نقد مقابلة التاريخ الشفهي التي نُشرت

تقليل الوقت بين إجراء المقابلات والتحرير

مريم رجبي
ترجمة: حسين حيدري

2018-06-28


 

 

وفقا لموقع تاريخ إيران الشفوي، عُقد مساء يوم الاثنين ، 28 من شهر خرداد لعام 1397 ، في دار الكتاب التابعة لمؤسسة أهل القلم، إجتماع عرض كتاب «العدالة والسياسة: مقابلة التاريخ الشفهي مع السيد أحمد صدر حاج سيد جوادي» [1] حضر هذا الإجتماع كلّ من قربانعلي كنارودوي كمحرر وغلامرضا عزيزي و علي محمد طرفداري كناقدين لهذا الكتاب.

أتمنى أن يكون المحرر هو نفس الشخص الذي يجري المقابلة

قال السيد قربانعلي كنارودي في بداية هذا الإجتماع :«لقد بدأ مشروع التاريخ الشفهي لهذا الكتاب منذ شهر ارديبهشت لعام 1396. حيث قام شخصان لإجراء هذا العمل و تم تنفيذه. عندما توصلت إلى الملف الأصلي  لهذا الكتاب، كانت بعض الأجزاء غير مقروءة ؛ أي لم يتم استماعها وكتابتها بشكل صحيح، لهذا قمت بمراجعتها بدقّة و قمت بطباعتها و أجريت عليها التعديلات اللازمة. إذا ما أردت أن أنظر إلى عملي بطريقة منظمة، يجب أن أقول إنني استمعت مرة أخرى إلى الملفات الصوتية وشغلت المساحات الفارغة ، واعتمدت على المبدأ الأصلي للمقابلة ، ولم أقم بإجراء أي تغييرات جذرية، ما لم يكن ذلك ضروريًا ، على سبيل المثال، عندما أغيّر الكلمة أو العبارة داخل القوس، أحيانًا أذكر ذلك في الهامش بحيث يكون القارئ متأكدًا من عدم إجراء أي تغييرات في النص. بعد استعراض النص و الإستماع اليه مرة ثانية و مقارنته لدي مع النص السابق، أكملت تحريره  وقدمته للنشر وفقا لرأي مجلس البحوث التابع لمعهد التوثيق والمكتبة الوطنية في جمهورية إيران الإسلامية. تم نشر هذا الكتاب في شهر اسفند من عام 1396.

لديّ نقد علي نوعية الأسئلة من قبل الشخصين الذين قاما بطرحها. بالنظر إلى أن التاريخ الشفوي يمكن أن يجلب العديد من النقاط عن الناس حول العقد التاريخية وتقديمها لجمهورنا الحالي، كانت مهمة جديدة جيدة عملت بجد، ولكن إذا قام اثنان بإجراء مقابلتين في وقت واحد، بطبيعة الحال ، بعض الأسئلة ستكون متشابهة وتتكرر الإجابات، وقد واجهت هذا التحدي للقضاء عليها ، وإذا قمت بإزالتها، فسيتم تجاهل الصعوبات التي واجهت هؤلاء القائمين علي المقابلة، وهذا أبعد ما يكون عن الإنصاف. ولهذا السبب ، ذكرت سبب وجود نقاط مماثلة في مذكرات هذا الشخص.

تم تنظيم هذا الكتاب في 9 مقابلات. حيث أن أحمد صدر حاج سيد جوادي هو أحد الشخصيات التي غطّت جزءاً كبيراً من تاريخنا المعاصر بسبب وجوده في الشؤون السياسية والاجتماعية والثقافية ، ومنذ عام 1332 إلى عام 1385 أو 1386 ، و الذي أجريت فيها هذه المقابلة، لقد شهدت انتشاراً واسعاً للأحداث والتيارات المختلفة في البلاد. كان شخصية مؤثرة في الشؤون الإدارية والقضائية في إيران ، وكذلك يعتبر من مؤسسي حركة المقاومة الوطنية ، ومن ثم حركة الحرية الإيرانية، حيث كانت لديه معلومات شاملة ومفصلة عن الأحداث التي وقعت قبل الثورة وبعدها.»

هذا و أضاف السيد كنارودي قائلاً:« فيما يتعلق بنقد الذين أجرا المقابلات، يجب أن أقول إن الكثير من الأسئلة كانت روتينية للغاية ، مثل: تاريخ الميلاد ، مكان الميلاد ، كيفية الدراسة وكيفية التعرف على الشخصيات المختلفة و... إلخ. بسبب وجود شخصيت يديران الحوار ، العديد من  الأسئلة لم تطرح كما يجب وأظن أن المحاور الثاني تمّ طرحه في المحاور السابق وأن المحاور قال في البداية لنفسه أنه في المقابلة التالية سيطرح هذا السؤال. أتمنى أن يكون المحرر هو الشخص الذي  يقوم بإجراء المقابلة لاختراق الزوايا الخفية للشخص الذي يقوم بمقابلته، لأن المحرر لم ير التحركات و الحالات والمؤشرات أثناء إجراء المقابلة. أعتقد أنه إذا كان المحاور هو المحرر نفسه ، يمكن أن يكون كتاب التاريخ الشفوي أفضل.  حاولت أن أذكر كل هذه النقاط والإشكاليات في مقدمة الكتاب.»

طرق تحويل مقابلات التاريخ الشفهي إلى مصدر تاريخي

ذهب غلام رضا عزيزي ، مدير معهد المكتبة الوطنية لوثائق جمهورية إيران الإسلامية ، لدراسة بُنية الكتاب قائلاً: لدينا أنواع مختلفة من المقابلات، هنالك مقابلات تلفزيونية ومقابلات إذاعية ورياضية والمقابلات التي تكون من أجل التوظيف، ومقابلة الطبيب لمعرفة سيرة المريض، ومقابلة الشرطة مع المدعى عليهم  أيضاً. كما نطلق علي المقابلة التي تكون من أجل تجميع التاريخ و كتابته شفهياً، بمقابلة التاريخ الشفهي.

على مدى العامين الماضيين، من  مجموع ألف مقابلة أجريت في المكتبة الوطنية والمحفوظات في جمهورية إيران الإسلامية ، فإن عدد المنشورات التي نشرتها المنظمة ، مع إهمال طفيف، لم يصل بعد إلى العدد العشرين. هذا التأخّر، يطرح منذ سنوات عديدة لمجموعة منظمة التاريخ الشفهي و بالمجموع للمنظمة نفسها. قام بإجراء هذه المقابلات الألف حوالي 10 إلي 20 شخصاً. في هذه الحالة ، إذا ما أراد هؤلاء العشرين إجراء المقابلات وتجميعها، لاتكفي سنوات حياة البعض منهم لإنهاء هذا المشروع. يجب أن نغتنم هذه الفرصة المتاحة بأفضل ما يكون. تعتقد مجموعتنا أن التحرير يبدأ مع المقابلة، وليس في الوقت الذي يتم كتابتها، حيث أن الشخص الذي يجري المقابلة عندما يطرح أسئلته، سيكون أكثر دقة في عمله. في المشاريع التي تبدأ ، ينبغي أن يعتقد أن الوقت بين إجراء المقابلات والتحرير يجب أن ينخفض. ربما يمكننا أن نفعل أكثر وأفضل و أن نتوصل إلي نتائج أكثر إيجابية ، لأن الشخص الذي تمت مقابلته يمكنه مراجعة العمل وإجراء التعديلات اللازمة على عمله، لذلك نخلص إلى أنه إذا كان الشخص الذي يجري المقابلة والمحرر شخصًا واحدًا، من جهة سيكون ذلك جيداً و جهة أخري فيه بعض الإشكاليات والمشاكل أيضاً.

كما أضاف السيد عزيزي قائلاً:« أحد الأشياء التي نقوم بها في التجميع هو  إيضاح النص .حيث أن إيضاح نص مقابلات التاريخ الشفهي، لم يستند حالياً بنهج و قاعدة و معيار محدد. الآن هناك ثلاث مجموعات تعمل في هذا المجال ، وهي المجموعة التي تعمل أبجديا، مما يعني أنها تبدأ بناء على أسماء الأفراد وفتح مصدر لكل اسم. المجموعة الثانية هي التي تعمل علي أشياء هم لا يعرفونها، ويعتقدون أنهم يعرفونه. المجموعة الثالثة هي رواد الوسط ، حيث يقومون بتوضيح ما يمكن توضيحه وتفادي الأشياء التي لا يعرفونها. لكن لم نحدد حتى الآن أي منهج وقواعد لهذا العمل. كما أن السيد كناودي إتّبع المجموعة الثالثة في هذا الكتاب. في أجزاء من هذا الكتاب ، فإنه يشرح تقريبا جميع الأسماء الخاصة في الهامش. كما  يقول أنصار هذا النهج إن هذه الطريقة تجعل من السهل على القارئ أن يستوعبها، ولكن كناقد  أقول من خلال هذا العمل لم أضف أي شيء جديد للعلم، ولم ننتج أي شيء جديد ، ولكننا نعمل علي تسهيل و تيسير عمل المنقّح و الباحث. بدلاً من أن يذهبوا و يفتحوا كتاب باقر عاقلي، نحن نقوم بالنيابة عنهم بقرائته. يقول معارضو هذا النهج أنه من خلال القيام بذلك ، فإننا نزيد حجم الكتاب. لقد تعامل السيد الدكتور مع أسماء صعبة مثل موسيو مونيكاري بسهولة، لأنه لم يتمكن من العثور على أي شيء، حيث أري هذا العمل هو إشكالية المحاور، لأنه في مقابلات التاريخ الشفهي ، يمكن للمحاور أن يضع نفسه في موضع القارئ ، وأسئلة نطرحها عليه لا يمكننا استخدامها من مصادر تاريخية أخرى. يجب على القائم بإجراء المقابلة أن يسأل الراوي عن كل قضية حدثت مع فرد أو حدث خلال المقابلة. أهمية هذا العمل يكمن في أن الموارد التي ننشرها تنتج قيمة مزدوجة. هذا العمل وجميع أعمال التاريخ الشفهية هي سرد يمكن أن يكون مصدرا للبحوث المستقبلية . يجب أن يتم انتقاد ومراجعة وتقييم مقابلات التاريخ الشفهي ، مثل جميع المصادر التاريخية ، من الوثيقة التي تم إنتاجها في وقت الحدث ، وصولًا إلى مسار الرحلة و التقرير. يجب أيضًا قياس كل كتاب سينشر كمقابلة شفهية للتاريخ.»

و قال السيد عزيزي في نهاية كلمته:« يمكن إعادة نشر أعمال التاريخ الشفهي بعدة طرق. إحدي هذه الطرق التي تطرح المقابلات بدون أي إضافات أو تعديلات تذكر. ثانيًا ، تعتبر مقابلة التاريخ وثيقة ، والغرض من الوثيقة ليست أن تكون دقيقة ولا يشوبها الظن و الترديد ، لكنها سرد واحد نستخدمه فقط. أيضا، يتم استخدام هذه القصص لتجميع تاريخ الحدث. عادة ، بالنسبة لأولئك الذين لديهم تاريخ شفهي موضوع المنحى ، فإن السؤال هو كيف يتم إجراء العديد من المقابلات حول قضية ما ، والعدد الإجمالي للمقابلات يتم تجميعها في عمل واحد. أو المقابلات معا ، مثل كتاب الذي طبع منذ ثلاثين عاما مع اسم كوهرشاد ومجموعة من المذكرات التي جاءت حوله. أو تستخدم مقابلة التاريخ الشفهي كأحد موارد التأريخ الخاصة بك ويتم ذكرها مع مصادر أخرى. هذا الكتاب هو مقابلة تاريخية شفهية تم نشرها بالضبط. الآن المحررون أو الموثقون لها، قاموا بنشر المقابلة كما هي عليه، أو يتم ترجمة المقابلة إلى نص وتنتج سرد جديد من السرد الأصلي. على سبيل المثال، إذا كانت في الجلسة الثالثة للمقابلة ، قال الشخص الذي تمت مقابلته شيئًا له صلة بسيرته، ويجب تقديمه في المجلد الأول تماشياً مع الإجراء التاريخي. حيث يضعونه في مكانه. استخدم المحرر المنهج الوثائقي في تحرير هذا الكتاب. في هذا الكتاب، لا يفهم القارئ في أي تاريخ أجريت هذه المقابلة.  يتم جدولة المقابلات ولا أستطيع أن أفهم أن المواضيع التي طرحت كانت في أي جلسة من جلساته و لاحتي التاريخ الذي أجريت فيه المقابلة كذلك. كل هذا بالنسبة للشخص الثالث الذي يريد استخدام هذا النص كمستند وسرد ليتم قبوله. منطق ومصادر الرسوم التوضيحية للكتاب، باستثناء الصحف، غير معروفة: سواء تم استخدام المصدر للصور الفوتوغرافية أو لماذا أحضروا صورة شخص ما ولم يحضروا صورة شخص آخر. مع كل هذا ، ولكن لحسن الحظ ترتبط الصور بنص الكتاب.»

التاريخ الشفهي لديه نظرة أيضاً

وصرّح  السيد علي محمد طرفداري حول مضمون الكتاب قائلاً:« بشكل أساسي ، تعتبر أي بيانات ذات قيمة تاريخية، بأي شكل يتم تسجيلها ، تكون مفيدة وفعالة ، لأنها تمنع من تدميرها المحتمل، ومن ناحية أخرى، من المهم تسجيلها للأجيال القادمة .بلدنا بلد الأوبئة. يحدث شيء بشكل مفاجئ وينتشر في جميع أنحاء البلاد. التاريخ الشفهي من هذا القبيل أيضاً. بمجرد وصوله إلى إيران ، والآن هو في كل المراكز. بالطبع أنا لا أمانع هذا العمل. مساوئ هذه القضايا هي أنها تجعل بعض الأشياء تنسى وتضيع. على سبيل المثال ، إحدى الأحداث الخطيرة والجادة في إيران هي قضية كشف الحجاب ، و لم أجد المكان الذي قام بالتحقيق حول ذلك كما يجب . كما أعتقد بأن كل من شهد هذا الحدث أصبح الآن ميتًا أو طاعناً في السن حيث لايمكنه أن يتذكر شيئاً من ذلك الحدث ، تسببت هذه القضايا في خلق بعض المشاكل الخطيرة التي لا يمكن رؤيتها.»

وقال أيضاً:« تولى السيد كنارودي ملفا صوتيا واحدا فقط وأعاد بناء الفكرة في ذهنه. الأفضل هو الشخص الذي يجري المقابلة لأنه كان حاضرًا في الاجتماعات وشهد عددًا من الأشياء. أفضل شيء عن نشر ما تم تحريره هو النشر الإلكتروني، لأن تداول النشر الإلكتروني مرتفع للغاية ، فهو يسرع ويخفّض التكاليف  في آن واحد.»

أعتقد أن المذكّرات والتاريخ الشفهي، أو أي اسم آخر نطلقه عليه، من النوع الذي يجب النظر إليه. لقد استمعنا جميعًا إلى النقطة التي مفادها أنه يجب على المؤرخ أن يكون محايدًا، ولا أعتقد حقاً أن هذا الحياد المطلق سيكون ممكناً. في عالم التاريخ ، الحياد هو أيضا موقف . يتم دمج كتابة التأريخ الحديث عالمياً تقريباً مع إلإيديولوجية القومية أيضاً. لا يمكننا تسمية مؤرخ في إيران لم تكن لديه  نزعة قومية. حيث أن القومية لن تبق عقلية الإنسان محايدة..إن التاريخ الذي تروي فيه دولة إيران من وجهة نظرها ، التاريخ الذي تروي فيه أمة أفغانستان هو أيضا من وجهة نظرها.

أما فيما يتعلق بمحتوى الكتاب ، فإن النقطة الأولى هي حياة المرحوم الحاج سيد جوادي ، وكان ايضا أشخاص آخرين في ذلك الوقت الذي عاش فيه، وهذه التطورات المتناسقة والمتزامنة للأشخاص هي واحدة من أكثر النقاط إثارة للاهتمام، والتداخل اللاإرادي. يروي شخص من مكتب ما و شخص آخر يرويها من مكانة أخري. النقاط التي في وقتنا الراهن فيها قيمة توثيقية و لم يتم تسجيلها علي الإطلاق والتي لم تخطر علي بال أي شخص، حيث أن هذه الوقائع أو الأحداث يمكن العثور عليها في طيّات هذه المواضيع.»

كما قال السيد طرفداري في نهاية كلمته:« كان من المثير في الكتاب هو ما ورد عن الطبقة الأرستقراطية وأبناء رجال الدين. يصور الراوي البيئة السياسية لبيئات الطلاب في الثلاثينيات ويخبرنا بالتطورات في القضاء وتأثير السلطة القضائية على التطورات السياسية ، بسبب وظيفته كمحام، كل هذا كان أحد نقاط القوة في الكتاب. إن صور الكتاب لا تخلو من فائدة ، ومن ناحية أخرى ، فإن كل كتاب مرسوم يجذب عقل القارئ نفسياً  .يبدو لي أنه قد تم تقديم شرح لكيفية جمعها.»

وردّ السيد كنارودي علي النقد الذي طُرح قائلاً:« استندت الفصول على عدد جلسات المقابلة التي استمرت تسع جلسات. في تاريخ المقابلات ، التي تكررت فقط ، ذكرت للتو في المقدمة أن المقابلات جرت في منزله في الهية عامي 1385 و1386. أما بالنسبة للإحالات ، فقد حاولت أن أرى الجمهور العام للحصول على معلومات حول الشخصيات التي لا يعرفونها. المذكرات والتاريخ الشفهي من جنسين مختلفين ؛ التاريخ الشفهي المحاور يلعب دورًا مهمًا ، لكن في المذكرات دور الفرد له مفعولاً كبيراً.في التاريخ الشفهي يمكن للمحاور  أن يجرّ الطرف المقابل إلي التحدّي  حيث يتحدث حول قضايا يجبر طرف الحوار علي الإجابة عليها،في الحقيقة يضع أصابعه علي عقد تاريخية و يوجه الشخص من خلالها، لكن في المذكرات، لكل شخص أذواق و رغبات و يمكنه البوح عما في داخله و تفادي ما لايريد الإفصاح عنه».

--------------------------------------

[1] العنوان : صدر حاج سيد جوادي،أحمد،1296،الشخص الذي تمت مقابلته

العنوان و المؤلف: العدالة و السياسة : مقابلة التاريخ الشفهي مع السيد أحمد صدر حاج سيد جوادي/ بجهود السيد قربانعلي كنارودي،المشرف مطلب مطلبي،المحاورين حسن محرابي و رضا مختاري اصفهاني، الشخص الذي تمت مقابلته أحمد رضا حاج سيد جوادي.

مواصفات النشر: طهران، منظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية ، 1396.

المواصفات الشكلية: 328 ص.: مصور و صورة.

المصدر: التاريخ الشفهي


النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 136


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة