قصة حرب يرويها أستاذ إيراني في أمريكا

ترجمة: أحمد حيدري مجد

2015-10-18


أستاذ العلاقات في جامعة إيلنوي الشمالية مهدي سمتي:

هذه هي قصة محمد ج، كان من أفضل أصدقائي و قد قتل في فترة حرب العراق و إيران، حاضر في القسم الأيسر من الصورة بجانب الشخص النحيف ( أنا) ، و حاضر في هذه القصة .

في الإسبوع الماضي كانت ذكرى حرب إيران و العراق ( 1988-1980 ) ، كان الإعلام الحكومي يقرأها ( الدفاع المقدس ) و يغطيها.

مزجت الروايات الحكومية في إيران عن الحرب و ما حدث في تلك الأعوام بصياغة أسطورية، و خارج حدود هذه الروايات الممزوجة هناك الخطاب العسكري و الجيوسياسية و الأكاديمي.  كلا منهما تبتلع واقع الحرب كما عاشها الجنود و عوائلهم. و رغم أننا نؤمن بقدسية البطل، و لكن الصياغة الأسطورية تشعل ضوء يعمي أعيننا عن رؤية الألم و تقطع القلوب و حرقة الصدور بل و حتى القصص الواقعية للبطولة و الإيثار.

لم تسائل قصص جنود الجيش الإيراني، الذين هم جزء أساس في تشكيل تاريخ ذلك النزاع و التاريخ المعاصر الإيراني. كنتُ أحد هؤلاء، كنت أحد الجنود، الكثير من رفاقي لم يعودوا أحياء ليرووا قصصهم. في هذا السرد القصير أريد تقدير ذكراهم و إيثارهم و عوائلهم.

هذه الرواية الموجزة هو قصة شخص، هي تجسيد فرد كان صديقي و فقدته في الحرب .

حين دخلت الثانوية تعرفت هناك على محمد، كان كل منا عضو في فريق كرة القدم، هناك رأيته، كان نشطا جدا يحمل الحزام الأسود في الجودو و لاعب كرة قدم من الدرجة الاولى. كان شابا قويا، لا مثيل له في النزاهة و كرياضي مقتدر كان من أكثر الناس عفافا. كان مرحا و في بعض الأحيان لديه مزح عجيبة و غريبة، قضينا الكثير من الوقت سويا، رأيت عائلته و عرفتها، أمه و أخته و إحدى خالاته و أخاه الصغير، نقضي الكثير من الوقت في المطاعم، كان يفرح بالطعام، أجمل ما لديه الحصول على طاولة نظيفة جدا أو مطعم على مستوى جيد.

أرسلنا أنا و محمد الى الخدمة العسكرية في الجيش الإيراني ( الخدمة العسكرية فترتها عامين ) ، و لكن عزلنا في وحدات و جبهات مختلفتين، كل شهر نحصل على إجازة مدتها لا تتجاوز العشر أيام و نعود للمنزل. بعيدا عن جبهة القتال كانت أيام الخميس حزينة و مشوشة لنا لأنها كانت الأيام المخصصة لتشييع جنائز قتلى الحرب .

في فترة إجازتي كنت أزور بيت محمد لكي أستقصي خبر رجوعه، دائما أرجع يدي قبل الضغط على الجرس، يتصاعد من بطني إحساس ملعون أن يوما سيأتي ليخبرني شخص بموته، هل تعرف ، هذا الشعور لازمني، و في كل مرة أركب فيها القطار للعودة الى جبهة القتال أول سؤالي من جنود القطار هو :

( حين سافرت من قتل ؟ ) و لكن حين يرتفع صوت جرس بيتهم كانت أمه عادة هي من تفتح الباب و تخبرني عنه و عن بطولاته.

مرت أشهر و كنت سالما من الناحية الجسدية و لا بأس بروحيتي، كنا على علم بالجروح التي سببناها لوالدينا، كلما ودعناهم للعودة الى الجبهة نرى الحزن في أعينهم .

و لكن جاء يوم، دعوني أذكره من البداية، جاء يوم مخيف ، ضغطت على جرس البيت، انتظرت لدقائق و ضغطت على الجرس مرة أخرى. فتحت أمه الباب ما إن رأتني بكت، كانت الدموع تجري على خديها و سألتني : ( مهدي أين محمد؟ ألم يكن صديقك المقرب؟ لماذا لم تحضره معك للبيت؟ ) لا يهم كم كان الموقف صعبا، و لكن هذا أمر لا يستطيع أي جيش أن يعدّك لمواجهته، لا شئ يستطيع ذلك، يجرح روحك و يعذبها.

لم استطع لملمت نفسي لأبادلها الحديث، يجب الرحيل، و دون أن أودعها تركتها، كانت الكلمات معتمة، أنهيت خدمتي العسكرية، خرجت منها سالما، كانت روحيتي مستقرة على عكس الكثير من رفاق الخندق، غادرت إيران ذاهبا الى الولايات المتحدة، في فترة الجبهة و حين كان الوقت يمر ببطئ قرأت اللغة الإنجليزية مهيأ نفسي لدخول الجامعة في الولايات المتحدة، كان طريقا لإيصال الملل المخيم و التريب الى أقل حد ممكن، مع مرور الأعوام و كلما عدت الى إيران لم أملك القوة الكافية للذهاب الى بيت محمد و رؤية عائلته، أظن أني لا أملك القوة الكافية لرؤية أمه.

كان شهر مايو حين خطرت في بالي البحث في الفيسيوك عن أحد أقارب محمد، وجدت أحد أقاربه، ربطني بأخيه الصغير و يعمل حاليا محامي، أرسلت له رسالة إلكترونية و أخبرته أنني في نهاية شهر مايو سوف أزور إيران، في فترة إقامتي في إيران جاء في إحدى الليالي الى بيت والدي بسيارته و خرجنا سويا لتناول العشاء، كان الأمر صعبا، ليس فقط من أجل مواجهة الماضي الذي يحضر و يغيب، مازال تاريخ ثقيل يقف على كتفي، و لكن من أجل أني لم أكن أواجه ماض انتزاعي، تاريخ إنتزاعي، قد أرى الماضي مع مراحله الذي أعرفه من قريب ما الذي فعله ؟

رأيت محمد في عيني و ابتسامات و ضحكات أخيه، للحظة فرحت و أخرى حزنت، فعلت المستحيل لكي لا أبكي، سألته عن أمه، كانت قد فارقت الحياة، و أبوه أيضا و كذلك الخالة و أخته. كأنهم كلهم على عجلة في الرحيل. كما علمت كان موت محمد أكبر من أن تتحمله أمه.

سمعت من الأصدقاء أن أم محمد قالت شعرا بعد سماعها بموت ابنها، سوف يأتي اليوم لأتشجع و أسأل عن ذلك الشعر، شعر أم قتل ابنها في الحرب مع قصص كثيرة يمكن ابتلاعها عبر الانتزاع.

سأستعد في يوم لهذا الشعر، حتى لو جرحت روحي.

يمكنني الجلوس في حداد أو أجلس بقرب حياة جميلة، صديقي الثاني يريد أن أحتفل من أجله.

المصدرالفارسي



 
عدد الزوار: 2216


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ثلاثة كتب من المذكرات

«حَبّ الرّمان»، "ألست إيرانياً؟" و«ثلاثة عشر في سبعة»

من خلال دراسة هذا النص، سوف نتعرف على كتب «حبّ الرمان»، و«ألست إيرانياً» ؟" و«ثلاثة عشر في سبعة».هذه الكتب تحمل ذكريات عن فترة الحرب التي فرضها جيش صدام على الجمهورية الإسلامية. حبّ الرّمان يحتوي كتاب «حبّ الرمان» على مذكرات حسين كرامي. تم إعداد هذا الكتاب المؤلف من 414 صفحة في مكتب دراسات الثقافة والاستدامة في مدينة لرستان ونُشر عن طريق منشورات سورة مهر في عام 1396. أحد عشر فصلا من الفصول الاثني عشر من الكتاب، كل واحدة منها

الطلقة التي لم تنتصر بعد على الحياة

لم تُصنع بعد طلقة تنتصر على الحياة. حبّ الحياة هذا يُصغّر نار الحرب. يحقرها. وإن كانت الحربُ تأخذ اليفاعة من النساء، الأرواح من الرجال والطفولة من الأطفال، ولكن يبقى مصباح الحياة مضيئا حتى تحت الأسقف المنهدمة وتبقي الضوء أمام الانسان. إرادة الانسان لاستكمال الحياة بأي شكل كان هي اعلان رسمي من البشر لأصحاب الطلقات. تأتي الحرب لتأخذ الحياة، ولكن البشر هم ليس فقط لا يرضخون، بل يرتبطون بالحياة في أصعب الظروف ويتقدمون بها. حتى وإن كان كل ما يملكونه على
مقابلة مع السيدة نجمة جماراني،عنصر إغاثة في فترة الدفاع المقدس

مذكرات من أيام حصار مدينة آبادان و فدائي الإسلام

نجمة جماراني هي واحدة من الفتيات الشابات الناشطات طيلة 8 سنوات من الدفاع المقدس، إذ منذ بداية السنة الأولى من الحرب العراقية التي فرضت على إيران حتى نهايتها ، كانت إلى جانب الأنشطة الاجتماعية والثقافية الأخرى،قد تشارك في جهود الإغاثة في مناطق الحرب والمستشفيات في طهران. تواجدها أثناء الحصار الذي فُرض علي آبادان إبّان الحرب المفروضة و تعرفها علي مجموعة فدائي الإسلام آنذاك، كان السبب وراء تفقدها من قبل مراسل موقع تاريخ ايران الشفهي بإجراء مقابلة
عقد أول برنامج « ليلة مع كاتب»

بختياري دانشور برواية المذكرات

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفهي، أجري أول برنامج «ليلة مع كاتب» للراحل داود بختياري دانشوار من قبل مركز دراسات وبحوث الثقافة المستدامة في 12 من شهر اسفند لعام 1396 في صالة (تماشاخانه مهر) في المركز الفني. تحدث في هذا البرنامج ، مرتضي سرهنكي ، مؤسس مكتب الأدب وفن المقاومة  وداود أميريان كاتب قصصي وحامد خواجه وند ، ابن أخت الراحل بخيتاري دانشوار، عن ذكريات الكاتب. كاتب ماهر بجانب محارب شجاع كان المتحدث الأول السيد مرتضي سرهنكي وقال: قمنا بنشر
نظرة علي كتاب « خطر سقوط الإنهيارات الثلجية»

ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب

«خطر سقوط الإنهيارات الثلجية: ثلاث مقالات عن ذكريات الحرب» ، صدر الكتاب الرابع تحت عنوان  موضوع دراسات الحرب عن مجموعة  كتاب هابيل. وصدر عن دار آرما للنشر في إصفهان حديثاً (بهمن 1396) للكاتب محسن حسام مظاهري. وأوضح مؤلف الكتاب في المقدمة أنّ: «مذكرات كتب الحرب هي أكثر الأعمال عدداً من حيث الأرقام والأعمال التي كتبت ونشرت من أي وقت مضى حول موضوع الحرب بين إيران والعراق». كل عام، يتم إنتاج عدد كبير من المذكرات الجديدة في أشكال مختلفة