التاريخ الشفوي :: التاریخ الشفهی،یعتبر وثیقة بحد ذاته

التاريخ الشفهي،يعتبر وثيقة بحد ذاته

كلمة: فائزة توكلي
إعداد: أكرم دشتبان
ترجمة: حسين حيدري

2018-07-26


أحد الأسئلة التي كانت دوماً تشغل أذهان مؤرخي التاريخ الشفهي هي: هل هناك أي حاجة للوثائق المكتوبة و غيرها في توثيق و تسجيل التاريخ الشفهي و تدوين نصوصه أم لا؟

نظرة عامة على أنواع الوثائق وطبيعة التاريخ الشفهي يمكن من خلاله الإجابة على هذا السؤال.

معظم الأدلة التاريخية تنبع من بقايا الورق ، الجلد ، الحجر ، وما إلى ذلك من العصور الأولى.  لكن تظهر أدلة منطوقة رداً على أسئلة الباحث، أي العرف ـ وهي طريقة تكون مخاطرها واضحة ومحددة كما أن ميزاتها تبدو حقيقية بذلك المستوي.

التاريخ الشفهي له دور تكميلي في التأريخ وهو مهم للأسباب التالية:

1. نوع غير عادي من الأدلة التاريخية. (رواية البشر)

2. يقدم مختلف المصادر التاريخية.

3. يقدم زوايا جديدة للتطورات والتفسير التاريخي.

دورها التكميلي يتجلّي من خلال اختراعات التأريخ، ونتيجة للتقدم التقني، خاصة الميكروفون وتسجيل الصوت بالمرئي، أخذ طابعاً مهماً. كما أنه في السابق ينتهي الأمر من خلال تحليل المؤرخ فقط، بينما في ظل وجود هذه الأدوات، يتواصل الباحث مع مصدر الأخبار بسهولة أكبر. في كثير من الأحيان يمكن لمصدر الأخبار التحدث بحرية عن طريق نسيان الغرض من المقابلة.  يمكن للباحث التركيز على موضوعه وما يقوله، وتعيين العمل، والفرز، والاختيار، والتحرير في وقت لاحق. بالإضافة إلى ذلك، هناك اختلافات طفيفة في التعبيرـ  غير موجودة ـ في وثيقة مكتوبة حيث يتم تسجيلها.[1]

وبطبيعة الحال، فإن التقنيات الأساسية للبحث التاريخي بهذه الطريقة جديدة للغاية. هذا النوع من الاستقصاء التاريخي جعل المؤرخين على دراية بالحاجة إلى مقاربة نقدية لأدلتهم أيضاً. .حيث أن الميكروفون ومسجل الصوت لهما مزايا عديدة على الكمبيوتر اللوحي والقلم أو الكمبيوتر المحمول والقلم و دفتر المذكرات وقلم الرصاص كذلك.

تم فتح مصادر جديدة عند اكتمال التقنيات الجديدة. كما أنهم استخدموا على نطاق واسع البحث التاريخي للأميين الذين لم يتمكنوا من تسجيل تاريخهم بالكتابة، ولكن احتفظوا بها في ذكريات لا تُنسى بشكل ملحوظ. حتى بين الدول المتعلمة مثلنا، لا يستطيع الكثير من الناس كتابة ذكرياتهم في فترة الشيخوخة أو نقص التعليم، لكن لديهم أشياء مهمة ليقولوها عن تجاربهم خلال الستينات والسبعينات والثمانين من العمر. وهكذا، فتحت أبواب جديدة من المجال التاريخي، لا سيما في التاريخ الاجتماعي، لدراسة المؤرخ. عبر هذه الطريقة للتأريخ ، ليس فقط كبار السن والفقراء الذين يمكنهم تقديم أدلة تاريخية مهمة ، لأن جميع الحكومات، وليس فقط الحكام المستبدين، مترددة في إتاحة محفوظاتهم للمؤرخ. [2]نتيجة لذلك ، تبقي وقائع مهمة مخفية عن الجميع. وعندما تكون هذه الجهود قد فشلت، حددتها المذكرات الشفهية وليست الوثائق المكتوبة. لذلك، «لا يمكن رسم خريطة لتاريخ اليوم بدون مصادر شفهية».[3]

هذه المصادر المنطوقة، تكشف «تعقيد الدوافع البشرية و الطبيعة غير المستقرة« للحقيقة التاريخية»، و الثغرات في الأدلة، والعلاقة العرضية أحيانًا بين الكلام والسلوك. [4]

التاريخ الشفهي في نهج اليوم، وبعد اختراع مسجلات الصوت وفي شكله المتقدم ، لعبت التسجيلات الرقمية التي لها قابليات طويلة للتسجيل الصوتي والإنتاجية في أنظمة الكمبيوتر وإرسالها ، دورًا مهمًا للغاية في تبادل البيانات التاريخية. إن الاستشهاد بملاحظات وذكريات أولئك الذين لعبوا دوراً رئيسياً في الأحداث يمكن اعتباره مصدراً رئيسياً ومتكاملاً في كتابة التأريخ. ميزة التاريخ الشفهي بالمقارنة  مع كتابة التأريخ  أنه مبتنياً علي أساس الوثائق و التقارير الرسمية ، و تسجيل وتخطيط السمات النفسية لتقديم صورة بصرية أقل أو أكثر استناداً إلى التجارب المباشرة وغير المباشرة للأفراد. وبهذه الطريقة لتسجيل الأحداث عن طريق إدخال الأنغام و المدونات الصوتية ، فإن الصوت والكلمات الدقيقة للكلمة تظهر  العواطف ومشاعر الناس وتساعد في دمج تجاربهم مع التقارير التاريخية. في التاريخ الشفهي ، سلوكيات الأفراد وردود فعلهم أكثر وضوحًا لأن التاريخ لا يزال حياً.« التاريخ الشفهي من هنا يعكس أهميته.» بغض النظر عن مدى استخدام هذه الوثائق في معرفة تفسير الماضي، فإن المنهج اللفظي يجلب العديد من الوثائق للمؤرخ ويساعده على فهم الأبعاد المختلفة للعمل الإنساني و هذا ما يجعل قيمته و مكانته مضاعفة . تساعد البيانات التاريخية الطبيعة العلمية للتاريخ في مساعدة المؤرخ على الرد على الأسئلة التي لا يعرفها. من هذا المنظور، فإن البيانات التي يتم الحصول عليها من المقابلات والكاميرات وأوصاف الأحداث والأعمال والمباني ، من حيث كونهم أحياء ، وتملك ديناميكية أكبر والقدرة على نقل الخطاب الذي يحكم وقت الحدث أو وقت بناء الأعمال، ستفيد الباحث أكثر في التاريخ، من خلال وضع سياق الحوار والتفاعل، حيث سيكون المؤرخ (الشخص الذي يجري المقابلة) مع الطرف الآخر (الشخص الذي تُجري معه المقابلة) قادراً على الاستجابة بشكل أكثر ملاءمةً للأسئلة المطروحة أمامه. [5]

وبالنظر إلى أهمية الوثائق التاريخية في كل بحث وإعطائها مصداقية أكبر للأبحاث التاريخية، فإن الوثائق في كتابة التأريخ، خاصة في التاريخ الشفهي، تلعب دوراً هاماً. ولكن في التأريخ الشفهي الذي يعتمد على الروايات الشفهية ، يمكن أن تساعد النصوص المرئية والمخطوطات والمستندات الوثائقية والأرشيفية في تزويد الجماهير بإثراء النصوص السردية  بشكل ملموس. لكن النقطة المهمة التي يجب التأكيد عليها في هذا المقال القصير هي أن التاريخ الشفهي بشكل أساسي هو نوع من الوثائق، ويجب الاعتراف بأنه ليس سوى واحدة من الوثائق المهمة في التأريخ المعاصر، نظراً لتكنولوجيات التسجيل التأريخية، لأنه تم التأكيد دائما على تعريفات التاريخ الشفهي كنهج له دور تكميلي في التأريخ وله أهمية خاصة للأدلة الشفهية والمحفوظات ذات الصلة. وقد تم كتابة التقنيات المعاصرة والحجم الكبير من المعلومات بثلاث طرق، سواء البصرية أو السردية، جنبا إلى جنب مع الوثائق المدونة ، وذلك لتسليط الضوء على أهمية الإنسان الراوي كجهات فاعلة في التطورات. في فترات سابقة من التاريخ، والتي لا وجود لخلق الصور والتسجيلات الصوتية، كان الاعتماد على الوثائق والآثار المكتوبة يقتصر فقط ، ولكن في العصر الرقمي، لعبت المصادر الأرشيفية دوراً في الروايات الرائعة للبشر كممثلين للتغييرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

من ناحية أخرى، بسبب الإنتاج المتزامن للوثائق المكتوبة في البحث التاريخي، فإن هناك أهمية الوثائق وأصالتها، وخاصة الوثائق الأرشيفية منها، حيث تعتبر مفيدة للباحثين والدارسين لفهم الحقائق الضرورية. لذلك ينبغي الحفاظ على المقابلات الشفهية والمحافظة عليها. وبعبارة أخرى، إذا كان المؤرخون يستخدمون وثائق الأبحاث التاريخية كمسألة ذات أهمية تاريخية، فإن التاريخ الشفهي هو أساس البحث التاريخي في العلاقات الاجتماعية ...

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 68


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة