رحلة إلى العصر القاجاري

زمن كتابة المذكرات، كتابة تاريخ خفي

ترجمة: أحمد حيدري

2017-10-19


"المذكرات ومكانتها في كتابة التاريخ للعصر القاجاري: التعرف على أنواع المذكرات ومناقشة تحوّل كتابة المذكرات في العصر القاجاري استناداً على تأثير الثورة الدستورية على هذه الظاهرة وتقييم مكانة هذه الحركة في كتابة التاريخ للعصر القاجاري" هذا هو العنوان الكامل لسمية عباسي عبر أربع فصول. وأصدرت الكتاب دار سخنوران في العام 2017 في 240 صفحة.

وكان العمل قبل تحوله لكتاب، أطروحة ماجستير، وجاء في مقدمة الكتاب: "حروب إيران وروسيا التي فتحت أعين وآذان الإيرانيين على عالم جديد، وأدخل لإيران أرضيات أخذ النتاجات الفكرية والمادية للحضارة الأوربية الجديدة والمهتم بها منذ أواسط العصر الناصري. هذا التعرف على الأساليب الجديدة ونقد تراث كتابة التاريخ العتيد الإيراني، هو حصيلة التحول الذهني والحول في النظرة للعالم وأفق الفكر الإيراني بالنسبة إلى المعتقدات والعقائد التراثية والمتجذرة على النظام الفكري الإيراني. تشكل كتابة الذكرى واليوميات- استناداً على الأنا الفردية والجمعية (الوعي الوطني)- كحركة جديدة في كتابة التاريخ بصورة خفية وغير رسمية لنقد الاساليب المرسومة في تسجيل الوقائع وهو كتابة تاريخ مباشر وموصى به، وهو ما يجب أن يبحث من هذا الجانب. ونحن في هذا البحث في صدد التعرف ومناقشة طريقة تشكل هذا النوع من كتابة التاريخ والحركات المؤثرة عليه وعلى تكامله وبالقيم وتحديد مكانتها في كتابة التاريخ للعصر القاجاري.

لا يمكن تحديد الحدود الدقيقة لتعيين أنواع المذكرات وفصلها عن الانواع الأخرى المشابهة لها مثل الرحلات واليوميات المتداولة. وعلى أساس أنواع المذكرات والسيرة الذاتية التي تشملها تقسيمات كثيرة، فلهذا الحقل وسعته الخاصة، ولكن وبسبب القيود الزمانية وسعة الأنواع القريبة من كتابة المذكرات، ففي هذا البحث الاتكاء الأساس على الكتب التي صدرت تحت عنوان دقيق "المذكرات" أو جاءت متواترة من الاخصائين في هذا الحقل في أنواع المذكرات.

ونظرا لأنّ كتابة التاريخ يرتبط بسلسلة أو دورة، بسبب دخول وثيقة فجأة أو غير محتملة، أو مصدر جديد أو ما يشابهها، ونظرا إلى أنّ الكثير من المذكرات المتعلقة بالعصر القاجاري تمّ الكشف عنها في الفترة الأخيرة وطُبعت وإذعانا بأنّ أغلب هذه المذكرات كتبها صانعو التاريخ لهذا العصر وعبر القراءة والبحث يمكن التعرف على الزوايا الخفية للأمور والشخصيات الأكثر نشاطا سياسيا واجتماعياً، ويمكن الشعور بهذا النقص جيدا...

ونظرا أنّ الهدف والعمل على أساس نصوص كتب المذكرات المرتبطة بالعصر القاجاري،  استخدمنا في جمع المعلومات وتحليل المعطيات  من الأسلوب الوصفي- التحليلي (الأسلوب الأساس في البحوق التاريخية). وعليه بعد تحديد المذكرات المتعلقة بالعصر المذكور وتشمل 42 عملا، قُسمت حسب التاريخ على فترتين بعد وقبل الثورة الدستورية وحللناها حسب طبقتها وأفكارها.

وفي سبيل الوصول لهواجس الكاتب من الضروري التعرف على الكليات في باب الذكرى وكتابتها ومقدمتها في الغرب والتاريخ الإيراني وفي الفصل الثاني يبحثها بالتفصيل. في هذا الفصل المعنون بكليات ومباني كتابة الذكرى والتسمية، كانت البداية مع تعريف مفردة الذكرى في اللغة الفارسية واللغات الأخرى المتداولة لمعرفة الفروق بين الذكرى والتاريخ، واختلافها مع الأسطورة والرحلة.

في الفصل الثالث وضمن تعريف المذكرات القاجارية، ونظرا لاسلوبين التحليل التاريخي في تعريف المذكرات والدقة في موقع طبقات كتّاب المذكرات، ومن القضاوة في قضايا عديدة من قبيل العلامات البارزة مثل مكانة الأنا، المرأة والعائلة، الملك، والقضايا السياسية، الأمور الدينية، الأفكار والمظاهر الأوروبية الحديثة، حللنا نصّ المذكرات. سعينا في هذا الفصل في تقسيم كرنولوجيكي لتعريف وتوضيح المذكرات والملاك الأساس هذا التقسيم فترة التدوين النهائية، والأعمال التي لم يحدد عام تدوينها، فاختيار عام البدأ بها  وإذا فقدت أيضا فينظر في أحداث فترتها. ورعوي هذا الأمر في جداول الفصل، ورغم النقص فيه لكنه يبقى أفضل أسلوب أمكننا اتخاذه.

والفصل النهائي عنون ب مكانة المذكرات في كتابة تاريخ العصر القاجاري. في الفصل الأول لهذا القسم  وبسبب أهمية نثر هذه المذكرات، كانت الجهد مركز على أسباب هذه السهولة وعوامل تأثيرها. ومن موضوعات هذا القسم صلابة نثر المذكرات وتأثير المفردات والأساليب الغربية الأدبية على النثر وكذلك بحث الأدبيات الركيكة والشعبية. ونظرا لاهتمام كتاب التاريخ على النثر الثقيل والرسمي، واختلاف تدوين التاريخ الخفي  (كتابة المذكرات) السلسل، نوقش أثره وأسبابه تحت عنوان التحول في النثر (الأسلوب).

وفي القسم التالي، ونظرا للمميزات  مثل اسختدام الوثائق والرسائل والأوامر، مع رؤية نقدية وتأريخية.

ويمكن الإشارة هنا إلى رحلة المذكرات الكمي على أنها قفزة خاصة متصاعدة. ومما أشارت له الدراسة وجود 15 مذكرات قبل الثورة الدستورية وتوثيق 27 مذكرات من 27 كاتب في فترة الثورة الدستورية وحتى سقوط القاجار.

 ولا يمكن الهروب من أنّ أكثر المذكرات تتعلق بالطبقة الحاكمة ومن مجموع 41 مذكرات، ف 23 شخص هم من هذه الطبقة و12 شخص منهم من الفترة الأولى، وحصلت على أكبر قدر من النقاط.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 507


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 

التاريخ الشفهي والمزيد من الإهتمام بالتفاصيل

يتشكّل النص التالي على أساس قضية وتركيز وهما: ما هي الأعمال التي تدخل ضمن التاريخ الشفوي تأتي كنموذج لبقية الاعمال؟ لماذا تحتوي هذه الكتب على أنماط وما هي خصائصها؟ قال الكاتب والباحث في مجال التاريخ السيد قاسم ياحسيني معالجاً هذا الموضوع: لحسن الحظ ، إذا ما أردنا أن نتحدث عنه بدقة أكثر، يجب أن أقول إنّ الذكريات الشفهية نمت بشكل كبير في مختلف المجالات. لذلك الآن، و في أنواع مختلفة، يمكن توضيح الذكريات الشفهية بأمثلة متعددة. قبل بضعة أيام، قمت بتصنيف
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر