مذكرات محمد سام كرماني و...

حواران الكتاب وباتَ "بالُ صاحب السعادة مرتاح!"

محمد علي فاطمي
ترجمة: احمد حيدري مجد

2017-11-16


كتاب "بالُ صاحب السعادة مرتاح!" هو مذكرات وما لم يقله محمد سام كرماني ( 1924-2015) وتبوء مناصب وزارية مثل وزارة الداخلية والاستخبارات والسياحة في الحكومة البهلوية. دوّن الكتاب الذي جاء في 680 صفحة حميد داوود آبادي وأصدرته دار نارغل، في صيف العام 2017.

حمل الكتاب عناوين، مقدمة حميد داوود آبادي، حوار مع علي رضا كمري مع الدكتور محمد سام، حوار حميد داوود آبادي مع الدكتور محمد سام، محمد سام من رؤية برويز ثابتي (مسؤل في الساواك)، محمد سام في وثائق الوكر التجسسي الأمريكي، محمد سام في وثائق الساواك، محمد سام في المطبوعات، الملاحق، الوثائق والصور والنماذج.

تدور مقدمة حميد داوود آبادي عن تشكّل كتاب "  بال صاحب السعادة مرتاح!" وكيف تعرف على راوي الكتاب عليه. ويعود حوار علي رضا كمري مع الدكتور محمد سام إلى العام 1997 ويدور عن ماضيه. والقسم الأساس من الكتاب هو حوار حميد داوود آبادي مع الدكتور محمد سام ويقع في 350 صفحة. هذان القسمان، هو ليس حصيلة حوار فقط. 

يبدأ حوار حميد داوود آبادي مع الدكتور محمد سام عبر أسئلة عن مكان الولادة والعائلة ليصل إلى دراسته ووضع الفترة التي عاش فيها ومناصبه. يبدأ الراوي من العام 1961 وعن مرسيه في البرلمان ودخوله في الحكومات البهلوية المتعاقبة. وتدل روايته على أنه في تلك الفترة، قد خطاها خطوة بخطوة ويكشف الوضع في الجكومة. وتستمر نشاطات محمد سام الحكومية حتى بداية العام 1974 وينهي حميد حواره حتى هذه الفترة. ويطرح المحاور في حواره ما يشغل ذهنه عن الحكومة البهلوية ويجيب ضيفه بحساسية على بعضها.

وعلى أساس ما قيل، يلوح أن هذه الحساسية تعود للاحداث التي كان فيها الراوي، أي كان حساسا على نشاطاته التعليمية والاجتماعية على مستوى المجتمع. الجانب الآخر من هذه الحساسية تعود لشخصيته ونلاحظها حين تحدث عن حياته العائلية.

وأثناء الحوار يتطرق الراوي لرأيه عن رجال الحكومة البهلوية والتيارات الحكومية والفرق الناشطة، متكأ على مشاهداته.

وتأتي مواضيع محمد سام من رؤية برويز ثابتي (مسؤل أمني في الساواك)، محمد سام في وثائق الوكر الجاسوسي الامريكي، محمد سام في وثائق الساواك، محمد سام في المطبوعات، نظرة الحكومة البهلوية له وبنوع ما نظرة الخارج له، يحصل القارئ من خلالها ويرصد وعلى أساس الحوارين نظرة الراوي.؟

ويشمل الكتاب معلومات أخرى عن نظام والداخل الحكومي البهلوي- إضافة لمعلومات تنشر لأول مرة- يرويها رجل من داخل الحكومة. وعن كيف ننظر لهذه المعلومات والراوي، فهو أمر متروك للقارئ، هل يقرأ الكتاب من أجل المعلومات العامة أو تطبيق المعلومات مع الحوارات الأخرى؟ على أية حال، قراءة مثل هذا الكتاب المهم، يخلق أسئلة عند مجموع القراء. وستولد أسئلة، بشرط عكسها للكتاب ومن يهتم بالاجابة عنها.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 341


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة