نظرة على كتاب مجاهد بارسا

محيا حافظي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2023-04-07


صدر عن مركز توثيق الثورة الإسلامية مجموعة من الكتب بمناسبة مرور 100 عام على إعادة إنشاء حوزة قم العلمية. كتاب بعنوان "مجاهد بارسا" وهو عن التاريخ الشفوي لحياة ونضال آية الله السيد حسن موسوي شالي.

يصف العمل ، الذي كتبه محمد كاظم عاملي، حياة الراوي والتعليم والأنشطة الدينية والثقافية والسياسية في أربعة فصول. آية الله شالي من مقاتلي الثورة الإسلامية في مدينة قزوين. كانت أولى خطواته الثورية هي إلقاء خطاب بمناسبة انتفاضة الهامس عشر من شهر خرداد، ما أدّى إلى اعتقاله وإبعاده عن المنبر. ومن بين نشاطاته، نشير إلى إنشاء حوزة الشهيد مصطفى الخميني في تاكستان، وحضوره في مناطق حرب العراق المفروضة على إيران، وإمام الجمعة لتكستان، وتمثيل مجلس خبراء القيادة.

أُنتج النصّ عبر المقابلات التي أجريت مع الراوي والأشخاص الذين كانوا على اتصال به.

يتناول الفصل الأول الخلفية العائلية ودراسة آية الله شالي من العام 1914 إلى 1933. بدأ الفصل بإلقاء نظرة على مدينة شال ومدينة قزوين؛ يليها وصف عائلة الراوي وتعليمه في النجف الأشرف وكربلاء وسامراء.

يغطي الفصل الثاني من الكتاب خمسينيات القرن الماضي حين عاد الراوي إلى وطنه بعد 23 عامًا؛ مشاركا في الترويج للدين وتقوية المعاهد الدينية في محافظة قزوين.

ورد النشاط السياسي للراوي في الفصل الثالث من الكتاب. في هذا القسم، أثناء شرح بعض الأحداث قبل الثورة الإسلامية، تم بيان مواقفه وأفعاله. اتخاذ موقف من إنتاج فيلم عن سيرة الرسول (ص)، ومشروع قانون جمعيات الدولة والمحافظات، والاستفتاء على مشاريع القوانين الستة، وحادثة المدرسة الفيضية، وحادثة 15 خرداد ونفي الإمام الخميني، معارضة المستوطنات اليهودية، بيان ضد حكومة بهلوي، انتفاضة 19 دي في قم  وانتفاضة 29 بهمن في تبريز، مسيرة 17 شهريور ومسيرة تاسوعاء وعاشوراء قد جاءت مفصلة في الفصل الثالث.

يناقش الفصل الرابع نشاطات آية الله شالي بعد انتصار الثورة الإسلامية. ومن بين أعماله الأخرى تشكيل لجنة قزوين للثورة الإسلامية، وتمثيل الإمام الخميني وإمامة جمعة تاكستان، وتعبئة الناس لجهاد البناء في المناطق المحرومة، وإنشاء فرع حزب الجمهورية الإسلامية في شال والمشاركة في الدفاع المقدس، وانشاء مدرسة الشهيد مصطفى الخميني بتاكستان، ودخوله في مجلس  خبراء القيادة.

ثمة جزء كبير من الكتاب مليء بالملاحق يشمل الوثائق والصور، والتي ترد بعد الفصل الرابع. الجزء الأخير من الكتاب ا (قائمة المصادر) والفهرس (الأشخاص والأماكن). 

جاء الكتاب في 377 صفحة.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1271



http://oral-history.ir/?page=post&id=11123