في تاريخ الحرب، فما الذي حصلنا عليه بشكل ملموس؟ ما هو الهدف النهائي للقيام به؟ إلى أي مدى تحركنا بشأن فهم وإستيعاب هذا الموضوع؟ هل الأسئلة التي طرحناها توصلنا إلي معرفة ما قمنا به حول هذاالموضوع أم لا؟ في مجال مشاريع التاريخ الشفهي، نركز على مسألة مراقبة وتقييم البنية التحتية وقاعدة المعرفة. الآن واحدة من الدوائر المفقودة في تاريخ الحرب الشفوي في إيران هي مناقشة التقييم والمراقبة الثانوية التي لا تتم عادة. نحن في أحسن الأحوال نبحث عن المجموعة والوصف والشرح. الموضوع الآخر الذي أودّ التأكيد عليه هنا هو مناقشة الفهم والتفسير. خطوة واحدة تفوق الشرح والمعرفة، هو الفهم وبعد ذلك التفسير. السؤال الذي أثير على مدى السنوات العشر الماضية في مجال التاريخ الشفوي في العالم هو ما إذا كان يمكننا تفسير ذلك في التاريخ الشفوي أم لا. هذا هو أحد الموضوعات الرئيسية، ويعتقد الكثيرون أنّ التاريخ الشفوي يجب أن يكون مجرد مجموعة ويجب ألا يتم البحث عن التاريخ الشفوي لمناقشة الفهم واالتأويل. وهذا يجعل من الممكن أن ينظر الفرد اليوم إلى الحاضر، على أساس الثلاثين عاماً الماضية التي اندلعت فيها الحرب، ونظرة اليوم إلى الواقع قبل 30 عاماً تنمزج مع الحقيقة. حتى الفترات العديدة المنصرمة، اختلفوا مع حقيقة أنه ليس من الصحيح أن يستند هذا إلى التاريخ الشفوي، الذي طُرح في العشر سنوات الماضية علي الصعيد العالمي بشكل جدّي، وأنه أخذ منظور الشخص وفقاً للمكانة والعلوم التي أصبح عليها الآن. كشخص لديه رؤية وموقف اليوم، لا بد من تسجيله. قد يساعد هذا القارئ على الفهم والتفسير، على الرغم من أنه جزء فقط من الموضوع. في السنوات العشر الماضية، نوقشت مناقشة الفهم والتأويل في التاريخ الشفهي. يعتقد الكثيرون أنّ التاريخ الشفوي، إذا دخل في مناقشة حول الفهم والتفسير، يمكن أن يساعد في تحديد القضايا ونوع من التوجيهات. ربما تستند هذه المناقشة للنظرية في التاريخ الشفهي الآن إلى هذا الفهم والتفسير. يوجد وصف وشرح للدائرة المفقودة، وهو الأرشيف. يستند هذا الرأي الذي لدينا من التاريخ الشفهي للحرب في إيران إلى مجموعة من الكتب المنشورة. ولكن إلى أي مدى تم تجميع هذه الكتب على أساس المقابلات الأولية؟ إلى أي مدى لعب دور التحرير؟ إلى أي مدى تم تحقيقه؟ في الوضع الحالي، يبدو أنه تم التخلي عنه إلى حد كبير في العديد من الكتب المكتوبة في مجال التاريخ الشفوي للحرب. النص الأصلي ليس رصيناً جداً ويمكن استخدامه لعدة أسباب. نحن، الذين نعمل في مجال التاريخ الشفوي، نعتقد أنّ الكلام مفضل علي الكتابة، لذلك إذا كان التاكيدعلي الخطاب، يجب أن نعرف أننا نؤكد الآن على الكتابة. لا نعرف الآن ما إن كانت الخطوات الثلاث التي سأتحدث عنها، هل هي في مرحلة التحرير أم في مرحلة حوار. نصوص التاريخ الشفوي التي نريدها الآن غير متوفرة، وعندما لا تكون متوفرة، لا توجد إمكانية لمعرفة مدى اتباع هذه الخطوات. تؤثر السياسات المتعلقة بالمقابلة والمحررة أيضاً على المراحل الثلاث المذكورة. والحقيقة هي أنه ينبغي لنا إلقاء نظرة جادة على مناقشة مقابلات التاريخ الشفوي وتجميعها. لا يتم نشر العديد من مقابلات التاريخ الشفهي أبداً، أو إذا أجريت مئة ألف مقابلة مع الأفراد، فسيتم نشرها بعشرة آلاف ساعة. ثانياً، هناك مناقشة للإدراك في التفصيل، أو إذا انتقلنا إلى مقابلات التاريخ الشفوي استناداً إلى مواقف جديدة تجاه المقابلات، فيمكننا اتباع هذه الخطوات الثلاث في المقابلات. بالطبع، اعتماداً على القاعدة الاجتماعية وشخصية وموقف الناس تجاه ذلك. أوصي بشدة أن تؤخذ مقابلة التاريخ الشفوي بجدية أكبر. وتستند مناقشة نظرية التاريخ الشفوي بشكل عام على الكتب ومازالت لا تؤخذ المقابلات على محمل الجد. إذا حدث هذا في الطباعة والنشر، فلن يتم استخدام 80 في المائة من مقابلات التاريخ الشفهي من قبل الناس. حلقتنا المفقودة هي الأرشيف. في مقابلات التاريخ الشفوي، يجب أن تكون حريصاً على الحصول على المعلومات بحيث يمكنك الحصول على المعلومات الكاملة للاستخدام وليس للطباعة. في وضعنا الحالي، نحن نركز على التجميع. يقوم المحررون بإجراء تغييرات على النص من أجل إثرائه وتبيينه، لم ينتبه إليه في مرحلة المقابلة كما ينبغي. إن شاء الله، سيعطي هذا الموضوع جدية أكبر في المستقبل".

النهج الأولي

قدّم العميد غلام رضا علاماتي، رئيس منظمة وثائق الدفاع المقدس وأمين المؤتمر، والحاائز علي شهادة الدكتوراه في الإدارة الإستراتيجية الدفاعية مقالته تحت عنوان: "المقارنة العملية للنهج الشائع في التاريخ الشفوي" قائلاً: "التاريخ الشفوي للدفاع المقدس لا يختلف عن التاريخ الشفوي لإيران. إنّ التاريخ الشفوي للدفاع المقدس هو فترة إسلامية وورقة ذهبية نحتاج جميعاً إلى شرحها جيداً وتفصيلها وفقاً لأوامر المرشد الأعلى لتقديم منافع روحية للشعب. هذا شيء يجب أن يحدث في هذا المجال. وكما قال سماحته، فإن كرامتنا وأمتنا يعتمدان على ثماني سنوات من الدفاع المقدس، وهو ما ينبغي لنا أن نكون قادرين على إنتاجه لمجتمعنا واستخدامه للأجيال اللاحقة من خلال تقسيم خلاياه وتفاصيله بشكل دقيق. ما أريد القيام به في هذه المقالة، من حيث المبدأ، مقارنة نسبية للنُهج الشائعة للتاريخ الشفهي. إذا كنا نريد أن نلقي نظرة سريعة على ما حدث، فسترى أنّ ما هو على المحك في وضعنا الحالي هو أنه يجب علينا أخيراً أن نتابع التاريخ الشفوي لأولئك الذين كانوا متواجدين أثناء الدفاع المقدس بطريقة أو بأخرى في ساحات القتال وخلف الجبهة والقوي الشعبية ونستخدمها كوثيقة دائمة. هذا واحد من المناقشات التي يوليها الكثير من الأصدقاء اهتمامًا اليوم. يبحث الكثيرون منا عن ذكريات شفهية يجب أخذها حتى يتم الحفاظ على شيء قد يتم نسيانه أو المصادر المباشرة التي قد تُفقد ولا يتم فقدان الموضوع. وهذا هو، ما ينبغي مراعاته اليوم هو الحفاظ علي التاريخ الشفوي، وكمسألة مبدأ، ينبغي على من هم في مجال التاريخ الشفهي الانتباه إلى ذلك".

قال السيد علاماتي أيضا: "يرتكز كلامي في هذه المقالة علي محورين: نهج محوره شخص واحد، ونهج آخر موجه نحو الموضوع . وعلى حد تعبير الدكتور نورارئي، كان محور هذا النهج هو الموضوع. كان لدينا حوالي 3 إلى 4 ملايين مقاتل، ولكل منهم أسر، وإذا أردنا مضاعفة هذا الرقم برقم الدعم الخاص به، فإنّ حوالي 20 مليون إيرانياً من بين التعداد السكاني في  إيران التي تبلغ آنذاك 36 مليون نسمة، هم مرتبطون بالحرب بشكل أو بآخر طيلة الثمان سنوات. بالنظر إلى هذا التنوع والاتساع، من الخط الأمامي إلى داخل المنازل وخلف الجبهات، من الطبيعي أن نرغب في الحفاظ على جميع أحداث وزوايا الحرب. نحن بحاجة إلى الذهاب إلى موضوع يمكننا القيام به مع محورية الموضوع مع المساحة المستلمة من الفرد. في نفس التنظيم لوثائق الدفاع المقدس، واحدة من المعلومات التي نحتفظ بها هي 50 ألف ساعة من المقابلات المسجلة. إذا كنا نريد مقارنة هذا مع حقول الموضوع، فإنّ مجموع موضوعنا حوالي خمسة آلاف ساعة. في مقاربة محورها الشخص، نرى أن مصادرنا أصبحت بعيدة المنال وهي بلا جدوى وقريبة عن الخروج من هذا العالم. من الطبيعي أننا إذا لم نفهم هذا، فلأنه لم يكن لدينا الكثير من هذه المصادر. في ضوء اتساع الفضاء الذي كان مهيئاً آنذاك، تذكرت في هذه المقالة أنه ينبغي لنا بالتأكيد أن نتعامل مع النهج الذي يركز على الشخص باعتباره النهج الأولي لتاريخنا الشفهي، ثم للوصول إلى الموضوع. الأساس والسياق الذي يمكننا من خلاله متابعة ومتابعة التاريخ الشفوي الموجه نحو الموضوع هما موضوعات يجب على الناس التحدث عنها. لذلك إذا أردنا القيام بذلك ، فأولا، أقترح أن نوسع هذا النطاق إلى مساحة مثل جغرافية الدفاع المقدس والجغرافيا في إيران. ما هي الطريقة؟ المكان الذي لدينا في المنظمات الخاصة بنا والقواعد الشعبية. تمتلك منظمة باسيج المستضعفين قوة شعبية في دفاعنا المقدس الذي حلّ جميع مشاكلنا داخل الحرب. انتصاراتنا هي مَدينة لوجود هؤلاء الناس طيلة الحرب المفروضة. إذا قارنت السنة الثانية من الحرب بسنتها الأولى، فستلاحظ وجود الناس ونداءالإمام الخميني الراحل (رحمة الله عليه). في غضون 9 أشهر من 15000 كيلومتر، وصلنا إلى 10000 كيلومتر وبدأنا في التحرير. إذا لم نتمكن من القيام بذلك خلال الأشهر التسعة الماضية، فسيحقق هذا الحضور العام. اهتمامي بهذه النقطة هو أن أتمكن من القول إنّ التاريخ الشفوي يجب أن يكون بين الناس. لدينا الكثير من الإمكانات للتعبئة. مجموعات الصالحين وقواعد التعبئة هي واحدة من الأسس التي يمكنها، دون إنفاق الكثير من المال، من خلال التدريب القصير للغاية والأدوات القليلة للغاية، لتكون قادرة على أخذ التاريخ الشفهي للدفاع المقدس من أولئك الذين هم بجانبهم، من جيرانهم أو قائدهم والحفاظ عليه أيضاً. إذا لم نفعل ذلك، فسوف يحدث تشويه أو نسيان أو تدمير. يجب أن تروى الحرب من الناس الذين كانوا أنفسهم رأس مال للحرب. اليوم، يتعين على المرء أن يتحدث بشكل طبيعي عن هذا الموضوع. من الطبيعي أن نحافظ عليها كما هي. إذا لم تقم بذلك، فسيحدث تشويه. الاستنتاج النهائي هو أنه في النهجين المشتركين للتاريخ الشفهي فيما يتعلق بالنطاق الجغرافي وجماهيرنا الوطنية، ينبغي أن يستند الاهتمام الأولي إلى نهج محوره الإنسان من أجل تحديد تاريخنا الشفوي وتاريخنا في المستقبل.

النص المعياري

وفي سياق متصل عُرض مقال كل من السيد يدالله إيزدي، مدير قسم التاريخ الشفهي في مركز أبحاث الدفاع المقدس ويعقوب بناهي، كاتب وخبير في التاريخ الشفهي، تحت عنوان"الإطار المنهجي لمشاريع التاريخ الشفهي للحرب في مركز الأبحاث والدفاع المقدس". قال إيزدي: "في الجزء الأول، أريد أن أقدم لكم  تاريخاً عن كيفية إنشاء التاريخ الشفهي في مركز الوثائق وبحوث الدفاع المقدس. أنا متأكد من أنّ معظم المشاركين في هذا الاجتماع، وعلى الرغم من كل الجهود الفعالة التي بذلها المركز الذي أتيت منه في تاريخ الحرب بين إيران والعراق والتاريخ الشفوي، لا يعلمون ذلك. سأعطيكم نبذة عن ذلك الأمر ومن ثم أدخل المناقشة الرئيسية.

مع اندلاع الحرب، داخل الحرس الثوري المنبثق من الثورة، كان هناك مكتب سياسي في الساحة السياسية يستند إلى وجود الحرب ومجموعة من الوثائق المتعلقة بالحرب. وقيل إنه من أجل تجنب تشويه التاريخ، من الضروري تمثيل ممثلي هذا المكتب، ومراقبة الأحداث عن كثب وجمع المعلومات المتعلقة بهم. بعد ما يقرب من شهرين إلى ثلاثة أشهر من الحرب، أصبحت عملية طريق المقدس أكثر نظماً واهتماماً، مما يعني أنّ بعض الأشخاص جاءوا برفقة القادة في غرفة الحرب، وشاهدوا المحادثات اللاسلكية وقرارات القادة، وتدوين الملاحظات. من خلال طريق القدس فصاعداً، تم الانتهاء من هذا العمل، بمعنى أنّ القادة يعتقدون بأنّ الأشخاص القادمين من طهران، ما المؤهلات التي يمتلكونها من أجل  الحضور في غرفة الحرب؟ في النهاية عُقد الاجتماع وتقرر أن يكون بعض الأعضاء حاضرين في غرفة الحرب والقيادة وبعد تحرير المستندات ذات الصلة، مثل الخطط التنفيذية، تسجيل المذكرات، البطاقات، والوثائق و ...  يتم تقديمها للأفراد. وأيضاً معلومات إلى موضوعات البيانات هذه لإنشاء مكان لجمع المستندات. تمت إدارة العمل  عن طريق الشهيد حسن باقري بشكل مختلف. وقال إنه إذا كان هؤلاء الأشخاص موثوق بهم، فيمكنهم الوصول قبل العملية، بدلاً من الحضور قبل العملية. لذلك، من أجل القيام بعملية الفتح المبين، وصل بعض الأشخاص، إلى جانب قادة الحرس الثوري، منذ وقت طويل وشاركوا في صنع القرارات والمناقشات أثناء العملية وقبل العملية، وجمع الوثائق. تم جمع مجموعة من هذه الوثائق في المركز، وتم تشكيل واحدة من أهم الوثائق في جغرافية إيران حول موضوع حرب العراق المفروضة على الزملاء. جزء من هذه الوثائق تتعلق بعمليات بدر المتعلقة بالجيش والحرس الثوري وسائر الجهات المعنية الأخري مثل جهاد البناء. تحدثت عن هذا الموضوع وأنه في زمن وقوع كتابة تأريخ الحرب الإيرانية العراقية، يعتبر مركز الوثائق وأبحاث الدفاع المقدس مركزا لابديل له من باب الوصول إلي تلك الوثائق . تم جمع ما يقرب 36 ألف ساعة من الاجتماعات والمحادثات والتوجيهات للقيام بتنفيذ العمليات ومقابلات القيادة والمقابلات التكميلية مع قادة الجيش والحرس الثوري في أرشيف مركز الوثائق وأبحاث الدفاع المقدس يتم تجميع الأعمال أيضاً في المركز، مثل أطلس الحرب، عِداد الحرب اليومي، وكتب الحرب التحليلية التي تنشأ من هذه الوثائق. حدد المركز مهامه ورسالته في ثلاثة مفاهيم رئيسية، والتي هي مصدر البحث التاريخي للحرب العراقية الإيرانية. الأسئلة الثلاثة الرئيسية هي لماذا وكيف بدأت الحرب؟ لماذا وكيف استمرت الحرب؟ لماذا وكيف انتهت الحرب؟ الأسئلة المطروحة غالباً ما كانت حول الجانب التحليلي للقضية وكيف وقعت الأحداث والأحداث نفسها من البداية إلى النهاية خلال الحرب العراقية الإيرانية. منذ حوالي 10 إلى 12 عاماً، واجه المركز ، وهو مركز وثائقي، غموضاً أساسياً في التحقيقات والدراسات الوثائقية والتاريخية، بأنّ هذه الوثائق لا تعالج جميع جوانب وعوامل الحرب. لم يتم توضيح أجزاء من الحوادث أو الطبقات الداخلية للحادث بشكل جيد في الوثائق، وبالتالي، دخل حقل التاريخ الشفوي للحرب الإيرانية العراقية. إنّ ما يكمن في صميم العمل هو التاريخ الشفوي للقادة، مع افتراض أن المنظمات الأخرى تتفهم النطاق الكبير وقاعدة هذا الهرم الشفوي، هو التاريخ الشفوي، بالمعنى الصحيح لتفهم  السرد للجماهير. داخل المركز، يتم توجيه الانتباه إلى رأس الهرم، بسبب الوصول، بسبب نوع المهمة، بسبب نوع المستند، بسبب نوع عملها. لذا دخلوا في حوار تاريخي شفهي مع مجموعة من القادة. نظراً لأنّ هذا تم تشكيله في الحرس الثوري، فقد كان توقعنا أكبر من قادة الحرس، لكنهم تحدثوا أيضًا إلى قادة الجيش أيضاً، حيث كان ذلك ممكناً ومع القادة العسكريين".

نظراً لنوع الروايات الشفوية أو التاريخ الشفهي المرتبط بالقادة، فللمركز تعريف خاص به للمديرين التنفيذيين. يتم تعريف فئتين من الكفاءة باعتبارها واحدة من المؤهلات العامة. يجب أن يكون لدى الذين لديهم تاريخ شفهي لموضوع ما الحد الأدنى من المؤهلات الدنيا، ما يتم تعريفه في مجال الجامعة، مثل تعريف المقابلة وجوانبها وخصائصها وتحويل الوثائق وقبولها وما شابه. عادة ما يكون التاريخ الشفوي العادي في المركز، أو رواة الحرب (أولئك الذين كانوا متواجدين في ساحات الحرب) أو القادة. وهذا الأمر، في بعض الوحدات التي يحتفظ فيها بالتاريخ الشفهي، يكون المسؤولون هم الوحدات التابعة لأمر نفس الوحدة. لذلك، يجب التحقق من دقة وحساسية القائمين علي تنفيذها. واحدة من ميزات التاريخ الشفوي في المركز هي حقيقة أنه يستند علي الموضوع نفسه. ربما يكون أحد المجالات الرئيسية التي يجب أخذها في الاعتبار هو إجراء البحوث الوثائقية قبل دخول وتنفيذ التاريخ الشفهي، والذي يعد الجزء الرئيسي والأكثر أهمية والأكثر نوعاً من العمل. لأنّ المادة أو النص الذي يتم إعداده يستند إلى هذا السرد، أي من حيث المصداقية والأصالة والتوثيق، فهو دقيق للغاية، الأمثلة على ذلك هي اثنان إلى ثلاثة أعمال تم تقديمها هنا اليوم كأعمال للمركز. يؤخذ نوعية تصميم الموضوعات والأسئلة الرئيسية من النصوص الموجودة في مكان الحدث، أو حتى من بعض الروايات، مجتمعة أو في ملحق، مثل المحادثات التفصيلية في وقت الحدث، أو كملحق للسرد. نحن نستخدم ما يكفي من الأدوات والمعدات خلال المقابلات. أي أنه لا يوجد سرد بدون خريطة تشغيلية. عادة، دون الإشارة إلى الوثائق، يتم التعبير عن الروايات في شكل ذكريات، ولا يتم سردها. وهذا هو، أي يتم فحص الوثائق والخطط التنفيذية للأعمال والخرائط والمراسلات وحتى الكتابة اليدوية البسيطة. نواجه قضيتين أو ثلاث قضايا جديّة للغاية. لأنّ رواتنا هم أشخاص مميزون، فإنّ مهاراتهم الشفوية مهمة جداً في شكل نوعية  التجميع. هناك قائد لديه لهجة إصفهانية غامضة ويستخدم مصطلحات تلك المنطقة. جزء من مقدار التعامل مع النص، والتنقيح، وتوضيح غموض النص يعود إلى نوع اللهجة التي لدى القادة. يتحدث القائد باللغة الأذرية ويملي بعض المصطلحات التي لا يفهمها عامة الناس، في نوع التحرير الذي نريد القيام به في النص، يجب أن نلتزم بهذه الاعتبارات لجعل النص أقرب من النص القياسي. في مركزنا، إلى جانب نص التاريخ الشفوي المنشور في شكل كتاب، يجب اختيار مقتطفات من مقاطع الفيديو والصوت حتى يتعرف القارئ الذي يقرأ النص على نوع من الروايات الفردية، مثل السيد مرتضى قرباني، ويفهم أن لديه لهجة إأصفهانية مكثفة أو أنّ القائد لديه لهجة آذرية بشكل كثيف، وهذا النوع من الروايات الشفوية يعرف إلى حد ما من أجل إقامة علاقة أفضل معه".

واختتم غلام رضا عزيزي، مدير معهد التوثيق بالمكتبة الوطنية ودور المحفوظات الإيرانية في نهاية محاضرات هذا القسم قائلاً: "في خطاب جميع المتحدثين الأربعة (مرتضي نورائي، أبوالفضل حسن آبادي، غلام رضا علاماتي ويدالله إيزدي) أتخذت هذه المفردات الدليلية: الواقع، الذكاء، التحليل، الجدارة بالثقة والحقيقة. كانت هذه هي النقاط التي أعطاها حوالي أربعة من المتحدثين الأربعة من أربعة وجهات نظر مختلفة وأربعة مواضيع مختلفة حقها في التحليل. على ما يبدو، وكما قال الدكتور نورايي، فإنّ مناقشة الصحة والذاكرة الجماعية هي إحدى الطرق التي يمكن أن تقربنا من الحقيقة".

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 169


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -5

معايير النقد وتحليل أعمال التاريخ الشفهي للدفاع المقدس

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في يوم 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. شملت الأجزاء الأولي الأربعة من المؤتمر، خطباً إفتتاحية. تقديم المقالات استمر المؤتمر من الساعة 1 إلى 3، عقدت خلالها ثلاثة برامج في وقت واحد. كان البرنامج الأولي يتضمن "التاريخ الشفوي للدفاع المقدس، الضرورات والفرص" حيث كان كل من العميد يعقوب زهدي رئيس
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس ـ 4

لماذا يحظي التاريخ الشفوي للحرب بأهمية كبيرة؟

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في يوم 17 مايو 2019 في صالة أهل القلم لمنظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية. لقد قرأتم في الجزء الأول من هذا التقرير المتعلق بالمؤتمر، خطاب العميد غلام رضا علاماتي، مدير معهد توثيق المكتبة الوطنية ووثائق الدفاع المقدس وأمين المؤتمر، والعميد أشرف بروجردي، رئيس منظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية و قرأتم في الجزء الثاني، خطاب الإدميرال علي شمخاني،
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -3

هندسة السرد الجماعي في سرد قاعدة التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم التابعة لمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. قرأتم في الجزء الأول من هذا المؤتمر، ما تتطرق إليه كل من العميد غلام رضى علاماتي، رئيس منظمة الوثائق ومستندات الدفاع المقدس وسكرتير المؤتمر وأيضاً العميد بهمن كاركر، رئيس مؤسسة الحفاظ علي أعمال ونشر قيم الدفاع المقدس والسيد أشرف بروجردي، رئيس منظمة الوثائق
المؤتمر الوطني الثاني لتاريخ الدفاع المقدس الشفوي – 2

المعدّل، هو تواجد الناس في التاريخ الشفهي الحربي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني لتاريخ الدفاع المقدس الشفوي يوم الإثنين الموافق 2 مارس 2019م في صالة أهل القلم التابعة لمنظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية. اطلعتم في الجزء الأول، على كلمة كل من العميد غلام رضى علاماتي، رئيس منظمة الوثائق ومستندات الدفاع المقدس وسكرتير المؤتمر وأيضاً العميد بهمن كاركر، رئيس مؤسسة الحفاظ علي أعمال ونشر قيم الدفاع المقدس والسيد أشرف بروجردي، رئيس منظمة الوثائق والمكتبة الوطنية