الاجتماع الافتراضي الرابع لتاريخ إيران الشفوي

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود ـ 4

إعداد: سبيده خلوصيان
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-05-22


في الجلسة الرابعة من سلسلة جلسات التاريخ الشفوي في إيران، والتي عقدت يوم السبت 1 ديسمبر لعام 2022م، ناقش الدكتور أبو الفضل حسن آبادي والدكتور حسين كمالي والدكتور مرتضى رسولي بور والدكتور حبيب الله إسماعيلي والدكتور أبو الحسني بعض القضايا المتعلقة بهذا الموضوع ووقدمت الندوة السيدة زهراء مصفا. عقدت الندوة عبر تطبيق كلاب هوس.

المقدمة: طلب أحد من السيد رسولي بور التعليق على أعمال السيد دهباشي. بالنظر إلى الخلفية غير التاريخية للسيد الدهباشي، هل تؤيد عمله في مجال التاريخ الشفوي؟

رسولي بور: في جلسة خاصة جمعتني به، قمت بتقديم بعض وجهات النظر ونقد أعماله أيضاً.. كان الدكتور الإسماعيلي حاضراً أيضاً وأعربت عن ملاحظاتي في هذا الصدد. بالطبع، هذا لا يعني تجاهل الجوانب الجيدة لعمله. قال السيد دهباشي بنفسه إنني لم  أقم بعمل يشابهه  ولم يكن لدي أي خبرة تذكر. بالطبع، كان السيد الدهباشي ذكياً لدرجة أنه ذكر بعض المحادثات مع مسؤلين الآخرين. على سبيل المثال، في مقابلة مع السيد داريوش همايون، كان السيد ماجد تفريشي هو المحاور. وجدير بالذكر أنّ الدكتور تفرشي لديه خبرة عمل كافية وتمكن من إجراء محادثة جيدة. لذلك أنا أوافق على ذلك. ساعدنا ما فعله أيضاً في التعرف عليه بشكل أفضل، وكانت نصيحتي أنه يجب أن يقرأ المزيد عن تاريخ إيران المعاصر؛ لأنه حتى في المقابلة مع السيد نصر وداريوش همايون والسيد آذر برزين والسيد عليخاني، يجب ذكر مشاكل كل حالة على حدة. هناك  وفي كل من هذه الهوامش، قمت بوصف الأشياء التي خطرت ببالي.

الدكتور تفرشي موجود أيضاً في هذه الغرفة وربما يمكنه شرح ذلك بشكل أفضل. أعتقد أنّ السيد دهباشي نفسه ليس لديه ادعاءات كثيرة في هذه القضية وهو عادل بما يكفي لقبول النقد. السؤال عما إذا كنت توافق عليه أم لا غير مكتمل إلى حد ما. لأنّ كل ما يتم مثل المصادر المكتوبة وقد تكون هناك وجهات نظر فيها. لو كنت قد أجريت المقابلة، لكان الأمر مختلفاً، ولو قام بها السيد تفرشي، لكان الأمر مختلفاً كذلك، والآن استخدمت هذه الكتب كثيراً. لكن عندما رأيت ملاحظة الدكتور نصر، كنت آسفاً بشأنها. إذا قدمنا نقداً الآن على تصريحات الدكتور نصر، الدكتور نصر نفسه قد شك بالفعل في صحة هذا الحديث. فكيف يمكننا انتقاده؟ لدينا واجب كمبدأ أخلاقي وأخلاقيات المهنة تتطلب منا تقديم النص النهائي للمقابلة؛ ربما لديه تفسير آخر. يمكننا أن نبذل قصارى جهدنا لاتباع التسلسل التاريخي، ولتعزيز المناقشة، وإجراء تحولات في العمل. فيما يتعلق بسلبيات العمل، يجب أن نقول أولاً إنّ الشخص الذي تمت مقابلته، نفسه قد قبل هذا تماماً كما هو؛ ولكن عندما لا نرى مثل هذا الشيء في بعض المقابلات، تظهر بعض الإشكاليات.

أبو الحسني: أصحح نقطة واحدة وهي أنّ جامعة هارفارد وفرت هذه الأعمال كاملة. كل هذا اكتمل الآن على قناة التلغرام والموقع المسمى التاريخ الشفوي لإيران بجامعة هارفارد من خلال جهود السيد حبيب لاجوردي. كان آخر ملف حمّلوه نصاً وصوتاً في 29 ديسمبر 2021، قبل أقل من أسبوعين. يتم تحميل جميع جلسات المقابلات في جامعة هارفارد واستخدامها.

النقطة التي أشرنا إليها في مناقشة التحرير هي أننا في البلد، عندما كان كتاب التاريخ والجغرافيا في ذروته وكنا نكتب مراجعات للكتاب، قال الأصدقاء الذين شاركوا في هذا المقال إننا إذا نشرنا هذه المراجعة، قد عمل معنا بعض الأساتذة الجامعيين وهم غير متاحين الآن. في حين أنّ كل هذا يتطلب النقد بدلاً من المقدمة التي رأيتها، يأتي البعض ويقدم تاريخاً شفوياً موجزاً ​​جداً وغير مفيد في الجريدة الأسبوعبة. إذا كانت هذه انتقادات ونشرت هذه الانتقادات في مجلات متخصصة، ولكن بسبب هذه الظروف التي تسود التاريخ الشفوي لإيران ولا أريد الخوض في التفاصيل، فالكثير منهم لا يتعاون ويمكنني أن أقول بصراحة في بعض مجالات التاريخ الشفوية والتاريخية، تم إنشاء نوع من المافيا بناءً على البيانات الشفوية.

مما لا شك فيه، لدينا ثلاثة أشكال من القواعد والمعايير التي يمكن للدكتور حسن آبادي التعليق عليها أيضاً في مناقشة موضوع النشر. الأولي هي ذكر ما يقال حرفياً بالكلام والكتابة والسؤال والجواب. والشكل الآخر هو الحجة القائلة بضرورة تجانس السرد الواحد. لكن الشيء الجدير بالاهتمام وعدم الالتفات إليه هو إجراء بحث تاريخي باستخدام جميع أنواع المقابلات وبيانات التاريخ الشفوي، وهو ما لا نقوم به. تم بالفعل تنفيذ أمثلة على ذلك، مثل الحركة الطلابية التي قام بها السيد نيكبخت واستخدم مجموعة واسعة من المقابلات. في رأيي، يجب أن تكون النماذج  التي أجرتها جامعة هارفارد من هذه المقابلات الـ 134، والتي يتوفر نصها وصوتها جميعاً، نقطة انطلاق لبقية الأصدقاء لاستخدامها في البحث التاريخي حول الموضوعات الأولية والوثائق التكميلية بعد التحقق والعثور على الدعم.

ربما، ومثل هارفارد، كما يوحي اسمها، يشبه إلى حد ما نشر مقابلة فجّة وقلت أنها تضررت من تركيزها على الأشخاص. الآن، ووفقاً للنموذج الثالث الذي قدمته، يجب استخدام تلك المقابلات الـ 134 في البحث التاريخي جنباً إلى جنب مع الوثائق الأخرى. يجب علينا، نحن الممارسين الشفويين، أو أياً كان ما تقوله، أن نكون محدثين ونطلع على أحدث التطورات والتغييرات والإنتاج. قبل عام ونصف، تم إطلاق الفيلم الوثائقي  انقلاب 53(1974م)، ومعظمه يستند إلى نفس المقابلات والأبحاث الشفوية التي أجراها السيد أميراني. هذا الفيلم الوثائقي أبطل العديد من التعليقات. مثل مناقشة انقلاب 19 أغسطس والدور الذي لا يمكن إنكاره لبريطانيا في هذا الانقلاب، والسرية التي كان البريطانيون يمارسونها حتى هذه الساعة، والصمت الهادف الذي كان حول هذه القضية داخل وخارج البلاد، والتهم الموجهة للأمريكان في ذلك الوقت كانت في رأيي توحي لمعان كثيرة. في هذا الفيلم الوثائقي القيم الذي تم عرضه على شبكة هاشور و سينما تجربة، يمكن القول إنّ هذه أعمال جديدة، وأثناء مراجعة الكتب، يجب أخذ هذه الأفلام الوثائقية وهذه الملفات في الاعتبار واستخدامها.

فيما يتعلق بهذا الانقلاب، تمت إعادة بناء العديد من المقابلات بناءً على وثائق مكتوبة. كما يمكن للأصدقاء الذين رأوه تأكيد المقابلة التي تم إجراؤها ولكن الملف نفسه غير متوفر. لقد كان هذا هو النص والآن قد توصلوا إليه وأعادوا بناء المقابلة تماماً كما تم إجراؤه. لذلك يجب أن يكون التاريخ الشفوي لجامعة هارفارد، أو أمثلة منه تتمحور حول الإنسان ويتم نشرها في شكل خام، أساساً للبحث التاريخي المهم.

واستكمالا للبرنامج دعت المقدمة الدكتور ماجد تفرشي للحديث عن موضوع الإجتماع.

السيد تفرشي: يدرك جميع الأصدقاء موضوع التاريخ الشفوي وقد قاموا بعمل جيد للغاية، سواء في الداخل أو في الخارج. لقد ألقيت مؤخراً محاضرة طويلة في جامعة خوارزمي، نُشر نصها في مجلة التاريخ الشفوي الفصلية بعنوان تحديات وفرص التاريخ الشفوي. بمعنى أنني، بالطبع، اقترضت من صديقي العزيز الأستاذ كاوه بيات عنوانها، وأطلقت عليها: مخاطر الذكريات مع الإشارة لكتاب مخبر السلطنة. كما ترى، في الحالتين اللتين ذكرتهما، وفي مشروع التاريخ الشفوي للسيد دهباشي وفي مشروع هارفارد، كما قال، كلاهما عملان مهمان وقيِّمان، ووجودهما بالتأكيد أفضل بمئات المرات من عدم وجودهما. في رأيي أنّ وجود بعض النقد لا يجب أن يقوض جوهر الموضوع بأي شكل من الأشكال. ولكن في كلتا الحالتين هناك العديد من القضايا التي تحتاج إلى معالجة ودراسة دقيقة.

تعرفت لأول مرة على التاريخ الشفوي لجامعة هارفارد منذ 32 عاماً عندما تعرفت لأول مرة علي السيد حبيب لاجوردي. سواء في الداخل أو الخارج، واتصلت بالسيد لاجوردي وكنت على اتصال دائم به. لقد قرأت المجموعة بأكملها تقريباً. فيما يتعلق بالنقطة التي أثارها الدكتور أبو الحسني، كل المحتوى متوفر على الموقع، كما يجب أن أقول إنه ليس كل المواضيع. وذلك لأنّ المقابلات التي قام من أجلها أي سبب من الأسباب بتقييد تحررها عنه بعد وفاته أو حتى بعد سنوات قليلة، لم تكن موجودة بعد، وبطبيعة الحال فقط تلك المقابلات المحظورة بموجب العقد بين المحاور والمُحاور. تمت إزالة القانونية أو لم تكن موجودة من البداية. بالطبع، ليس هناك الكثير، لكن هناك على أي حال ما يمكن الإشارة إليه.

الأمر الثاني بخصوص مجموعة هارفارد هو أنها ليست متجانسة. وهذا يعني أنّ الحوارات تكون بعيدة عن بعضها البعض لأنها تُستعان بمصادر خارجية وتُمنح لأشخاص مختلفين للقيام بذلك. كان بعض هؤلاء من الخريجين العاطلين عن العمل، أو الصحفيين الموظفين، أو حتى الطلاب الذين عملوا أثناء الدراسة. كما تتوفر أسماء الأشخاص الذين تمت مقابلتهم، مثل السيدة شهلا حائري والسيد ولي نصر والسيد ضياء صادقي وآخرين. هذه، أيضاً، ليست على نفس المستوى من حيث مكانة الشخص الذي تتم مقابلته، والعلاقة العاطفية بينهما، والدراسة الضرورية التي لا يتم إجراؤها أحياناً بشكل كافٍ حول الشخص الذي تتم مقابلته ولم تكن قادرة على ذلك اغتنم هذه الفرصة كما ينبغي. لقد أعطيت مثالا واضحاً بالتفصيل عن نقد عمل السيد بيات. لأنني كنت مهتماً بالموضوع أكثر من السيد بيات نفسه، وبعد ذلك عملت عليه أكثر. ومع ذلك، فقد كتبوا ونشروا.

كان المشروع يدور حول مقابلة السيد حبيب لاجوردي مع أمير تيمور كلالي، والتي تصادف أنه كان موضوعي المفضل. إذا قرأت مقابلة هارفارد مع الأمير تيمور كلالي، الذي أجريت في محادثة مع رجل في التسعينيات من عمره في الولايات المتحدة، فسترى رجلاً عجوزاً أمياً يتحدث عن كل شيء بشكل عام وقليل المحتوى. وكثير من هذه التصريحات العامة قد لا تكون دقيقة، لكنهم لا يولي اهتماماً لذلك الأمر. هذا الرجل لديه خلفيات وادعاءات أنّ عائلته قد حكمت في خراسان الإيرانية منذ الصفوية ونادر شاه وحتى العصر التيموري، وهو وسلالته وهي قبيلة كلالي، وقد كان التيموريون يحكمون في منطقتي خراسان وري. كان أمير تيمور كلالي رئيساً لجمعية خراسان العلمية، وكان عضواً في البرلمان خلال الفترة الدستورية وبعدها. ومن قبل فترة القاجار وحتى 19 أغسطس، كان وزيراً لفترتين في حكومة مصدق، وهو أحد أهم الشخصيات في التاريخ المحلي والمركزي لإيران، وكانت ابنته زوجة رئيس باكستان وماشابه ذلك. ولكن عندما يتم طرح أسئلة عامة عليه في سن التسعين، ولا يعرف القائم بإجراء المقابلة، وهو السيد حبيب لاجوردي نفسه، أي شيء عنه، تصبح المقابلة كارثة. أي قضايا ليست قيمة تاريخياً وقيمتها منخفضة للغاية.

لكنك حينما تقارنها بالمذكرات اليومية التي كانت لدى السيد تيموري في عهد مصدق والتي نشرها السيد رسولي بور، سيختلف الأمر. لقد قرأتها منذ عدة سنوات وشاهدت وثائق أخرى، وأدركت أهمية هذا الرجل وأبعاده المختلفة ونطاقه وعمقه. لذلك عندما وضعت هذا جانباً، أنا آسف بشأن المقابلة التي نشرتها جامعة هارفارد مع أمير تيمور كلالي. لكن الأشخاص العاديين، الذين لا يستطيعون الوصول إلى كتب السيد رسولي بور، ولم يروا وثائقه غير المنشورة، يقرؤون مقابلة هارفارد ويعتقدون أنّ الشخص الذي تمت مقابلته هو رجل عجوز، كاذب وأفاك، ويزعم بقضايا. لذا فهم يصدرون أحكاماً بناءً على هذا الكتاب. هذه مسألة مثيرة للقلق.

بالطبع، تحتوي هذه المجموعة من الكتب أيضاً على مقابلات رائعة. على سبيل المثال، مقابلة مع ابتهاج، قامت عائلة ابتهاج بجمعها ونشرها قبل أن ترغب جامعة هارفارد في فعل أي شيء. أو، إلى حد ما، المقابلة مع السيد مظفر بقائي، التي نشرها السيد طلوعي، وليس بقدر ابتهاج، لكنه نشرها بجهوده الخاصة، رغم أنها في الواقع مماثلة لمقابلة هارفارد. بعض الأشخاص الذين تحدثوا معهم لم يتحدثوا بشكل صحيح لأسباب مختلفة. على سبيل المثال، إذا لم أكن مخطئاً، أتذكر أنني سمعت من السيد لاجوردي نفسه، أو الدكتور شهابي، أو أي شخص آخر قال في المؤتمر أنه خلال المقابلات مع السيد حسين آزموده والسيد اسكندر آزموده، كانوا قلقين دائماً من ذلك بسبب ميول نحو الدكتور مصدق، وستتم مقابلة واستجواب المحاورين مثل السيد صادقي والسيد لاجوردي وآخرين كنزع الإعترافات منهم ليس إلا. لذلك لم يتحدثوا بشكل صحيح وفي أماكن كثيرة لم يثقوا بهم، وكنوع من الإكراه الذي تعرضوا له، ألقوا خطابات ضعيفة يمكن تصور أنها أقل قيمة للقارئ بشكل عام.

هناك قضية أخرى موجودة في كل من مجموعتي هارفارد والسيد دهباشي، وهي أنه في بعض الأحيان يستعد الشخص الذي تمت مقابلته للمقابلة. أي أنه يعد الملفات وكل ما لديه ويعطيها للمحاور لإكمال القصة. هذا يجعل العمل أسهل للمحاور. خاصة إذا كان القائم بإجراء المقابلة أمياً بالموضوع ولم يقم بإجراء بحث مناسب، فإنّ هذه الحالات ستدفع عمله إلى الأمام أكثر فأكثر. لكن المشكلة في ذلك هي أنه منذ ذلك الحين، يتحكم الشخص الذي يقوم بالمقابلة في المشكلة والإتجاه الذي يراه مناسباً لنفسه. يمكن رؤية مثال واضح على ذلك في مقابلة السيد عرفان قانعي فرد مع السيد برويز ثابتي، في الواقع، المحاور الذي يعتقد أنه  يستجوب السيد ثابتي، سينجرف بعدها في مشروع هذا الأخير وكما يشاء، صادقاً أم كاذباً، ووفقاً للسيدة تاتشر، من خلال إنقاذ الحقيقة والتضخيم، تسلم أشياء مشكوك فيها جداً في شكل مجموعة تعتقد أنها فن الحوار. لكنه في الواقع أحد المشاركين في المشروع الذي يقوم به، وقد تحدث إلى الناس بشكل افتراضي من قبل، وكانت حياته  تسير في هذا الاتجاه. لذلك من الطبيعي أن يكون الكتاب، في حين أنّ له قيمه الخاصة في بعض النواحي، لكنه بشكل عام عمل فني مزيف ومضلل ويحتوي على الكثير من الحقيقة والباطل بحيث لا تعرف بمن تثق، وهذا مقلق للغاية.

على أي حال، إنّ موضوع الإشراف على حياة الشخص الذي تمت مقابلته ودراسته مهم للغاية، ومنذ ظهور اسم السيد دهباشي، لا بد لي من القول إنني عملت معه كداعم روحي قبل هذا المشروع . لأنه في البداية أراد التحدث إلى عرشيا زاهدي وداريوش همايون، لكن لم يكن أي منهما على استعداد لإجراء المقابلة. لم أكن أعرف السيد همايون أيضاً، لكن السيد زاهدي رفض التحدث ما لم أقابله أنا بنفسي. في الواقع، عندما ذكر الأصداقاء اسمي، وافق السيد زاهدي على إجراء المقابلة، وبما أنه كان والسيد همايون تربطهما علاقة عائلية، فإنّ قرار السيد همايون اعتمد على قرار السيد زاهدي. هذا هو اليانصيب بالنسبة لي لإجراء هذه المحادثة. كنت أعرف كلاهما. كنت أعرف السيد زاهدي عن كثب وبحثت عنه لعدة أشهر. استمرت كل محادثاتنا 18 ساعة، والتي كانت مفصلة للغاية، وكان دور المحتوى للسيد دهباشي في كلتا الحالتين أقل من واحد بالمئة.

لا علاقة لي بحقيقة أنهم نشروا العمل في النهاية باسمه، وهذه مناقشة أخلاقية ومهنية لا مكان لها هنا؛ لكن 99٪ من المحتوى هو عملي. إنّ واحداً بالمئة من الدور هو أنّ السيد دهباشي، الذي كان يقف جانبًا أثناء المحادثة، ويتدخل مرات؛ وإلا فليس له دور أساسي بالموضوع. هذه سلوكيات ومبادئ شخصية. لكن السيد همايون تحدث أفضل بكثير من السيد زاهدي. كان السبب بسيطاً. لأنه كان رجلاً منظماً ولديه عقل أكاديمي ومنهجي ويمكن التحدث إليه. سارت المحادثة معه بشكل جيد للغاية، لكن السيد زاهدي كان لديه عقل مرتبك ومشوش ويحول المناقشة إلى جدال وكان من الصعب السيطرة على مسار اللقاء.

أنا في الأساس لا أعتقد أنه في التاريخ الشفوي يجب أن نتصرف كمسجل صوت ونجلس حتى يتمكن الشخص الآخر من قول ما يريد. على العكس من ذلك، لا أعتقد أنّ التاريخ الشفوي مثل الاستجواب ونجلس مع الشخص الذي تتم مقابلته ونطلب منه ما يحلو لنا. الحدود بين هذا التسجيل أو الاستجواب في التاريخ الشفوي هي حدود مهزوزة وخطيرة. أي لا يمكنك الاستماع إلى ما يحبه، ولا يمكنك فقط الصمت والاستماع إلى ما يحبه. كل من هؤلاء يؤدي إلى خراب المقابلة. كل الأصدقاء جربوا هذا ويعرفونه. التاريخ الشفوي هو موضوع  ما، وعلى الرغم من أنّ له قيمته ومكانته الخاصة، لا يمكن بأي حال من الأحوال اعتباره المصدر الوحيد والمرجع الوحيد للتأريخ. هذا التجاهل للتاريخ الشفوي في الماضي البعيد والمصدر الوحيد الموثوق به لتخيله الآن يشكل خطراً على موضوع التأريخ ويجب تجنبه.

النهاية

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود ـ 1

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود ـ 2

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود ـ 3

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 378


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته