نظرة على كتاب مجاهد بارسا

محيا حافظي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2023-4-7


صدر عن مركز توثيق الثورة الإسلامية مجموعة من الكتب بمناسبة مرور 100 عام على إعادة إنشاء حوزة قم العلمية. كتاب بعنوان "مجاهد بارسا" وهو عن التاريخ الشفوي لحياة ونضال آية الله السيد حسن موسوي شالي.

يصف العمل ، الذي كتبه محمد كاظم عاملي، حياة الراوي والتعليم والأنشطة الدينية والثقافية والسياسية في أربعة فصول. آية الله شالي من مقاتلي الثورة الإسلامية في مدينة قزوين. كانت أولى خطواته الثورية هي إلقاء خطاب بمناسبة انتفاضة الهامس عشر من شهر خرداد، ما أدّى إلى اعتقاله وإبعاده عن المنبر. ومن بين نشاطاته، نشير إلى إنشاء حوزة الشهيد مصطفى الخميني في تاكستان، وحضوره في مناطق حرب العراق المفروضة على إيران، وإمام الجمعة لتكستان، وتمثيل مجلس خبراء القيادة.

أُنتج النصّ عبر المقابلات التي أجريت مع الراوي والأشخاص الذين كانوا على اتصال به.

يتناول الفصل الأول الخلفية العائلية ودراسة آية الله شالي من العام 1914 إلى 1933. بدأ الفصل بإلقاء نظرة على مدينة شال ومدينة قزوين؛ يليها وصف عائلة الراوي وتعليمه في النجف الأشرف وكربلاء وسامراء.

يغطي الفصل الثاني من الكتاب خمسينيات القرن الماضي حين عاد الراوي إلى وطنه بعد 23 عامًا؛ مشاركا في الترويج للدين وتقوية المعاهد الدينية في محافظة قزوين.

ورد النشاط السياسي للراوي في الفصل الثالث من الكتاب. في هذا القسم، أثناء شرح بعض الأحداث قبل الثورة الإسلامية، تم بيان مواقفه وأفعاله. اتخاذ موقف من إنتاج فيلم عن سيرة الرسول (ص)، ومشروع قانون جمعيات الدولة والمحافظات، والاستفتاء على مشاريع القوانين الستة، وحادثة المدرسة الفيضية، وحادثة 15 خرداد ونفي الإمام الخميني، معارضة المستوطنات اليهودية، بيان ضد حكومة بهلوي، انتفاضة 19 دي في قم  وانتفاضة 29 بهمن في تبريز، مسيرة 17 شهريور ومسيرة تاسوعاء وعاشوراء قد جاءت مفصلة في الفصل الثالث.

يناقش الفصل الرابع نشاطات آية الله شالي بعد انتصار الثورة الإسلامية. ومن بين أعماله الأخرى تشكيل لجنة قزوين للثورة الإسلامية، وتمثيل الإمام الخميني وإمامة جمعة تاكستان، وتعبئة الناس لجهاد البناء في المناطق المحرومة، وإنشاء فرع حزب الجمهورية الإسلامية في شال والمشاركة في الدفاع المقدس، وانشاء مدرسة الشهيد مصطفى الخميني بتاكستان، ودخوله في مجلس  خبراء القيادة.

ثمة جزء كبير من الكتاب مليء بالملاحق يشمل الوثائق والصور، والتي ترد بعد الفصل الرابع. الجزء الأخير من الكتاب ا (قائمة المصادر) والفهرس (الأشخاص والأماكن). 

جاء الكتاب في 377 صفحة.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1270


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة