هل التاريخ الشفهي من جنس الفنّ؟

حميد قزويني
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2023-01-07


من الأسئلة التي تواجه الباحثين هل التاريخ علمًا أم ظاهرة فنية؟ إنه سؤال له إجابات فلسفية مختلفة.

يقول الأستاذ مطهري  في أطروحته لهذا السؤال: "كتب التاريخ بها عيبان. أحدها أنّ معظم المؤرخين وظفتهم قوى عصورهم، لذلك كتبوا التاريخ لصالحهم. ثانيًا، كان لدى المؤرخين انحياز قومي أو ديني أو أي تحيز آخر كتب الأحداث وفقًا لمعتقداتهم دون كتابة أكاذيب. إنه مثل رسم الجمال فقط أو القبح فقط عند رسم الوجه؛ هذا الوجه ا يطابق الواقع. لأنّ البعض قال: التاريخ ليس علمًا، ولكنه فن، لأنّ العلم يعني اكتشاف الأحداث كما كانت، والفن يعني صنع شيء كما نريد. كل مؤرخ هو فنان، أي أنه صنع التاريخ بإرادته. حسب الفلسفية، صناعة المؤرخ لها جوهر وشكل؛ لم يتدخل المؤرخون الأمانء في المادة، لكنهم غيروا الشكل. المؤرخون، غير الجديرين بالثقة، غيروا الأمر وشكلوا معًا ". (مرتضى مطهري، فلسفة التاريخ، الجزء الأول، دار صدرا، ص 125).

بغض النظر عن أي من هذه التعريفات نتفق معها ودون الدخول في مناقشات ظاهراتية، يجب الانتباه إلى السؤال من وجهة نظر منهجية، ما هي العلاقة بين فن باحث التاريخ الشفوي وهذا الهدف؟ في الواقع، إلى أي مدى يكون فنه وقوته مؤثرين في تشكيل النص، وهل هذا التأثير مجرد مسألة مظهر أم أنه يدخل أيضًا في المعنى والمحتوى؟

من الواضح أنه منذ اللحظات الأولى للحوار وحتى التجميع النهائي للنص ونشره، يلعب فن الباحث دورًا حاسمًا في جميع المراحل ويمثل شكلاً من أشكال الحقيقة وفقًا لتقديره وقدرته. بالطبع، كلما تقدم هذا العمل في العملية بات أكثر بحثًا واستهدافًا، زادت الاطمئنان، وبهذه الطريقة يجب ألا ننسى أنّ التاريخ الشفوي يعتمد على فن الباحث ورواية الراوي، وستضيف مخرجاته إلى الاحتياطي المعرفي للمجتمع الذي يوفر الأساس للاستغلال العلمي، فكما أنّ كل وثيقة مكتوبة تعتمد على ذوق ومذاق منشئها وقت الإنتاج، وعلى طريقة البحث والقراءة، فهي تعتمد على المعرفة والتمييز للباحث، وهذه الميزة لن تكون بعيدة عن طريق مواجهة أي عمل تاريخي.

لذلك، تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من وجود أسئلة في التقييم والتحقق من نص التاريخ الشفوي مثل أي نص تاريخي آخر؛ لكن الناتج النهائي لا يمكن أن يبقى دون ذوق وفن كاتب التاريخ الشفوي. لهذا السبب، لوحظ عدة مرات أنّ القواعد المستخدمة في كل عمل من أعمال التاريخ الشفوي تختلف عن الأعمال الأخرى، لأنّ شروط وسياقات العمل والموضوع قيد المناقشة لهما متطلبات خاصة بهما، وهو فن المؤلف. الذي يبرز في المنتج النهائي.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 278


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
ليالي الذكريات في نسختها الثلاثمئة والثالثة

ذكريات جلال شرفي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد برنامج ليالي ذكريات الدفاع المقدس في نسختها الثلاثمئة والثالثة، مساء يوم الخميس الموافق 28 يوليو 2019م في قاعة سورة بدائرة الفنون. وقد تحدث في هذا البرنامج كل من السيدة محبوبة عزيزي وعلي رضا مسافري وسيد جلال شرفي عن كتاب "(سياه چال مستر): ذكريات اختطاف جلال شرفي، الدبلوماسي الإيراني في بغداد" كما أقيمت مراسم تقديم هذا الكتاب. رمز من الهوية الإيرانية حررت السيدة محبوبة عزيزي كتاب (سياه چال مستر) الراوية الأولي
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس – 7

مرحلة جديدة في عمل التاريخ الشفوي

خاص موقع تاريخ إيران الشفوي، أقيم المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس في 3 من مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. تضمنت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، خطابات إجتماع الإفتتاحية للمؤتمر كما تضمنت الأجزاء الخامسة والسادسة، وجاء تقرير إحد برامج هذا المؤتمر بعنوان " الأسس النظرية ومقدمة التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". تحليل الظواهر لمضمون مقابلة التاريخ
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة
المؤتمر الوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع المقدس -6

طرق التوصل للتفاصيل في مقابلة التاريخ الشفوي

وفقاً لموقع تاريخ إيران الشفوي، عقد المؤتمرالوطني الثاني للتاريخ الشفهي للدفاع لمقدس في 3 مارس لعام 2019م في صالة أهل القلم بمنظمة الوثائق والمكتبة الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية. وتعلقت الأجزاء الأولي حتي الرابعة من هذا التقرير، بخطابات إجتماع الإفتتاحية والأولي للمؤتمر وفي الجزء الخامس، كان تقرير إحدي اللوحات للمؤتمر تحت عنوان "الأسس النظرية وتاريخية التاريخ الشفهي للدفاع المقدس". إستمراراً لهذا البرنامج، قدّم السيد مرتضي قاضي مقالته