ذكريتان عن الشهيد محمد علي رجائي

ممازحة مع وزير!

محمد حسين قدمي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2016-09-14


حين كان السيد زاهدي مسؤلاً للتربية في طهران، أقام ندوة كبيرة في ثانوية ألبرز والى جانبها معرضاً وقدم منتجات المناطق في المحافظة.

في إفتتاح المعرض الذي كانت مسؤليته على عاتق السيد خوش صحبتان، جاء كل من رجائي وباهنر لزيارة الغرف حتى وصل الدور الى غرفة التربية و التعليم منطقة 20( مدينة شهر ري). قدّم في الغرفة التلامذة أعمالاً لافتة ومبدعة وقد لاقت استحسان الجميع.

وصنع أحذ التلامذة مسدساً يلقم برصاصات بندقية الجي 3! حين وصل السيد رجائي الى صانع المسدس تأمله وأخذ التلميذ يشرح له وفي النهاية، رفع السلاح ولقّمه وقال: " و... وهكذا يطلق النار" وفجأة صدرَ صوت طلقة وعمّ المعرض صوت مهيب وهزّه. ورغم أننا كنا كلنا قلقين على سلامة الوزير وارتبك الجميع مما حدث، ابتسم رجائي بصلابته المعهودة وقال: "أتمنى لكم التوفيق يا شباب" ثم مدّ له يده وذهب الى غرفة أخرى. قلت للتلميذ: ما الذي فعلته لماذا لم تخبرنا أنّ السلاح فيه طلقة صوتية؟! قال بكل برود: "أردتُ أن أقترب من الوزير وأمزح معه!"

ثم جاء باهنر الى غرفتنا ولكي لا تتكرر الحادثة مرة أخرى، أخذت المسدس من يد التلميذ وقلتُ له: "عدني أن تقدم فنك لباهنر دون اطلاق نار."

أريد رؤية الوزير

كان الشهيد رجائي حين تصدى لوزارة التربية والتعليم يأخذ الجلسات بجدية ولكي يعرف المشاكل عن قرب كان ينسق لجلسات في المحافظات و المدن ويسافر لها. وجاء الدور لمدينة دماوند وذهبنا إليا. وكان مكان الجلسة بيت الأخ ألويري. حضر الوزير على رأس الساعة وبدأت الجلسة بقراءة القرآن. وفي أثناء حرارة الحديث ظهر بعض التلامذة وطلبوا رؤية الوزير. قلتُ لهم: "لدينا الآن جلسة مهمة وليس هناك مجال لرؤيته." ولكنهم أصروا وكانوا يقولون: "إذا لم تسمحوا لنا برؤية الوزير لن نرجع."

تحت اصرارهم دخلتُ ولاحت فرصة مناسبة لأوصل رسالة الشباب في أذن رجائي. فكّر وقال: "لا مشكلة، أخبرهم أن ينتظروني الساعة الحادية عشر في نهاية البستان قرب النهر."

حين أوصلتُ الخبر إليهم ركضوا دفعة واحدة الى النهر.

لم أكن أشكّ في وعود رجائي، ولكن كنتُ أفكر كيف سيترك الجلسة دون الإخلال بها. بقيت عشر دقائق على حلول الساعة الحادية عشر، إختلس النظر الى ساعته وحين كان السيد نوروزي في حرارة حديثه، خرج بكل هدوء وذهب الى موعده. كان الشباب مترددين هل سيأتي أم لا فجأة تناهى لهم صوت السيد رجائي: "أين أنتم يا شباب، لقد جئتُ."

وحانت ساعته لحظات حميمية بين التلامذة ومعلهم.

لم يطل الأمر دقائق حتى عاد رجائي الى الجلسة ولم تخفت حرارتها ودخل دون أن يلفت إنتباه أحد، جلس بسرعة في مكانه وأخذ يقرأ الأوراق ويستمع لما يدور.

النص الفارسي



 
عدد الزوار: 2047


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته