انتصار الإيمان- 3

شهرة أبري
محسن مطلق
ترجمة: هادي سالمي

2020-10-4


 

11/4/86- الساعة 04/8 مساء- الفاطميون

بسمه تعالى

الحمد لله ربّ العالمين، بدأتُ يومي بنفسية جيدة. وكذلك الحال مع الصلوات. قبل أيام، كان كلّ شيء أمام عيني، لا روح فيه والجهود دون معنى؛ ولكن بحمد الله في غروب اليوم، فضضت هذه القضية الحساسة. شعرتُ بحلاوة الحياة بالابتعاد وأعتقد أنه الكسل، ومن أجب طلب الشهادةوهذا من أعمال الشيطان وامتحان إلهي.

اليوم ظهرا، ركبت السيارة لأذهب إلى الخطّ الأمامي؛ ولكني عدت.

أسرفت اليوم في الأكل وتكلمت كثيرا وتقرر غدا أن أقدّم خدمات وأكمل أعمالي دون وقفة وكذلك التفكّر والذكر.

شكرا لله، قرأت الآيات المقررة.

24/5/86- الساعة 10/10 مساء- الكرخة

بسمه تعالى

وصلنا اليوم الساعة الواحدة ظهرا إلى الكرخة، وصباحا الساعة 5 أو 6 أو 7 حين تحركنا من أروند. نعم اليوم ذهبت من أجل رؤية رسول ومرتضى وأكبر، سمعت خبر عروج أخي السيد محمود الدموي.

لم أفهمه؛ ولكني في صدد فهمه. كات أستاذا. على حدّ تعبير صفر صادقي، عاش السيد شهيدا والشهادة حقه. نعم رحل أخٌ آخر لي وكان صديق نصف طريق أو لا، أو نحن من كان أصدقاء منتصف الطريق، مع تحليقه، أضاء نور في حياتي. لا أصدق بعد أنه لن يكون بيننا.

إلهي! أنت تعرف ما أريد؛ امنحني إياه.

30/10 عصرا- الكرخة

إلهي! أنت من اوجد الشكر وانت من تعطي التوفيق.

بدأت يومي كما أردت. بعد الصلاة؛ قرأت زيارة عشوراء وبعد الصف الصباحي، عدت للخيمة. أرى بصورة عامة أنّ الكلام كثير وبصوت عالي وأستفيد من الآخرين في القيام بالعمل.

اليوم، ومن اجل النفاق الداخلي الذي يسعى للخروج، لم يكن برنامجي موفقا ودون برنامج يتلف العمر.

اليوم قرأت 30 دقيقة وقرأت الأخبار والخطب والقليل من التفكر.

 26/5/86- الساعة 15/8- الكرخة

بسمه تعالى

إلهي! أشكرك بما أنك قربتني وأرجو أن تعني على شكر هذه النعمة العظيمة ولأعبدك.

اليوم، بعد الصلاة؛ قرأت زيارة عاشوراء.

على مائدة الافطار، تعملت بعصبية وإن كان أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر، ولكن يجب ألا يطرح بين الجمع وقد يكون هذا خطأ مني ومعصية كبيرة.

اليوم، ومن أجل الذهاب من الكرخة إلى دوكوهه، لم يُتابع البرنامج؛ ولكن بدله، كانت صلة رحم. حاولت في الأحاديث ألا أغفل عن ذكر الله.

اليوم، بحت بما يثقل قلبي، لشخص يُباح له، وقلت ما يجب قوله لثقة.

في صلواتي، الحمد ولدرجة كبيرة، كان قلبي حاضرا.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 2158


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة