مراجعة لمذكرات معصومة خوانساري بزركي -1

ذكريات من جهاد البناء والعمل الإغاثي والأنشطة الثقافية في المدرسة

فائزة ساساني خواه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2021-09-23


كانت معصومة خوانساري بزركي من الناشطات في فترة ما بعد انتصار الثورة الإسلامية والدفاع المقدس. بدأت حياتها المهنية مع جهاد البناء، والتحقت بعد بدء الحرب المفروضة، بمقر دعم الحرب ثم توجهت إلى جنوب البلاد للإغاثة، لكن كان نشاطها الأساسي في تلك السنوات هو القيام بنشاطات ثقافية في المدارس. دفع مراسل موقع تاريخ إيران الشفهي نشاطها الجهادي في المناطق المحرومة بطهران ووارامين وشهريار و عملها في في مقر دعم الحرب، ووجودها في مناطق الحرب والأنشطة الثقافية في المدارس، لزيارتها والتحدث معها عن ذكرياتها. هي من مواليد 31/3/1963م، تابعت دراستها الحوزوية على ثلاثة مستويات مع التركيز على الإرشاد الأسري وقامت بالتدريس منذ عام 1988م حتي عام 2020م.

أين كنتِ عندما بدأت الحرب؟

قبل الإجابة على سؤالك، يجب أن أقول شيئاً كمقدمة. كنا كعائلة على الدوام مرتبطين بالثورة وقلدنا الإمام الخميني (رحمه الله). كانت أطروحته العملية متاحة لنا، بالإضافة إلى إطار صورته التي تزين الجدار. تلقيت رسالة الإمام الخميني منذ أن كنت في التاسعة من عمري. في ذلك الوقت، كان الحصول على رسالة الإمام جريمة ويعاقب عليها أيضاً. على أي حال، بدأت الأنشطة الثورية في عام 1977 م، عندما كان عمري 14 عاماً. بناءً على اقتراح أخي الذي كان ناشطًا في مسجد كلشن (بقيادة الحاج السيد محمد رضا غروي)، ذهبت إلى هذا المسجد من أجل الأنشطة الثقافية. كان اليوم الأول الذي تعرفت فيه علي الشهيدة محبوبة دانش إحدي شهيدات حادثة 8 أيلول 1978م. شاركنا ولعدة أشهر، في أنشطة ثقافية مختلفة مع أصدقاء آخرين في المجمع. بدأ الشهيد فياض بخش، الذي كان جزءاً من مجموعة الأطباء الثوريين والمنظمات السرية لعامي 1977م و 1978م، تدريبًا طبياً على الإسعافات الأولية في صيف عام 1978 م (قبل الجمعة السوداء) لمساعدة المقاتلين الذين أصيبوا خلال الأنشطة الثورية في عيادة سلمان الفارسي بشكل سرّي. مع عودة الإمام الخميني الراحل إلى الوطن، كان عمال الإغاثة المدربون من بين الطاقم الطبي الموثوق به، وقد نجحت في هذه الخدمة. بالإضافة إليّ، شاركت أيضًا محبوبة دانش وزهرة آية اللهي في هذه الدورات. بعد صلاة الفجر قبل شروق الشمس، كان يعقد دورة تدريبية في مكتبه في شارع هدايت، بوابة شميران، وكان البعض منا ،رجال ونساء، يذهبون إليه. كان سبب التدريب هو أنه إذا أدى العمل إلى صراع مسلح ضد النظام البهلوي، فسنعرف كيف نقدم الإغاثة. قام كل من الدكتور جلالي والشهيد الدكتور فياض بخش بتدريس هذه الصفوف. بالطبع، خلال هذا الوقت، حصلت أيضاً على دورة عملية في العيادة الصحية الواقعة عند مفترق طرق سرجشمه.

وكان الشهيد فياض بخش قد أبلغ رئيس العيادة الخاصة أنّهم جاءوا للخضوع لدورة تدريبية على الحقن حتى لا يكونوا حساسين تجاهنا. بعد ذلك أقام الشهيد فياض بخش دورة عملية في حسينية محلاتي والتي تقع قبل ساحة الشهداء لتعلم المزيد من الأعمال الإغاثية المتخصصة وتعليمها للآخرين، وأصبح هذا البرنامج فيما بعد مركزياً هناك.

في اليوم الذي اندلعت فيه الحرب، ونظراً لوقوع مذبحة في كردستان من قبل، كان أصدقائي مثل السيدة زهرة آية اللهي قد ذهبوا إلى كردستان وشرحوا مدى الحاجة إلى هذه الخدمات واستشهاد أبنائنا هناك ظلماً وجوراً، عندها قررت إكمال العمل بالطبع حتى إذا أصبح الوضع أكثر خطورة، أذهب إلى هناك باحترافية كبيرة. في غضون ذلك، ومن خلال وزارة الصحة، أعتقد أنهم أعلنوا عن دورة إغاثة إضافية حضرتها آنذاك. على أي حال، كان علي أن أمضيت شهرين في غرفة الطوارئ في مستشفى سيناء. كنت مساعد الطبيب رقم 150. لا يزال لدي تلك الورقة. تزامنت بداية الحرب مع اليوم الذي بدأت فيه العمل في مستشفى سيناء. كنت في المستشفى في اليوم الأخير من شهر سبتمبر عندما رأيت فجأة الطائرات تقترب من الأرض لدرجة أننا شعرنا أنها على وشك ضرب مبنى المستشفى، على الرغم من أنّ غرفة الطوارئ في مستشفى سيناء لم تكن مرتفعة في ذلك الوقت. حينها فرّ المرضي وبيدهم المغذيات والمصل مع الأطباء والممرضين الآخرين إلي خارج المستشفي ولا يعرف أحداً ماذا يفعل في تلك اللحظات الحرجة. في تلك اللحظات شاهدت مناظر مروعة ذكرتني بآيات يوم القيامة. لم يعرف أحد سبب القصف. على سبيل المثال، اعتقدت أنه قبل بضعة أشهر، عندما أرادوا تنفيذ انقلاب – أي انقلاب نوجة – قد حدث، ولكن تم الإعلان لاحقاً أنّ صدام قد هاجم إيران وهكذا بدأت الحرب.

كيف بدأ نشاطك للحرب؟

بدأ نشاطنا الأول في مقر الدعم الحربي وفي مسجد حارتنا، مسجد الإمام الرضا (عليه السلام) الواقع في ساحة خراسان. في هذا المسجد، كانت السيدة موسوي مسؤولة عن المقر. تم الإعلان عن كل ما هو مطلوب من قبل قاعدة مالك الأشتر، التي كانت تقع في شارع خاوران وكانت إحدى القواعد النشطة في طهران. فعلت السيدات كل شيء من الخياطة  إلى الطهي أينما دعت الحاجة. لقد صنعوا جميع أنواع المربيات والمخللات وما إلى ذلك، أو المكسرات والخبز المعبأ، وحتى إصلاح ملابس المحاربين. كان الجميع مسؤولين حسب ظروفهم وقدراتهم. كما عملت أنا، الحاصلة على شهادة في الخياطة، في هذا المجال.

حتى أنني أتذكر النساء اللواتي يعملن على مدار الساعة. لم تستطع العديد من النساء القدوم للمساعدة أثناء النهار بسبب أطفالهن، وكن يأتن ليلاً للخياطة. كانت ماكينة الخياطة تعمل من الليل إلى الصباح. تضع الأمهات أطفالهن في بعض الأحيان للنوم في الزاوية. على سبيل المثال، كانت أختي الصغيرة دائماً بين ذراعي والدتي، وبعد ذلك، عندما كبرت، كانت نشطة في الباسيج. لم يقصر الناس عن أي شيء يمكنه فعله، كل بشروطه وظروفه الخاصة، المالية أو الشخصية.

في المساجد حيث كان أئمة الجمعة من الثوريين وكذلك الغالبية هم من هذا الطيف، تم إنشاء مقار دعم الحرب. بالطبع، كانت بعض المساجد أكثر جدية في عملها. تزوجت في عام 1980 م وسكنا في حي كلشن، الذي يسمى الآن شهيد بالاكر ويقع بين مفترق طرق مولوي وسيروس. وكان لها مقر نشط وكان إمام المسجد السيد غروي رحمه الله. الحي الذي تعيش فيه والدة زوجتي في شارع إيران كان له أيضاً أنشطة مكثفة في مركز يسمى الأحمدية. تعتمد أنشطة كل مقر على نوع القيادة والدعم المالي، ويتم دعم الأفراد والأعمال في كل مكان فيه دعماً مادياً للجبهات. الناس مثل والدي، والذي كان صاحب متجر، يتعاونون مالياً. كل الثوار ساعدوا في الدفاع المقدس بأمر من الإمام رحمة الله عليه.

هل ساعد والدك الكادر الداعم للمسجد في توفير الخدمات الأولية؟

كل أطياف الناس، ساعدوا مالياً ولأنه كان معروفاً محلياً والجميع يعرفه، كانوا يضحون بالغالي والنفيس وينصحون الآخرين بالمساعدة أيضاً. كان إمام  مسجد الإمام الرضا (عليه السلام) حجة الإسلام جعفري حفظ الله، والذي استشهد ابنه أيضاً في الحرب المفروضة، نشطًا للغاية في هذا المجال، وبشكل عام، تكاتف الجميع ودعموا وأداروا القضايا المتعلقة بدعم وإسناد الجبهات. عندما امتلأت سيارة المقر بالإمدادات، يتم إرسالها للتوزيع في مناطق الحرب. كان شعور وأحاسيس السكان لا يمكن وصفه علي الإطلاق. أتمنى لو تم تصوير هذه الأنشطة الشعبية التطوعية الخالصة آنذاك.

 

 

كم عدد النساء في المساجد التي عملتن فيها؟

كان هناك حوالي 70 شخصاً وعملوا دون توقع. بالطبع، كان هناك أشخاص لديهم حضور دائم وكانوا نشطين للغاية. كان الناس أيضاً يعملون في المنزل وفقاً للظروف. كانت السيدة موسوي نشطة للغاية وعملت على توفير المعدات اللازمة. ولا بد لي أن أذكر هنا السيدة نور صالحي، والدة الشهداء أنور صالحي (رحمهم الله). كان مقرها أيضاً نشطاً جداً في شارع 17 شهريور، وعندما كنت في منطقة الحرب، رأيتهم يأتون ويهتمون باحتياجاتهم.

بالطبع، يجب أن أذكر أمرا. كان لهذا البرنامج المنتظم والمتماسك أثناء الحرب وهي عبارة عن عقبة وهو أمر الإمام الخميني الراحل. بعد انتصار الثورة، قام الشباب بفعل المستحيل. بدؤوا نشاطهم بالجهاد.عندما انتصرت الثورة أمر الإمام الخميني الراحل بتشكيل جهاد البناء. في جهاد البنّاء، فعل الجميع ما في وسعهم في تلك الظروف الحالكة. إذا لزم الأمر، كانوا يذهبون ويساعدون المزارعين في المزرعة أو يرسمون علي جدران المدارس. على سبيل المثال، قمنا بالرسم في مدرسة في ساحة هرندي، حتى أننا قمنا بطلاء مكتب المدرسة والسقف. كنت أطول بخطوة من الأطفال وكنت أصبغ السقف. كانت جذابة للغاية وممتعة للأطفال. بالطبع، بالإضافة إلى هذه الأنشطة، كان لدينا أيضاً أنشطة ثقافية ومساعدات مالية، لأنّ معظم المناطق التي ذهبنا إليها كانت ضعيفة من الناحية المالية. ذهبنا أيضاً إلى القرى المحيطة بطهران وقمنا بأنشطة ثقافية. عملت أيضاً مع الأصدقاء في جميع هذه الأنشطة أو المجالات الثقافية المختلفة، مثل تعليم القرآن ورواية القصص الإرشادية والأعمال الفنية المناسبة للجمهور الذي تعلمته عندما كنت طفلة.

ساعد الناس في جميع الأنشطة الجهادية. عندما أعلن الجهاد في المسجد عن تقديم عمل ما، يأتي من الكبار والصغار. أتذكر عندما علم مسجدنا أنّ مزارعي وارامين بحاجة إلى المساعدة في قطف قمح الأراضي الجافة، ذهبنا جميعاً لمساعدتهم. كان عمري 14 عاماً في ذلك الوقت وكانت يدي صغيرة جداً وأصبت وكانت تنزف. أتذكر أننا ذهبنا إلى فيروزكوه مرة أخرى لقطف الحمص. بدأنا في جمع الحمص من مزرعة كبيرة جداً في الصباح وجمعناها. كان المزارع سعيداً جداً لأنه لم يدفع مبلغاً وساعده الناس.

 

لماذا ذهبتم لمساعدة المزارعين على الحصاد؟

كان هناك ركود بسبب الثورة، وإذا لم يساعد الناس، فسوف يتم تدمير هذه المنتجات، وسنساعدهم بأمر من الإمام الراحل.

كانت الجماعات الجهادية كلها نشطة وساعدت المزارعين حتى لا تتلف محاصيلهم وتصل إلى الناس بسعر أرخص. فعل الحراك حينا كل شيء من أصغر التفاصيل التي تم الإعلان عنها إلى أكبرها. حتى أنّ جمعية كهريزك الخيرية للمسنين قالت إننا بحاجة إلى أشخاص لمساعدة كبار السن وتحميمهم. نيابة عن مسجد الحي، يتم نقل النساء إلى هناك بالسيارة مرة واحدة في الأسبوع. كانت والدتي تقول إنني أحمم الأمهات المسنات.

أصبح القيام بهذه الأشياء بمثابة خلفية لنا لنكون أكثر استعداداً أثناء الحرب. لذلك عندما بدأت الحرب، بدأ هؤلاء الأشخاص نشاطهم بسرعة وبدافع  كبير، لأنّ القوات كانت بالفعل متماسكة وجاهزة، وتم تدريبهم وكانوا يعملون بجد أكبر.

أين كنتم بالضبط عندما بدأت الحرب وما هي نشاطاتكم حينها؟

كنت عاملة إغاثية وقد بدأت دورة متخصصة قبل انتصار الثورة وكنت على استعداد للإرسال إلى الجبهة. أخبرت زوجي أنني أرغب في الذهاب إلى مناطق الحرب، وتوسلت إليه لترتيب ذهابي. في غضون ذلك، أعطانا الله طفلاً، لكنه مات بعد وقت قصير. طبعا الله حكيم. وأخيراً كانت هناك فرصة للذهاب إلى الجبهة وممارسة الدين. أخبر زوجي أحد أصدقائه الذي كان قائد منطقة 8 بخوزستان، زوجتي تريد القدوم نحو الجنوب للقيام بأعمال إغاثية. كما رحب بقدومنا. التقطت حقيبة صغيرة بها القليل من المعدات غير المرهقة، كأنني أريد أن أذهب إلى ضريح شاه عبد العظيم! ذهبنا إلى ثكنات قلعه مرغي. نظراً لأنّ زوجي كان عضواً في الحرس الثوري الإيراني، فقد أظهر بطاقته، وصعدنا ببساطة على متن طائرة C-130 وسافرنا إلى الأهواز.

ذهبنا إلى مقر الحرس الثوري الإيراني. هناك، تحدث زوجي مع أصدقائه، من قادة ومسؤولي الحرس الثوري. طلب مني السيد فريدون مرتضائي، قائد منطقة 8 في الجنوب، ملء الإستمارة حتى يمكن إصدار البطاقة. ملأنا استمارة التوظيف وقدمني اثنان من كبار الشخصيات وتم إصدار بطاقة الحرس الثوري الإيراني لمدة ساعة واحدة، بالطبع، كعضو فخري. في ذلك الوقت، كانت الأهواز تحت القصف المدفعي والهاون والصواريخ وكانت المدينة شبه مهجورة. ربما لا يصل عدد الأشخاص الذين يمكنك رؤيتهم إلي 100.

يُتبع...

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 465


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته