الحاج أحمد متوسليان وقبعة بيت المال

الراوي: مجتبى عسكري
ترجمة: حسن حيدري

2023-4-16


كان عدد سكان قرية النجار القريبة من باوه ما يقارب مائة وخمسين وستين شخصا. تقريبا 40 أسرة. كانت القرية الأولى بعد باوه باتجاه نوسود ولم يكن لها موقع عسكري استراتيجي؛ لكن كان علينا أن نسيطر عليها حتى نتمكن من الذهاب إلى الاتجاه الجديد. في صباح أحد أيام الشتاء العام 1978، ذهب عدد من حراس باوه غير المحليين وغير الرسميين إلى نوسود. كان المناهضون للثورة يقاومون من داخل قرية نجار. اقترح الشباب اطلاق رصاص 106 على  القرية.

سمعت هذه العبارة من الحاج أحمد نفسه قال: "لا. وبحسب فتوى الإمام، ليس لدي إذن بمهاجمة القرية بالأسلحة الثقيلة. تضرب المنازل التي تطلق النار من عيار 50؛ لكن إذا أطلقنا 06 ، فربما يُصاب الأبرياء. إنه أمر غير صائب". إذا فعل ذلك، فسوف يستولي على القرية في غضون عشر دقائق. نظرًا لحقيقة أنّ أحد الثوار قد لجأ إلى تلك القرية، لم نتمكن من الاستيلاء على القرية في تلك المرحلة. ربما كان أحد الأسباب هو أن أحمد لم يسمح بنزاع عنيف.

منذ الصباح الذي بدأنا فيه العملية لم يستغرق محاصرتها أكثر من ساعة أو ساعتين. لكننا لم ندخل القرية. كان المعارضون للثورة قد احتموا بالداخل، وإذا نفذنا عمليات شديدة سيتضرر الناس. لكننا قمنا بعمليات تكتيكية وحرب عصابات. هناك، أصبت في رجلي اليسرى وأصبت ... بمساعدة الشباب ، ذهبنا إلى الملجأ. قررنا التراجع.

كانت سمة الحاج أحمد أنه سيأتي للتدقيق وإجراء إحصاء سكاني لمعرفة ما إذا كان جميع الشباب قد عادوا أم لا. أثناء قيامه بالأمر، سقطت القبعة من رأسه. سقطت من التل أربعين أو خمسين مترا  سقطت في الوادي. أدرك الحاج أحمد أنه إذا ذهب وجلب القبعة فلن تكون حياته في خطر. كان عملاً شاقًا، لكنه نزل وأحضر القبعة. عندما جاء، سأله الشباب ، "لماذا ذهبت للبحث عن قبعتك؟" قال: إنها من بيت المال. يجب ألا تسقط بيد أعداء الثورة ".

 

المصدر: كتاب واقف إلى الأبد، تدوين فاطمة وفائي زاده، دار إيران، 2022.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1320


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة