التاريخ الشفوي :: عدم الاهتمام بأنواع استخدام التاریخ الشفهی

عدم الاهتمام بأنواع استخدام التاريخ الشفهي

أكرم دشتبان
ترجمة: حسن حيدري

2018-08-04


يتم تشكيل النص التالي على أساس هذه المسألة ومع هذا التركيز: ما هي الأعمال في التاريخ الشفهي التي باتت نموذجاً لعمل الآخرين؟ لماذا أصبحت هذه الكتب نموذجاً و ما هي خصائصها و ميزاتها؟

قال أبو الفضل حسن آبادي ، مدير قسم الوثائق والصحافة في مكتبة آستان قدس رضوي، إن الكتاب الوحيد الذي أصدره دونالد ريتش «دليل التاريخ الشفهي» يمكن الإشارة إليه. بعض الكتب المنشورة في حقل التاريخ الشفهي لا تحمل سوى مسمي التاريخ الشفهي ولا تستخدم في شكلها الأصلي.

وفي إشارة إلى كتاب كتبه في مجال التاريخ الشفهي، أضاف قائلاً: كتاب «التاريخ الشفهي في إيران» هو كتاب قمت بكتابته في هذا الحقل، حيث حاولت من خلاله تقديم تعريف للتاريخ الشفهي على أساس المعايير الدولية والنصف الآخر خصصته للوضاع في إيران. بالطبع، جنباً إلى جنب هذين الاثنين، كتبت مقالات عن «المقابلة في التاريخ الشفهي» و «المنهجية والموضوعية في الدراسات الحضرية» التي يمكن أن تساعد الجمهور في هذا المجال.

و أشار السيد حسن آبادي قائلاً: كما أنّ الدكتور مرتضي نورايي قام بتأليف كتاب بعنوان « التاريخ الشفهي ومكانته في تاريخ إيران المعاصر 2006-1979 م حيث يقول أن التاريخ الشفوي عبارة عن مقابلة صوتية أو مرئية حول موضوع ما. و قام السيد ططري أيضاً بنشر كتاب بعنوان «التحرير في التاريخ الشفهي» و الذي كان حصيلة لمجموعة من مقالات المؤتمرات عن التاريخ الشفهي. بالطبع، يجب أخذ هذه  الملاحظة بعين الإعتبار حيث أنّ معظم الكتب المكتوبة في التاريخ الشفهي في إيران كانت في مجال حديث الرجال فقط، وحتى الآن ليس هناك كتاب منشور ليتم استخدامه كنموذج شامل في التاريخ الشفهي...

كما أشار السيد حسن آبادي قائلاً: في عام 1991م، قامت السيدة بام بنشر كتاب بعنوان « التنفيذ والتحرير في التاريخ الشفهي» و الذي حدد إلى حد ما إطار العمل، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ التاريخ الشفهي له بنية وطبيعة انسيابية ومتنوعة ولا يمكن وضعها في إطار واحد. يجب أن تتبع مبادئ معاييرها من أجل الحصول على صيغة تاريخ شفهية معينة كذلك.

وتابع السيد حسن آبادي قائلاً: يحتوي التاريخ الشفهي على بنية منفصلة في كل نموذج من نماذجه وقد يكون له هيكل تحدي، أو يختلفان عن بعضهما البعض من حيث الأسلوب والسرد، ولكنهما لديهما مبادئ مشتركة يستند إليها عنوان التاريخ الشفهي. هنا يجب العمل علي تنظيم وتصنيف إطار العمل، كما يجب في تحرير العمل أخذ نهج الكتاب بنظر الإعتبار وعلي سبيل المثال أن للكتاب طابعاً أدبياً، أو مزيج من القصة والواقع أو ككتب السيد محسن كاظمي التي تحتوي علي نهج خاص و لايمكن أن ننسب إليها الانطباعية.

وشرح المبادئ المعيارية في التاريخ الشفهي قائلاً: الهدف في إجراء المقابلات،الصوتية والمرئية، ووجود عنصر من تقوم بإجراء المقابلة و الذين تتم معهم المقابلة، تعتبر مبادئ معيارية في التاريخ الشفهي. إننا في إيران قد نقوم بمراعاة المعايير في الإنتاج الأولي للتاريخ الشفهي ، لكننا مختلفون جداً حول استخدامه . لذلك هناك أنواع مختلفة من التاريخ الشفهي في العالم. بالطبع ، نحن في إيران متأخرين فيما يتعلق باستخدام التاريخ الشفهي حيث  نستخدمه بشكل عام  في الكتب المنشورة فقط...

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 57


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة