العبور من النهر

إعداد: فائزة ساساني خاه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2023-1-20


لقد وصل طول العمود الذي كان ينحدر من الممر في الظلام إلى كيلومتر واحد. لقد أربك وزن البندقية والمعدات الفردية الجميع. من وقت لآخر، كان المحاربون يرفعون رؤوسهم في الظلام ويحدقون في قمة جبل غمو العالية التي كانت تقف شامخة أمامهم. بينما كان العراقيون يراقبون المنطقة بأسرها من أعلى هذه القمة العالية.

مع معرفة الوضع في المنطقة، كان البسيج يحاولون الوصول إلى الخط الأمامي للعدو في أسرع وقت ممكن من خلال التغلب على صعود وهبوط المنحدرات. التعب يمطر على البسيج. كان البعض يتعرق في ذلك الطقس البارد ولم يمانعوا في استراحة لبضع دقائق.

قادهم قائد الكتيبة. كان يصحب الطابور همس المحاربين الضعيف، كان مشهدًا جميلًا. وبعيدا عن الأصوات المتناثرة للرصاص التي يمكن سماعها من بعيد لا يوجد ما يشير الى منطقة العملية.

كان عمود المحاربين يسير على طريق المنحدرات وزادت سرعتهم. من مسافة بعيدة، يمكن سماع صوت تدفق المياه النهر الموحش. شيئًا فشيئًا، جذب صوت الماء الذي كان يعلو انتباه الجميع.

أصبحت حركة الطابور أبطأ. الآن، بصرف النظر عن صوت تدفق المياه، يمكن سماع صوت الجرافات. تجمع البسيج عند النهر. ودُمّر جسرا صغيرا. كانت الجماعات المناهضة للثورة التي سيطرت على هذه المنطقة لسنوات وبدعم من العراق مسؤولة عن هذا التخريب. هذه هي المرة الأولى التي تتواجد فيها وحدات عسكرية إيرانية بهذا الحجم الكبير في المنطقة. في الوقت نفسه، فاضت المياه وحملت جسر المشاة الوحيد الذي بنته الوحدة الهندسية على النهر في الليلة السابقة، ولم يكن قادة المعسكر قادرين على التنبؤ أو إعداد جسر لعبور نهر جومان.

يمكن رؤية ثلاث جرافات على ضفاف النهر. ألقى سائق إحدى الجرافات، وهو شاب، حجارة كبيرة جدًا في النهر لفتح الممر في أسرع وقت ممكن. كما لو أنّ سرعة الماء كانت تتزايد في كل لحظة. اعتاد هذا النهر أن يكون حدود إيران والعراق وكان يفيض كل عام في هذه الأيام.

شعر قائد الفريق الهندسي بالقلق عندما رأى كتائب تتجمع حول النهر. كان الوقت قد تجاوز منتصف الليل، وبحسب المخطط فقد حان الوقت لعبور الكتائب النهر، واضطرت الكتائب المقاتلة للصعود إلى قمم مشيا على الأقدام حتى الساعات الأولى من الصباح، ولهذا السبب، التأخر على الجسر قد يغير مصير العملية.

اقترب قائد القسم الهندسي من أحد السائقين وقال بصوت عالٍ:

- إذا ألقينا أحجارًا أكبر في النهر، فإنّ سرعة الماء ستخفّ.

تم تعليق الحجارة الصغيرة الموضوعة في منتصف النهر السريع لم يكن لها أي تأثير على جريان النهر. قام نفس السائق الشاب بتحريك لوح حجري ضخم بحجم سيارة. تبع المحاربون الحجر في الظلام بعيون يقظة. كان واضحا من وجوههم أنهم يريدون مرافقة السائق بطريقة ما. حرك السائق الحجر وألقاه في النهر في الخطوة الخامسة. الآن امتلأ نصف عمق النهر وخلق الأمل في قلوبهم.

لم يجرؤ أحد على عبور نهر جومان الهائج. نظر قائد الفريق الهندسي إلى الساعة. كان قلقًا بشأن على المحاربين. خطرت له فكرة، قفز على الجرافة وقال للسائق:

  • ليس لدينا الكثير من الوقت. من الأفضل توجيه الجرافات إلى الماء. يمكن عبور الكتائب عن طريق الجرافة.

ألقى السائق نظرة على النهر في الظلام وبدأ العمل.

"تقصد أنني أستطيع التحكم في الماء؟ إذا أخذ الماء الجرافة. ماذا سيحدث؟" كان السائق يحدث نفسه، لكن اتضح من سلوكه أنه لا يخاف من الماء، وشهد أكثر من ثلاثمائة شخص من البسيجي تحرك السائق.

ضربت الجرافة الماء بزاوية 45 درجة، مثل دخول سلحفاة إلى البركة. شعر السائق للحظة أنّ جرافته معلقة في الماء ولم يعد هناك سبيل للعودة. الآن كانت الجرافة في الماء تمامًا. ضرب التدفق السريع للمياه الجرافة ورجلي السائق. كانت الجرافة لا تزال تعمل وذهب السائق بقدر استطاعته حتى وصل إلى الصخرة على الجانب الآخر من النهر.

أخذ قائد الفريق الهندسي نفسا. كان قائد الكتيبة لا يزال غير مدرك لتحرك السائق، ولكن عندما اصطدم سائق الجرافة الثانية بالمياه، أدرك هدفهم وأمر المقاتلين بسعادة بالاستعداد للتحرك.

تم نقل الطابور. أول شخص عبر الجرافة كان قائد القسم الهندسي. كانت المياه تصل إلى خصر سائق الجرافة، لكن ابتسامته كانت علامة للقائد على مواصلة طريقه. وصل القائد إلى الأرض. وفي مشاهدة حركة الطابور، غمره السرور. أصبحت الجرافتان جسرا صلبا أمام أمواج النهر، بعد أن اصطدمت بهذه الآلات العملاقة، انحنت واستمرت في طريقها على طول حافة النهر.

في منتصف الطابور، كان هناك أشخاص ينظرون إلى السائقين بشكل مختلف عن المقاتلين الآخرين. كانت ملابسهم كردية وكان لديهم وشاح ملفوف حول رؤوسهم. "يا إلهي! لماذا هؤلاء الناس يضحون بكل شيء من أجل أمن كردستان!".

مراجعة هذه الأفكار والأسئلة في عتمة الليل قد غيرت وجه هؤلاء البشمركة الكردية. لقد تطوعوا للانضمام إلى الجيش الذي كان يتحرك الآن نحو المرتفعات. حمل كل شخص في الصف بندقية والعديد من القنابل اليدوية وحقيبة ظهر. تم توجيههم من قبل عدد من البشمركة الكردية من معسكر رمضان الذين كانوا على دراية جيدة بالمنطقة. قادوا الطوابير نحو القمم. في كل مرة يمرون فيها سلسلة من التلال، كانوا ينظرون إلى القمم التي يريدونها ويستمرون في طريقهم دون راحة.

أصبح من الصعب المرور عبر صفيحة المنحدرات، لكن حركة الطابور وجدت إيقاعًا منتظمًا في صمت الليل. بعد بناء الجسر فوق نهر جومان، دخلت الكتائب تدريجياً إلى المنطقة. لقد توغلوا في قلب منطقة العمليات وتقدموا في المرتفعات بغض النظر عن مدى صعوبة ذلك.

نظرا لامتلاك المرتفعات العالية مثل سركلو وأسبي دره وكولان وغلان وقشن، لم يتخيل العراق سيقوم بعمليات من تلك المنطقة وركز قواته فقط على القمم. من خلال تنفيذ عمليتي كربلاء الخامسة والثامنة، أجبرت إيران العراق على نقل معظم قواتها من مناطق العمليات الأخرى إلى الجنوب لمنع سقوط الشلمجة، ولهذا السبب لم يكن لديها قوة قتالية كبيرة في المنطقة الشمالية الغربية. وأدى هذا الوضع العسكري الجديد إلى عدم وجود أي عائق أمام تقدم المقاتلين واستمرت القوات في التقدم في الطرق المحددة التي سبق أن حددتها القوات الخاضعة لقيادة مقر رمضان.

أجرى مقر رمضان عمليات الفتح الناجحة من 1 إلى 5 من خلال هذه المنطقة وأعد الظروف لعمليات أوسع مثل كربلاء 10. على طول الطريق، احتلت مجموعات مخابرات العملية في معسكر رمضان نقاطًا ومعابر حساسة، وعندما رأوا الكثير من القوات، أزيل عنهم إرهاق عدة سنوات من حرب العصابات في هذه المناطق.

غيّر صوت القصف ثم انفجار صواريخ RPG الوضع في المنطقة، ووصلت كتائب هدم الخطوط إلى الخنادق في قمة الذروة. كان الظلام لا يزال فارضا نفسه، ومن مسافة المسار، كان بإمكانك رؤية مشاعل ورصاص على المنحدرات، والتي تم إطلاقها.

وابل الرصاص الذي تم إطلاقه من الخنادق في أعلى القمة جعلهم ينسون إرهاقهم. فاجأت بعض قوات البسيج العراقيين بإلقاء القنابل اليدوية واخماد النيران.

على الرغم من سقوط قمم اسبي دره وكولان، استمرت المعركة في قمة غلان التي كانت أعلى قمة، واستمر العراقيون بالمقاومة وهم محصنون لديهم. شاركت عدة فرق هندسية من الجهاد في شق طريق منذ بداية نهر جومان. أقنع استمرار المعركة على قمة القمم سائقي الجرافات بتمديد الطريق بسرعة إلى موقع الصراع. سرعة ومهارة الكتائب الهندسية لمعسكر حمزة في جبال كردستان كانت بسبب تجربتها خلال سنوات الحرب، وكان لنشاطها في بناء القواعد العسكرية دور كبير في تنظيف المنطقة. الآن هذه الطرق، إذا كانت متصلة بالقمم، يمكن أن تسهل تقدم المحاربين. كانت عدة سيارات إسعاف تسير على طول طرق البناء. كانت  الجرافات تقطع الظلام وفتحت الطريق مترا بعد متر.1

 

  1. المصدر: محمود زاده، نصرت الله، سطح كردستان، مركز حفظ ونشر نتاجات الدفاع المقدس وزارة الجهاد، ج 1، أدريبهشت، 1376، ص 7.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1072


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة