عن جلسة قرآنية من العقود الماضية في مدينة أراك

أسلوبٌ تقليديٌ بالكامل

إحسان منصور
ترجمة: هادي سالمي

2017-09-07


 

يُعد محمد رحيم بيرقي من الناشطين في المحافظة المركزية، وتمضي أعوام على سكنه في طهران. وقد شارك في كل من الجلسات القرآنية الرسمية والتقليدية في أراك، ولديه حضور نشط وهو أستاذ للقرآن الكريم في الجامعة. وجاء حورانا معه عن الجلسات القرآنية في مدينة أراك وخاصة جلسات المرحوم محمد حسين نهرمياني. والأستاذ المرحوم نهرمياني من الأساتذة المعروفين في مينة أراك والجيل الجديد بعد الثورة في أراك مدين له بكل معرفة القرآنية، وهو متقاعد من البلدية ارتدى العباءة لأكثر من 70 عاماً وانشغل بتدريس القرآن الكريم، وحصل على رعاية تفقدية من قبل قائد الثورة في العام 2000 وفي منتصف العام 2001 وافته المنية. ويضع هذا الحوار بين يدي الباحثين تاريخ جلسات القرآن الكريم وأساليب التدريس ونوعيته وآلياته.

متى تعرفت على الأستاذ نهرمياني؟

توفقت في زيارة الأستاذ نهرمياني في العام 1988 أو 1989. كنا نجتمع يوم الجمعة عصرا في مقبرة (أقا نور الدين)1 إذ تحكم الاجواء المعنوية وتقام الجلسة القرآنية وهي مكان مناسب جدا. بالطبع أكثر من كان يحضر كبار السنّ والشباب أقل. ونظرا للمحبة التي أكنها له كنتُ أشارك في هذه الجلسات. المرحوم الحاج شهاب 2 وهو من أساتذة القرآن الجيدين وكذلك أحد أقربائي باسم الحاج شمسي عرفوني على جلسات الاستاذ نهرمياني. وهذا ما دعاني للمشاركة في بعض جلسات يوم الجمعة. يحضر السيد شمسي حاملاً قرآناً كبيراً وهو من أعمدة جلسات يوم الجمعة. الكثير من هم أساتذة، كانوا في فترة يحضرون جلساته، ولكني لا أذكر الكثير منهم.

كيف كانت تُدار الجلسات؟

كانت تُدار بهذه الطريقة، يجلس الحضور، يفتحون المصاحف ويقرأ الأستاذ نهرمياني الآيات. ويبدؤون القراءة بالقراءة وإذا أخطئوا، ينبههم الأستاذ، وأكثرها أخطاء في الاعراب والتجويد. أحيانا يكتفي بفقط بقول كررْ. يعطي ملاحظات فنية. وإذا كان الخطأ عاماً، يشرحه للجميع.

أيّ نوع من القراءة كان حاكما؟

أسلوب قراءة الأستاذ، أسلوب خاص، لا يمكن اطلاق تسمية الترتيل عليه ولا التحقيق. لا تتطابق سرعة تلاوته مع سرعة الترتيل ولا التحقيق المعاصر، هو أسلوب تقليدي وخاص به وأذكر حين يريد شخص الحديث عن النغمات أو الطبقات، لا يتجاوب ويتخذ موقفاً. لم يكن يؤمن بهذه الأساليب.تحدثنا مع بعض الأساتذة في تلك الفترة، فكانوا يقولون إنّ الأستاذ يقرأ على السكاه، ولكنه لا يقبل وضع قراءته في خانة. لم يسمح لدخول أحد في هذه المساحة.

لماذا؟

يجد أنه يجب عدم ادخال القرآن في حركة الموسيقى والألحان.

هل كان يفسر القرآن أيضا؟

في جلسات المقبرة لم أجده مفسراً، ولكن حسب الحاجة، يوضح بعض الآيات. لا أذكره مفسرا.

كم عمر الجلسات؟

كان مرحا جدا حين كنا نشارك في جلساته. احتفظ بقوته حتى أواخر عمره. وضعف بصره، واثر حادث والسن فقد بعض قدراته، وعادة ما يكون مرحا ونشاطا في الجلسة.

كيف كانت ذاكرته؟

اللافت أنه يذكر الأسماء. أعتقد الشئ الوحيد الذي لم يمس في الأستاذ هو ذاكرته. كان يذكرني وقد كنتُ أزوره وأنا شاب جدا.كنت في ال16. في الجلسة الأولى التي عرفني فيها شمسي على الأستاذ وتلوتُ، أعجبته. ورغم أنّ قراءتي تختلف عنه وعن بقية من حضر، ولكنه لا يطلب أن يُقرأ مثله، كان يصحح فقط.

هل كان ينظر للقرآن ويصحح الأخطاء؟

كان الأستاذ حافظا، ولكن رؤيته هي أن يكون القرآن مفتوحا أمامه. أسلوبه أن ينظر للقرآن.

هل كان يحضر أشخاص من مدن ومحافظات أخرى لجلسة المقبرة؟

 

كانت جلسة المقبرة جلسة تقليدية بالكامل، كانت خاصة بالمدينة نفسها بأحيائها وشوراعها. ومن يقول إنها تمتد لنصف قرن، فأنا على غير معرفة، ولكن حين كنتُ أذهب يتحدثون عن عمرها الطويل.

كيف كانت أخلاق الأستاذ نهرمياني؟

كان انسانا اجتماعيا. ورغم أنه كبير في السن، لكنه شخصية مازحة. أسنانه جميلة وحين يضحك تظهر. ويمزح بصورة خاصة مع يعرفه. وأكثر مَن حوله كبار في السن. يرتدي دائما العباءة والقبعة. ولا يختلف الأمر مع اختلاف الفصول. في عمر الجلسة الأخير مات أكثر مرافقيه.

كيف كانت حياته الخاصة؟

الأستاذ نهرمياني يصدق عليه المؤمن الواقعي، قليل المؤنة وحياة بسيطة. وبيته على الطراز القديم. لم يطلب في يوم مقابل على جلسات القرآن. يدعوه الناس لجلسات القرآن في المنازل وبالطبع لم أذهب لها.

هل كانت لديه جلسات أخرى؟

أعرف أنّ لديه جلسات في بيته، زلم أكن أحضرها، وذلك لأني كنتُ أذهب ليالي الجمعة لدعاء كيمل في مسجد ضياء ثم إلى مركز التعبئة وصباحا أذهب لدعاء الندبة.

هل كان يذهب للجامعة؟

دخلتُ الجامعة العام 1992، ولكن وحسب ما أذكر لم يدعه أحد. والسبب هو أسلوبه التقليدي. أقمنا في الاعوام الأخيرة مراسم له لنعرفه على الجيل الجديد.

هل كان يشارك في الجلسات العامة؟

نجح الاستاذ في تربية تلامذته أكثر في الأسلوب القديم.حضر أكثر أساتذة القرآن جلساته، ولكن لا يمكن القول أنه أسس تيارا. أعتقد يجب مقايسة الأستاذ مع مجايله.

 

  1. آية الله نور الدين عراقي (1278 ه ج) من مراجع الشيعة ومن العلماء النافذين في عراق العجم ومن تلامذة الآخوند الخراساني. كان من داعمي الثورة الدستورية. خلال الحرب العالمية الأولى ذهب مع المجاهدين إلى كرمانشاه  ثم إلى اسطنبول. يقع قبره اليوم في مدينة أراك.
  2. من أساتذة القرآن في مدينة أراك ومعاصر للأستاذ نهرمياني.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 33


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
عرض أحدث اصدار لجواد كاموربخشايش في المركز الفكري

" سجن الموصل" دائرة معارف محوريتها المذكرات

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني، يحمل كتاب " سجن الموصل" مجموعة ذكريات أسر علي أصغر رباط جزي، جمعه جواد كامور بخشايش. و في حديث لكاموربخشايش مع موقعنا، أشار الى أن الصدفة جمعته مع علي أصغر رباط جزي و خطرت له فكرة جمع ذكرياته، و قال عن كتاب " سجن الموصل": " صحيح أن الكتاب هو مذكرات، و لكن في نفس الوقت هو عمل بحثي و يمكنني القول أنه دائرة معارف عن الأسر." و يرى نقاط الانعطاف في كتابه تتضح في التعذيب الروحي و الجسدي. و يقول عن بقية نقاط

ذكرى من تسجيل إذاعي لصلاة الجمعة مع المخرج مسعود كيمائي

يعتبر بهروز رضوي من الأصوات الإذاعية التي لا تتكرر منذ دخوله الى الإعلام المسموع و تعليقاته المرتجلة في صلاة الجمعة لآية الله طالقاني، سيتحدث عن ذلك في هذا الحوار و عن البرامج التي سجلها مع المخرج الإيراني مسعود كيميائي لصلاة الجمعة.

كمين يوليو 82

«أحمد متوسليان» و «السيد محسن موسوي» و «كاظم أخوان» و «تقي رستكار»، الدبلوماسيين الأيرانيين الأربعة الذين تم إختطافهم في عام 1361 في لبنان و ذلك إبّان الحرب المفروضة من قبل العراق علي بلدنا من قبل عناصر ذات صلة بالكيان الإسرائيلي الغاصب، حيث لا يزال البحث مستمراً عنهم من قبل المؤسسات المسؤولة المتقصية عن أثرهم.

قصة حرب يرويها أستاذ إيراني في أمريكا

هذه هي قصة محمد ج، كان من أفضل أصدقائي و قد قتل في فترة حرب العراق و إيران، حاضر في القسم الأيسر من الصورة بجانب الشخص النحيف (أنا)، و حاضر في هذه القصة.

رحلة شاملو الى أمريكا

صدر كتاب (يوميات السفر الميمون للولايات المتفرقة الأمريغية) للشاعر الإيراني المعروف أحمد شاملو بعد 23 عاما من دار مازيار في 136 صفحة، و كان ينتظر الكتاب الترخيص من وزارة الثقافة منذ العام 2005، و قبل ما يقارب الشهرين حصل على ترخيصه للنشر و مع استقبال القراء للكتاب و نفاد الطبعة الأولى صدرت الطبعى الثانية.

على خطى ذكريات سيمين و جلال في بين(آخر الدنيا)

في الذكرى السنوة الاولى لرحيل الكاتبة و الروائية سيمين دانشور، توجهنا الى أختها لتتحدث عن سيمين، عن طفولتها و شبابها و كهولتها، تتحدث عن سيدة القصة الإيرانية.

رضاشاه إضاءة على تاريخ إيران المعاصر؛ من البدء حتى انتهاء السلطة

كتاب «رضاشاه إضاءة على تاريخ إيران المعاصر من البدء حتى انتهاء السلطة» من أحدث الكتب التي صدرت عن رضا شاه و الذي يسعى لتحليل شخصية و مكانة رضا شاه التاريخية في الساحة السياسية الإيرانية، من خلال مراجعة المصادر المتوفرة.

ذكريات السيد أنور خامه إي من سجن القصر

يعتبر السيد أنور خامه أي، الوحيد المتبقي من مجموعة كانت تضم 53 عضواً. مجموعة قضوا جزءاً من فترة سجنهم في سجن القصر، حيث لديه الآن ذكريات كثيرة من تلك الأيام. من حبس السيد فرخي يزدي الإنفرادي حتي الحرية و الرفاهية لـ 53 شخص في مجموعة السجناء السياسيين و غير السياسيين المتواجدين في سجن القصرالسيد أنور خامه أي و في الـ 96 من عمره، لازال يتذكر ذكريات عام 1937 حتي العام 1941 بكل تفاصيلها. ولكنه يسرد ذكرياته بشكل متقطع و بصعوبة بالغة.