وفقاً لرواية السيدة مريم فخرائي تروي وعفت نيستاني تكتب

ذكريات من « بكائي في سنوات الصمت»

زهراء قاسمي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2018-09-14


«بكائي في سنوات صامتة» عنوان كتاب ذكريات مريم فخرائي. وهي من نساء مدينة بجنورد المضحيّات.

ولدت السيدة مريم مير فخرائي عام 1959م. خلال السنوات التي سبقت انتصار الثورة الإسلامية، تعرّفت على الأنشطة السياسية خلال دراستها الثانوية، وانضمت إلى النضال الثوري، وبعد انتصار الثورة، انضمت إلى قوّات البسيج. بعد الدورات التدريبية العسكرية في البسيج و دورات الإغاثة في جهاد البناء، بدأت العمل مع المؤسسة الثورية في أوائل عام 1980م. ومع بداية الحرب التي فرضها جيش صدام ضد جمهورية إيران الإسلامية، شاركت جنبا إلى جنب مع الآخرين في الجبهات ونشطت في صيدلية الجهاد.تزوّجت عام 1981م السيد محمد صفري أحد أعضاء الحرس الثوري. إستمراراً لنشاطها في المركز الثقافي للجهاد والمشاركة في فصول التدريب، ذهبت لمساعدة أهالي كرمان المصابين في الزلزال، ومن ثم إلى مدينة راز و جرجلان لمدة شهر لمعالجة الحالة الصحية لسكان تلك المنطقة. خلال الفترة التي شارك فيها في أنشطة جهاد البناء، تابعت أنشطة أخرى في شؤون الجبهة، بما في ذلك فصل الأدوية لإرسالها إلى الجبهة و أنشطة ثقافية مثل إعداد المكتبة والبرامج الترويجية. ذهبت في عام 1982م لمهمة استغرقت شهر واحد في مستشفي جندي شابور والذي يطلق عليها الآن مستشفي الإمام الخميني (رحمة الله عليه). كما كان زوجها في ساحات الحرب منذ عام 1981م و إلي نهايته في مناطق الحرب. توقفت عن العمل لفترة ثلاث سنوات بسبب إبنها، حيث زاولت النشاط ثانية منذ  عام 1984م في الحرس الثوري.

سجلت مذكرات السيدة مريم فخرائي السيدةُ عفت نيستاني خلال عامي 2014 ـ 2015م و في 10 لقاءات استغرقت حوالي 25 ساعة. ينقسم النص إلى 5 فصول:التكلم مع ابنتي زهراء،قلب واحد للحب وليس ألف قلب: ذكريات عام 1978م حتي أواخر عام 1981م 2. لقاء مع الضيف،خط جيد:ذكريات عام 1980م حتي عام 1985م.3. التحدث مع الأصدقاء القدامي، إنا إمرأة صفرية: ذكريات عام 1981م حتي عام 1986م. مقابلة صديقة زهراء حول المجموعات، خواتم السافاك: ذكريات عام 1976م حتي عام 1982م. ثرثرة ودية مع حفيدي،المستدير الأسود : ذكريات عام 1959م حتي عام 1978م.

الفصل الأول، يتضمن ذكريات تتعلق بأوائل انتصار الثورة الإسلامية، والنشاط في البسيج وجهاد البناء وزواج الراوي. الفصل الثاني، يتضمن ذكريات النشاط في الجهاد، التدريب على الإغاثة و طريقة تقديم الإغاثة.الفصل الثالث، يتضمن ذكريات مستشفي اهواز،إصابة زوجها،مسؤولية شؤون الحياة،السفر إلي الأهواز، تواجد أقارب الراوي في الجبهة و العيش في طهران. يتضمن الفصل الرابع ذكريات التعرف علي المجموعات النشطة، ووضع المدرسة الثانوية، والأنشطة الثورية، وظروف المعيشة. في الفصل 5، يتحدث الراوي عن عائلته وحياته. في هامش صفحات الكتاب، يوضح المحرر المادة التي تحتاج إلى روايتها على أساس المصادر.

المذكرات عامة، وكتب المؤلف في المقدمة لجذب القارئ إلى الكتاب، بدأ كل جزء من الكتاب بأسئلة من أقارب الراوي. ومع ذلك، ليس من الواضح كم من التغيير حصل في المقابلات ، والأسئلة الموجودة في النص، تمت إضافتها في حين التدوين أو طرحت أثناء المقابلة. في نص الكتاب، يتم التعبير عن أجزاء مختلفة من لسان الراوي لجمهوره الذي يطرح أسئلة ما.

في بداية الكتاب، مقدمة من قبل مكتب الثقافة ودراسات الالتزام التابعة لقسم الفنون في محافظة خراسان الشمالية. هذا الكتاب يتناول الفن في المحافظة و صدر عن دار سورة مهر للنشر، في قطع رقعية حيث بلغ حجمه 287 صفحة و نشر عام 2017م.

تم تخصيص سبعة عشر صفحة للصور في نهاية الكتاب. في هذا القسم من الكتاب أيضاً، توجد صور من رسائل الدعوة إلى حفل الزفاف، وتقدير المشاركة في مناطق الحرب في الأهواز، والرسالة إلى الزوجة ورسالة الشعب للمقاتلين و 22 قطعة من الصور المتعلقة بذكريات الراوي التي تحدث عنها.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 23


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة