تسجيل المذكرات التطورات

الأطروحات التي تتطرق لتاريخ الجامعات الشفوي

مريم أسدي جعفري
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2017-11-23


يصل تاريخ تأسيس الجامعات في إيران، وعلى أساس تاريخ جامعة الخوارزمي- كأول جامعة إيرانية- لقرن كامل. طوال هذا القرن، تأسست عدّة جامعات قبل وبعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية ومرت بعدة مراحل تاريخية وسياسية واجتماعية وعلمية. ومن هنا، من الأهمية تسجيل التاريخ الشفوي لهذه الجامعات بهدف بقاء تاريخها الذي يحوز على أهمية عالية. ويحيط تسجيل تاريخ الجامعات الإيرانية الشفوي: طرق الإدارة، طريقة نمو كل جامعة، طريقة دخول الفروع للجامعات وطريقة توظيف الأساتذة، تعريف الشخصيات المهمة لكل فرع، تعريف النخبةعلاقاتهم بالجامعات خارج البلاد، البحث في الجماعات في قبل وبعد الثورة الثقافية حتى الحرب المفروضة، توضيح الحصيلة العلمية الجديدة، أساليب التدريس عند الأساتذة وغيرها من الموضوعات.

بدأت حتى الآن عدة أطروحات مثل اعلان تدوين تاريخ التربية البدنية الشفوي وانشاء المتحف الرياضي لجامعة العلوم الطبية في شيراز، عقد جمع بين الكلية الطبية في أهواز مع مؤسسة حفظ ونشر قيم الدفاع المقدس لجمع التاريخ الشفوي الحربي في الجامعة، تسجيل وتدوين تاريخ جامعة الخوارزمي في مائة عام، صدور كتاب "ماض الكلية الهندسية لجامعة شيراز" تأليف مينو نعمة اللهي وبداية تسجيل تاريح جامعة اصفهان الصناعية الشفوي على مدى أربعين عاما. وعلى هذا التقى موقع التاريخ الشفوي الإيراني مع بعض المسؤلين عن هذه الاطروحات.

توثيق تجارب شخصيات جامعية مهمة

أشار أستاذ فرع الأدب الفرسي ومسؤل تدوين تاريخ جامعة الخوارزمي الشفوي الدكتور بهادر باقري، إلى أسلوب توثيقه قائلاً: "نظراً إلى أنّ العام القادم (2018) يمر على تأسيس الجامعة مائة عام، سيتولى تدوين تاريخ الجامعة الدكتور فراستخاه وجمع المعلومات يقع على عاتقي. جامعة الخوارزمي، هي أول جامعة إيرانية وسنلتقي المؤسسين والشخصيات المهمة في الجامعة".

وأضاف: "تمّ حتى الآن 20 حواراً وستنتهي الحوارات في يناير. لو كانت هناك فرصة، نحاول محاورة 10 أشخصا آخرين من الموظفين والأساتذة إذ لديهم مذكرات عن التغيرات الإجتماعية والسياسية والعلمية والثقافية للجامعة. هناك تنوع في القائمة الحوارية لنحصل على معلومات تغطي عدة مساحات. تاريخ جامعة الخوارزمي الشفوي حاليا في مرحلة التدوين وحتى العام القادم، سيصدر ككتاب وفيلم".

وقال مسؤل تدوين التاريخ الشفوي للجامعة عن ضرورة وأهمية تسجيل تاريخ الجامعات الشفوي: "مع الأسف السيرة الذاتية ليست نشطة في إيران ولذلك، ليس لدينا معلومات دقيقة عن الكثير من المثقفين. في التاريخ المعاصر، جاءت شخصيات وأساتذة كبار ورحلوا وليس لدينا ملف صوتي أو تصويري عنهم. رغم وجود كاميرا، ولكن ليس هناك حتى حوار يمكن الوصول إليه".

وأكد قائلاً: "هناك شخصيات مهمة في الجامعات أعمارهم كبيرة. كمثال الدكتور غلام رضا جهان شاه لو، من أساتذة الرياضيات وعضو الهيئة التدريسية، بعد شهرين من حوره، في يوم 4 إبريل 2017 توفي. نحن بحاجة ماسة للمذكرات والأحداث التي لم تدون في أي مكان".

ويرى الدكتور بهادر باقري أنّ الحوارات الحميمة والهادفة مع أساتذة الجامعة هو قسم من تاريخ البلاد الثقافي وقال: "يجب أن تتم هذه الحوارات مع الشخصيات المهمة في الفروع الأساسية والعلوم الانسانية والهندسية والطبية، لتوثق مذكراتهم وتجاربهم".

وأنهى حديثه: "أحد برامجنا في لجنة حفل مرور قرن على تأسيس جامعة الخوارزمي، هي كتبنا رسالة لوزارة العلوم وطلبنا منهم ابلاغ كل الجامعات بأطروحة تسجيل التاريخ الشفوي. فهي وثيقة للأجيال القادمة".

التاريخ الشفوي، مظهر الحقائق

كتبت عضوة لجنة التدريس في كلية الهندسة شيراز المتقاعدة، المهندسة مينو نعمة اللهي كتابَ "تاريخ كلية الهندسة في شيراز" على أساس حوارات، وصدر الكتاب عن دار نغره. وقالت عن الكتاب: "كنتُ أول طالبة في كلية الهندسة العام 1962 وبعد نهاية الدراسة بقيت 50 عاما، في لجنة التدريس وكنتُ أدرّس. بعد التقاعد بدأتُ في توثيق المذكرات المتعلقة بكلية الهندسة".

وأشارت إلى أول دفعة تخريج لامعة في إيران تخرجت من هذه الكلية قائلة: "شعرتُ، يجب أن يؤدى حقّ مؤسسي كلية الهندسة وما تمّ طوال اعوام والأفراد الذين بذلوا الكثير، لتأسيس هذه الكلية. وعلى هذا وعلى أساس المصادر وتجربتي طوال 50 عاماً، أقدمتُ على كتابة الكتاب".

وتطرقت إلى تأسيس كلية الهندسة وأضافت: "بدأت الكلية بخمس أساتذة و40 طالبا وبناية. المرحوم الدكتور منوجهر وصال الأب للآناليز في إيران وأول رئيس للكلية الهندسية في شيراز وعبر سفره لأمريكا، تحدث مع أفضل طلبة مرحلة الدكتوراة الإيرانيين في جامعات أمريكا وأقنعهم بالعودة إلى إيران. بعد مضي عام، وصل عدد الأساتذة إلى 15 أستاذاً ووصل هذا العدد في العام 1979 إلى 80 أو 90 أستاذا".

وأكملت مينو نعمة اللهي: "حاولت لتدوين الكتاب المؤسسين مثل: الدكتور وصال والدكتور أردشير إيدون وطالبين بارزين واليوم هما في مكانة علمية مرموقة. وتحدثوا عن وضع التعليم منذ بداية الكلية الهندسية ووضع المنامات والصفوف وتدريس الأساتذة ومستوى التعليم".

وأشارت إلى: "أهمية التجربة، أهمّ من أي شيء. يمكن أن يخطو القادمون خطوات أفضل عبر الاطلاع على تجارب السابقين. ويحدد التاريخ الشفوي، ماهية وكيفية وحقيقة كلية الهندسة في شيراز في الماضي والحاضر".

أهمية قراءة الوثائق، قبل الحوار

وتطوع الدكتور مجتبى أزهري، العضو في الهيئة التدريسية لجامعة اصفهان الصناعية لتوثيق التاريخ الشفوي. وقال عن هذا الموضوع: "بدأتُ التدريس منذ العام 1983 في جامعة اصفهان الصناعية".

وأضاف: "الكثير من أحداث الجامعة لم تدون. لذلك تحدثت مع رئاسة الجامعة ورحّب بمقترحي للبدأ بتسجيل التاريخ الشفوي للجامعة. أذكر تقريبا أحداث الجامعة منذ العام 1983 حتى الآن وكنتُ أبحث عن فرصة لكتابتها ووثقت احداث العام 1977 وحتى 83 على أساس المذكرات والحوارات مع الأساتذة الأقدم".

وأكد على أهمية القراءة قبل الحوار وقال: "كانت لديّ مراجعة على أوراق جلسات شورى الجامعة ثم حاورتُ 15 رئيسا للجامعة. شخص منهم توفي وتحدثتُ مع مساعديه والبعض منهم خارج البلاد وحاورتهم عن طريق السكايب".

وقال أزهري إنّ الحضور في الجامعة ومشاهدة الاحداث هي إحدى الميزات في سير الحوار وأضاف: "أذكر أغلب رؤساء الجامعة وفي المواقف التي ينسونها، أذكرهم بها لاكمال الموضوع. هذه المذكرات تشمل تظاهرات الطلاب حتى النشاطات العملية والعمرانية".

وقال إنّ توثيق التاريخ الشفوي للجامعة لا يتعلق فقط بالمدراء: "حاورتُ ثلاث أشخاص وهم من أول من دخل الجامعة، وحالياً هم شخصيات ممتازة، وذلك لأطرح رؤية الطلاب. وحاورتُ كذلك 6 موظفين من القدامى، وإذا تقرر إضافة المزيد من الشخصيات فأنا بحاجة للمزيد من الوقت".

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 66


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
لقاء مع مدير دار رسا في جلسة "تاريخ الكتاب الشفوي"

كل كتب التاريخ المعاصر التي أصدرناها

خاص موقع التاريخ الشفوي- ضمن فعاليات جلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" الدورة الثانية، جاءت الجلسة الثانية الحوارية مع محمد رضا ناجيان أصل، مدير دار رسا. وأقيمت الجلسة صباج الثلاثاء 18 يوليو 2017 في مرسسة بيت الكتاب وبرعاية الكاتب والباحث نصر الله حدادي. الإلتزام بأهداف النشر وبدأ ناجيان أصل حديثه: "ينظر البعض إلى النشر كعمل يدرّ المال. وفي الحقيقة للبعض هو مصدر مالي جيد، لأنهم يعرفون الطرق لبيع الكتب واستقطاب المؤلفين. في حوار لي مع مجلة سألوني:
سيرة جماعية لشباب خوزستان

مذكرات شباب مسجد الجزائري أهواز

أصغر كندمكار ورضا بيرزاده، جبهة فارسيات والحويزة وسوسنكرد إلخ... وأشار مكتب الثقافة والدراسة الملتزمة للمركز الفني في خوزستان، إلى جغرافية الكتاب: "رواية تاريخية- توثيق لمسجد معروف ومؤثر في الأحداث التي أدت للثورة في العام 1978 وعلى أحداث ما بعد انتصار الثورة والحرب المفروضة في الاهواز ودور الشباب الثوري والمؤثر". وكتب علي رضا مسرتي في المقدمة: "قصة شباب مسجد الجزائري هي قصة توثيقية كنتُ حاضرا أحداثها وإذا لم أكن فالحوارات تقوم بنقل الأمانة
مذكرات محمد رضا ناجيان أصل عن 1960 حتى 1980

رفاقي في الصفّ الذين أصبحوا مناضلين وناشرين

  خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني، عُقدت الجلسة الحادية عشر من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" صباح الثلاثاء 11 يوليو 2017. أدار الجلسة نصر الله حدادي وحضر فيها مدير دار رسا محمد رضا ناجيان أصل.   كنت زميل الشهيد محمد جواد تندكويان في الصف الدراسي قال ناجيان أصل: "أغلب من يدخل عامل النشر، يأتون من عائلة قارئة. أول كتاب قرأتُه غير دراسي، كان لأمير أرسلان. كان عمري لا يتجاوز ال11 وحين ذهبتُ إلى تبريز، قرأتُ الكتاب للآخرين. من
مرت 36 عاماً...

ذكرى عن شهر تير 1360

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت مراسم الذكرى السادسة والثلاثين لمأساة السابع من تير 1360 ( 27 يوليو 1981) وشهادة آية الله السيد محمد حسيني بهشتي وجمع من ثوّار الثورة الإسلامية، عصر يوم الأربعاء 28 يوليو 2017 في النص التذكاري لشهداء السابع من شهر تير  في مؤسسة الشهداء الثقافية للسابع من تير، الواقعة في سرجشه طهران، وحضره جمع من عوائل الشهداء و بعض المسؤلون. بدأت المراسم بقراءة القرآن الكريم والنشيد الوطني وقراءة شعرية ونشدين من أداء فرقة شابة. ثم
لقاء مع عائلة محمد زهرائي في الجلسة التاسعة "تاريخ الكتاب الشفوي"

أراد تأسيس أكبر مكتبة في إيران

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت اليوم الثلاثاء 20 يونيو 2017 الجلسة التاسعة من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي"، وحضرها كل من مهدية مستغنمي يزدي، صاحبة دار كارنامه، وماكان وروزبة زهرائي أبناء المرحوم محمد زهرائي، مدير دار كارنمه. وقد أدار الجلسة الكاتب والباحث نصر الله حدادي. وبدأت مهدية مستغنمي يزدي حديثها قائلة: "ولد محمد زارائي في 1949 في فاروج. أبوه وأمه من مدينة يزد. كنتُ في الصف الثالث الثنوي صيفا وأعمل مراسلة في صحيفة
حوار مع الدكتور مهدي أبو الحسني ترقي

"تاريخ بازار إصفهان الشفوي"راصد الثقافة الشعبية

خاص موقع التاريخ الشفوي. الأسواق أو البازارات هي عنوان النبض الإقتصادي للمجتمع الإيراني، وكانت دائماً تترك أثرها في حركة التاريخ على الأحداث الثقافية والإجتماعية والسياسية الإيرانية. لو كانت لدينا نظرة أقرب على البازارات وكل الأزقة والأزقة المغلقة، فهناك عالم للثقافة الشعبية مسكوت عنه. الثقافة الشعبية تشمل المصطلحات والألقاب الرائجة في البازار إلى الأعمال المزاولة والمنسوخة. ضمن كل هذا، فبازار إصفهان من أكثر الأسواق أصالة وأقدمها بين الأسواق