أول اجتماع لنقد ودراسة التاريخ الشفهي الإيراني المعاصر

مشروع هارفارد التاريخي الشفهي تحت مجهر النقد

مريم رجبي
ترجمة: حسن حيدري

2018-03-08


وفقا لموقع التاريخ الشفوي الإيراني، أقيم الاجتماع الأول لنقد ودراسة التاريخ الشفهي الإيراني المعاصر مع التركيز علي مشروع هارفارد للتاريخ الشفهي من قبل مجموعة التاريخ السياسي بمعهد العلوم الإنسانية والدراسات الثقافية بالاشتراك مع الجمعية الإيرانية لمركز التاريخ والتوثيق بالمحفوظات الوطنية للمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية برئاسة فائزة توكلي و كلمة لمهدي ابوالحسني ترقي وسيروس سعدونديان  ومرتضي رسولي بور ومجموعة من باحثي التاريخ والخبراء في مجال التاريخ الشفهي،  مساء يوم الأحد  المصادف 29 من شهر بهمن لعام 1396 في صالة الدكتور برهام  لمركز التوثيق ومحفوظات المكتبة الوطنية  الإيرانية.

النقد المنهجي

قالت السيدة فائزة توكلي في بداية البرنامج: «لقد بدأت كلية هارفارد العليا للفنون والعلوم مشروع هارفارد للتاريخ الشفوي، لكن المقترح الرئيسي هو من السيد كينان الذي من المختصين في شأن الإتحاد السوفيتي السابق  و الذي في رأيه، أنّ هناك أوجه تشابه كثيرة بين الثورة السوفياتية والثورة الإيرانية ومن ناحية أخرى، فإن سفر مئات المسؤولين الإيرانيين السابقين إلى الغرب أتاح فرصة استثنائية لجمع المعلومات. حيث بدأ السيد حبيب لاجوردي بمقترح إجراء مقابلة مع 130 شخص، بطبيعة الحال، في بداية الأمر كان مشروعاً يتضمن حوالي أسماء 150 شخص. وقد أنجز لاجوردي برفقة أصدقائه هذا العمل بشكل مفصل في حوالي ثلاث إلى أربع سنوات (1984ـ 1981).

لقد كان تاريخنا في أيدي المعلمين و الرواقيين منذ البداية، واليوم  أصبح في أيدي أشخاص محددين تماماً ومباشرين للمنظمات والمؤسسات التي تشارك بأي شكل من الأشكال في الحكومة الحالية. ولكن في التاريخ الشفوي ولأنه خرج من التأريخ الكلاسيكي وأصبح في اطار الحوار، يمكن للجميع من خلال إمتلاك جهاز تسجيل ودعم المؤسسات لهم، وفقا لضرورة البحث، أن يدخلوا هذا المجال و يقوموا بإجراء مقابلات مع الأفراد و باقي الفئات الأخري.

نقاش النخبة في هذا المجال، وأود أيضا أن أؤكد على قضية الديمقراطية في التاريخ الشفوي، الذي يعد  أفضل مكان في مجال العمل في التاريخ، لأننا نرى الآن، معظم الناس الذين يدخلون في هذا الفرع يعتقدون أنه ينبغي أن يصبحوا أساتذة و يمتهنون التدريس، في حال أن توجه الناس نحو القراءة ضئيل جداً حيث يجب علينا أن نبدأ العمل عن طريق المنازل في الأحياء كأولئك الذين يقرأون الشاهنامة في المقاهي. نحن بحاجة إلى عقد حلقات نقاشية وغرف فكرية في التاريخ، وجعل البعض يذهبون ويتحدثون مع شيوخ حيهم و النخبة ، و مناقشة تطوير الأحياء في مجال ديمقراطية التاريخ الشفوي في التأريخ يعتبر مهم جداً.

حول تاريخ هارفارد الشفوي، وهو حديث السياسيين والنخب في سلالة البهلوي الحاكمة، من حيث الميزانية، ، السيد لاجوردي له انتماءاته الخاصة، وتلقى ما يقرب  750،000 دولار من ثلاث مؤسسات، خلال 14 عاما من تدوين هذا المشروع. ومولت مؤسسة فورد هذا المشروع ما يقرب   50000 دولار. الشركات الإيرانية الخاصة التي تقيم في الولايات المتحدة وأوروبا، والتي هي في الواقع شركات تابعة للحكومة، ذهبت بدولارات الشعب الإيراني إلي هناك، دعموا هذا المشروع ودفعوا له حوالي 400،000 دولار، كما ساهم الصندوق الوطني للعلوم الإنسانية بمبلغ 000 300 دولار أيضاً. هذه الخطة ذات أهمية خاصة في مكانها، ولأول مرة بالنسبة لنا، مناقشة التاريخ الشفوي و طرحه مرتبطاً بما فعله لاجوردي  ثم ما حصل في داخل البلاد، بدأت العديد من المؤسسات والمنظمات تسجيل ذكريات عدد من الشخصيات والمجموعات التي تم إقصائها خلال حكم سلالة البهلوي، مثل رجال الدين و الفئات العمالية والنساء و الجيش...

ويعد هذا الاجتماع هو الأول للإجتماعات الأخري التي ستعقد في المستقبل. في هذا الإجتماع ، لدينا نقد علي الأعمال المنجزة في مجال التاريخ الشفوي. وسوف أذكر بضع نقاط عن خطة السيد لاجوردي وإحالة الباقي إلى مقالتي التي سيتم نشرها في الفصلية التخصصية في مجال التاريخ الشفوي. إذا ما نظرنا إلى هذه الخطة من وجهة نظر منهجية، أستطيع القول أنه قال من خلال ثلاثة أنواع من المعلومات تقدم لجمع هذه الخطة . الأولي هي صورة لكيفية النظام السياسي الإيراني خلال عهد بهلوي، و الثانية، الكامنة وراء الأحداث وقراراتهم السياسية الهامة، فضلا عن صورة أكمل لأهم الشخصيات في الحياة السياسية، ولكن أولويتها كانت مع كبار السن. وكانت هذه نقطة هامة، ولدينا الآن هذا في مشاريع التاريخ الشفوي. للقيام بأي مشروع في مجال تاريخ الشفوي، من الأفضل القيام باجراء مقابلات مع كبار السن والانتهاء من هذا المشروع  طالما أنهم على قيد الحياة. وبطبيعة الحال، فإن بعض الناس الذين قابلهم السيد لاجوردي و فريقه قالوا انهم لا يريدون أن تكون مقابلاتهم متاحة على الفور، لذلك تم أرشفة بعض هذه المقابلات في جامعة هارفارد آنذاك.

نظرت إلى المجلد السابع من هذا الخطة. تم الحديث مع شاهبور بختيار و احمد بني احمد و ابوالحسن بني صدر و ابوالحسن بهنيا و عبدالرحمن برومند و ناصر باكدامن و عيسي بيجمان. إذا يتم نقد  تاريخ هارفارد الشفهي من حيث المضمون، فهو عمل ضخم، لأنه  يحتوي الآن علي حوالي عشرين مجلداً ، ومراجعة محتوى هذا المشروع قد تتطلب خطة علد مدي سنوات. في الدراسة المنهجية .يعتبر تاريخ هارفارد الشفوي تطلعي تماماً. وفي مقابلة الأشخاص، اعتمدوا على العثور على مواضيع متعددة ومقابلتها في مجال السياسة ومختلف مؤسسات تلك الحقبة. فالأسئلة التي يطرحونها لا تتضمن على الإطلاق النظام المنطقي والهيكلي الواجب معالجته في تصنيف أسئلة التاريخ الشفوي. إن تصنيف الأسئلة في التاريخ الشفوي يعني أننا نريد أسئلة منتظمة ومصنفة، وفي الوقت نفسه كانت شبه منظمة، أي أن الأسئلة تطرح بين خطابات ذلك الشخص ثانية. وفي مقابلاتنا مع السيد ضياء صدقي، كل من أصدقائه و أيضاً السيد لاجوردي، نرى أن هذه المسألة لم تحترم، فالأسئلة متناثرة جداً وتستند إلى مجموعة من الذاتيات الخاصة بها، على سبيل المثال، في نفس المجلد السابع،  لقد أجريت مقابلات مع اثنين أو ثلاثة من شخصيات الجبهة الوطنية، وفي الوقت نفسه، كان بني صدر هناك أيضاً، أي ليس هناك ترتيب منطقي حتى بين المواضيع. نحن نعتقد أنه في التاريخ الشفوي في كل مشروع، تصنف المواضيع وفقا للأشياء  المبتنية علي العمل البحثي، في حال أنه في تاريخ هارفارد الشفوي نواجه حالة لا يوجد فيها ترتيب منطقي. وينطبق الشيء نفسه على السيرة الذاتية، على سبيل المثال، يقولون في مقابلة مع بختيار، أن سيرة الحياة الخاص بك في الكتاب «الصدق»  و غضوا النظر عن هذا القسم بسهولة، في حال هذا الكتاب غير متوفر الآن، ومن ناحية أخرى في حوار التاريخ الشفوي، يعتمد في البداية السيرة الذاتية و نسب الشخص والعمر والشخصية  والأسس الأسرية و...تعتبر مهمة جداً.

وفي ما تم حتى الآن في مجال التاريخ الشفوي للبلد في معظم المؤسسات المحلية والأجنبية، نرى أنه تم جمع البيانات والمعلومات فقط ولم يتم إجراء أي تحليل سردي. في البحث النوعي الذي هو طريقة للتاريخ الشفهي، يجب علي المنظمات التي جمعت الروايات أن تذهب نحو تحليلها، وإذا لم يحدث التحليل السردي، نبقي كجهاز الحاسوب الذي لديه كم هائل من المعلومات لا نستخدمها. على أي حال، نحن بحاجة إلى استخدام بعض هذه المعلومات ذات الصلة بنا، ماذا يمكننا أن نفعل مع جميع البيانات التي تم جمعها في شكل ذكريات؟ وينبغي أن يعمل المستخدمون الشفويون مع أسلوب البحث النوعي، و يشاركون في ورشاتها كي يتعرفون عليها، ويناقشون التحليل السردي.

وأخيراً، عند تحويل السرد الشفهي والمنطوق إلى نص، يمكنك تسجيل الصوت، والصوت الذي يأتي على الورق يجب أن يخضع لمبادئ مكتوبة .يجب تغيير مكان الفعل و الفاعل. هذا الشخص قد قال "شيئا"، لقد ترجمته "شيئا" وكتبه! كنا نظن أن التاريخ الشفوي لجامعة هارفارد نمطنا الأول و الأخير، وفور اجراء العديد من المقابلات والأشرطة، لقد جئنا بنفس النص، ولكن يجب تدوينه و تجميعه، كما يجب احترام المبادئ الكتابية ويجب تصحيحها بطريقة منظمة. في كتب هارفارد التاريخية الشفهية، يلاحظ هناك تشتت وعدم تماسك والعلاقة بين الشخصيات والتسرع في المقابلات. و لأنهم كانوا في وقت معين، طلبوا مقابلة علي عجل من أمرهم.»

دور العناصر الثلاثة، الغرض و السؤال والمكان والزمان

وقال السيد سيروس سعدونديان في أعقاب الأجتماع  الأول للنقد و التحقيق في التاريخ الشفهي الإيراني المعاصر:« ما سأقوله هو رؤية قارئ وليس أكثر. أولا، التاريخ الشفهي و ليس التاريخ، أجد الذكريات الشفوية لشخص ما من كوارث حياته وموته، وليس ذلك لدرجة أنه في المبلغ الذي وفقا لآلية الذاكرة، وتسجيل الذاكرة وعدد التذكيرات، وعدم وجود عزم الشخص ونواياه في التعبير ليصل إلي الواقع. إلّا أن مؤرخ هذا الحقل  علي سبيل المثال يفعل ما فعله كابوشينسكي و يفعله أيضاً، في بعض الأحيان، يعني هو دمج نتائج المحادثات والعديد من المناقشات والنظر في تفاصيل الأحداث، مع مجموعة متنوعة من الحضور والمراقبين وضحايا الحادث. لدرجة أن نتيجة هذا المزيج هي سرد، يبدو أن من الممكن و دون أي نقصان، وربما تاريخية شاملة بدلا من أن يكون عائقاً. من المأساة التي صورت السيرة والرمز، وترجمة الصورة التصويرية من سياق التاريخ، الذي يقرأ "صورة"، مثل صورة الراحل لإمبراطور الحبشة.

ولكن بعد ذلك قمت بتقديم الشكر لجهود مجموعة هارفارد للتاريخ الشفهي و ماقدموه من إنتاجات جمة.إنها كانت مفيدة للغاية و تستحق الشكر. وفقاً لعدد من العوامل والأسباب، لا يزال هناك عدد من الاستبيانات غير المعلنة، فقدان كل واحد منهم، يكون بمعني أن تصبح المكتبة محترقة ورماداً. لهذا نشكرهم علي إجراء العديد من المقابلات مع من أصبحوا اليوم تحت التراب و مقابلاتهم بقيت خالدة للأزل.من جهة أخري، كثيراً ما كانوا غير قادرين على التحدث إلى مثل هذا المحاور، ويرجع ذلك إلى أسباب و غايات، حيث يعتبر هذا مكسباً صعباً للغاية أيضاً.كما أن داخل الحدود و خارجها له متطلباته و ظروفه التي لامجال للحديث حولها، حيث تارة يكون  باب خير و تارة أخري العكس، لذلك فإن نفس الموقع من المحادثة، ولا شك، كان ولا يزال عملاً جاداً و له دور فاعل و سيبقي كذلك أيضاً.

من االماضي، ينعكس عنصرين من لغة ونوايا المُحاورين والمحاوَرين ، في إستنتاج الحوار له انعكاسات كبيرة و أيضاً أحياناً تنخفض فوائدها، و لا مفر من ذلك. الأوقات التي كان السؤال والجواب مشابهة جدا لهذا الحادث، حيث كان الحساء ليس حاراً بل  في حالة غليان، و ساري لا يزال مكانا سعيداً على الشجرة. والأشخاص المتورطون في صراعاتهم التي لا نهاية لها؛ هذه هي المحادثة مع بختيار، الذين، منذ بداية حياتي، يكافحون ويعيشون وينموون مع كل سنجاب.كما قال مولانا: هذا اللسان ستار علي أبواب الأرواح. وكان القصد من الاستبيان في بعض الأحيان يقود المحادثة إلى حساب ضيق مع منافسيه. وأحيانا تصر على الإدلاء ببيانات نقلت إليكم بإن هناك طرفا يعلن موقف وسلوك الحزب. وما إذا كان اختيار الجمهور، أيا كان اختياره، لا بد أن يقود كل سؤال إلى هذا الاختيار وإلى عقل الجمهور المفترض حيث لم يكن مؤثراً. هذا هو الحال، وأحيانا يخرج السؤال من مجال اهتمامه ويؤدي إلى الجدل مع السؤال، وهذا هو الحوار مع ناصر باكدامان.

علي أية حال، كل حوار إن كان في الداخل أو الخارج له تبعات و فوائد أيضاً، و لربما الفوائد في هذا المجال كثيرة و أكثر من مضرات المحتل، لاسيما إذا ما سمعنا لحديث أمير المؤمنين (ع) عندما قال :الحكمة ضالة المؤمن. تعلم الحكمة و لو أنها من المنافقين.

ينبغي أن تكون مقابلة التاريخ الشفهي في اتجاهين

ثم قال مهدي أبو الحسني ترقي: «على الرغم من أن التاريخ الشفوي قد استخدم في إيران منذ حوالي 40 عاما، إلا أنه لا يزال في بداية الطريق ويعاني الكثير من الأضرار. واليوم، أريد أن أستخدم هذه المنصة، وأود أن أشير إلى المخاطر التي تهدد التاريخ الشفهي، حتى يمكننا أن ننظر بعملية في هذه المسألة. عندما أعددت أطروحة الدكتوراه، انتقدت المعاهد والخطط الداخلية والخارجية، وكان هارفارد قد خضع لهذا النقد أيضاً. قمت بدراسة أربعة أعمال من نشاطات جامعة هارفارد خلال دراستي وعند إعداد الأطروحة: مذكرات علي أميني و مظفر بقايي و عبدالمجيد مجيدي و الدكتور حائري، أي شخصية سياسية وشخصية علمية ورجل دين و شخصية اقتصادية و تكنوقراط، بطريقة أو بأخرى شخصية سياسية. السياسي ليس بالمعني المستخدم من منظورنا. كما استعرضت ثلاثة مشاريع خارجية: أول مشروع هو التاريخ الشفوي لمركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفارد، ومشروع التاريخ الشفهي الثاني لجامعة كولومبيا الذي تابعه أسرة أفخمي ، والتاريخ الشفوي الثالث لتاريخ إيران في جامعة برلين، الذي عمل عليه الدكتور حميد أحمدي،حيث كانت دراسة نقدية. أردنا أن نقوم بدراسة تحليلية و البحث عن سبل للأخطاء التي توجد فيها بشكل جزئي أو كلي في ذلك العام. للأسف الشديد، توجد بعض النقاط لغاية الآن فيما يتعلق بهذه الدراسات وفي العام المقبل سيكون هناك جمعية نأمل أن يكون هذا المؤتمر محلي و بعيد عن الطرق العملية التي استخدمناها من قبل و تعودنا عليها بشكل كبير.

هارفارد هو مشروع تجريبي تم تشكيله في أوائل الثمانينيات وفقا للظروف التي كانت تمر بها خارج إيران، وهي جديرة بالاهتمام . ولكن النقطة المهمة هي أن كل راوي وكل موضوع وكل شخص فرصة، وإذا فقدت هذه الفرصة و ذهبت، فإن الضرر قد يكون أكثر من الاهتمام الذي توصلنا اليه من خلال عملنا. مثل لؤلؤة في قلب التربة و يأتي شخص يحفر بسذاجة و يضر بتلك اللالئ الثمينة.

في بعض الأحيان نقول أنك لا تحتاج إلى الحفر على الإطلاق، والسماح لها بالبقاء تحت التربة، لكن لا يلحق بها ضرر. و قد حدث ذلك حول هارفارد، أولا، يقول السيد لاجوردي منذ البداية أننا قمنا بتقييد المشروع على الساحة السياسية وعملنا فقط على التاريخ السياسي في إيران، ولكن عندما يتعلق الأمر بالإحصاءات ونحن ننظر، نرى أن 53٪ من رواة هذه الخطة هم من السياسيين،أي 25 في المائة من الوزراء و 24 في المائة من المحامين وأعضاء الأحزاب و 15 في المائة من الضباط العسكريين و 13 في المائة من الكتاب وأساتذة الجامعات والصحفيين و 6 في المائة من أصحاب القطاع الخاص و 6 في المائة من أعضاء المحاكم و 5 في المائة من القضاة و 4 في المائة من الدبلوماسيين و 8 بالمئة من النساء.إذا جمعنا 24 و 25 و 4 معا، سنجد أن 53٪ من رواة هذه الخطة سياسية، لذلك هناك تناقض واضح في بداية العمل، أي مع التأكيد على أن هدفنا وميداننا كان التاريخ السياسي لإيران. ، ولكن 47٪ من الرواة له لا علاقة لهم بالعالم السياسي علي الإطلاق. النقطة الثانية هي أن لاجوردي يقول إن العديد من مقابلاتنا لم تكن مع تخطيط مسبق، على سبيل المثال، ذهب السيد مظفر بقايي للخارج في فرصة سنحت له و أجرينا مقابلة معه، أو الدكتور حائري الذي كان منشغلاً بالدرس و التدريس في جامعة هارفارد و اغتنمنا الفرصة و أجرينا مقابلة، أي أن العديد من المقابلات كانت عشوائية وغير مقصودة وغير مخطط لها، وحرمت من الإطار العلمي اللازم الذي ينبغي تصميمه وتنفيذه على أي حال.

جميع المقابلات فردية، حسنا، لدينا الراوي، ولكن التوصية باستخدام طريقة التاريخ الشفهي هي المضي قدماً في الموضوع فقط،أ ي يجب علينا أولاً أن نحدد موضوعنا ثم نختار رواتنا. علينا أن نقيم مقابلة على أساس العنوان. مقابلات هارفارد الشفهية للتاريخ هي فردية تماماً وتفتقر إلي النظام المنطقي. من ناحية أخرى، هل تاريخنا المعاصر، على سبيل المثال، من 1300 إلى 1360و هي بداية هذه الخطة تم تصنيفه ؟ هذا لم يحدث  ونحن لا يمكن أن ننظر في 60 عاماً ككل تحت موضوع واحد. يجب تقسيم هذا القسم أولا  و من ثم المضي قدماً في البرنامج الذي لم يكن كذلك  وبطبيعة الحال، كان الناس الذين تم اختيارهم كرواة ،قاموا بسرد أشياء عظيمة، إما محامي أو مشرف، الفرص التي لم تستخدم لأفضل ما لديهم. كانت تجربة ثم جاءت إلى إيران. ربما كانت الإعلانات التي تم تقديمها حول هذا المشروع من منشورات مختلفة نشرت في إيران. وكان هذا عملاً جديداً، وكان الشكل المهيمن هو التاريخ الشفوي، وكانت هذه من بين امتيازات المشروع. الأسئلة والأجوبة التي تم إجراؤها في المقابلات المتاحة، وهذا امتياز يحسب لهارفارد، لأننا يمكن أن ندخل المرحلة الثانية، أي تحليل المحتوى.

عند وضع اسم المقابلة في التاريخ الشفهي، إنها مقابلة تجري في التاريخ. على سبيل المثال، عندما نتحدث إلى نجف دارابنداري، موضوع المحادثة هو مفهوم الترجمة، وفي بعض الأماكن يشير أيضا إلى التاريخ . نتيجة المحادثة مع نجف دريابندري ليست شيئا يسمى التاريخ. عندما نقول أن مقابلات التاريخ الشفوي، يجب أن يكون الناتج من طريقة التاريخ الشفوي أو التاريخ الشفوي للتاريخ كذلك. إذا كان في مجال الدفاع المقدس، فإن تاريخ الدفاع المقدس يجب أن يخرج، كما نرى، في معظم أعمال التاريخ الشفهي للدفاع المقدس، هناك نقاش حول الأخلاق والروحانية والميتافيزيقا. إن النقاش هو التاريخ والذاكرة والمصير الجماعي، وحيث يصبح خاصاً جداً، فإنه يفقد جانبه التاريخي، لأن عرضه لا يساعد على توضيح هذا الجزء من تاريخنا. وشارك السيد لاجوردي في مناقشة نقابات العمال والمشاكل الاقتصادية لإيران في عشرينات وخمسينيات القرن الماضي، ومن ناحية أخرى كانت أسرته مجموعة اقتصادية، وعمل لاحقا في مناقشات الإدارة الاقتصادية، وعندما تحدث مع عبد المجيد مجيدي، كانت حول محو الأمية والارستقراطية وهو يلقي على القضايا التي تم جرها، ولكن عندما يتحدث مع مظفر البقاعي، يغضب و يشمئز من تلك المقابلة. والتخريب يعني أن المستجوب يجري مقابلة معه  ويغضب من الطرف الآخر  حيث هناك أسباب مختلفة لهذا الأمر، إحدي هذه الأسباب هي شخصية الطرف المقابل.عندما أكون أفتقد للمعلومات اللازمة و أجلس أمام تلك الشخصية التي لها ما لها من تجربة عملية و تنفيذية تفوق ما في جعبتي، هذه الذهنية التي تتكون منذ بداية العمل، تتسبب بأن أفتقد لتلك الشخصية التي ينبغي عليها إجرء الحوار. يدرك المستجوب الموضوع تماماً أو الفترة التي نريد أن نقابلها معه، حيث أن مظفر بقايي كان حاضراً  في أحداث تأميم صناعة النفط، وحكومة الدكتور مصدق، وهذا هو المكان الذي طغى علي  حبيب لاجوردي تماماً، ومنذ أن بدأ بقايي حديثه، باستثناء بعض الأسئلة القصيرة، كان الراوي حراً بشكل كامل و يسرد الذكريات فقط. وهذا واضح جداً في أعمال هارفارد 30.. صفحة، علي الأقل ساعة تخصص للمقابلات و الشخص يسأل ثلاث مرات أسئلة قصيرة وبقية الوقت ينقضي بـ  "نعم، نعم! و عجبا! ،  في بعض الأوقات  يقولا ضياء صادقي أو السيد لاجوردي :«عجبا» يبدو كما لو كان هذا جديدا عليهم، كما لو كانوا غرباء عليه وغائب تماما عنهم! فالمقابلة التي لا تعرف الترتيب الزمني أو التاريخي لأحداث واضحة، وبهذا يمكن للحوار أن يتخطى المحاور بسهولة. مظفر بقايي هو شخص كان خلال فترة تأميم صناعة النفط، وكان لدينا في ذلك الوقت قصة اغتيال أفشار طوس، رئيس شرطة حكومة مصدق، والتي يمر عليها مرور الكرام في هذا الكتاب، أي أن السيد حبيب لاجوردي، أو أن لديه علم و دراية بحساسية هذا الموضوع، ولا يتبع الشخص الذي يجري المقابلة معه، أو أنه لا يعلم أن أي عذر يعطى، ذريعة أسوأ من الخطيئة. ضياء صادقي في الصفحة 17 يسأل عن العميد سبه، وفي آخر الصفحات يسأل مرة أخرى عنه، وهو ينسى  الموضوع ويسأل عنه مرة أخرى في الاجتماع الثالث أيضاً.

في مقابلة التاريخي الشفهي، لن نقوم باستجواب أي شخص، ليس من المفترض أن نجلس واالآخر يروي ذكريات فقط، لا يعد تاريخاً شفهياً. وينبغي أن تكون مقابلة التاريخ الشفوي في اتجاهين. وينظر إلى هذا الضرر في كل شيء . ضياء صدقي لا يمتلك ذاكرة قوية حول التاريخ  السياسي الإيراني و سئل عن كيفية اختيار مرجعية في ذلك الوقت، وهو أمر كان يقلقه بشكل خاص! حيث لايعير اهتماماً كبيراً لكثير من القضايا.، يقدم التاريخ الشفوي لجامعة هارفارد المعلومات مع كل العيوب الهيكلية التي توجد فيه، لتعطينا بعض التفاصيل عن تعقيدات تاريخنا السياسي والاقتصادي المعاصر.  في تعديل و تحرير الكتب، التي هي جزء مهم في مجال النشر، يعمل بشكل مختلف؛ بعض الكتب لها خطاب، وأخرى تفتقده، ودور المحرر فيها قليل جداً.

 

في الخطوات الأولي

وقال مرتضي رسولي بور، في ورقة قدمها لأول اجتماع لنقد التاريخ التاريخ الشفوي الإيراني المعاصر:« أود أن أشير إلى نقطة؛ فمن المستحيل التعليق والحكم على مقابلات مشروع التاريخ الشفوي في جامعة هارفارد بشكل عام.إ ذا تم التعليق عليها ، أعتقد أن ذلك سيصبح عملاً صعباً و غير صحيح. أعتقد أنه من الأفضل التحدث عن شيء ما تم القيام به. على أي حال، تحدث شخص في لقاءات عديدة مع 134 شخصية ، وكانت بعض هذه المقابلات طويلة جداً وبعضها قصيرة، حيث أن التعليق عليها بربع ساعة غير وارد و لربما لاننصف ذلك العمل كما يجب. لقد كان في حديث الدكتور ابوالحسن ترقي تأملات جيدة، ولكن في رأيي، يجب على المرء أن يتحدث عن الأشياء التي تمت خارج إيران، بصوت ملائم و أفضل، في حين أن حديثهم كان صحيحاً، وإذا كانت لديهم الفرصة، فإن ذلك سيحل العديد من هذه المشاكل.

عندما يتعلق الأمر بالتاريخ الشفوي، أذكر أن مقابلة مع الدكتور علي أميني نشرت كأحد أقدم الأعمال في التاريخ الشفهي في جامعة هارفارد. وقد نشرت قبل ذلك أيضاً مقابلة مع إيرج اسكندري وكانت لدينا خلفيات عن هذا العمل حينها. بعد ذلك نُشرت مذكرات السيد حسين فردوست، كما كانت أجزاء من الفصل الثالث و الرابع للمجلد الأول من كتاب حسين فرودست، خصصت بالمقابلة التي أجريت معه.  و فيما يتعلق بالأعمال الداخلية، لقد أجريت مقابلة أجراها الصديق العزيز السيد محمد تركمان في باريس في تشرين الثاني / نوفمبر وكانون الأول / ديسمبر 1979، عندما كان الإمام الخميني (رحمة الله عليه) في باريس والعديد من الأصدقاء أيضاً، بما فيهم الحاج مهدي عراقي الذي كان واحداً من الشخصيات السياسية والدينية و يتردد علي تلك المدينة آنذاك. كما أن الذين كانوا يدرسون أو يقيمون في باريس، قاموا بإجراء 12 إجتماع تحاوري مع الحاج مهدي عراقي. واستمرت هذه المحادثات حتى الصباح، كان عملاً رائعاً، و قامت دار رسا بنشر هذا الكتاب  تحت عنوان ما لايقال. لم يكن لدينا شيء سوى "الثورة الإيرانية برواية بي بي سي"، سلسلة من المحادثات مع المهندس بازركان و عدد من المناضلين و الشخصيات السياسية حول الثورة و مرحلة تأميم صناعة النفط. وكثير من حالات سوء الفهم التي أخذها السيد ابوالحسن ترقي من مشروع هارفارد كانت ضعيفة لأن العمل الداخلي قد لا يرتقي للمستوي المطلوب أيضاً. هذه مشكلة عامة، ونحن لسنا بعيدين عن ذلك. وإذا قبلنا أن قيمة أي عمل بمحتوياته، فإن مشروع التاريخ الشفوي في جامعة هارفارد له وزن كبير، على الأقل من حيث نوعية الأشخاص الذين تمت مقابلتهم وعموماً، فإن الجانب السياسي لهذه المقابلات كان مهم جداً. صحيح أن التاريخ الشفوي، وخاصة في الستينيات، كان أكثر نشاطا وسط الطبقات الوسطى من المجتمع، ولكن تجدر الإشارة إلى أن المنطقة منطقة مضطربة سياسيا، والمجتمع لديه مشكلة سياسية، وقد  حدثت ثورة فيها  وبطبيعة الحال، فإن معظم المحادثات لها مداهنات سياسية آنذاك. هذه مناقشة عامة، ومقابلات جامعة هارفارد ليست مستثناة من هذه القاعدة. على سبيل المثال، إذا أردنا فصل الشخصيات السياسية عن الجيش، فمن غير الواضح أن هذا التمييز صحيح. وقد تم تسليط الضوء على الأوقات السياسية للمقابلات، حتى لو تم ذلك مع الراحل الدكتور مهدي حائري، كما ترون أنها كانت غنية.هذه كانت مشكلتنا و مشكلة السيد لاجوردي أيضاً. ويجب أن نلاحظ أن مشكلتنا و مشاكل جيلنا في الوقت الراهن، التي تطورت على مدى المائة سنة الماضية، هي أنهم قد طالبوا بقضايا حيث أنها لم تتحقق. وهذا هو الحال أيضا اليوم، ولهذا السبب فإنني أتطلع إلى حد كبير على نحو إيجابي  في أنشطة التاريخ الشفوي، ولهذا أقول: صحيح أننا كنا نقوم بهذه الأنشطة منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، ولكن مازلنا في الخطوات الأولى، لهذا علينا أن نعمل كثيراً. ومن وجهة النظر هذه، أعتقد أيضا أن طريق الإصلاح ليس طريقاً جذرياً وثورياً، وعلينا أن نعلق على الخطوات المتخذة بشكل إيجابي .وعموماً، أرى الأشياء في الخارج، مع كل لون ونوايا، أنها إيجابية، وهذا هو رأيي الشخصي...

من حيث التكلفة في التاريخ الشفوي، في إيران، دفعنا أكثر كلفة للحصول على المعلومات التي قد لا نعير لها اهتماماً كبيراً. اذا نظرتم إلى التاريخ الشفوي لإيران من حيث الحجم ، فهي ليست قابلة للمقارنة مع العمل المنجز في الخارج، كما أن اجتماعاتنا النقدية أقل بكثير منها، كما يجب أن نرى كل ذلك معاً. حديثي في حقيقة الأمر لاينفي ما قاله السيد ابوالحسن ترقي و أعلم جيداً أنها كانت من باب الشعور بالمسؤولية و المهنية. لدي أيضا الكثير من المشاكل مع هارفارد  في مجال عمل التاريخ الشفوي، سواء من حيث الشكل والمحتوى. وخلافاً لما قاله السيد لاجوردي حول ترجمة المقابلات بحذافيرها، أعتقد أنه ينبغي ترتيب الحوار. في العام نفسه من عام 1373 أو 1374، كتبت نقداً علي عمل السيد لاجوردي، فأجاب بأنه صحيح. قلت أنه في مقابلة مع رجل يبلغ من العمر 80 عاما، سوف تتكرر ثلاث جلسات  من المحادثة تتكرر علي نفس النهج و المضمون، وهذا إما من باب مراعاة الأدب أو خوفاً، ولكن ما ذنب القارئ أن يجبر علي قراءة مائة صفحة من الذكريات المتكررة؟ إذا كنت وضعت هذه المذكرات أمام الراوي، وهذا سيكون خطأ و يحسب عليك أيضاً. وأهم الإشكاليات التي يمكن تقديمها علي هذه الأعمال هو أن المقابلات قد أجريت بقدر ما وضع الراوي ونشره بموافقته. إذا نأتي إلي الأمام قدماً، نري أن بعض أصدقائنا قد أخطأ ونشرالمقابلة دون إذن من الراوي. في عام 1393، تم جمع أربعة كتب من منظمة الوثائق الوطنية. قلت حينها للسيد حسين دهباشي أنه في إحدى هذه المحادثات التي أجريتها مع السيد حسين نصر - محادثة حامد زارع  مع السيد حسين نصر،قام بكتابة تلك المذكرة في العدد 49 إلي العد 50 في دورية (مهرنامه). قلت له أنه لا يمكن التحدث مع أي شخص من هذا القبيل، لأنك ستفقد مكانتك و مقبوليتك بشكل كامل. عندما يقول السيد نصر إنني غير راض عن هذا الأمر، وهذا ليس ما أريد، فستخالف طباعة المحادثة الأسس الخلاقية التي نحن عليها.

وينبغي النظر في مجموع الأعمال التي أجريت خارج إيران بشكل أكثر اتساقاً، لأن الأفعال الأجنبية لها الأسبقية، فإنها اتخذت الخطوات الأولى وأحدثت أشياء إيجابية. وكان مجموع عملهم جيدا، بالإضافة إلى حقيقة أن الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات لم يكونوا في مستويات دراسية تؤهلهم لمثل هذه المحادثات، ومن الضروري أن يقوم الشخص الذي أجريت معه المقابلة  بدراسة الموضوع بشكل علمي، على سبيل المثال، لم يكن السيد ضياء صدقي يعرف القضايا أو النصوص دينية. لدي الكثير من الإشكاليات، ولكن على الرغم من هذه القضايا، لدي دائما مكان للتوجيه، وهذا يعني انه يجب القول: نحن في انتظار أعمالك الأفضل وسترى ما يفعله. كتبت مقالة عن امير تيمور كلالي أنا على دراية بمذكراته و مخطوطاته أيضاً.عندما قرأ السيد لاجوردي في عام 1371 أو 1372، راجع كتابي من أجل كتابة مقالته. يجب علينا أن نرتبط مع بعضنا البعض. وعلينا أن ندرك أنه من خلال معالجة هذه القضايا، قد أعربوا عن قلقهم إزاء إيران، وتوضيح القضايا  من أجل اتضاح الأمور، وهناك نقاط عديدة تبرز في هذه المحادثات».

 

سؤال و جواب

وقال سيد محمود سادات، وهو مؤرخ وباحث:« على حد تعبير الدكتور أبو الحسن ترقي، يجب أن أقول إن خلفية السيد لاجوردي هي خلفية يمكن الدفاع عنها. النقطة التالية هي أن هذه الأخطاء التي تأخذها هوالناتج  الذي نراه في إيران والناشر أو تلك الأصوات المسجلة من المقابلة التي يمكننا سماعها في جامعة هارفارد؟ النقطة التالية هي، كم من الموضوعات النظرية والقيمة في مجال التاريخ الشفوي كانت موجودة عندما تم نشر المشروع؟ وقد تم نشره وفقا للمتطلبات في نفس الوقت، وإذا لم يتم ذلك، لم يكن لدينا أي شيء في الوقت الراهن، و ذلك مع الوضع الذي لدينا الآن في مجال التاريخ الشفوي، إذا عدنا قبل ثلاثين عاما، وقد تم قياس العمل الذي تم نشره الآن وفقا للمعايير الحالية، يحتاج العمل إلي تفكير أكثر.

وقال فائزة توكلي رداً علي ذلك: «هذا هو بالضبط أن ننظر في هذه المعايير، لأننا قد فعلنا هذه المنهجية ودراستها، وعلى الأقل نريد أولئك الذين هم داخل البلاد لعدم اتخاذ هذا النمط.» هذا و قد قال ابوالحسن ترقي:« جزء من العمل يعود لنفسه وجزء منه يعود للناشر، النقطة التالية هي أن السيد لاجوردي يقول انه بدأ المشروع بناء على اقتراح من أحد أساتذة جامعة هارفارد. إن آلية عمل التاريخ الشفوي في الغرب وأساتذة جامعة هارفارد لم تكن شيئاً جديداً أوغريباً، إما بناء على اقتراح منهم قد بدأ و استمر بنشاطه، أو ما تم عمله تحت خطط و مشاريع، و هذا السبب رفع من سقف توقعاتنا».لم يمتثل لوقته، ونحن الآن على دراية بهذه المعايير في إيران، ونحن نقوم بمجموعة متنوعة من الأشياء. الشيء الآخرهوأنني اعتقدت  أن مكانة جامعة هارفارد قد تضاءل فيما بيننا، ولكن أرى أنها مازالت تمثل أنموذجاً لنا. في الواقع، في ثلاث وظائف خارج إيران، هارفارد عملت بشكل ضعيف جداً، لقد كانت كولومبيا ناجحة جدا في نهجها المتمحور حول الموضوع، وعملها مع السيد علي نقي عاليخاني كان جيداً و صعباً في نفس الوقت. حميد أحمدي، أيضا في عمل تاريخ اليسار، يبدأ من يسار الوقت الدستوري للوصول إلى يسار عصرنا، لقد تم تصنيفها وتقرر أن كل راوي من أي مكان هو؟ وهو ينظر إلى المحفوظات التي كانت موجودة في الاتحاد السوفياتي السابق، و يختلف كثيراً عن الشخص الذي يبقى بدون أي معلومات محاورا. لا نعرف عمل هارفارد كمثال على عمل التاريخ الشفوي الذي هو نتاج للتاريخ ،كما أن الملف الصوتي للمقابلات غير متوفر على موقع هارفارد، ولكن النسخة الرقمية متوفرة والنسخة الرقمية هي نفسها مترجمة بشكل حرفي. نموذج آخر من اشكاليات هذا المشروع هو أنه بين الإجتماع الأول و الثاني أو الثالث و الرابع مع السيد حائري، تفصله أربع سنوات و هذا يعتبر ضرر فني. من المهم أن تكون هناك اجتماعات منتظمة وحتى واحدة من الأساسيات هي أنه إذا قابلت اليوم وعدت إلى المقابلة مرة أخرى غدا، أذكر ملخصا للاجتماع السابق. إذا كان هناك أربع سنوات  تفصل بين جلسات المقابلة، و ذلك مع شخص طاعن في السن، يعتبر ذلك حدث فني صادم لمثل هذا العمل. أردت أن أجري مقابلة لمرة  واحدة مع السيد رضا فريد زنجاني. بعد أن ذهبت كثيراً إلي ذلك المكان،علمت أنه يأتي يوماً واحداً في الأسبوع قبل صلاة المغرب من أرياف مدينة قم و يجيب عن المسائل الشرعية و يعود ثانية.كان الوضع بشكل حيث كنت مضطراً أن أتأقلم معه. في التوقيت الذي كان يأتي و يعود فيه للصلاة، أي في تلك الدقائق القليلة،حاولت أن أقوم بمراعاة المعايير العلمية.  ومع ذلك، يجب على السيد لاجوردي، إمّا العمل أو الدراسة قبل العمل مع إدارة هارفارد، كما يجب عليه دراسة المشروع و من ثم طرح الأسئلة حتي يقدم عليها وفقاً للأسس العلمية، ولايقبل أي عذر آخر.»

وقالت السيدة شفيقة نيك نفس، أحد المشاركين في الاجتماع، و التي تعتبر خبيرة و كاتبة في مجال التاريخ الشفهي في أعقاب هامش الجلسة: « عمل هارفارد هو فرصة حدثت في فترة من التاريخ، وقد استخدمت بشكل جيد جدا لفرصة متاحة . حدث ذلك إبّان الثورة، وبالتالي خرج البعض من إيران. هناك، بدأت الجامعة هذا العمل، و خصصت ميزانية و كان العمل في حد ذاته رائعا و متميزا جداً. ما حدث في أمريكا في ذلك الوقت، سياسيونا يفعلونه في الوقت الراهن. في أن تكون لنا جامعة هارفارد أنموذجاً ، يجب القول إننا لسنا على دراية بعمل هارفارد، ولكن الإنسان يعود دائماً، ويسرد السوابق التي يمتلكها الآخرون، وينظر في ما قامت به المنظمة والتنظيم، ولكنه سيفعل ذلك بالضبط، هذا العمل سيكون غير مقبول.في رأيي، ليس التاريخ الشفهي شيء يمكننا العمل علي غراره، لأننا لا نتعامل مع مواد البناء، بل نعمل مع موارد بشرية و لكل من هؤلاء الناس الذين نعمل معهم، توجد طريقة خاصة. عموما، في رأيي، لا يمكننا أن نحتوي الكثير من التاريخ الشفوي في أشكال محددة. كما أوافق على أن الأسئلة يجب أن تكون مصممة مسبقاً وأن يتم تحديد هذا الترتيب المنطقي، ولكن إذا كان كل هذا ولا يمكننا إقامة علاقة إنسانية، لا يمكننا أبداً إجراء المقابلة.»

كما قال أمير حسين فرشاد، وهو ناشط في مجال التاريخ الشفوي: « لم يتم إثارة نقطتين حول مشروع التاريخ الشفوي في جامعة هارفارد في هذا الاجتماع، الغربيون حساسون علي أموالهم، وهم ليسوا مثلنا في إهدار الأموال غير مبالين. إذا عملنا علي التاريخ الشفوي داخل بلدنا، ذلك من أجل  تعزيز ثقافتنا ونقل خبراتنا إلى الأجيال الحالية والمقبلة، ولكن  ما السبب أن تنفق جامعة ما أو أي  مركز آخر مثل جامعة هارفارد هذا المبلغ من المال؟ أنا لا أريد أن أصور ذلك مؤامرة، ولكن الفترة التاريخية التي تم إنجاز تلك المقابلات فيها كانت في 1360 ، من أجريت معهم المقابلات الرئيسية هم من رجالات النظام البهلوي. في عام 1362 أو 1363 أجريت مقابلة مع شخص تم تعيينه في نظام البهلوي قبل سنتين أو ثلاث سنوات. أول شيء يقوم به هو ان يمر من خلال الرقابة الذاتية ويشوه العديد من الأحداث. في مشروع السيد دهباشي، نرى أن 30 عاما قد مرت منذ الثورة الأخيرة، ويمكن للناس أن يتحدثوا وينتقدوا بسهولة، ولكن في هذا المشروع أجريت مقابلة مع شخص بعد ثلاث سنوات حيث يأمل بعودة النظام البهلوي و إستعادة مكانته و كرسيه. يعتبر مشروع هارفارد للتاريخ الشفوي مهم في هذا الصدد، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فقد مات كثير من الناس. دون الإستماع لمايدور في خلدهم، و لايمكن أن أقول هذا المشروع كله باطل و علي خطأ، ، لقد قرأت قسم شريف امامي ويمكن استخراج تاريخ السكك الحديدية الإيرانية من خلال مقابلته. في رأيي، لا بد من النظر بعناية في هذا المشروع، وإذا كان أي شخص يري هذا المشروع تآمرياً و وهماً و يعتبره تهديداً، يجب عليه أن يتعامل معه بشكل خاص، كي يصنع من ذلك التهديد فرصة ما».

و قال السيد محمد قاسمي بور، مدير مكتب الدراسات والثقافة في الفنون المستدامة في شؤون المحافظات في المجال الفني: « ومن أجل استكمال بيان السيد فرشاد، كنت ساضيف شيئا و هو أنه غرض وهدف صاحب العمل ومفوض مشاريع التاريخ الشفوي لم يعد مؤكداً اليوم، و كما قال السيد فرشاد، إنهم لايدخلون هذا الوادي دون سبب و دليل و غاية. أينما يحدث ذلك، صاحب العمل ونوع النظام  سيكونا تحت ظلال طبيعة العمل. وكانت بداية مشروع هارفارد في عام 1979، ولم يدخل عام 1980. والسبب الرئيسي هو مفاجأة النظام السياسي والاقتصادي والأكاديمي الأمريكي ضد الثورة الإسلامية. إن عدم التنبؤ بالثورة الإسلامية هو ضربة أكاديمية لهم، لأنه عندما يجلبون الدبلوماسية، ينظرون إلى الجامعة ويقولون: لماذا لم تخبرينا؟ ولم تتمكن الجامعة من التنبؤ بحدوث الثورة الإسلامية. وفى 11 ديسمبر عام 1976، يفضل الرئيس جيمي كارتر أن يقضي ليلة رأس السنة المسيحية فى ايران، وهو ما يتعارض مع عادة البيت الابيض، والرؤساء فى البيت الابيض ليلة رأس السنة كانوا يتحدثون الى شعبهم من هناك. نحن جميعا نعرف ما كان يحدث في طهران في 1357 والشاه كان علي قيد الذهاب من إيران. ووفقا لتعليق كارتر التاريخي المؤرخ 11 ديسمبر 1356، فإن «إيران هي اليوم جزيرة الاستقرار في الشرق الأوسط» ، توجد الجامعات و الدبلوماسية، و للبلد علاقات خارجية حيث يتوافد الآلاف من النخب و يفسرون و يحللون ما يقوله رئيس الجمهورية. هذه ليست معلومات مخفية على الإطلاق، وأنه من السهل أن نقول أنهم قد كلفوا جامعة هارفارد، أدرسوا الموضوع و أعلموا لماذا حدثت ثورة في إيران؟ وكان الناس الأكثر أهمية هم الذين هربوا للتو ولم يتعد عاماً علي هجرتهم. هذا الموضوع مهم جدا حيث يعلم الجميع أن محمد رضا بهلوي كان مريضاً. ولكن الكاتب واالمحاورالفرنسي يأتي ويجلس بجانبه، ويسعى جاهدا للرد على التاريخ. انظروا إلى كتاب «الإجابة عن التاريخ»، ترى أن الشاه يريد الرد بسرعة على التاريخ، وبعض هذه المقابلات نشرت عندما كان الشاه على قيد الحياة. في رأيي، هذا شيء واسع جدا بأننا إيرانيون، و قلقون بشأن بلدنا وتاريخنا، و ننتقد بمعاييرنا الخاصة. بطبيعة الحال، في ذلك الوقت، لم يكن لديهم العديد من الرجال الحكماء، ولكنهم يريدون فقط أن يعرفوا ما حدث للثورة. أي يتحدثون عن تلك العوامل. الأميركيين لا يخفون شيئاً أبداً وفي ديسمبر 1357 وصلوا إلي هذه النتيجة بأن الملك لا يستحق الدعم .أي لايقوموا بدعمه و أن يتواصلوا مع الحكومة المقبلة. لم أر كل هذه المقابلات، ولكن نفس العدد الذي ترجم إلى اللغة الفارسية والمشار إليه في المصادر هو أساسا عن القطاع الاقتصادي، أي أن هناك دهاء مشترك بين كل منهم أن الجميع يقول إنني لم اخذ رشاوى، لم أكن لص، ولكن تريد أن أخبرك عن هذا! السيد مجيدي يري نفسه طاهراً و نقياً ولم يرتكب معصية علي الإطلاق، لكنه لايبالي بما يقوله عن الآخرين. إذا تم وضعهم معاً سيصبحون كألغاز، فإننا نرى أنهم يرفضون بشكل منهجي الفساد ويقولون أنهم ليسوا أهل لذلك، لكنهم يقولون أنهم يسألون عن أي شخص تريد! يعرفونه بالأعداد و الأرقام! وهذا مشروع قيم بالنسبة لنا، وأقبل نقاط الضعف التي ذكرها أصدقائي و مثالي هو النقد الذي أشار إليه أيضا السيد أبو الحسن ترقي من حيث المضمون، أشهد حقيقة أن كل هذه القضية من مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية يأخذ بنظر الإعتبار من جانبهم لأنه  يعطي وجهة نظره. وقد استخدموا مقابلات هارفارد من 1983 أو 1984، واستخدمها المحللون لمواصلة مسار الثورة الإسلامية و مستقبلها. وأعتقد الآن أن قضيتنا الاجتماعية الأكثر أهمية، هي محاربة الفساد الاقتصادي والاختلاس، وما إلى ذلك، ويمكننا أن نتتبع المقابلات التي نحن عرضة للولادة على هذا النحو، لأننا نرتبط بالصداقة بشكل سريع و نثق بسرعة، و نتودد بمن نثق بهم بشكل كبير».

قال السيد رسولي بور رداً علي ذلك: « المواد التي قال عنها السيد فرشاد والسيد قاسمي بور هو نوع من الكلام والمناقشة وراء هذا النص  ما إذا كانت الدبلوماسية الأمريكية تلقي المال على أساس ما تحتاج إلى التمويل لأنهم يحاولون تفسير الثورة، حيث اختلط عليهم الحابل بالنابل.و....إلخ، كل هذه القضايا موجودة، ولكن الآن هنا، وقد تم إنتاج كلام هذا النص، إلى أي حد يتفق مع المعايير التاريخية، مع الأخذ بعين الاعتبار تقاليد البحوث في التأريخ المتوافق. يمكنك أن تقول عن الميزانية، والمؤامرة، و ما الوقت الذي بدأ فيه هذا المشروع ، يمكنكم أن تتحدثون عنه في أي نص تقرأونه. وبالمناسبة، من  وجهة نظر تجربتي الشخصية، أحاول أن أكتب مقدمة عن كل محادثة لتوضيح جو الحوار من أجل فهم أفضل للقارئ. هذا أمر جيد، ولكن هذا ما تقوله، عن أنها مسألة عامة، بل تتعلق بالمقابلات الداخلية، وهذه النظرة لا تساعدنا. ويمكن أن يتم العمل بنية الغدر و الخيانة، حيث إنها منهجية ويمكن أن يتم ذلك مع نية صحية، ولكن غير منهجية، ويمكن التحقيق في كليهما. النقطة التي قالها السيد فرشاد هي أننا يجب أن نرى هذه الأمور بحذر هو الصحيح تماماً. يعتبرالتاريخ الشفهي هو مورد تكميلي، حيث أن الوثائق لا يمكن أن تفسر القضايا الطرفية الخاصة بهم؛ على سبيل المثال، رئيس موظفي السافاك يقوم بمعاداة شخص ما ويعدّ له ملفا في منظمة السافاك، وأنت تعرف أن الكثير من الوثائق قد نشرت عن هذا الشخص والآخرين قاموا بالكتابة عنه، لهذا التاريخ الشفوي يساعد على رؤية تلك الوثائق بشكل أفضل. ولكن إذا كنت تريد أن ترى نصوص التاريخ الشفوي مستقلة عن الوثائق، فانت تذهب إلى المكان الخطأ و قد تقع في ورطة.  هناك وفيما يتعلق بالنظرة المنهجية التي قالها السيد قاسمي بور،هو إن من يعيش خارج إيران، ليس لأنهم من موالي النظام السابق، بل حتى أولئك الذين يعيشون في بيئات مختلفة، هم أبعد ما يكون عن السطحية، والنظرة المنتظمة في النصوص المعدة في الخارج  و تعتبر أكثر تكوينة من النصوص المدونة في الداخل. وقد فوجئت منظومة الدبلوماسية الأمريكية بالثورة الإسلامية، لأن الشاه كان يتغلب على وكالة المخابرات المركزية، وكان السافاك جهازاً قوياً، ولم يسمح الشاه أخذ رخصة بأن لا يكون دوراً للجهاز المخابرات الأمريكي في شؤون بلادنا الداخلية، ولهذا لم تكن أمريكا على بينة من الوضع في إيران. وبالمناسبة، نستخرج هذه المعلومات كلها بشكل أفضل من المصادر التي نشرها آخرون. مع كل الأخطاء التي لدينا، علينا أن نستيقظ وأن نكون حذرين، ولكن يجب أن نقرأ كل شيء وعيب أصدقائنا في التاريخ الشفهي هو أنهم يقرأون كتب قليلة.

 في ما يلي، قال رحيم نيكبخت، الباحث في التاريخ:« احدي النقاشات ، هو سابقة التاريخ الشفهي في إيران و أن مجلة وحيد (سيف الله وحيدنيا) قامت ببعض الأعمال في الذكرى السنوية 2500 للشاه ومقابلات مع فترة رجالات العهد البهلوي، والتي لا ينبغي تجاهلها. في رأيي، ما بدأت به جامعة هارفارد، القيام به هو مواصلة المقابلات مع رجالات البهلوي قبل الإطاحة بحكومته، في حين أن العمل الأول الذي هو متماسك جداً حيث لا يمكن إنكاره. وهذه مهمة جديرة بالاهتمام في ذلك الوقت. من ناحية أخرى، لا يمكن تجاهل رأي الأستاذ رسولي بور، ولا الأصدقاء الأعزاء الذين انتقدوا هذا المشروع حيث أن هذه المشاريع، و برنامج وتنظيم موجود بالفعل. وثمة نقطة أخرى هامة في التاريخ الشفوي وهي أنه لا توجد وثائق ضرورية وسرعة إعدادها وتنفيذها للاهتمام بالوثائق الموجودة. جزء من هذا عدم الاهتمام هو جبري، ولكن فيما يتعلق بالوثائق المتعلقة بالشخصيات التي تمت مقابلتها والوثائق التي تحدثوا عنها، ونحن نرى أن عدداً كبيراً من هذه الوثائق والصور، متاحة في المكتبات الأجنبية في الوقت الراهن. توجد نقطة أخرى  وهي أن الغرض من المقابلة لم تكن مناقشة مثيرة للجدل، مواصلة المواءمة مع من أجريت معهم المقابلات. وأخيرا، بحثت عن كثب آخر قضية استجواب مظفر بقائي، التي كانت في أرشيف مركز التوثيق الثوري، و رأيت أنهم قد تطرقول لنقاط هامة. أن مجفر بقايي أجاب إلى حد ما، بما قاله المحقق حينها، أي لم يتكلم بقائي بمعلومات لايعلمها المحقق، وبينما نعلم أن مظفر بقايي موجود في أحداث مختلفة. حتى إذا كان الأشخاص الذين تمت مقابلتهم على علم أم لا، فقد واجهوا الخبراء والمتحدث، وبالتأكيد لم يعد يقدم أي معلومات إضافية للمقابلة. وبالنظر إلى المسار الذي نراه في الكتب، فإن المقابلات تبحث عن الشخص الذي تتم مقابلته، بدلا من كونه مسجلا و أيضاً اكتشاف النقاط الغامضة.

ثم قال السيد مسيح جواهر دهي، خبير التاريخ الشفوي:« في التاريخ الشفوي لإيران، نحن مجرد جامعي تاريخ، وليس التاريخ نفسه، وهذا هو الواقع، إذا كنا نريد أن نصنع التاريخ وتحديث الثورة الإسلامية في التاريخ الشفوي، والتي هي واحدة من الأساليب التاريخية للتاريخ، خطة لن تكون ناجحة جداً، وإذا كان الغربيون يحددون التاريخ وتحديث مساره، من الجيد جمع التاريخ، ولكن مجرد القيام بذلك في تاريخنا الشفوي هو آفة، ويؤدي إلى القضاء على العديد من شفافيتنا وحلولنا، والرقابة الذاتية في شكل نشر وخطاب. لذلك دعونا نحذر. وكاقتراح، أود أن استعرض مشاريع مثل مشروع هارفارد إلى حد ما وتحديث مع النظرية، لأن بعض الذين أجريت معهم مقابلات من قبل السيد لاجوردي،  مقابلات حول التاريخ الشفوي التي لم يكن لها قيمة للتاريخ الشفوي. إذا نظرنا إلى جامعة هارفارد، فالأمر خاطئ لأننا لا نعرف أو لا نريد أن نفعل التاريخ. إذا كنا نريد أن نجعل التاريخ، يمكننا بسهولة من خلال الحصول على الوثائق والرسائل والوثائق السمعية والبصرية وأكثر من ذلك .

وقد عقد الاجتماع الأول لاستعراض التاريخ الشفهي المعاصر لإيران، الذي تمحور حول مشروع التاريخ الشفوي في جامعة هارفارد، في 20 فبراير 1396 في مركز الدكتور برهام الطبي في المركز الوطني للأرشيف والوثائق في إيران.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 342


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة