قبر موقت

مذكرات أمير سعيد زاده

إعداد: فائزة ساساني خاه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2023-1-27


في العام الماضي، تساقطت الثلوج بغزارة في دوله بدران ومنطقة كريسكان وغطت السجن الرئيسي. وأدى الانهيار الجليدي إلى دفن عدد من السجناء تحت الأنقاض وسقوط سقف وجدران السجن على السجناء. اضطر الحزب الديمقراطي لنقل السجن إلى منطقة كريسكان وأخذ السجناء إلى خيمة وبناء جدار قصير حولها. حتى إصلاح وإعادة بناء السجن الرئيسي، كان على السجناء العيش في هذا المكان المؤقت.

علينا أن نذهب كل يوم إلى السجون التسعة الرئيسية ونصلحها. دمرت الثلوج العام الماضي السجن بالكامل ودفن معداته وأثاثه. أقوم بحفر الأوساخ والحطام من الجدران المهدمة بمجرفة وفأس، عندما تبرز فجأة قدم جثة ميتة من تحت الحطام، أسحب نفسي للخلف خائفا وأنا أصرخ. جاءني ظاهر وقال: "هذه جثة مام عبد الله بيرانشهريه. في العام الماضي سقطت تحت انهيار جليدي ودُمرت".

الجثة سليمة. يبدو أنه مات الآن، لكن في هذا الطقس البارد، ثمة بعوضة تضايقه باستمرار. نخرج الجثة وندفنها هناك. حسين مرادي يريد دفن جثة مام عبد الله بطريقة إسلامية ومحترمة، لكن الحراس الديمقراطيين ينزعجون ويجبرونه على التعري والسير على الثلج مثل عنزة على أربع أرجل. ثم قاموا بصب ماء مغلي على ظهره حتى يعاني. في وقت لاحق سوف يعدموه.

تعاون مَن سيعدم مع المخابرات الإيرانية بطريقة ما وجمعوا الأخبار والمعلومات من كردستان العراق وأرسلوها إلى إيران. أثناء إعادة بناء السجن، فتح جدار مهدم مساحة بحجم عرين الثعلب، حتى الكلب لا يتسع المكان له. أثناء العمل، أراقب العش وانتظر فرصة للاختباء في الداخل والهروب. في المساء، عندما ينشغل الحراس بشرب الشاي ويتشتت انتباههم، أزحف بائسا إلى حفرة الأنقاض وأغطي نفسي ببعض الخشب والحصير. لدي علبة من الحبوب المنومة، وهو عذر جيد للقول إنني كنت نائمًا إذا تم القبض علي.

في المساء، عندما يعود السجناء إلى الخيمة، يأخذون الإحصائيات ويدركون أنني لست معهم. جميع القوى الديمقراطية في حالة تأهب وتحيط بالمنطقة. إنهم يبحثون في الوادي والغابة والسهل والصحراء ولا يمكنهم العثور علينا. عندما يشعرون بخيبة أمل ويريدون المغادرة، فجأة يرى الحارس إصبع قدمي يخرج من الحفرة ويطلق النار نحوي. الجدار يمنع الرصاصة من أن تصيب جسدي. يأخذوني إلى الخارج بالتهديد والإكراه. يقول أحدهم: اقتلوا هذا المرتزق. آخر يقول: "لا. إنه قيم. يمكننا استبداله".

ربطوا يدي وضربوني بالعصي وركلوني حتى نهر كاهرخ. جسدي كله مدمى. قالوا: ادخل في الماء.

أذهب إلى الماء وأمسك أربعة أشخاص يدي وقدمي وأمسكوا رأسي تحت الماء عدة مرات وسحبوني للخارج. تسير الجروح والألم والبرد جنبًا إلى جنب ويتضاعف عذابي، لكني أصبر وبعد فترة أشعر بتحسن.

في الصيف، اجتمع معي خضر صدقات، وهو حارس أمن ديمقراطي، وكان يوحي بأنه صادق معي. أحضر لي الخبز والزبادي والسجائر، وقد فاز بثقتي إلى حد ما. أقول له: "اذهب إلى قرية دوله غرد رانيه وخذ ما تريده من مال وسلاح ومنشآت من ممند محمود. سوف يعطيك كل ما تريد. بشرط أن تبعدني ولو عشر خطوات عن سجن الحزب الديمقراطي".

أنا أؤمن بنفسي لدرجة أنني إذا ابتعدت عن السجن عشرة أمتار فقط، فسوف أختفي ويستحيل عليهم العثور عليّ. يخونني خضر ويرفع تقريرا لرئيس السجن. يأتي إليّ عثمان لنوسي وهيرش وسيد لطيف ويهاجمونني بخرطوم. ضربوني لدرجة أغمي علي. جسدي كله مصاب بكدمات ورأسي ووجهي وأنفي وفخذي مصابين. يثقبون جسدي بإبرة كبيرة. ثم يرموني في الفرن، الذي تم إغلاقه للتو، وجدرانه ورماده ساخنة، وببطء أتعرق وأصابن بحمى طفيفة. أشعر ببطء برائحة نضج جسدي وأصرخ. حالما أردت إخراج رأسي من الفرن، ضربوني بعقب البنادق وسقطت في الرماد الساخن. الحرارة تزداد سخونة. بشرتي تتقرح. سأستمر لمدة نصف ساعة وسأكون نصف مطبوخ. أصرخ بشدة لدرجة أنهم يضطرون إلى جري إلى الخارج.

يفتحون قيودي فقط عند الأكل والذهاب إلى الحمام. لا يمكنني التأوه وألتف حول نفسي وأنا أعاني من الألم. بعد كل هذا العمل في الاستخبارات، أدركت أنني خُدعت. يراقبونني في الغالب وينتظرون أن أرتكب خطأ ويطلقون النار نحوي عن قصد أو عن غير قصد. يجب أن أكون أكثر حرصًا وألا أعطيهم فرصة. 1

 

  1. المصدر: غلزار راغب، كيانوش، مذكرات أمير سعيد زاده، عصريات كريسكان، الطبعة الثالثة، طهران، اصدارات سورة مهر، 1397، ص 179.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 937


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة