التعرّف علي ثلاثة كتب

«رسم الجهاد» «ذلك الشخص » «من مشهد إلى جوهانسبرج»

محمد علي فاطمي
ترجمة: حسين حيدري

2018-04-13


صدرت مؤخّراً كلّ من كتب «رسم الجهاد» و « ذلك الشخص » و «من مشهد إلي جوهانسبرج». تشترك هذه الكتب الثلاثة في ميزتين شائعتين. أولاً هي نتيجة لإجتماعات متعددة، لهذا السبب تتفق علد تجميع الذكريات والتواريخ الشفوية. والآخر هو أن كل واحد ينتمي إلى مجموعة من الأعمال ، وهذه المجموعات على نمط تسجيل الذكريات و التاريخ الشفوي أيضاً.

تجارب جهاد البناء

كتاب «رسم الجهاد: تم إعداد ونشر تجارب العمل الجماعي في جهاد البناء بقلـم حسين علي عظيمي ودونها كل من علي مشايخي ومحمد رضا حسيني ومحسن جعفري في وحدة التاريخ الشفوي لمكتب الدراسات الثقافية للثورة الإسلامية للجبهة حيث قامت مجلة الطريق (راه) بطباعتها. كما أن هذا الكتاب مصنف آخر في مكتب الدراسات الثقافية للثورة الإسلامية للجبهة، كأول كتاب عن جهاد البناء وقسم الدراسات الثقافية الإسلامية الثورية للجبهة.

كتاب «رسم الجهاد» و الذي نشر في شتاء 2017، يحتوي علي 198 صفحة و إحدي عشرجزءاً مع العناوين التالية: البداية ، تشكيل الهيكل ، الجهاد في المحافظات ، الهيكل الإقليمي لجهاد البناء، علاقة الجهاد مع المنظمات الأخرى ، الثقة ، هيكل مجلس الجهاد، العلاقة مع الناس ، اللجنة الثقافية ، الجهاد ، جهاد البناء في الحرب وضم دستور جهاد البناء والصور.

يعتبر مؤلف كتاب «رسم الجهاد» من روّاد جهاد البناء حيث قام بتبيين نشاط هذه المؤسسة بشكل قصصي و بطابع تحليلي أيضاً. وبالتالي ، يختلف نص هذا الكتاب عن الأعمال المعتادة في مجال التاريخ الشفهي. تتضمن تلك الأعمال ملاحظات  مفصلة لبعض الأشخاص لديهم مغامرات، لكن سرد هذا العمل يتبع من المنظور العام للموضوع وتروي أحداث القصة بشكل عام. هذه الطريقة ،هي نموذج قابلة للدراسة  ولنقد التاريخ الشفوي للمنظمات والمؤسسات.

نتيجة 37 ساعة من حوار

كتاب آخر ، نشر في شتاء عام2017 ،و هو الطبعة العشرين من مجموعة تحمل عنوان «الأطباء القدسيين» (طبيبان قدسي)،« ذلك الشخص الواحد: فيلم وثائقي قصصي عن حياة الشهيد أحمد آتشدست للباحثة و الكاتبة مرضية نظر لو. نُشر هذا الكتاب المؤلف من 227 صفحة ، بالتعاون مع مطبوعات سبيد جامكان آسماني ، وجمعية التعبئة للمجتمع الطبي والجمعية الطبية للطب في سيستان وبلوشستان.

وردت في مقدمة الباحث و الكاتب  لكتاب «ذلك الشخص » و الذي يحتوي علي عشرة فصول حيث الكتاب مؤلف من مجموع 37 ساعة من حوارية أجراها مع أسرة و أصدقاء الشهيد أحمد آتشدست في مدن طهران و مشهد و إصفهان و إيرانشهر و زاهدان و بيرجند و نهبندان. قدّم الحوار في وثيقة نصية مفادها قصّة أحمد آتشدست. كما يتضمن هذا النص سنوات حياة هذا الشهيد (1339-1361) حيث تمكن من تصوير شخصيتة المناضلة والثقافية وتأثيرها على جغرافيا مسقط رأسه (محافظة سيستان وبلوشستان) ومؤازرته للثورة الإسلامية والدفاع المقدس.

في المذكرات التي وصفت أحمد آتشدست ، ذُكرت الطريقة التي تعرف بها على آية الله سيد علي الخامنئي و علاقة الشهيد آتشدست به.هذا التعرف جاء في سنوات نفي آية الله السيد علي الخامنئي بواسطة النظام البهلوي إلي إيرانشهر حيث يصل مداها إلي أنه كتب بعد إستشهاد الشهيد أحمد آتشدست قائلاً:«في إيرانشهر و من بين جميع الأطفال و المراهقين هناك، كان شخصاً واحداً لديه روح النضال والكفاح وهو أحمد آتشدست. كان أملي الوحيد. كان يجمع الأطفال ويعزز المسجد بحضورهم العاطفي. يستلم منّي الكتب و يوزعها و يلقي الخطب أيضاً. لقد رحل والده النبيل بعد السيل إلي مدينة بيرجند، لكنه أراد البقاء في إيرانشهر و الإستفادة من وجودي هناك. كان الممثل الوحيد لجيله في تلك المدينة الذي يمتلك روحية النضال. بعدها لم يقطع علاقته بي علي الإطلاق، لقد سمعت عن شبابه و دراسته الجامعية، أشكر الله كثيراً لأنه بقي من حزب الله. كان قلبي يحترق علي ضياع النتاج الوحيد لهذه المدينة لكن أشكر الله علي بقائه....لقد قرأت عقد قرانه قبل عدة أشهر و اليوم أسمع نبأ إستشهاده و عروج روحه إلي السماء....يا إله الشهداء، إرحم فؤاد والده ووالدته و آباء جميع الشهيداء....و إحشر هذا الشهيد المغفور له بإذن الله مع سائر شهداء الإسلام !فداء لتراب جميع الشهداء و متنمياً مقامهم.»

مع ذكريات و رحلات الشاعر

من مجموعة بعنوان «التاريخ الشفهي للشعر المعاصر في إيران»، نشر كتاب «من مشهد إلى جوهانسبرغ: حياة وسيرة السيد عبد الله حسيني» في شتاء 2018 من قبل دار شهيد كاظمي للنشر في قم. جمع الكتاب المكون من 301 صفحة حسين قرايي، في أربعة فصول. ذكر في المقدمة: «ثلاثون جلسة مع السيد عبد الله حسيني وحوالي ثلاثين ساعة حوارية تجدونها في هذا الكتاب».

الفصل الأول من الكتاب هو أطول فصل «الزمن والحياة» ، وهو سلسلة من الأسئلة والأجوبة ، وحياة الراوي ووقت عمله  . يتناول الفصل الثاني شعر الراوي ، أما الفصل الثالث فيتضمن كتابات زكريا أخلاقي ، حميد رضا شكارسري ، حسين قرايي، محمد كاظم كاظمي ، رضا إسماعيلي ، مصطفى محدثي خراساني و هادي سعيدي كياسري حول شخصيته. في نهاية هذا الفصل ، تم تقديم محاضرتين من آية الله السيد علي الخامنئي في الخامس من فروردين لعام 1366 و 1367 في مشهد وفي اللقاء مع أعضاء قسم الشعر في الدعوة الإسلامية. يتضمن الفصل الرابع أيضًا صورًا تتعلق بالمذكرات وقائمة السفر.

إن قراءة كتاب «من مشهد إلى جوهانسبرغ» ، كما يوحي اسمه، يجعلك ترافق الراوي في رحلته. لا تقتصر مذكراته على مسقط رأسه (خراسان) وأرضه، على الرغم من أن نص الكتاب يركز على كلمات الراوي عن الشعر الإيراني المعاصر. من خلال مذكرات السيد عبدالله حسيني، يمكن الإشارة إلي تتويجه بالعمامة من قبل الإمام الخميني (رحمة الله عليه) و الحوار الذي جمع بينهما آنذاك حيث تعتبر منعطفاً خاصاً في حياته...

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 255


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة