نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

محمد علي فاطمي
ترجمة: حسن حيدري

2018-02-22


«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري.

وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة (الكتابة الذاتية، الكتابة الأخرى، والتاريخ الشفوي، وما إلى ذلك...). وتشمل القائمة أيضا عدداً كبيراً من السير الذاتية للشهداء مكتوبة على أساس ذكريات الآخرين حولهم.

والسؤال المهم المطروح هو ما هي التأثيرات والنتائج التي تترتب عليها إنتاج ونشر هذا الكم الهائل من الذكريات؟ وبالإضافة إلى الوظائف السياسية (مثل تعزيز السرد الرسمي للحرب والمساعدة على تعزيز شرعية النظام القائم) والوظائف الثقافية الأدبية (مثل تعزيز ثقافة وقيم الدفاع المقدس وثراء أدبيات المقاومة)، هل يمكنها إضفاء أي قيمة تاريخية توثيقية لهذه الذكريات؟ وهل يمكنها أن تساعدنا في زيادة معرفتنا التاريخية حول فترة الحرب؟

يتضمن هذا الكتاب ثلاث مقالات مستقلة عن مذكرات الحرب، المقال الأول أي « متعة مشاهدة الفيلة: نسبة الذكري مع أمر الواقع (مع أمثلة من كتاب دا)» ربما يساعد في العثور على جواب لهذا السؤال المهم. لأنه أساساً يعالج تعقيد العلاقة بين الذكريات والحقائق، وهل من الممكن أساسا الوصول إلى واقع الأحداث من خلال الذكريات أم لا ؟

 في المقال الثاني تحت عنوان: « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: لماذا تزداد كتب الحرب أهمية و ثراء يوماً بعد آخر ؟» وفقاً للدراسات،  فقد تبين أولا أنه كلما إبتعدنا عن الحرب، زادعدد وحجم مذكرات الحرب، ومن ثم تمت دراسة ما هي الأسباب التي يمكن أخذها بنظر الإعتبار في هذا النمو للذكريات (أو وفقاً لتفسير المقالة : أهمية و ثراء).

المقال الثالث، «الحياة مع الأرواح (الأشباح):  والتي تسمي ظاهرة الحياة الخيالية مع الشهداء، وهي تدرس مسألة استمرار حياة شهداء الحرب من حيث ذكرياتهم، فضلا عن دراسة الظاهرة التي تفسر منها "الحياة الخيالية مع الشهداء"» بنهج نقدي وعلمي.

وتظهر كتابات محسن حسام مظاهري حتى الآن، بما في ذلك 83 صفحة، أنه يكتب مع جدولين على الأقل، التطبيق الذي يرسم هيكل ومظهر كتاباته لترتيب عرض المحتوى والتطبيق الذي يجلب المحتوى بعيداً عن الازدواجية المتكررة ويجعلها بشكل واضح أقرب إلى الموضوعات التي تريدها. هذا الاتجاه واضح حتى من خلال عنوان كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية».

النقطة الأخري أنّ الكاتب جعل الموضوع الذي يتطلبه الكتاب (ذكريات الحرب) كمبدء و علي هذا الأساس نوعاً ما قام بدراسة ماضيه و تنبأ مستقبله أيضاً. مما لاشك فيه أن الدخول في دراسة كهذه الحالة الموجودة يحتوي على مشقة خاصة في بحث و دراسة الموضوع وفي الردود كذلك، ولكن النتيجة هي خطوة إلى الأمام، إما للمؤلف أو لأولئك الذين ينتظرون  تقدم الباحث والكاتب كي يستمرون علي خطاهم بهذا النهج. ومع ذلك، فإن النتيجة الأكثر دواماً للمؤلف هي "خطر سقوط الانهيارات الثلجية"، والتي، من خلال القراءة والكتابة، فتحت وسيلة لدراسة الموضوع.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1030


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -5

معايير النقد وتحليل أعمال التاريخ الشفهي للدفاع المقدس

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في يوم 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. شملت الأجزاء الأولي الأربعة من المؤتمر، خطباً إفتتاحية. تقديم المقالات استمر المؤتمر من الساعة 1 إلى 3، عقدت خلالها ثلاثة برامج في وقت واحد. كان البرنامج الأولي يتضمن "التاريخ الشفوي للدفاع المقدس، الضرورات والفرص" حيث كان كل من العميد يعقوب زهدي رئيس
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس ـ 4

لماذا يحظي التاريخ الشفوي للحرب بأهمية كبيرة؟

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في يوم 17 مايو 2019 في صالة أهل القلم لمنظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية. لقد قرأتم في الجزء الأول من هذا التقرير المتعلق بالمؤتمر، خطاب العميد غلام رضا علاماتي، مدير معهد توثيق المكتبة الوطنية ووثائق الدفاع المقدس وأمين المؤتمر، والعميد أشرف بروجردي، رئيس منظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية و قرأتم في الجزء الثاني، خطاب الإدميرال علي شمخاني،
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -3

هندسة السرد الجماعي في سرد قاعدة التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم التابعة لمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. قرأتم في الجزء الأول من هذا المؤتمر، ما تتطرق إليه كل من العميد غلام رضى علاماتي، رئيس منظمة الوثائق ومستندات الدفاع المقدس وسكرتير المؤتمر وأيضاً العميد بهمن كاركر، رئيس مؤسسة الحفاظ علي أعمال ونشر قيم الدفاع المقدس والسيد أشرف بروجردي، رئيس منظمة الوثائق
المؤتمر الوطني الثاني لتاريخ الدفاع المقدس الشفوي – 2

المعدّل، هو تواجد الناس في التاريخ الشفهي الحربي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني لتاريخ الدفاع المقدس الشفوي يوم الإثنين الموافق 2 مارس 2019م في صالة أهل القلم التابعة لمنظمة الوثائق ومكتبة جمهورية إيران الإسلامية. اطلعتم في الجزء الأول، على كلمة كل من العميد غلام رضى علاماتي، رئيس منظمة الوثائق ومستندات الدفاع المقدس وسكرتير المؤتمر وأيضاً العميد بهمن كاركر، رئيس مؤسسة الحفاظ علي أعمال ونشر قيم الدفاع المقدس والسيد أشرف بروجردي، رئيس منظمة الوثائق والمكتبة الوطنية