فيما يتعلق بالمقابلة الهاتفية

مرتضي نورايي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2019-01-04


مما لا ريب فيه، يتشكّل أسلوب وآلية المقابلة النشطة على دائرة المحادثة وجهاً لوجه. في حين أنّ هذا لا يحدث في المحادثة الهاتفية.

في الدرجة الأولي يوصى بعدم إجراء المقابلات وحدها لغرض إكمال المشروع، ويجب العمل أكثر في مجال إجراء المقابلة حضورياً واستكمالها بأيّ شكل من الأشكال. ولا ينبغي أن تكون أساساً لدراسة مستقلة، لأنّ المقابلة الهاتفية بإمكانها أن تخلّ بحلقة التواصل بين طرفي الحوار  إذ لايتوفر أقصي قدر من التفاهم بينهما.

في كثير من الأحيان، تُظهر التقارير أنّ ردود افعال المهتمين في مجال المقابلات الهاتفية ليست إيجابية حيث يرون أنّ إجراء المقابلات وجهاً لوجه مفيدة ومثمرة. في نفس الوقت يمكنك التعرف علي شخصية مغايرة، حيث بالإمكان ممارسة إجراء التاريخ الشفهي في المقابلة عن طريق الهاتف، كما يمكن إستنتاج مدي كسب الثقة وعدد الأسئلة التي يمكن طرحها. في بعض الحالات، قد يكون من الضروري حتماً إجراء مقابلات عاجلة حول مشاريع التاريخ الشفهي عبر الهاتف أو إكمال الحوار، أو بعض الأجزاء غير المكتملة في المقابلة، وفي هذه الحالة ستكون الإجراءات الهاتفية أكثر سهولة وفعالية.

مع الأخذ بعين الإعتبار القيود ودراسة المقابلات الهاتفية، يجب على الباحث التأكّد من أنّ الظروف المناسبة للمحادثة الهاتفية. أولاً وقبل كل شيء، يجب أن تحصل على إذن مكتوب من الشخص المحدد، وهو أمر مهم لمستقبل المشروع. من ناحية أخرى، تختلف عملية المقابلات الهاتفية إلى حدّ ما عن عملية المقابلة حضورياً، لذلك، وعلى سبيل المثال، يجب أن تكون الأسئلة من جزء واحد حتي تكون لدي الراوي القدرة علي استيعابها والإجابة عليها. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون هناك مقترحات وأسئلة لمزيد من التأكّد والإطمئنان:

ـ هل يستمع الضيف للصوت جيدا؟ هل هناك وقتاً كافياً لإجراء المكالمة الهاتفية معه؟ هل بالإمكان أن تكون مدة المقابلة الهاتفية كالحوار وجها لوجه (حوالي ساعتين)؟ هل ذاكرته تساعده علي هذا الموضوع؟

يجب أن يكون الغرض من المقابلة واضحاً وشفّافاً، هل توافق على المحادثة الهاتفية في هذا المجال؟

ـ إعطاء الوقت للراوي أو الشخص المحاور، يجب أن يكون بالقدر الكافي كالحوار الحضوري وذلك من أجل التفكر والتأمل في مجال الأسئلة التي تُطرح، هل لا تضيف شيئاً آخراً؟

ـ الإنتباه إلي تغيير وهزّة الصوت والتريث، هذه هي أعراض المساعدة  التي تؤخذ بعين الاعتبار أثناء المقابلة الحضورية تحت عنوان «لغة الجسد».

تجدر الإشارة إلى أنّ مسألة إرسال الوثائق أثناء المقابلة لا تزال مهمة. عادة ما، خلال المقابلة، قد يقوم الراوي بالرجوع إلى الوثائق والصور التي تؤكد في الوقت نفسه للمُحوار مدي أهمية أسس هذه المقابلة. لذلك، خلال المقابلة الهاتفية وأيضاً طرح أدعاءات الوثائق من قبل الراوي، يجب أن يطلب المحاور منه إرسال الوثائق له.

في الغالب، يمكن للمقابلة الهاتفية أيضا العمل بشكل مستقل. من خلال تسجيل جميع المحادثات التي تم الإبلاغ عنها بالفعل من قبل إلي أطراف الحوار، يمكن إعطاء شرح موجز حول الموضوع، وقت ومكان المقابلة ومدتها الزمنية، والتي ستساعد في عملية المشروع المذكور. كما يمكن أن تكون الدعوة من هذا النوع تجربة لإجراء المقابلات لتلقي بعض أجزاء من الخطب واللهجات وحتى لحن الصوت لمستقبل المحادثة في إطار الحوار الحضوري.[1]

إصفهان

6/12/2018م

--------------------------------------

[1] مذكرات الدكتور مرتضى نورايي، أستاذ فرع التاريخ بجامعة أصفهان ورئيس الجمعية التاريخية المحلية الإيرانية تحت عنوان «فيما يتعلق بالمقابلة الهاتفية (غير الوجاهية،‌Virtual Interview‌)‌« والتي أرسالها إلي جمعية التاريخ الشفهي الإيراني.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 480


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته