حوار ثقافي (الجزء الثاني)

ذكريات النساء في الحرب

إعداد: موقع تاريخ إيران الشفوي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2021-2-8


خلال العقدين الماضيين، احتل دور ومكانة المرأة في عصر الدفاع المقدس حيّزاً كبيراً من أدبيات الدفاع المقدس، لكن لا تزال هناك مواضيع مختلفة في هذا الصدد لم تحظ باهتمام كبير.

بحضور فائزة ساساني خواه مدونة كتاب "أضواء المدينة الساطعة" في يوم الـ 8 من ديسمبر هذا العام، تناول البرنامج المباشر لراديو الحوار أهمية حياة النساء وذكرياتهن في الدفاع المقدس و سبب عدم الالتفات إلى بعض هذه الذكريات. واستكمالاً للبرنامج تم استضافة سمية شريفلو وفاطمة دوستكامي في اتصال هاتفي لعدة دقائق وتحدثتا عن دور المرأة في الأدب.

قام موقع تاريخ إيران الشفوي بإجراء حوار للوصول إلى المهتمين في هذا المجال. تم نشر الجزء الأول من هذا الحوار الثقافي على الموقع الأسبوع الماضي، وها هو الجزء الثاني والأخير.

وإستمراراً للبرنامج، حلّت فاطمة دوستكامي الكاتبة والباحثة في مجال الدفاع المقدس ومؤلفة كتاب "صباح" ضيفة على البرنامج. واعتبرت الاستقبال الحسن والجيد لهذا الكتاب نعمة من الله، وأضافت قائلة: تعرفت على شخصية صباح وطن خواه في"كتاب دا" وكان جذاباً بالنسبة لي، حتى في التعامل مع الطاقم الطبي، وبالنظر إلى المواقف المختلفة كان الموقف جذاباً بالنسبة لي. أخذت مذكراته من مكتب الأدب الفني ومقاومة الفن، ومعه توصلنا إلى أنّ شخصية الراوي موهوبة، وبدأنا العمل.

وحول تحليلها لوجود المرأة في سياق الدفاع المقدس قالت: "من الضروري معالجة هذا الموضوع من عدة زوايا. هناك حنان في المرأة يميزها عن الجنس الآخر. أثناء الدفاع المقدس والجهاد، يُتوقع عموماً أن تكون المرأة أكثر هشاشة عند غزو العدو واحتلال الوطن، سواء في سنوات الدفاع المقدس أو الآن في حالة المدافعين عن الحرم، ولكن عندما نحاورهن أو نري أدائهن عن كثب، نرى أنه حيث كان من المفترض أن يتخذن قراراً أو ردة فعل من قبلهن، فإنهن يضعن جانباً النقاش العاطفي ويتألقن.

ولم تعتبر كاتبة  كتاب صباح أنّ القضايا العاطفية نقطة ضعف للمرأة، وقالت: "بالنسبة للنساء اللواتي لم يكن كبيرات في السن في ذلك الوقت، كانت الحرب عبارة عن عرض تم تحديدهن فيه وألقت عبئاً ثقيلاً عليهن بكل مشاكلها. وفي الوقت الراهن، لا يزلن يتحدثن فيه ويشعرن أنه حي.

وقالت فائزة ساساني خواه عن التغيرات التي طرأت على وجود النساء في فترات مختلفة من الدفاع المقدس، مشيرة إلى الخبرات التي اكتسبتها خلال المقابلات: بادئ ذي بدء، يجب أن أقول إنه قبل بدء الحرب، أمر الإمام بتشكيل جهاد البناء، مما خلق الاستعداد الأولي للخدمة في المجتمع. كان بعض أعضاء الجهاد فتيات ونساء يشاركن بنشاط في مختلف أجزاء جهاد البناء، مثل الصحة والشؤون الثقافية والتعليم، وكانت هذه مقدمة لوجود بعض النساء في الحرب، واستطعن ​​الإندماج بسرعة مع الحرب وبدء أنشطتهن.

واستطراداً للموضوع قالت: في بداية الحرب بدأت بعض النساء نشاطهن في منازلهن قبل التشكيل الرسمي لمقر دعم الحرب وبدأن في خدمة الجبهة حسب اتصالاتهن ومعلوماتهن حول احتياجات الجبهة ثم انضممن إلى الجبهة وذلك عبر مقر دعم الحرب الرسمي.

وقالت الباحثة في مجال الدفاع المقدس والمرأة عن خدمة المرأة أثناء الدفاع المقدس: من الطبيعي أننا حاولنا وارتكبنا أخطاء في بداية الحرب. مع تقدم الحرب، ازدادت الأنشطة الشعبية، بما في ذلك أنشطة النساء، بناءً على الخبرات التي اكتسبوها. مجموعة من النساء يعملن في مدنهن، ومجموعة أخري لديهن مجال أكثر، ويمكن أن يذهبن إلى مناطق الحرب لمدة أسبوعين أو شهر، وبعد ذلك يصلون إلى سكان المدن التي دمرتها الحرب مما رأوه ويعدن إلى الجبهات أو المناطق التي مزقتها الحروب أو تضاعفت ثلاث مرات.

في جزء آخر من البرنامج، قالت فائزة ساساني خواه، فيما يتعلق بالعلاقة بين أنواع مختلفة من الفن للتواصل مع الجمهور: قلقي خلال هذه السنوات من العمل في مجال المرأة والدفاع المقدس هو أننا لم ننتج في مجال المرأة أفلام وثائقية جيدة مقبولة لدى الجمهور. في كل عام، وفي ذكرى أسبوع الدفاع المقدس وتحرير مدينة خرمشهر، يتم إنتاج مواضيع وأفلام وثائقية متكررة، بينما لدينا العديد من الأشخاص الذين شاركوا في الحرب في ذروة إخفاء الهوية. هناك مواضيع بكرة لم يتم تناولها بعد. تم إنتاج أفلام ناجحة مثل  (شيار 143) و(ويلايي ها) حول دور ومكانة المرأة في الحرب، لكنها كانت أحداثاً قصيرة لم تستمر، وربما تعود إلى وجهة نظرنا بأننا لم نرَ المرأة كما يجب.

ولم تؤكد أنّ هناك إرادة لدى مفوضي الأفلام الوثائقية بعدم التعبير عما مرت به المرأة في مجال الدفاع المقدس، مضيفة: ما زلت أعتقد أنه طالما رأينا أنّ الحرب تعني الرصاصة فقط، فإننا لا نرى سوى الطبقة الأولى من الحرب. صحيح أنّ الحرب بدأت بالرصاص، لكن نساؤنا دافعن أيضاً. على سبيل المثال، إذا احتسبنا السنوات الثماني للحرب المفروضة في 365 يوماً، فعلينا أن نفكر في كيفية قيام امرأة كانت تذهب إلى مقر الدعم كل يوم وكرّست نفسها للخدمة خلف الجبهة، فكيف إذن قامت بإدارة عائلتها وحياتها الاجتماعية؟ قالت معظم النساء اللواتي قابلتهن رداً على هذا السؤال إنّ إدارة حياتهن في ذلك الوقت تعتمد على التنازل عن راحهتن. قالت بعض النساء، إننا كنا نخطط في اليوم التالي من الليلة السابقة، والعودة إلى المنزل خلال النهار وإعداد برنامج العشاء حتى إذا جاء زوجي، فلن ينتقدنا بسبب عدم تحضير الطعام له.

وأوضحت مدونة كتاب "أضواء المدينة الساطعة" المزيد عن هذا الكتاب وقالت: كتاب أضواء المدينة الساطعة، هو مذكرات السيدة زهره فرهادي، من سكان مدينة خرمشهر. هذا الكتاب هو مذكرات فتاة عاشت في خرمشهر قبل بدء الحرب المفروضة، كانت مهتمة للغاية بالدروس ولديها خطط لمستقبلها، لكن يومها الأول في المدرسة الثانوية تزامن مع بداية الحرب ومن هنا تبدأ نقطة التحول في حياتها، لأنها وعلى الرغم من رغبة والدها، تبقى في خرمشهر وتخوض العديد من الأحداث. يرتبط جزء من ذكريات الراوي بتواجده كإغاثي في مستشفى آبادان. اقترح فكرة الكتاب السيدة أعظم حسيني، رئيسة وحدة الأدب وفن المقاومة للنساء في الدفاع المقدس. تمت كتابة التصميم الأصلي من قبل مؤلف آخر. لقد بدأت المقابلات، وتابعتها أيضاً. استغرق الكتاب حوالي خمس سنوات. ومن بين الشخصيات في الكتاب السيدة زهرة فرهادي وابنا عمهما أشرف فرهادي وصباح وطن خواه. أثناء كتابة هذا العمل، تحدثت أيضاً مع السيدة زهرة حسيني. في كتابة هذا العمل، حاولت الحفاظ على أصالة الفيلم الوثائقي بشكل كبير وذلك باستخدام العناصر الموجودة في ذاكرة النص ليتم تمديدها وتعليقها للقارئ.

وقالت مؤلفة كتاب حتي صور إسرافيل، رداً على سؤال حول كيفية كسب الثقة: "إنّ النساء في السفر أو الأماكن غير الرسمية يقمن بفتح علاقة ودية ويمكن أن يزيد في حميمية الفضاء وتساعد على التعبير عن الذكريات التي لا يعبر عنها الراوي عادة.

ورداً على سؤال حول زوجات الشهداء وتعقيد حياتهم كنقطة نهاية قالت السيدة ساساني خواه: بشكل عام عندما يتم العمل من قبل شخصين يجب أن يكون هناك تفاهم بين الكاتب والراوي، وجلب رضا الراوي في نهاية المطاف.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا البرنامج قدمه الكاتب والخبير أمير رضا مافي. ومن الجدير بالذكر أنّ كتب أضواء المدينة الساطعة، وصباح وأجمل أيام الحياة، صدرت عن دار سورة مهر للنشر عام 2019 م.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 3004


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة