ليالي الذكريات في نسختها الرابعة والعشرين بعد الثلاثمئة ـ 3

إزاحة الستار عن كتاب "سلام سماحة السيد"

إعداد: موقع تاريخ إيران الشفوي
ترجمة: حسن حيدري

2021-7-27


أقيم برنامج ليالي الذكريات في نسختها الرابعة والعشرين بعد الثلاثمئة بمركز الفنون. في هذا البرنامج، تحدث المهندس مهدي تشمران، والسيد بيجن كياني، وحجة الإسلام محمد حسن أبوترابي عن ذكرياتهم. قام السيد داود صالحي بتقديم البرنامج.

في الجزء الثالث من برنامج ليالي الذكريات تم الكشف عن كتاب "سلام سماحة السيد" وهو مذكرات الأسير المحرر "علي رضا محمودي مظفر". قبل كشف النقاب عن الكتاب، استعاد محمودي مظفر ذكريات فترة  أسره: كانت تلك الفترة مليئة بالذكريات، ذكريات الحنين إلى الوطن والقلق على الأحباء وانتظار رؤيتهم مرة أخرى.

وتابع بتحية للنساء اللواتي أرسلن أزواجهن إلى الجبهات قائلاً: "عانيت كثيراً، لكن كلهن كن صغيرات جدا مقارنة بالمصاعب التي تحملها زوجات الأحرار". يرجى قراءة كتاب "ابنة شينا" [1] لسماع وفهم القصة الحقيقية لمحبة المحاربين وزوجاتهم.

كما ذكر الراوي والد المرحوم أبو ترابي فرد (آية الله السيد عباس أبو ترابي فرد) وقال: لقد أحب المرحوم أبو ترابي أهل بوجنورد كثيراً وقد فتحنا جمعية علمية وثقافية ومدرسة قرآنية هناك.

واستعاد محمودي مظفر حديثه عن ذكريات معسكر تكريت 17 في العراق وقال: "أحد معذبي هذا المعسكر اسمه هاشم، وكان ذو جسد ضخم وبشرة سوداء". في وقت مبكر من عمله، وبخنا لقوله إنني مسؤول عن كسر رؤوسكم، ولكن بعد فترة وجيزة، قال بتواضع عن المرحوم أبو ترابي: "هذا رجل طيب النفس" . كان للراحل أبو ترابي تأثير كبير على هذا الشخص العنيف لدرجة أننا رأيناه فيما بعد وسجادة الصلاة تحت ذراعه. في رأيي، كانت هذه قضية تصدير الدين والمعرفة والرجولة وثقافة الراحل أبو ترابي.

واستمر الراوي في تشبيه أجساد المحررين باللوحات التي ألحقها بهم العراقيون بالهراوات وأسلاك التعذيب بدلاً من الفرشاة. قال: لم ير هذه اللوحات إلا الأحرار، حيث تشكلت اللوحات بدماء الأحرار على ملابسهم الصفراء، ولكن في هذه الأثناء كان الشيء الوحيد الذي جعلنا نقف هي الآية الكريمة :"فاستقم كما أمرت".[2] لن نبيع هذا الشرف والعزة  بسعر زهيد.

وتابع الراوي قائلاً:"كنت أقرأ هذه الأبيات الشعرية للشاعر سعدي لأصدقائي هنا كثيراً:

(عزيزي و خواري تو بخشي و بس               عزيز تو خواري نبيند ز كس)

وهي مصداقاً جلياً لمفهوم ومضمون الآية الكريمة: «تُعِزُّ مَن تَشاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشاء»[3] كان الراحل أبوترابي هو تفسير لهذه الآية الكريمة. لقد كان هدف هذا المفهوم العظيم الذي رأيناه جميعاً.

وتابع محمودي مظفر قائلاً: "عندما ذهبت لخطوبة زوجتي في بداية الثورة، أخبرتها أنني ثوري وبسبب واجباتي، قد لا أعود إلى المنزل قد تصل لمدة خمس سنوات". وكان من المثير للاهتمام أنّ فترة أسري استمرت خمس سنوات بالضبط.

وتابع: أوضح والدي أنه خلال فترة أسري ذهب إلى صلاة الجمعة في بجنورد ذات يوم، عندما أحضر عدد من السجناء العراقيين لصلاة الجمعة. عندما يراهم والدي يتذكرني وينزعج كثيراً. نظراً لأنه يفتقدني كثيراً، فإنه يحث الحراس على السماح له باحتضان وتقبيل أحدهم بدلاً من إبنه الأسير.

وفي نهاية حديثه ذكر الراوي الشهداء المظلومين في الأسر وشكر أهله وغيرهم ممن ساعدوه في جمع ذكرياته في هذا الكتاب ودعى لهم بالخير والسداد. واستكمالاً للبرنامج تم الكشف عن كتاب "سلام سماحة السيد" وذلك بحضور الراوي وزوجته وحجة الإسلام محمد حسن أبوترابي فرد والسيد دادمان مدير مركز الفنون والسيد خوب نجاد مدير منشورات بيام آزادي والسيد قاسمي بور، رئيس شؤون المحافظات لأدب المقاومة و السيدة صديقي، المسؤولة عن مركز خراسان الشمالي للفنون.

-----------------------------

[1] ابنة شينا هي مذكرات قدم خيز محمدي كنعان في موضوع الدفاع المقدس، والتي نشرتها منشورات سورة مهر. قامت بتجميع هذا الكتاب بهناز ضرابي زاده.

[2] سورة هود المباركة، الآية 12. فاستقم كما أمرت.

[3] سورة آل عمران المباركة، الآية 26. «تُعِزُّ مَن تَشاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشاء».

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 2557


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة