سيرة جماعية لشباب خوزستان

مذكرات شباب مسجد الجزائري أهواز

محمد علي فاطمي
أحمد حيدري

2017-07-20


أصغر كندمكار ورضا بيرزاده، جبهة فارسيات والحويزة وسوسنكرد إلخ...

وأشار مكتب الثقافة والدراسة الملتزمة للمركز الفني في خوزستان، إلى جغرافية الكتاب: "رواية تاريخية- توثيق لمسجد معروف ومؤثر في الأحداث التي أدت للثورة في العام 1978 وعلى أحداث ما بعد انتصار الثورة والحرب المفروضة في الاهواز ودور الشباب الثوري والمؤثر". وكتب علي رضا مسرتي في المقدمة: "قصة شباب مسجد الجزائري هي قصة توثيقية كنتُ حاضرا أحداثها وإذا لم أكن فالحوارات تقوم بنقل الأمانة عما حدث."

وعبر مقدمة الكتاب نتعرف على موقع مسجد الجزائري في المدينة وتاريخه. وتأتي الهوامش مع بداية الكتاب لتشمل السير الذاتية القصيرة وبعض التوضيحات.

يبدأ الفصل الأول عن فصل صيف حار في العام 1975 إذ نتعرف فيه على النشاط القائم في المسجد. في الصفحات الأولى للفصل نصادف حسين بناهي- الذي سيتحول إلى شاعر وكاتب ومخرج وممثل-، في تلك الفترة كان أمين مكتبة المسجد.

ويسرد الكتاب حتى الفصل الثاني الوقائع التي انتهت بانتصار الثورة الإسلامية. ويتطرق فيها إلى دور مسجد الجزائري وشبابه. ويشرح بداية الحرب المفروضة لجيش صدام على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والأحداث الدائرة في الأعوام الأولى لانتصار الثورة.

وفي موازاة هذه الأحداث، يتطرق الرواي لنشاطات الشباب الثورية في المسجد وخارجه لنتعرف على المدينة وكيف تأثر ما يحدث في البلاد. وهي موزاة نتعرف فيها على تاريخ المدينة في تلك الفترة. تتراكم الأسماء في الصفحات، أشخاص ومجموعات، مما يحتم الأمر وجود فهرست للأعلام يسهل الأمر على الباحث، وهو الأمر الذي يفتقد الكتاب.

تبدأ ذكريات الدفاع المقدس ودخول رواة آخرون، من الصفحة 185. يتزايد الرواة من هذه اللحظة، لأنّ مسجد الجزائري بات قريبا من المنطقة الحربية والاهواز مدينة حرب. وتتضح أهمية الكتاب من هنا مع قلة المعلومات المتاحة عن الأيام الأولى للحرب. يتسع دور شباب مسجد الجزائري لتشمل كل المحافظة. مع المواجهات التي جاءت مع الحكومة البهلوية باتت مؤثرة كتجربة الآن: "من المعروف أنّ رضا بيرزاده يقترب من العراقيين لدرجة أنه يقرأ لوحات أرقام الدبابات. قد يكون هذا تأسيس أول مجموعة تحديد في العام 1980".

ويرسم الكتاب عبر التفاصيل طريقة الدفاع أمام العدو في محافظة خوزستان. فهو يقدم خارطة للناس والاحداث والطرق والاماكن.

وتأتي أهمية الكتاب أنه يتناول فترة حرجة جدا، وإن كان يروي جانبا ولكن يتشارك فيه عدة جوانب لإكمال النص.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 240


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
لقاء مع مدير دار رسا في جلسة "تاريخ الكتاب الشفوي"

كل كتب التاريخ المعاصر التي أصدرناها

خاص موقع التاريخ الشفوي- ضمن فعاليات جلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" الدورة الثانية، جاءت الجلسة الثانية الحوارية مع محمد رضا ناجيان أصل، مدير دار رسا. وأقيمت الجلسة صباج الثلاثاء 18 يوليو 2017 في مرسسة بيت الكتاب وبرعاية الكاتب والباحث نصر الله حدادي. الإلتزام بأهداف النشر وبدأ ناجيان أصل حديثه: "ينظر البعض إلى النشر كعمل يدرّ المال. وفي الحقيقة للبعض هو مصدر مالي جيد، لأنهم يعرفون الطرق لبيع الكتب واستقطاب المؤلفين. في حوار لي مع مجلة سألوني:
سيرة جماعية لشباب خوزستان

مذكرات شباب مسجد الجزائري أهواز

أصغر كندمكار ورضا بيرزاده، جبهة فارسيات والحويزة وسوسنكرد إلخ... وأشار مكتب الثقافة والدراسة الملتزمة للمركز الفني في خوزستان، إلى جغرافية الكتاب: "رواية تاريخية- توثيق لمسجد معروف ومؤثر في الأحداث التي أدت للثورة في العام 1978 وعلى أحداث ما بعد انتصار الثورة والحرب المفروضة في الاهواز ودور الشباب الثوري والمؤثر". وكتب علي رضا مسرتي في المقدمة: "قصة شباب مسجد الجزائري هي قصة توثيقية كنتُ حاضرا أحداثها وإذا لم أكن فالحوارات تقوم بنقل الأمانة
مذكرات محمد رضا ناجيان أصل عن 1960 حتى 1980

رفاقي في الصفّ الذين أصبحوا مناضلين وناشرين

  خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني، عُقدت الجلسة الحادية عشر من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي" صباح الثلاثاء 11 يوليو 2017. أدار الجلسة نصر الله حدادي وحضر فيها مدير دار رسا محمد رضا ناجيان أصل.   كنت زميل الشهيد محمد جواد تندكويان في الصف الدراسي قال ناجيان أصل: "أغلب من يدخل عامل النشر، يأتون من عائلة قارئة. أول كتاب قرأتُه غير دراسي، كان لأمير أرسلان. كان عمري لا يتجاوز ال11 وحين ذهبتُ إلى تبريز، قرأتُ الكتاب للآخرين. من
مرت 36 عاماً...

ذكرى عن شهر تير 1360

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت مراسم الذكرى السادسة والثلاثين لمأساة السابع من تير 1360 ( 27 يوليو 1981) وشهادة آية الله السيد محمد حسيني بهشتي وجمع من ثوّار الثورة الإسلامية، عصر يوم الأربعاء 28 يوليو 2017 في النص التذكاري لشهداء السابع من شهر تير  في مؤسسة الشهداء الثقافية للسابع من تير، الواقعة في سرجشه طهران، وحضره جمع من عوائل الشهداء و بعض المسؤلون. بدأت المراسم بقراءة القرآن الكريم والنشيد الوطني وقراءة شعرية ونشدين من أداء فرقة شابة. ثم
لقاء مع عائلة محمد زهرائي في الجلسة التاسعة "تاريخ الكتاب الشفوي"

أراد تأسيس أكبر مكتبة في إيران

خاص موقع التاريخ الشفوي الإيراني- أقيمت اليوم الثلاثاء 20 يونيو 2017 الجلسة التاسعة من الدورة الثانية لجلسات "تاريخ الكتاب الشفوي"، وحضرها كل من مهدية مستغنمي يزدي، صاحبة دار كارنامه، وماكان وروزبة زهرائي أبناء المرحوم محمد زهرائي، مدير دار كارنمه. وقد أدار الجلسة الكاتب والباحث نصر الله حدادي. وبدأت مهدية مستغنمي يزدي حديثها قائلة: "ولد محمد زارائي في 1949 في فاروج. أبوه وأمه من مدينة يزد. كنتُ في الصف الثالث الثنوي صيفا وأعمل مراسلة في صحيفة
حوار مع الدكتور مهدي أبو الحسني ترقي

"تاريخ بازار إصفهان الشفوي"راصد الثقافة الشعبية

خاص موقع التاريخ الشفوي. الأسواق أو البازارات هي عنوان النبض الإقتصادي للمجتمع الإيراني، وكانت دائماً تترك أثرها في حركة التاريخ على الأحداث الثقافية والإجتماعية والسياسية الإيرانية. لو كانت لدينا نظرة أقرب على البازارات وكل الأزقة والأزقة المغلقة، فهناك عالم للثقافة الشعبية مسكوت عنه. الثقافة الشعبية تشمل المصطلحات والألقاب الرائجة في البازار إلى الأعمال المزاولة والمنسوخة. ضمن كل هذا، فبازار إصفهان من أكثر الأسواق أصالة وأقدمها بين الأسواق