ليالي الذكريات في نسختها السادسة والعشرين بعد الثلاثمئة ـ 1

الآلة المعنوية

إعداد : موقع تاريخ إيران الشفوي
ترجمة: حسن حيدري

2021-11-14


أقيم البرنامج الثلاثمائة والسادس والعشرون من ليالي الذكريات وقد حضره المدعون؛ يوم الخميس 29 من شهر يوليو 2021م، في الفضاء المفتوح بمركز الفنون، وقدذمه السيد صالحي. في هذا البرنامج والذي أقيم تحت عنوان: "وحدة الروحية، حكاية عن مقاتلي وحدة دعاية الحرب، شارك فيها كل من العميد محمد علي آسودي والسيد إسماعيل محمودي والدكتور محمد قاسمي ذكرياتهم".

في بداية الجزء الأول من ليالي الذكريات، قرأ داود صالحي نصاً عن وحدة الدعاية التابعة للجبهة للجمهور قائلاً: "في عيون الشباب، مثل المراهقين الذين لم يعلموا عمّا حدث في الجبهة، تصوروا أنّ وحدة الدعاية في الجبهة  هي عبارة عن محارب شاب يرتدي ملابس متواضعة وفرشاة ووعاء من الطلاء ويخطّ في ذهنه رسماً  في زاوية الثكنة ". بينما دعاية الجبهة ليست كذلك في الحقيقة. أغرب ما في وحدة الدعاية الحربية أنها لم تقم بعمل دعاية وحدتها بشكل جيد، والجيل الجديد لا يعرف مدى أهمية وفعالية وحدة دعاية الجبهة. دعاية الجبهة والحرب تبدأ من خلف الجبهة. من مكان ما، يجب عليهم إبلاغ الشباب في ذلك اليوم وتحفيزهم للانضمام إلى الجبهة، ومن ناحية أخرى، مرافقة العائلات لمساعدة الجبهات. يعود جزء من أعمال الجبهة إلى العملية نفسها وأثناء العملية، لكن بعض أعمال الوحدة الإعلانية تعود إلى المساحة الموجودة خارج الواجهة. حيث يجب أن تعكس أخبار المقاومة وتضحية وشجاعة المقاتلين ووكالات الأنباء وأرشفة الخبر. اعتقد الآن أنّ وحدة الدعاية يجب أن يكون لديها خطة لتقوية الروح المعنوية للمقاتلين في وقت لا توجد فيه عملية، يجب أن تقف بمفردها ضد عدو مهمته تدمير معنويات ومعتقدات الشعب والمقاتلين،  وبالطبع مئات الأعمال الأخرى التي تقوم بها وحدة الدعاية والتي لم يتم التطرق إليها كما يجب.

ثم دعا السيد داود صالحي العميد محمد علي آسودي ليروي ذكرياته.

قال الراوي الأول العميد آسودي، بعد التحية وتهنئة عيد الغدير: "كما ذكر مقدم البرنامج، تم إهمال الاهتمام بوحدة الدعاية الحربية". كانت وحدة الدعاية للجبهة والحرب من أهم الوحدات وأكثرها فاعلية، ولا تزال آثارها واضحة بعد فترة الدفاع المقدس. كانت هذه الوحدة في ذلك الوقت في المعسكر تُعرف باسم الدعاية الأمامية والحربية، وفي الفيلق والكتائب كانت تسمى الدعاية، وقد وصلنا إلى مستوى الكتيبة. وقد استعرضت مجموعات العمل مؤخراً أنشطة هذه المجموعة التي تضمنت ما وراء الجبهة وداخل الجبهة وعلى المستوى الإقليمي وعلى المستوى الدولي، وتم إدراج حوالي 350 عنواناً لهذه الأنشطة، ولكل عنوان فروع مختلفة أيضاً.

ثم ذكر الراوي الشهيد الحاج قاسم سليماني وتابع: كان من القادة الذين دافعوا عن الدعاية كثيرا. في مايو 2012 م، مع المتابعة التي قمت بها، أقيمت أول ذكرى لشهداء الدعاية لفيلق ثار الله 41 وقد لقيت ترحيباً واسعاً. على الرغم من أنّ العميد سليماني كان قائداً لفيلق القدس وليس لديه أي مسؤولية في المحافظة، ولكن بسبب حساسيته واهتمامه بفيلق ثار الله 41 حتى اليوم الأخير، طلبت منه أن يكون متحدثاً عن أهمية دور هذه الوحدة الدعائية. وسأخبركم بأجزاء من المقابلة التي أجراها في 30 من أبريل عام  2012 في الساعة 8 و15 دقيقة مساء، حتى نتمكن من فهم أهمية الدعاية من كلام الشهيد سليماني. وقال: "الدعاية كانت من الوحدات ولأهميتها غطت جميع مستويات الكتائب والوحدات القتالية الصغير منها والكبير".  يمكن القول إنّ أوسع وحدة في البعد الهيكلي والتنظيمي - وليس في بُعد العدد والقوى العاملة - كانت الدعاية. لأنه كان لدينا هيكل وتنظيم من الكتيبة إلى القاعدة، وكان للدعاية في الفيلق حوالي مائة وخمسين من القوات بأبعاد مختلفة. من جانب آخر، قال الشهيد سليماني: الإعلان كان أول وحدة تدخل الخط الأمامي للجبهات مع وحدة الدعم. يعتقد بعض الناس أنّ هذه الوحدة كانت موجودة فقط في المعسكرات والمقرات، لكن هذا ليس هو الحال. كان مصورنا وخطاطنا، هم الروح المعنوية في الخطوط الأمامية مع قوات المخابرات. قدمنا ​​ما يقرب من ألف وأربعمائة شهيد في وحدة الحملة الدعائية. هذا بالإضافة إلى شهداء رجال الدين الذين استشهدوا قرابة 4000 شخص. كانت الوحدة الإعلانية هي أول وحدة تتماشى مع وحدة الدعم. في أفلام الجبهة التي ترونها، حيث يوجد صراع وضجيج صفارات وقذائف الهاون، يُنظر إلى دور وحدة الدعاية في خلق الانفعالات ورفع الروح المعنوية للمقاتلين. لذلك كان لدور وحدة الدعاية، إضافة إلى تنمية المعرفة الشيعية والدينية، دور جاد وأساسي في العقيدة والتعميم العاطفي، وكذلك معنويات المحاربين. وقال الشهيد السليماني: كان هذا دوراً قيماً قاموا به في وحدة الدعاية وحوّلوا الخطوط  الإمامية في الجبهة إلى مسجد.

وفي إشارة إلى هيكل وتنظيم الوحدة الإعلانية، تابع العميد آسودي قائلاً: "كان لهذه الوحدة نطاق كبير يعكس الأخبار والإعلانات". شكّل هذه الوحدة صحفيون من المحطات الإذاعية، مثل الحرس الثوري نفسه. على سبيل المثال، كان للحاج صادق آهنكران مجموعة فرعية من الدعاية. لكل عملية، اخترنا وأنتجنا أنشودة مع الوزن والإيقاع المتناغم بالتنسيق مع السيد الراحل معلمي، الذي كان شاعراً وأنشد أناشيد السيد آهنكران. ثم قمنا بالتنسيق مع الراديو والتلفزيون للتسجيل، والذي كان له أيضاً أبعاد مختلفة وكان علينا أن نأخذها جميعاً في الاعتبار. في جملة واحدة للتعبير عن دور الإعلان، يجب أن يقال: كل ما هو مرئي، مثل الأفلام والصور، وكل ما يمكن قراءته، مثل الذكريات والقضايا المختلفة، يعتبر من دور الإعلان. كونوا علي ثقة، إذا لم يكن الأمر يتعلق بوحدة الدعاية في ذلك الوقت، فلن يكون لديك أي شيء تراه وتقرأه عن عصر الدفاع المقدس. كل هذه الأفلام والصور ومشاهد المعارك من الجبهات إلى خلف الجبهات، وتجنيد القوات وإرسالها، ومآتم الشهداء وماشابه ذلك، والتي كانت مكثفة للغاية، كانت من ضمن جهود وحدة الدعاية.

وتابع الراوي حديثه: "كان من مهامنا دعوة صحفيين من 5 قارات إلى إيران بالتنسيق مع وزارة الإرشاد ووزارة الخارجية". كنا نأخذهم إلى المنطقة بعد العملية لمشاهدة ما حدث. بعد عملية بيت المقدس، وصلت المجموعة الأولى أمام جامع خرمشهر في الساعة التاسعة في 23 من مايو. لقد سيطرنا علي مدينة خرمشهر وقمنا  بأسر أكثر من 19 ألف أسير حينها. هذه القضية حاضرة أيضاً في الأفلام التي تظهر مجموعات الأسرى الهائلة وهذه إحصائية عالية جداً. عندما وصلت القوات العراقية إلى خرمشهر، كتبوا في كل مكان: "جئنا لنبقى". كان صدام أيضاً حساساً تجاه خرمشهر وعزز موطئ قدمه كثيراً لدرجة أنه قال إذا تمكن الإيرانيون من الاستيلاء على خرمشهر، فسأعطيهم مفتاح بغداد. كان هذا الخبر معقداً للغاية حينها. لكن المقاتلين استولوا على كامل منطقة خرمشهر. وقال قائد عراقي إنّ صدام نفسه جاء إلى المنطقة ليقود جيشهم. مرت ثلاثة أو أربعة أيام. قال العالم إنّ إيران تكذب لأنّ صدام كان يقول إنّ إيران تكذب. خرمشهر بين أيدينا. كما استمعوا لما قاله صدام.

وتابع الراوي قائلاً: ذهبنا إلى مقر القيادة لنلتقي بالسيد محسن رضائي والشهيد صياد شيرازي وقالا إنّ علينا القيام بشيء ما. على أي حال، الصحفيون والإذاعة والتلفزيون كانوا يقومون بعملهم، لكن العالم لا يقبل ذلك. اقترحنا دعوة المراسلين الأجانب. كانت هذه قضية أمنية وسياسية حساسة، حيث كان العديد من الصحفيين جواسيس. قلنا إننا نقوم بعملنا وشباب الحماية يقومون بعملهم. كانت هذه هي المرة الأولى التي دعينا فيها وحضروا وأعدوا تقريراً، وعندما انعكس ذلك في ثلاثين أو أربعين بالمائة من العمل، قبل العالم أخيراً انتصارنا. بعد ذلك، حاولنا إدخالها في كل عملية. على سبيل المثال، في عملية خيبر، أوصي بإحضارهم بشكل مفاجئ وإعادتهم بسرعة. أخذنا مروحية إلى الجزيرة الشمالية، والتي كانت عبارة عن منصة حفر وآبار نفط. ووردت أنباء عن تكثيف القصف. في الليلة السابقة، كان لدينا دائماً جلسات توجيهية معهم. العميد محرابي، المسؤول الآن عن العمليات الاستخباراتية، قام بشرح ما ينبغي القيام به من جانبهم. كما تفاخروا بأننا كنا مراسلين في الحرب العالمية الثانية، وقلنا، "انظروا إلى الفرق غداً. أتذكر مراسلاً فرنسياً على الجانب الشمالي من الجزيرة الشمالية وهو يمسك ببرج المراقبة، كان يبكي ويقول: "أعيدوني."  كان معظمهم خائفين.

وتابع الراوي قائلاً: نفس الشيء حدث في عملية والفجر 8. كان القصف عنيفاً للغاية وجاءت طائرات توبولف وقصفت بشدة. اهتزت الأرض مثل المهد. قمنا بمواجهتها. وقع قصف علي متن طائرة توبولف على بعد 24 كم من مدينة البهار، وكان القصف عنيفاً لدرجة أنهم كانوا جميعاً جالسين على الأرض. أخذناهم جميعاً، لكن شخص منهم ولم ينهض من مكانه. كان مراسلاً لمجلة دير شبيغل الألمانية. أخبرنا أحد الأصدقاء أننا سنذهب وسنأخذه إلى غرفة الطوارئ. نحن في انتظاركم في مصنع الملح على طريق أم القصر العام لتقوموا بعمل التوجيه. عندما وصلنا إلى هناك  كان العميد محرابي يشرح للصحفيين أنه يمكنك أن ترى في الصورة. جاء صديقنا وسأل ماذا حدث؟ قال لقد مات. قلنا أنه لا توجد شظية تؤدي إلى موته. قال إنّ الطبيب علق بأنه مات بسكتة دماغية متأثرا بالخوف. بهذه الطريقة، جلبنا مراسلين أجانب من دول وشبكات مختلفة لتغطية العمليات المختلفة.

في نهاية خطابه، تحدث الراوي عن آلة الروح وقال: "كما قال مقدم البرامج، عُرف الإعلان باسم وحدة الروح". وكان التشجيع بالشعارات وعن طريق الحاج بخشي [1] ونحو ذلك. كانت هذه كلها عوامل وعناصر ملهمة. كان لدينا آلة روح. كانت جميع كتائبنا مزودة بآلات معنويات. كانت هذه آلات معنوية، وعربات نقل مثبتة على مكبرات صوت ويتم تشغيلها بأشرطة مصنوعة من المسيرات والأناشيد. كان لهذا تأثير كبير على معنويات الناس. عندما تم رفع صوت المسيرة أو بث أناشيد السيد آهنكران، عاد المقاتل الذي كان يعمل لمدة يومين أو ثلاثة أيام وكان متعباً إلى الحياة مرة أخرى.

كانت لكل الكتائب آلات معنويات، لكن كانت لدينا المبادرة أيضاً. على سبيل المثال، في العمليات التي قمنا بها في الشمال الغربي، قمنا أيضاً بإنشاء بغال معنويات. أي أننا نضع آلات علي ظهر البغال، ونضع مكبر الصوت عليه. كان أحدهم يركب البغل حتى لا يهرب. كانت المرة الأولى يمشي دون أن يركبه أحداً، وذهب البغل إلى الجبل واختفى صوت السماعة، رأينا أنه يجب أن يكون هناك راكب لتوجيهها. كما كانت لدينا قوارب الروح المعنوية التي نحتاجها في عمليات بدر وخيبر ووالفجر 8، والتي كانت برمائية. كانت هذه السيارات والقوارب والبغال فعالة للغاية. قال الإمام (رحمه الله): صدرنا ثورتنا إلى العالم في الحرب. كما قمنا بدعوة ضيوف أجانب لرؤية ما يحدث. من بينها، يمكن أن أذكر إمام جمعة لوس أنجلوس أو ماهر حمود [2] من لبنان. مرة أو مرتين في السنة، قمنا بهذه الأحداث الدولية الهامة. سألنا بعض القادة أحياناً ما هو دورك في الحرب؟ ردا على ذلك، قلت إنّ لدينا بعثات من الخطوط الأمامية إلى نيويورك وواشنطن، وعملنا على طول الطريق إلى أوروبا. كل هذه الجهود مدينون بها لكل القوى وخاصة شهداء وحدة الدعاية. من المناسب أن نتقدم بجزيل الشكر وأسمي آيات الود والعرفان لجميع الحاضرين والذين لم يتمكنوا من الحضور بسبب فيروس كورونا. كان أبناء وحدة الدعاية هم المحاربون الأكثر اضطهاداً ولكنهم الأكثر إنتاجاً وفعالية. شهداء وحدة الدعاية هم أكثر الشهداء المظلومين الذين سعينا منذ عدة سنوات لنكون قادرين على عقد مؤتمر لهؤلاء الشهداء، ولم ننجح بعد. نتمنى أن يساعدنا دعاء الشهداء في إنجاز ذلك. وفي ختام كلمته شكر العميد آسودي السيد قدمة والحوزة الفنية وقال إنّ برنامج ليالي الذكريات هو أنقى برنامج للحرب والدفاع المقدس.

-------------------------

[1] كان ذبيح الله بخشي (1933 من توابع مدينة  أراك - 3 ديسمبر 2011 في طهران) المعروف باسم الحاج بخشي، أحد أشهر أعضاء الباسيج خلال الحرب العراقية الإيرانية. تم إرساله إلى الجبهة وهو يبلغ من العمر 47 عاماً ولعب دوراً مهماً في وحدة الدعاية للحرب حتى نهاية الحرب العراقية الإيرانية.

[2] الشيخ ماهر حمود من علماء السنة في لبنان. وهو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة وله مواقف واضحة ضد الكيان الصهيوني.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 702


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته