مع ذكريات السيدة كبري أحمدي في فترة الحرب

ذكريات عدد من نساء الباسيج إبان فترة الحرب

حوار وإعداد: فائزة ساساني خواه
ترجمة: حسين حيدري

2020-12-7


تزامنت السنوات الأولى لشباب كبري أحمدي، التي انخرطت في أنشطة اجتماعية وثقافية، مع انتصار الثورة الإسلامية وبداية الحرب المفروضة  من قبل جيش صدام علي إيران.

سمعت هذه الشابة صوت الحرب، فالتحقت الشابة التعبوية بمقر دعم الحرب منذ الأيام الأولى لهجوم العدو على الوطن. جلس حاورتها مراسلة موقع التاريخ الشفوي الإيراني للحديث عن دور المرأة خلف الخطوط الأمامية. تطلعنا السيدة أحمدي على تعاطف ووئام أهل هذه الأرض.

تعتبر الرئيسة التنفيذية لمؤسسة قدرعلوي الخيرية، التي تعمل منذ سنوات في مجال الحرمان والتدريب على المهارات وتمكين وتوظيف النساء المعيلات، أنّ هذه الأنشطة هي نتيجة تجربتها في مقر دعم الحرب والأنشطة الأخرى.

متى بدأتِ العمل في الخدمات اللوجستية ودعم الجبهة؟

تعود أنشطتي إلى ما قبل الحرب. كنت في الرابعة عشرة من عمري وقت انتصار الثورة الإسلامية، وشاركنا أنا وزوجي في مظاهرات الثورة. بعد انتصار الثورة التحقت بالباسيج وعملت معهم. في ذلك الوقت، كنا نعمل في المنطقة 16 في قاعدة أبو ذر في طهران. ضمت المنطقة 16 كل من (جواديه، نازي آباد، هزار دستكاه، جهارصد دستكاه وحواليها أيضاً).

مع بداية الحرب، بدأنا العمل أولاً من منازلنا في خياطة الشراشف والملابس الداخلية لإخواننا المقاتلين. أتذكر بالضبط المرحلة الأولى آنذاك، التي كانت في أكتوبر أو أوائل نوفمبر 1980م، عندما أدركت من خلال قاعدة أبوذر أنّ هناك حاجة إلى كمية كبيرة من الشراشف، ولم يكن لدينا المعدات والتسهيلات التي تمكننا من خياطتها. في حينا وزقاقنا، أخبرت الأشخاص الذين أعرفهم بإحضار آلات الخياطة الخاصة بهم إلى منزلنا حتى نتمكن من القيام بذلك بطريقة مركزة. شخصان لتجهيز القماش ونحن نقوم بالخياطة.

علينا تحضير ألف ملحفة في يومين. جلب الأصدقاء خمس ماكينات خياطة، ولكن لم يكن لدينا طاولة قطع أو مقص مناسب للقيام بالعمل. لم نكن نعتقد أنه مع عدد قليل من الطاقات يمكن أن نعد الشراشف في يومين.

عندما تقولين إننا استخدمنا ماكينة خياطة، يتبادر إلى الذهن جيلنا والأجيال الجديدة، آلات الخياطة الكهربائية، عندما كانت معظم الآلات في ذلك الوقت يدوية. كيف يمكن تحضير الملاءات من الشراشف في يومين بآلة خياطة يدوية؟

كان صعباً جداً. بالمناسبة، كانت ثلاث من الماكينات يدوية والماكينات الأخرى كهربائية. ينقطع التيار الكهربائي في ذلك الوقت كثيرا، عندما لم يكن لدينا كهرباء، يستمر العمل بماكينة يدوية في العمل. لا تحتوي العجلات التي تم توصيل المولد بها على مقبض لتدويرها والعمل بها.

ما هي الأعمال الأخري التي قمتِ بها باستثناء الشراشف؟

أول شيء بدأناه مع بداية الحرب كان العمل مع الباسيج والحرس الثوري. كما قمنا بزيارة عائلات المقاتلين لفترة وجيزة، ثم تركناها لأشخاص آخرين. كما تم إرسال المساعدات الشعبية إلى الجبهات من القواعد المحلية مثل المساجد والحسينيات، حيث اكتشفنا أوجه القصور فيها. بالطبع، كانت القواعد ذات الصلة بالحرس الثوري الإيراني أكثر انخراطاً في قضايا الانتشار، من ناحية أخرى، كان لا بد من فصل هذه المساعدات وتنظيمها. لم تكن بعض العناصر مفيدة في الجبهة واضطررنا إلى إزالتها أو التحقق من تاريخ انتهاء صلاحية الدواء.

وشيئاً فشيئاً، أدركنا أننا بحاجة إلى قاعدة مركزية لتنظيم وفصل المساعدات العامة، وأنّ الأنشطة التي تتم من المنزل لا تتماشي مع ما يحتاجونه في الجبهات، وقمنا بإنشاء فريق دعم في جنوب طهران. أعتقد أنه من المحتمل بعد حوالي ثلاثة أو أربعة أشهر من الحرب تشكلت القاعدة بطريقة متماسكة.

ماذا كانت مسؤوليتك؟

كنت ناشطة في المنطقة رقم 16 في عام 1980 م، ومنذ عام 1981 كنت مسؤولة عن قاعدة (آبادنو) في المنطقة 19. في ذلك الوقت، لم تكن هناك شبكات تواصل اجتماعي كما هو الحال الآن، ولم يكن لدى الكثير من الناس هاتف في المنزل، لكنهم غالباً ما كانوا يذهبون إلى المساجد وقواعد الباسيج. كانت هناك علاقة جيدة بين السكان المحليين والجميع يعرف ما يجري وما ينبغي فعله. يتم تداول الكلام بشكل شفهي. لم نكن نبحث عن قوات، بل تأتي القوات طواعية. كان الوضع أيضاً خاصاً. كما ترون، لا تزال لدينا ظروف خاصة في البلاد بسبب كورونا، لكن في ذلك الوقت كانت الحرب علي أشدّها. ترى كيف تعمل هذه القوات الجهادية، كان الأمر مختلفاً حينها. بالطبع لم يشارك جميع الناس في الحرب، بل هناك من يدعم لوجستياً خلف الجبهات والأبناء والأزواج متواجدين في الجبهات. تلتقي النساء في اجتماعات دينية، ويتم العثور على مساجد ومواقع أخرى وكنّ نشيطات للغاية. كان زوجي في الجيش و لديّ إبن واحد..

كيف كانت نشاطاتكم في مقر دعم الحرب؟

بدأت بخياطة الشراشف ثم خياطة الملابس الداخلية للمقاتلين، لكنها تغيرت بعد ذلك باختلاف مواسم نشاطنا. صنعنا المخللات والمربى والعصائر، ولرفع معنويات المقاتلين، قمنا بمهام ملحمية مثل خياطة الأعلام وعصابات الرأس لهم وإرسال رسائل الناس إلى المقاتلين. في الشتاء، عندما يتم إرسال القوات، كنا نصنع الآش، والذي سيتم توزيعه على المقاتلين عند  بوابة الحافلات. شيئاً فشيئاً، أحضروا القماش من الحرس الثوري وخيطنا زي للمقاتلين. قامت عدد من النساء في المنزل بخياطة الملابس وإحضارها. تم ترتيب النساء اللواتي لم يكن لديهن مشاكل في إرسالهن إلى مناطق الحرب، أي ليس لديهن أطفال صغار، ليتم إرسالهم إلى الأهواز أو (دوكوهه)، حيث يساعدن في غسيل المنازل.. وبالتدريج أصبح عمل المقرات المساندة مكثفاً جداً، أي أنّ جميع مستلزمات الجبهة كانت توفرها مقرات الدعم باستثناء المعدات العسكرية. لم يكن الأمر كما لو كان كل شيء وفيراً - على الرغم من ارتفاع سعره - ثم كانت البضائع عبارة عن حصص وبطاقات تموينية. كان الناس يوفرون قوتهم حتي نهاية الشهر بجهد حثيث، لكن المساعدة العامة للجبهات كانت كبيرة. لديّ ذكرى عن تلك الأيام التي لن أنساها لبقية حياتي، أي أنني فهمت حرفياً كم كان صعباً شراء يوسف آنذاك، وما زلت لا أستطيع التحكم في نفسي عندما أتذكر تلك المواقف. قد لا يكون ذلك ملموساً بالنسبة لك، لكن السكر لم يكن متاحاً بسهولة حينها. كانوا يمنحون كل شخص 400 غرام شهرياً من السكر، ونستخدمه قدر الإمكان لمدة شهر. كانت هذه الكمية كافية للاستهلاك اليومي، وليس لاعداد العصير أو المربّي. بعد عملية رمضان عام 1982، وفي الصيف عندما كان الجو حاراً جداً، أعلنا أننا نريد اعداد عصير الليمون لإرساله نحو الجبهات.. جمعنا مائة غرام، مائة جرام من السكر لطهيها، على سبيل المثال، لطهي عشرة من البراميل الكبيرة. في أحد الأيام في الحسينية التي كنا نعمل فيها، والتي أصبحت فيما بعد مقراً كبيراً للدعم، كان الناس يجلبون الأدوات لتسليمها لنا. كانت امرأة عجوز قد وضعت الشادور تحت إبطها ووضعت يدها خلف خصرها وكانت تأتي إلينا. كانت تحمل كوباً من عصير الليمون في يدها، والذي ربما كان بحجم كوب عصير واحد. قالت وهي تلهث: "لم يكن لديّ أي شيء آخر". أنا أيضاً مشترية ليوسف". وكانت جميع السيدات مندهشات للغاية.

في ذلك اليوم، اعتقدنا جميعاً أنه بفضل مباركة ملعقتين من عصير الليمون لتلك السيدة، تمكنا من جمع تبرعات وطهي عشرة أواني من عصير الليمون وإرسالها إلى الجبهة.

كم عدد النساء اللواتي عملن معك في القاعدة؟

حوالي 25 إمرأة بشكل إجمالي. لأنّ السيدات كن يأتون والقاعدة لم تكن مغلقة في كثير من الأحيان.

ما هي الفئات العمرية للسيدات اللاتي عملن معك؟

أعتقد أعمارهن تتراوح بين 5 و 70 عاماً.

كم يوماً في الأسبوع كنتن تذهبن إلى مقر دعم الحرب؟

كنا نذهب إلى مقر الدعم كل يوم. لم يكن الأمر كما لو كنا هناك في أيام خاصة. هناك وقت في فريق الدعم لدينا وأوقات يجب تنسيق بعض المشكلات التي نواجهها نحن في قاعدة أبوذر أو المستودع الذي كان أول شارع تختي. يتم تحويل تبرعات الناس التي تم جمعها في القواعد والأحياء إلى ذلك المستودع،  حيث تم تنظيمها وفصلها من قبل الرجال وإرسالها إلى الجبهة. كما كنا نذهب مرتين طيلة الأسبوع لنقل تجاربنا للآخرين.

في أي وقت يبدأ عملكم وينتهى في مقر عملكم؟

يختلف الأمر تماماً، حيث عند وقت العملية، كنا نعمل على مدار الساعة، وإلا كنا نعمل اثني عشر ساعة في اليوم.

هل واجه زوجك مشكلة بسبب هذا القدر من نشاطك؟

كان زوجي غالباً في الخطوط الأمامية من الجبهة ولم تكن لديه مشكلة مع أنشطتي.

كان المنافقون ناشطين جداً في المدن في ذلك الوقت، ألم تواجهينهم؟

نعم تم تهديدنا كثيراً. بالطبع، تعود هذه القضية إلى عام 1979. في عام 1979، اغتصب المنافقون بالقوة الممتلكات الشخصية في المنطقة رقم 16. لم يقتصر الأمر على أنّ المالك لا يمكنه ردعهم، بل كان يخاف منهم. في أحد أيام الجمعة دخلنا المبنى مع عدد من شباب الباسيج مثلنا وحررنا ذلك المبني منهم.

بعد أن أخرجنا المكتب من أيديهم، أعطانا المالك إياه بموافقته. كنا في حيّ واحد مع هؤلاء المنافقين وكنا نعرف بعضنا البعض. قبل ذلك، لم يحبونا ويتوعدوننا أيضاً، ولكن بعد هذه الحالة، أصبحت عداوتهم معنا واضحة للجميع وكانوا يبحثون باستمرار عن فرصة للوصول إلى مجموعتنا. استشهد واحد أو اثنان من الأخوة في هذه الأحداث. كان منزلنا في زاوية الزقاق، وكتبوا بانتظام أوراق تهديد على الورق، ووضعوها بالحجارة، وألقوا بها في المنزل. كانت النوافذ فوق المنزل تتصدع باستمرار بسبب رميهم منازلنا بالحجارة. لهذا لم أجرؤ على إرسال أطفالي إلي خارج البيت وحدهم. كان عليّ دائماً أن أخرج معهم، وفي الوقت نفسه كنا نتوضأ دائماً وكنت أنتظر الشهادة في أي لحظة.

في أحد المنازل التباعة لهم الذي تعرف عليه أبناء الحرس الثوري الإيراني، وجدوا صورة لي وعدد من الأصدقاء الذين عملوا معنا ووضعونا على قائمة الإغتيال. بالطبع لا أعرف ما هي خطتهم، لكني أعتقد أنّ اغتيال النساء أزيل من خطتهم وتم حذف أسمائنا من قائمة الإغتيال. لا يبدو أنهم يريدون إشراك النساء في إيذاء مشاعر الناس، لكن التهديدات والمضايقات استمرت.

هل لديكم أي برامج ثقافية أو تحفيزية للسيدات اللاتي كن يعملن معكم؟

لم تكن لدينا فرصة على الإطلاق ولم يتوقع أحد جائزة أو تشجيعاً. يشعر الجميع بأنهم ملزمون بالخدمة.

كيف كنت تديرين حياتك الشخصية بحيث يمكنك الانخراط في الأنشطة الاجتماعية؟

كانت لدي القليل من الوقت. الأهم من ذلك كله، أنني كنت أقلل من وقت استراحتي كثيراً. هذا هو روتيني الآن وقد اعتدت عليه. إذا كان لدي ساعتان من النوم المفيد كل ليلة، فسيكون ذلك كافياً بالنسبة لي ولن أنزعج من ذلك. لدي الكثير من الأنشطة الاجتماعية في الوقت الحالي، لكن هذا ليس سبباً لتعطيل الأعمال المنزلية. بعد انتهاء الحرب، دخلت الساحة الثقافية ولمدة ثماني سنوات مثلت مجمع الشهيد محلاتي السكني في مكتب شؤون المرأة في الحرس الثوري وقمت بعمل ثقافي للشباب والمراهقين. كنت في المجمع الطلابي لمدة أربع سنوات والتعبئة الثقافية لمدة عامين، والآن أعمل مديراً لجمعية قدر علوي الخيرية لمدة أربعة عشر عاماً، حيث أساعد النساء المعيلات. كل هذا يتم عن طريق التخطيط. بالنسبة لي، المبدأ هو المنزل والأسرة. إذا لم أتمكن من خلق التلاحم بين عرائسي وأبنائي وأحفادي وإضفاء السعادة والفرح على المنزل وأن أكون شخصاً منتجاً في المنزل، فإنّ نشاطي الاجتماعي لا قيمة له. لذا حتى في ذلك الوقت، إذا كان لدينا الكثير من العمل خارج المنزل، فلن يكون الأمر يتسبب بمغادرتنا البيت نهائياً، وكان للمنزل والعائلة مكان خاص يليق بهم. وُلد طفلي الأول عام 1978 وبحلول نهاية الحرب أنجبت ثلاثة أطفال. قدر الإمكان، أخذت الأطفال معي إلى المقر، وكذلك فعل الآخرون ما فعلته. في الجيوب التي قمنا بخياطتها، كانوا الأطفال يعودون بها. كان لديهم الكثير من المرح وكانوا متحمسين لما يمكنهم فعله. بصرف النظر عن وجودي في المقر، كان علي الذهاب إلى عدد من الأماكن الأخرى. كانت لدي صديقة اسمها السيدة رضوان مزداراني حيث قمنا ببعض الأعمال. في أحد الأيام كنت سأعتني بأطفالها وكانت تذهب إلى القاعدة أو أماكن أخرى وفي يوم من الأيام سوف تعتني بأطفالي وأنا سأذهب للقيام بتلك المهمة. في معظم الأوقات كان أزواجنا في مهمة في الجبهة.

هل ذهبت إلى مناطق الحرب أثناء الحرب؟

لقد أرسلت بنفسي العديد من النساء إلي مناطق الحرب، لكني لم أذهب إلى تلك المناطق بنفسي. كان لدي طفل صغير، وكان زوجي في الجبهة، وكنت مسؤولة عن رعاية الأطفال، ولم يُسمح لي بالذهاب إلى المناطق الحربية. حتى كان من المفترض أن يذهب زوجي إلى كردستان في مهمة لمدة عام في 1984 أو 1985.  وقفت بثبات وقلت لهم، "سآتي معكم"  ولم يوافق وظل يقول: "الوضع في كردستان مختلف جداً عن الأهواز". الأهواز، مع ذلك، لم تكن مهددة إلا بالقصف. لكن في كردستان الوضع كان مختلفاً تماماً، كنا في قلب العدو ولم نعرف من هو عدونا. جاء العدو تحت اسم الكومولة والديمقراطيين وهؤلاء جاءوا من جميع أنحاء البلاد وحتى من الخارج وتركزوا هناك. كان العديد من القضايا التي جعلت من الصعب للغاية تحديد العدو. في ساحة المعركة، العدو يواجهك، لكن لم يكن هذا هو الحال في كردستان. خلال النهار، كان يحيي بعضهما البعض، وفي الليل، كانوا يفعلون ما يشاؤون من أعمال تخريبية بالجانب الآخر. لهذا السبب، لم يكن زوجي راضياً على ذهابي معهم. باختصار، لقد حاولت كثيراً لكن لم يوافق علي ذلك، وفي النهاية قلت لهم ، "إما أن آتي معك أو لن تذهب". على أي حال، استسلم لطلبنا وغادرنا إلى ارومية.

قد تقول إنّ أذربيجان الغربية لا علاقة لها بكردستان، لكنها كانت قريبة من الأجزاء الكردية في مهاباد وديواندره وتلك المناطق. لا أتذكر عندما ذهبنا إلى أرومية، كان حاجز أرومية لا يزال في أيدي الكومولة أو تم تحريره للتو. ومع ذلك، كانت مدينة أرومية لا تزال غير محصنة ضد عدد من الحالات وحدثت قضايا مختلفة للأفراد هناك.

لماذا أصررت على الذهاب مع زوجك؟

كنت أعلم أننا بحاجة إلى أن نكون هناك. من ناحية أخرى، كان غيابي زوجي يؤلمني كثيراً. كنا أيضاً في خطر في طهران، لذا لم يكن الخطر يعني شيئاً بالنسبة لي.

ماذا كنتم تفعلون في أرومية؟

أنني كنت أعمل في قاعدة أبوذر، فقد تم تكليفي ببعض المسؤولية عن مركزنا في أرومية. هناك أمرونا بعدم العيش في المنازل الإدارية حتى يتم التعرف علينا. لذلك قمنا باستئجار منازل في المدينة. عندما ذهبت إلى المتجر للتسوق، لم أستطع فهم معنى الكثير من الكلمات، لذلك عرفوا أننا أتينا من طهران وأننا غرباء. إعتقد الجميع أننا نقلنا لأنّ الجميع كانوا أتراك.

هل قال سماحة الحاج للجيران ماهو عملكم؟

صدقني لا علم لي بذلك.

ماذا كنتم تفعلون هناك؟

لم أعمل هناك كما هو الحال في طهران. أينما كان زوجي في مهمة، كنت أذهب معه وأعود. عندما يحتاجون إلى امرأة لرفع مشكلة، كانوا يتصلون بي وحينها أذهب. على سبيل المثال، كانت هناك فتيات صغيرات من بين الكومولة يرتدين زياً كاكيا ويحتاجن إلى قوة نسائية للقبض عليهن. بسبب المخاطر التي يشكلها، كانت قوات الحرس الثوري مترددين في إرسال قوات من طهران للقيام بذلك. نادراً ما يحدث هذا، وإذا أرادوا استخدام شخص ما، فإنهم يستخدمون الأشخاص فوق سن الخمسين، لم يتم استخدام الفتيات الشابات عادة.

هل لديك ذكري من تواجدك هناك؟

من الأفضل عدم قول أي شيء عن ذكرياتي هناك. كما ترين، أقول دائماً إنّ أكثر الشهداء مظلومية في تاريخنا هم شهداء كردستان الذين استشهدوا حينها. لأنه كان هناك جدل سني شيعي والوحدة فيما بينهما وقضايا أخرى كثيرة. أراد بعض الأكراد فصل كردستان عن البلاد وتشكيل حكومة مستقلة. لقد استشهد المقاتلون هناك بأكثر الطرق قمعاً، ولم يُسمح لنا أبداً أن نقول كيف استشهد هؤلاء الشهداء. لم يكن الأمر وكأنهم يطلقون عليهم النار ويؤسرون ويعذبون. لقد قاموا بنقع باطن أقدامهم أو كي أجسادهم أو قطع أوصالها. لقد فعلوا شيئاً شنيعاً لجعلهم يموتون موتة شنيعة. عندما أتذكر ما حدث، أشعر بألم كبير. من الأفضل عدم الحديث على الإطلاق. يفترض أن يبقى الشهداء هناك مظلومين بالتاريخ، ليظهر الإمام الحجة بن الحسن (عج)، ويخلصهم من اللظلم والإستبداد. لديّ ذكريات كثيرة عن مقر دعم الحرب في طهران لكني لا أحب مشاركة ذكرياتي، فليس لدي ذكريات جميلة على الإطلاق.

هل كان لديكم أي نشاط في مجال دعم الحرب في أرومية؟

لا، لا، لم يكن تقديم أي دعم على الإطلاق. لأنه يتم التعرف علينا، لم يكن لدينا قاعدة لها نشاط عام مثل طهران. حتى عندما أردنا الذهاب إلى مهاباد، كان علينا المغادرة في الساعة 8 صباحاً والعودة قبل الساعة 5 مساءً. كان الطريق غير آمن خارج هذه الساعات ولم يكن هناك حركة مرور بين المدن. إنها جبلية وكان شباب الباسيج والحرس الثوري يحرسون الطريق. يجلسون على المرتفعات لتأدية مهمتهم وحفاظاً علي أرواح. مع كل تلك الحراسة والرقابة، تعرض مقاتلينا لكمين من قبل العدو.

إلي متي بقيتم في أرومية؟

مكثت هناك ستة أو سبعة أشهر حتى حدث خطأ وعدت إلى طهران. كانت لدينا سيارة بيكان ذهبنا بها في مهمة. كانت هذه السيارة بها الكثير من العيوب الفنية وكانت سيئة للغاية لدرجة أنه إذا طُلب مني الآن الذهاب ذهاباً وإياباً من هنا إلى مدينة ري وضريح عبد العظيم بهذه السيارة، فسأقول إنّ هذه السيارة ليست آمنة. كانت إحدى مشكلاتها أنه إذا أطفئناها، فلن تعمل ثانية. أي إذا ذهبنا إلى محطة الوقود، فلن نطفئها خشية عدم تشغيلها مرة أخرى. لم يخطر على بالي بأنّ السيارة ستصاب بعطل على الطريق واضطررت للنزول في برد الشتاء والثلج ودفعها لمسافة طويلة. في بعض الأحيان كنت أنزلق ولا أستطيع دفع السيارة لتشغيلها. في أحد أيام الجمعة، غادرنا أرومية متجهين إلى مهاباد في الساعة الثامنة صباحاً للقيام بمهمة. كان لدي طفلان معنا في السيارة. كان من المقرر تنفيذ عملية من شأنها أن تؤدي إلى تطهير مدينة مهاباد، وقد ذهبنا إلى هناك لهذه المهمة. زوجي لم يكن يرتدي زياً عسكرياً، لكنه كان يرتدي أوركت أمريكي، وكان واضحاً من وجهه الملتحي أنه ثورياً، وكنت أرتدي أنا شادور ومقنعة.

عطلت السيارة عند مدخل مدينة مهاباد. كل ما حاولنا تشغيلها تذهب جهودنا سُدي. لقد فهم الجميع أننا غرباء ومسافرون، والجميع قدم آرائهم. قال لنا شاب: "لدي ميكانيكي فلندفع السيارة لمعرفة ما يمكنني فعله"  أخذوا السيارة إلى مرآب كبير جداً. جلس زوجي خلف عجلة القيادة ولم ينزل. بعد أن دخلت السيارة إلى المرآب، سحب الرجل المصاريع وأغلقها! يبدو أنه يسحب بقلبي إلى أسفل! خطرت على بالي ألف فكرة، ماذا حدث عندما سحب هذا الرجل المصراع وأغلقه؟ هل تم تسريب مهمتنا؟ يا الله ما الذي سيحدث هنا؟! في مهاباد ، لم نكن نعرف من هو العسكري ومن هو المدني. كان من الصعب للغاية التمييز بين الجيش ومن كان من الكومولة. كل الناس يحملون حمالة الرصاص وكانت المدينة في حالة حرب. ذهب الرجل وراء المرآب وأحضر أدوات وقال لزوجي، "ابدأ، افعل هذا، إفعل ذلك". ظللت أقول لنفسي إنه كان يراوق  لتصل قوات إضافية. ربما يعتقد أنه لا يستطيع التعامل معنا.

كان الأطفال نائمون في المقعد الخلفي. لم نتبادل كلمة واحدة بيني وبين زوجي. من كل لحظات حياتي، إذا أردت تحديد معنى الخوف، يمكنني أن أقول ذلك المشهد على الفور. كنت خائفة جداً لدرجة أنني ركزت كل انتباهي على ما يجب أن يحدث الآن وما يحدث هنا. تخيلت في ذهني ما هو رد الفعل الذي يجب أن أظهره إذا تم قطع رأس زوجي وأطفالي في ذلك المكان؟ ماذا أفعل إذا تعرضت للإغتصاب أمام زوجي؟ ظللت أتوسل بالسيدة الزهراء (عليها السلام) في ذهني وكنت أفكر ماذا أفعل وكيف أتعامل مع هذه القضية؟ كنت أفكر أيضاً في هذا الأمر في ذهني وكان الخوف قد سيطر على كياني بالكامل. نعم إنّ الله يعلم أنني لم أكن خائفة من الموت، لقد كانت مجرد مسألة كرامتي، وقد أزعجني ذلك كثيراً. وحتى الآن، شعاري هو شعار الشهداء، ودائماً أقول إننا أحياء حتى لا نرتاح، ونحن كالأمواج لم نشعر بالراحة عند الهدوء والسكون. إذا أردنا أن نكون مرتاحين، فعند موتنا. بدأ الرعاش ببطء من أصابع قدمي، وصعد ووصل إلى ركبتي. وضعت يديّ على ساقيّ وأمسكتهما بإحكام حتى لا يلاحظ زوجي ارتعاشاتي، ولكن ببطء ظهرت الهزات وأخذت أسناني تسطك. الجملة الوحيدة التي قالها لي زوجي هي: "هل تشعرين بالبرد؟" قلت: "نعم ". قلت ذلك حتي لايشعر زوجي أنني خائفة. في حال أني لم أشعر بالبرد. خلع زوجي معطفه به وألقاه على كتفي. استمرت تلك اللحظات مدى الحياة. لا أعرف كم من الوقت استغرق إصلاح السيارة حتى بدأ زوجي بتشغيل السيارة. ثم رفع الرجل المصراع الميكانيكي وقال: "أنا آسف، لأنه كان يوم الجمعة وكانت الظهيرة. لم أرغب في أن يأتي زبون وأغلقت المحل. لنذهب إلى المنزل لتناول طعام الغداء."

بعد هذه التجربة التي كانت مريرة وصعبة بالنسبة لي، شعرت بالرضا أنّ زوجي سيبقى وسأعود. بعد هذه الحادثة، كنت  اتساءل دائماً عما كان يجب أن أفعله إذا تحققت الأشياء التي كنت أتخيلها في ذهني! في أبريل، عدت أنا وأولادي إلى طهران مع جريح واحد، وعاد زوجي بعد ثلاثة أو أربعة أشهر من انتهاء مهمته.

لماذا عدتم بشخص مصاب واحد فقط؟

ذات مرة عندما ذهبنا في مهمة وأخذنا الأطفال معنا، كان الثلج يتساقط بشدة وكانوا يمهدون الطريق. في طريق العودة رأينا بعض طيور جارحة تدور في نقطة معينة في السماء. قال زوجي: "أعتقد أنّ هناك أخبارما". أجبته: "سماحة الحاج هيا بنا لنذهب عاجلاً، هنا الكثير من الدببة. "ربما يكون الدب متجمداً وميتاً وتستعد الطيور للانقضاض!" لكن زوجي توقف وقال لي، سأرى ما يحدث هناك" ما عليك إلا أن تقفلي الأبواب وتراقبيني عن بعد، إذا كانت هناك حاجة للمساعدة، سأعود. إذا رفعت يدي فتعالي لأنني أحتاج لمساعدتك ومؤزارتك. نظرت إليه حتى رأيته يرفع يديه ويشير إلي. نزلت من السيارة وسرت نحوه. رأيت جريحاً بلا حراك ملقى لم نكن نعرف أنه من الحرس الثوري أو من كومولة، فقط عرفنا أنه إنسان. أفرغت عينه اليمنى وأصيب جسده كله. لم نكن نعرف ما إذا كانت النسور قد أفرغت عينيه أو عذبته جهة ما، ولم نكن نعرف ما إذا كان على قيد الحياة أم لا. كانت حقيبتي معي. كانت لدي مرآة فيها، أخرجتها ووضعتها أمام وجهي لأنها كانت شديدة البرودة. تبخرت المرآة وأدركنا أنه لا يزال على قيد الحياة.

خلعت الشادور ووضعناه في داخله، وبالكاد أحضرناه إلى السيارة وأخذناه إلى مستشفى أرومية. تم نقل الجريح إلى المستشفى. حالما تعافى أرادوا نقله إلى طهران، حيث عدت أنا وأولادي معه. اكتشفنا لاحقاً أنه كان أحد مقاتلي الحرس الثوري الإيراني الذي ألقي في الجبال بعد تعذيب شديد وقاس جداً. أثّر التعذيب على أعصابه ونفسيته، ولم يتذكر ما حدث له، لكنه استمر في الحركة قائلاً: "هاجمتنا الكومولة" ويركل الجدار بشدة.

عندما عدت إلى طهران، هل واصلتي تعاونك مع مقر دعم الحرب؟

عملت هناك حتى نهاية الثماني سنوات من الدفاع المقدس، لكن طبيعة أنشطتنا تغيرت. أعتقد أنه في المرة الأولى التي قصفنا بها العراق كيميائياً، كان لدينا الكثير من الجرحي الذين أصيبوا بالقصف الجائر. تلقيت الإسعافات الأولية والتدريب العسكري وذهبت إلى هناك للمساعدة. تم استخدام الصالة الداخلية في ملعب آزادي كمنزل نقاهة لعدد كبير من ضحايا الحرب الكيماوية، وللأسف لم تستطع المستشفيات استيعاب جميع المصابين. كانت حالة المصاب كيميائياً مؤلمة حقاً. كانت أجسادهم مصابة، وبعضهم، بالإضافة إلى المواد الكيميائية، أصيبوا برجة في الأدمغة ويحتاجون إلى الحجر الصحي والعلاجات الخاصة. لقد واجهتنا ظاهرة ليس لدينا علم بها. إكتشفنا لاحقاً الضرر الذي تلحقه غازات الخردل بالإنسان. لقد فعلنا كل ما في وسعنا. لم يكن مجرد ضمادة أو حقنة، إذا لزم الأمر سنقوم بتنظيفها أو تعقيم المعدات. نظراً لأنها كانت المرة الأولى التي يعالجون فيها كيميائياً، لم يكن لدينا العديد من المرافق. على سبيل المثال، لم تكن الملابس أو القفازات العازلة متاحة بسهولة، وكان علينا تنظيف القفازات التي تستخدم لمرة واحدة، ووضعها في الأوتوكلاف، وتعقيمها، واستخدامها مرة أخرى. في بعض الأحيان، كنا، نحن"الباسيج"، نضحّي بأنفسنا تجاه الطاقم الطبي ونمنحهم التسهيلات التي قدموها لنا ولم نستخدمها بأنفسنا. كنت حاملة بطفلي الثالث في ذلك الوقت، لكنني لم أكن أعرف وكنت أعمل. كنت أشعر بسوء شديد لكنني اعتقدت أنّ ذلك بسبب المساحة الداخلية الخانقة. لا أعرف ما إذا كنت ستلاحظين البحة في صوتي عندما أتحدث معك. رئتاي مصابتان. عندما أصاب بنزلة برد خفيفة، تصاب رئتي بالعدوى ويضايقني كثيراً وأضطر أن أعالج نفسي حتي أعود إلى طبيعتي. يقول الطبيب باستمرار أنه لا يجب أن تصاببين بنزلة برد. أقول له هذا الأمر لا يمكنني التحكم به.

كم من الوقت استغرقت العناية بالمصابين كيميائياً؟

أنا كنت لحوالي ثلاثة أشهر هناك.

في هذه الفترة عند أي شخص كنت تتركين أطفالك؟

نفس المناقشة حول حضانة الأطفال التي ذكرتها سابقاً، كانت لا تزال جارية بيني وبين صديقي السيدة رضوان مزداراني. كان لدي ثلاثة أبناء في السنوات الأخيرة من الحرب، وكان لديها ثلاثة أبناء. عملنا معاً لمدة ثماني سنوات كنا صديقتين، إمّا أن أعتني بأطفالها أو تعتني بأولادي.

نظراً لأنك كنت نشطة في مقر دعم الحرب من بداية الحرب إلى نهايتها، فهل أحدث نوع التخطيط فرقاً على مرّ السنين؟

على أي حال، بدأنا بالتجربة والخطأ. وحده الله أيدنا نحن الشعب الإيراني والذي خرج من هذا الاختبار مرفوع الرأس. لمدة ثماني سنوات، كان دفاعنا المقدس يديره شباب تتراوح أعمارهم بين 17 و 30 عاماً، وكان لدينا حتى 13 و 14 عاماً. لقد خاضوا الحرب دون أي خبرة سابقة ودون أن يكونوا في الجيش من قبل، وقاموا بحماية أرضنا من حين لآخر ولم يسمحوا لها بالوقوع في أيدي العدو حتي ولو شبر واحد. في السنوات الأخيرة، تحسن تماسك وتنظيم واستخدام القوى العاملة في جميع المجالات بشكل كبير منذ بداية الحرب. بالطبع، ما زلنا نقاتل والآن تغير معقلنا فقط.

إلى أي مدى ساعدتك تجاربك خلال فترة وجودك في مقر دعم الحرب في إدارة جمعية قدر علوي الخيرية والأنشطة الثقافية والاجتماعية الأخرى؟

قد ساعد كثيراً. من أهم الإنجازات في ذلك الوقت أننا تعلمنا إدارة الأزمات. عادة ما يفقد الناس توازنهم في الأزمة وعقلهم غير مستعد لوضع خطة مرتجلة لإدارة هذه الأزمة بشكل صحيح. أقول دائماً إنّ الأزمة تشبه العاصفة عندما تأتي، إذا لم نقم بإدارتها بشكل صحيح، فإنها ستدمر كل شيء، لكن إذا قمنا بإدارتها، فيمكننا تجاوزها بأقل ضرر، وأعتقد أنّ أهم إنجاز لنا منذ الدفاع المقدس عن إدارة الأزمات والجهاد هو العمل. توجود نقطة أخرى، وهي أننا يجب ألا ننتظر حتى يأخذ أحد بيدنا. لديّ نصيحة أخوية وكأم لشبابنا، وهي رفع تسامحهم وتقليل توقعاتهم، والبدء بأنفسهم في حل المشاكل وعدم انتظار أحدهم ليبدأ بعمل ما.

نشكرك جزيل الشكرعلى الوقت الذي قضيتيه مع موقع التاريخ الشفوي الإيراني.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 2071


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة